أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي رضوان داود - الحيرة ام صمتنا الذي يمنعنا














المزيد.....

الحيرة ام صمتنا الذي يمنعنا


علي رضوان داود

الحوار المتمدن-العدد: 3385 - 2011 / 6 / 3 - 21:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثمة أمور في حياتنا تعيش معنا ونحن مستاءين منها والغريب هو سكوتنا عنها هل تعودنا عليها؟ ولاكن لما نحن في داخلنا غير راضين ومع كل ما نواجه وكل الذي يحصل مستسلمين !
بلد الخيرات يسمونا و خيراتنا ليست لنا أين عراق الصناعة والزراعة اي بلد الرافدين والأرض الخصبة اين النفط ومشتقاته أين السياحة وارض بابل وكربلاء
الحقيقة إن ارض السؤاد هذه الأرض الكريمة الطارحة للخير المعطاء و كل ما يمتلكه العراق من ثروات وحضارات ومعالم لم تمكن أهله من العيش برخاء بل على العكس صار بلدنا بلد الأزمات ولم يعش العراقي يوما باستقرار
إن المواطن العراقي محسود على خيراته ولأكنه مجرد منها وراض.صحيح ان الشعب بسيط وطيب لأكنه مثقف وواعي
ومتحضر كل ما شد عليه الزمان كلما أبدع ولاكن إلى متى
ها قد دخل الصيف علينا محملا بأقصى عقوبات المناخ على الشعب الجريح محملا بأطنان من الأتربة والغبار وأصحاب المولدات يجلدونا بنا وكننا مجرمين يتلاعبون بساعات الانقطاع كيف ما شاءوا وبالأسعار هم ممتنين علينا حيث وصل سعر الأمبير الواحد عشرون الف دينار عراقي وحين تقول لماذا يا ناس يقول لك ان سعر( الكاز) زيت الغاز في النار حيث يصل سعر اللتر الواحد إلى ألف دينار وكان أخر تصريح للحكومة بخصوص هذا الشأن أنها تقوم بتوزيع مادة الكاز على أصحاب المولدات عن طريق المجالس البلدية وأيضا تقوم بحصر التسعيرة الى عشرة ألاف دينار عراقي للأمبير الواحد
وكذلك الحال مع وسائط النقل حيث صار صاحب (الكية) الباص شيخ على الناس يرفع الأجرة كيف ما يحب وحسب قناعته ضاربا بهية النقل بعرض الحائط
كانوا في السابق يطلقون على الصيف بأب الفقير وألان كل الفقراء يتامى حيث تأتي الى أسعار الخضروات والفاكهة
فتجدها أسعار خيالية فرحمت الله على أبو الفقراء

أين يذهب الفقير أو الموطن العادي يذهب الى التعيينات فيجد أنها ليست مخصصة له بل ان هناك أسماء جاهزة لذلك الغرض
أين يذهب من ارتفاع أسعار فواتير الماء والكهرباء والهاتف وهو يفتقدهم الماء غير صالح للشرب وضعيف والكهرباء الحاضر الغائب والهاتف الأرضي نسينا طريقة استعماله
لقد مللنا من تصريحات المسؤولين عن توفير الخدمات حيث إن المياه الثقيلة تملا اغلب المناطق العريقة في بغداد فما هوة حال الأطراف النفايات والأوساخ والأنقاض نفس الحال.
نحن نخجل حين نطلب من مسؤول القسم البلدي ان ينضر بأمرنا وان يحمينا وأطفالنا من الأمراض والأوبة وذلك لمعرفتنا بالحال ونقص الآليات والتخصصات ولاكن مجبورين توسلهم حتى ينقضونا
فألا أين نحن بمصيرنا والى متى حيرتنا بل هو صمتنا الذي جعل منا مجبورين على هذا الحال اكتب وما كتبت هي معاناتي ومعانات جيراني وأهلي وشعبي وأتمنى أجد من يهمه ما كتبت.










الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الله الله بالمرأة
- الاستسلام للفرضيات الخاطئة
- الحياة الكريمة والشعور بالرخاء
- الإرهاب وأشكاله
- استغلوهم وهم لا يدركون
- انصفوها فهي ضعيفة
- الاطفال وتأثرهم بما حولهم
- السعيدة باتت حزينة
- مصر بعد رحيل مبارك


المزيد.....




- لا تقتصر على تنظيف الأسنان فحسب..8 نصائح للحفاظ على صحة الفم ...
- الشرطة الإسرائيلية تغلق الحرم القدسي أمام غير المسلمين اليوم ...
- شهد حفلات زفاف أسطورية للعائلة الملكية في مصر..نظرة داخل قصر ...
- إسرائيل تقصف أهدافا لحماس في غزة ردا على إطلاق القذائف الصار ...
- العراق: إصابة صحافي في محاولة اغتيال بكربلاء عقب مقتل ناشط س ...
- تواصل المواجهات في القدس الشرقية ومجلس الأمن يعتزم عقد جلسة ...
- الشرطة الإسرائيلية تغلق الحرم القدسي أمام غير المسلمين اليوم ...
- إسرائيل تقصف أهدافا لحماس في غزة ردا على إطلاق القذائف الصار ...
- -البالونات الحارقة- تشعل غلاف غزة.. 40 حريقا بيوم واحد وشل ح ...
- خبير يحذر من خطورة العفن على جدران البيوت


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي رضوان داود - الحيرة ام صمتنا الذي يمنعنا