أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - قصص قصيرة جدا / فيسبوك قاتل














المزيد.....

قصص قصيرة جدا / فيسبوك قاتل


عماد ابو حطب

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 00:49
المحور: الادب والفن
    


1/علة
قدم على اجازة مرضية دون راتب لشهرين.حدق به المدير مستغربا:مم تشكو واراك والحمدلله بصحة جيدة.ابتسم مجيبا :اعاني من عصاب بث فضائي.

2/قصيدة عصماء
انهى كتابة ما ظنه قصيدة.اعتلى المنصة ورمى أثقال احرفه عن كاهله.انهى تلاوة احرفه.انتظر لكن الصمت من حوله كان طويلا.التفت ، لم يكن في القاعة سواه وفأر يركض ما بين المقاعد بحثا عن فتات غير فتات القصيدة.

3/فيسبوك قاتل
تعارفا فيسبوكيا،وتواعدا على اللقاء فيسبوكيا ايضا.يوم اللقاء تزين وتعطر واما هي فقد زادها لهفة اللقاء حسنا وجمالا.في الموعد المحدد وفي المكان المرصود انتظرها بلهفة،لم ينتبه الى عين زجاجية تلمع من بعيد ترقبه،ما ان اطلت ولهف قلبه لمحياها،كان صاحب العين الزجاجية قد انتبه لها،احتار اين يركز،اخرج قظعة معدنية،اعطى لكل منهما وجها،اطاح بقطعة النقود في السماء .قبل ان يهدأ رنينها ركز وضغط الزناد.

4/كنتاكي
ستة ايام لم يذق كسرة خبز واحدة،كان يتضور جوعا.استرق السمع على شاب يمازح صديقته:لنذهب الى الساحة الرئيسية ،هنالك سنجد كنتاكي وبيبسي،ركض باتجاه الساحة قبل ان يقضي البؤساء على كنتاكي.لم ينتبه من الجوع انه يسير عكس التيار،الجميع يركض هاربا من الساحة الا هو.اوقفه محموعة من العسس ،ما ان صرخ بهم كنتاكي حتى اشبعوه ضربا ثم القوا به في سيارة وسط مجموعة من المتظاهرين.

5/ثائر رغم انفكم
منذ ان شب عن الطوق تميز عن كل اقرانه بأنه يعرف من اين تؤكل الكتف.في كل عرس له قرص.مبدأه الابدي نام غالب ولا تنام مغلوب.ما ان احس ان الارض تهتز تحت اقدام المؤسسة حتى سارع لنقل الولاء للقادم الجديد.ولم يجد بأسا من ان كل من يحيط برئيسه الجديد في مقتبل الشباب،فقد اعلن منذ اليوم الاول :انا شاب وثائر للابد رغم انف الجميع.

6/شيطان انيق
اجتمعا ولم يكن الشيطان ثالثهما،فرحت واطمئنت له فقد كان وسيما ،انيقا،عذب اللسان،انتشت بكلامه العذب،تناولا التفاحة المحرمة.ما أن انتهيا نظرت الى صورته المنعكسة في المراة...ياللهول لم يكن هنالك شيطانا انيقا يفرك راحتيه جذلا.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,313,964
- صباحات
- اهو نبي ام شبه لهم؟
- ريح
- خريفيات - شهوة
- خريفيات -مستشفى الامراض العقلية
- قصص قصيرة جدا / الثقب
- قصص قصيرة جدا / بيفرجها الله
- قصص قصيرة جدا / شهداء
- قصص قصيرة جدا / اختفاء شاهد عيان
- قصص قصيرة جدا / قنبلة
- قصص قصيرة جدا / قاتل مع سبق الاصرار والترصد
- قصص قصيرة جدا / مصير الديك المعارض
- قصص قصيرة جدا / موعد جنسي
- قصص قصيرة جدا/الشيطان
- نحن والكون والحقيقة ملكه الي الابد
- نصوص لا طعم لها
- ورق متساقط
- قبر
- احلام
- عبث


المزيد.....




- البابا شنودة الثالث والأب متّى المسكين.. قصة التلميذ والأستا ...
- النبوغ المغربي…هكذا يتحدث العالم!
- موقع أكدها واتحاديون نفوها: هل غضب لشكر من مرور حسناء عند ال ...
- البيجيدي ينهزم في «غزوة» القاسم!
- مدير «البسيج»: جماعات الساحل تدرب أتباعها عبر الأنترنيت
- كويتي مفقود في أمريكا منذ ربع قرن يعود لأهله بفضل حلم مع فنا ...
- -تعويضات كورونا- تشمل مهنيي الثقافة والإبداع
- السحيمي: الثقافة الدستورية لا تقبل بقاء -البيجيدي- في رئاسة ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاثنين
- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - قصص قصيرة جدا / فيسبوك قاتل