أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - توفيق حميد كاطع - الاعلام المتخصص في العراق بعد عام 2003 ( قناة المشرق الاخباريه - اذاعة الروضه الحسينيه ) نموذجا















المزيد.....


الاعلام المتخصص في العراق بعد عام 2003 ( قناة المشرق الاخباريه - اذاعة الروضه الحسينيه ) نموذجا


توفيق حميد كاطع

الحوار المتمدن-العدد: 3343 - 2011 / 4 / 21 - 11:57
المحور: الصحافة والاعلام
    


الاعلام المتخصص في العراق بعد 2003
قناة المشرق الاخباريه – أذاعة الروضه الحسينيه ) نموذجا
توفيق السعد
المقدمــه :

لعل الوضع الأستثنائي الذي يمر به العراق جراء حجم المتغير السياسي الذي عصف به في 9 - 4 - 2003 ، والذي القى بظلاله على الأعلام ووسائله هناك ، فمن وزارة أعلام مركزية التوجه _ لنظام شمولي _ ، بثلاث قنواة تلفزيزنيه بضمنها ( قناة العراق الفضائيه ) وخمسة صحف ، الى التعددية وحرية الاعلام والثورة الهائلة والمتوحة للأعلام فهناك الان ( 250 ) صحيفة ومجله تصدر في بغداد ، ومثل هذا العدد في باقي المحافظات ، والى ما يقارب ( 46 ) قناة فضائيه ، متوزعه التمويل بين الحكومية والحزبية والخاصه ، حيث الفوضى الاعلامية التي عمت البلاد ، فبدون الأدارة العلمية والتخطيط السليم والتنضيم ، وبعد تفتيت البناء المؤسساتي للدولة العراقية وضمنها حل وزارة الاعلام بقرار الحاكم المدني (بول بريمر ) التي كانت تشرف على تنضيم الاعلام ووسائله ، وحلت محلها هيئة البث والأرسال والتي غابت عنها الرؤيه الواضحه والخطط السليمه لتنضيم عمليات الأعلام ولخضوعها لمنطق ( المحاصصة ) طبقا لمكونات النظام السياسي الجديد .
واليوم وبعد سبع سنوات بدأت ملامح خيوط الاعلام المتخصص تتضح وكخطوة اولى بـ ( التلفزيون التعليمي ) التابع لوزارة التربية والتلعليم ببث جزئي لا يتاوز الـ 3 ساعات يوميا لبعض الدروس التعليميه للمراحل النتهيه .
وقناة المشرق الاخبارية واحدة من اهم الانجازات في مجال التخصص الاعلامي وهي موضوع بحثنا ،و هي قناة خاصة تابعة لمؤسسة المشرق للأستثمارات الاعلامية والثقافيه والتي تصدر صحيفة المشرق وهي واحدة من أهم الصحف التي بدأت عام 2005تصدر في بغداد وعدد من دول العالم ، والتي يملكها ويرأس مجلس أدارتها السيد (غاندي محمد عبد الكريم ) وهو أعلامي عراقي معروف وحاصل على شهادة الماجستير في الاعلام من جامعة بغداد.
كانت قناة المشرق قد بدأت بثها الارضي قبل أربع سنوات ، ومن حينها لغايه بثها الفضائي كانت ادارتها تهيء وتعد الكوادر الفنيه والاعلامية والمراسلين والمندوبن كما سنتناوله في مرحلة النشأة ، وطبيعة برامجها ، وملامح وسمات التخصص في خارطتها البرامجيه ، مع وجهة نظر متواضعة في الايجابيات والسلبيات .

وفي الجزء الثاني من البحث سنتطرق الى أذاعة (الروضة الحسينية المظهره) كأذاعة متخصصه في البرامج الدينية ،( وبرامجها الخاصة بالشعائر الحسينية ) كأحد أعمدة الفكر الشيعي ،وسنتعرض لنشأتها ، وبرامجها ،وملامح التخصص فيها، والتي تبث من داخل مقام ومرقد الامام الحسين بن علي ( ع ) في كربلاء المقدسه .

اولا : قناة المشرق الأخبارية :
********************

النشأه

بدأت قناة المشرق بثها الأرضي عام 2005 وسط زحمة القنوات الفضائية العراقية التي قاربت الاربعون قناة بين حكومية وحزبية وخاصه .
حيث بدأت كقناة محلية عامه ومتنوعة البرامج حيث أستطاعت ان تجذب أهتمام جمهور الشباب العراقي من خلال بثها لمباريات كرة القدم العالمية والتي تحتكر بثها بعض القنوات الفضائية المتخصصه والشبكات كقناة الجزيرة الرلاياضية وسواها.
وعلى مدى الاربع سنوات الماضية حيث أستمر الاعداد والتخطيط لها بشكل علمي ومنتضم وكقناة أخبارية متخصصه ،بدأ بأجهزتها الحديثه وغرف الاخبار المتطوره مرورا بأعداد الكوادر الاعلامية المتخصصة من معدي ومقدمي برامج أخباريه ومحاورين مختصين في كل من الأخبار السياسية والأقتصادية والثقافية والرياضية، كما انها استطاعت ان تستقطب بعض الخبرات الاعلامية الذين سبق لهم العمل في مجال الاذاعة والتلفزيون قبل 2003 ،
وما أن أستكملت أعداد كوادرها الفنيه والاعلامية ، وشبكة لابأس بها من المراسلين والمندوبين ، وتهيئة مواد برامجها ذات الطابع والاشكال الحديثة ، أنطلقت ببثها الفضائي كأول قناة عراقية أخبارية متخصصة في 20 - 11 - 2009 لتكون واحدا من اهم مصادر الاخبار والمعلومات للمشاهد العراقي والعربي ،

المشرق نيوز
على القمر : نايل سات
التردد : 12380
عمودي : 27500
وتبث من عمان – الاردن

برامج القناة
********
لعل شعار القناة ( اللوكو ) الخاص بها ( أراء متعددة ... عالم واحــد .. ) ينم عن طبيعة توجه القناة المستقل ، وأعتمادها المهنية العاليه ، والمصداقية والدقة وسرعة التعامل مع الخبر، ومحاولة الاقتراب من أعلى نسبة من الحيادية والتي صارت عملة نادرة على مستوى تعدد الفضائيات العراقية الحكومية منها والحزبيه ، والتي تروج قطعا لأفكار وأيديولوجيات أحزابها وفقا لسياستها الأعلامية والتي تحيد بطبيعة صياغة الخبرطبقا لموقف الحزب أو الجهة الممولة لها .
ولعل الغنى والتنوع والشمول الذي يثري طبيعة خارطة قناة المشرق البرامجية
(2)
واحد من أهم ميزات القناة عما سواها ، مضافا لتخصصها الخبري طبعا ، وتغطيتها المتواصلة للأحداث الساخنه والمستمرة على الساحة العراقيه والاقليمية والدولية عبر مراسليها المنتشرين محليا وعربيا وأقليميا . ما يؤمن أستقلالية مصادرها الأخبارية والمعلوماتية .

• فبدأ بأخبار الساعة .. على رأس كل ساعة والتي تغطي الاحداث الساخنة للعراق والمنطقة العربية وأهم الاحداث العالمية .. حيث لا تكاد تخلو نشرة أخبارية من أستضافة محلل مختص بطبيعة الخبر سياسيا كان ام أقتصاديا ام رياضي ، او شخصية على علاقة بالخبر من أحد جهاتة في محاولة لأثراءه بالتحليل والتفسيرلأهم الأحداث الساخنة التي لا يخلو أسبوع يمر على العراق من واحد من الاحداث الجسام والتي تكاد ترجعه الى المربع الاول ، في ضل طبيعة النظام السياسي المتمثل بالمحاصصة الطائفة والوضع الامني الهش الناتج من الاحتلال وتداعياته .
• - برنامج شهادات للتـاريخ :
حيث يستضيف شخصيات فكريه وقانونية ذات بصمات في التاريخ العراقي المعاصر والحديث عن تجربتهم وشهادتهم للتاريخ في الاحداث ، كالمفكر العراقي حسن العلوي ، والقاضي منير حداد الذي اشرف على التحقيق مع الرلائيس السابق صدام حسين وأشرف على أعدامه .

• - برنامج رأي المشاهد :
وعبر الأتصالات الهاتفية لطرح أراء المشاهدين في قضية محددة تطرحها الحلقة ، كالتعذيب في السجون العراقية ، وحلقة يوم 24-3-2010 ، عن قضية أعادة العد الفرز اليدوي لنتائج الانتخابات القضية التي أثارها نوري المالكي رئيس الوزراء المنتهية ولايته بعد تقدم منافسه أياد علاوي بالنتائج الاولية للأنتخابات التي جرت في 7-3-2010 .
• - برنامج قصة المشرق الاخباريه :
ويطرح البرنامج واحدة من القضايا العراقية الساخنه سياسية او أقتصادية اوأجتماعية او ثقافيه ، ويستضيف أطرافها لأبداء وجهات النظر مع التعليق الخاص بمعد ومقدم الحلقة وهو المحاور والاعلامي المعروف الدكتور عبد الحميد عبد الله .
• - برنامج صندوق الشكاوى :
ويشكل هذا البرنامج حلقة وصل بين المواطن ومشكلاته وهمومه التي يطرحها وعبر الهاتف ليقوم مقدم البرنامج وهو الدكتور حارث مخاطبة
( 3 )
المسؤول المباشر عن المشكلة المطروحة في محاولة لأيجاد حل لها ،وهي طريقة ناجعة في غياب النظام المؤسسي والفوضى الادارية التي يمر بها العراق .
ولعل البرامج الثلاث السابقة تشكل ميزة مهمة في الاعلام الحديث وهي التفاعلية وأمكانية التواصل مع المشاهد بالشكل المباشر، سواء بطرح الاراء وحرية التعبيرعن القضايا المطروحة ، أو بطرح وعرض المشكلات التي تعصف بالمجتمع والتي يصعب أيصالها للمسؤول المباشر.
• - برنامج أخبار وأخبار :
وهو برنامج لقراءة وتحليل الأراء التي جاءت في الصحف اليومية العراقية والعربية والعالميه .
• - برنامج العـراق في عيون العـرب :
وهو برنامج يستضيف شخصيات عربية " فكرية وسياسية وأقتصادية وثقافية " للحديث عن العراق تاريخا وحاضرا ومستقبلا . حلقة يوم 24-3-2010 كانت مع السوري ( سليم الحص ) .
• - والأخبار الاقتصادية كجزء من النشرات الاخبارية مضافا لبنامج أسبوعي ( الحصاد الأقتصادي ) يتعرض فيه للقضايا الاقتصاديه .
• - وللرياضة حصتها من النشرة ايضا وبرنامج أسبوعي عن ( حصاد الرياضه ) والتغطيات الخاصة بالبطولات ومتابعات دوري الكرة العراقي .
• - وللأخبار الثقافية والفنية متابعاتها ايضا ، وبرنامج أسبوعي بعنوان (فوانيس ) يلتقي فيه بالمثقفين والادباء والفنانين للحديث عن تجاربهم الابداعية .
• - برنامج دعها تتكلم : وهو خاص بالمرأة لتدعيم مشاركتها في التنمية المجتمعية .
• - صحتك في الميزان :
برنامج يبحث في أخر المستجدات الطبية الحديثة ، وبعض نماذج الطب الشعبي في تراث الشعوب.. (حلقة يوم 25-3 -2010 ) كانت عن الغيرة المرضية بين النفس والاجتماع ،وحلقة الاسبوع السابق عن ( الحجامة ) وهي طريقة شعبية لعلاج بعض الألام في مواضعها بطريقة أخراج بض الدم الفاسد من الاماكن المخصصه .
ومن برامجها المميزة : مجموعة او سلاسل من الافلام الوثائقية المتنوعة والرصينة بما تحمله من كم من المعلومات والمعارف وفي شتى الاختصاصات التاريخية والعلمية والأثارية ، بالاضافة الى التقارير المنوعة سواء الخاصة بالعراق تاريخا وحاضرا ، كسلسلة ( وثائقيات عن المدن العراقية )،أو بعض الوثائقيات العالمية كـ
كسلسلة وثائقيات ( عوالم منسيه ) وفلم الأسبوع ليوم 21-3 -2010 كان ( أبناء أليغور) عن مجموعة بشرية تعيش في أقاصي غابات الأمازون .
ولا ننسى طبعا نشرة الطقس العالمية .
كما تمزت قناة المشرق ألأخبارية بخدمة ( المشرق نيوز ) على الهواتف النقاله لتقدم موجز لأخر الاخبارعبر أشتراك في الخدمة .


ملامح التخصص في قناة المشرق الأخباريه :
****************************

لعل ملكية وتمويل القناة الخاص للأعلامي العراقي المعروف بعلميته الأكاديمية الأستاذ ( غاندي محمد عبد الكريم ) والذي يدير أدارتها ، وهو ابن الوسط الأعلامي المخضرم ، وفترة الأعداد الكبيرة لها ، منذ عام 2005 حيث بثها الأرضي وحتى بداية بثها الفضائي في 20-11-2009 ، عاملان أساسيان ساهما بشكل كبير في أعداد وتهيئة الدراسات العلمية والمستمرة الخاصة بالجدوى والهدف ودراسات الجمهور وأحتياجاته وأذواقه ، لغرض أعداد وصياغة رسائلها لتتناسب مع خصائص الجمهور وتفضيلاته.. ومع الخبرة الناتجه من دراسة برامج القنوات العاملة في الساحة العراقية ، الأمر الذي جعل منها مميزة عما سواها شكلا ومضمونا
• - وكما قلنا ان فترة الأعداد التي دامت أربع سنوات شملت ايظا أعداد وتهيئة وتدريب الكوادرالفنية و الأعلامية المتخصصة ، التي تحتاجها اي قناة متخصصه ، في مجالات الاخبارالسياسية منها والأقتصادية والرياضية من معدي برامج ومحررين ومحاورين ومقدمين ومذيعين ومراسلين ومندوبين وكل حسب أختصاصه .
• - يتضح مما عرضنا من بعض برامج القناة أنها فعلا برامج رصينة وليست بسيطة وسطحية ومباشرة ، كما تقدم عادة في القنواة العامة بل هي برامج اكثر عمقا وتخصصا ، وعلى مستوى كل انواع برامجها السياسية والاقتصادية والرياضية حيث كوادر الاعداد والتقديم من المتخصصين على مستوى الأستعداد الشخصي والمهارات الاعلامية كالأعلامي المعروف الدكتور( حميد عبد الله ) لتخرج المادة الأعلامية أكثر تخصصا وعمقا .
* - ولعل فترة الاعداد الكبيرة نسبيا والدراسات التي أجريت للتعرف على الأهداف والجمهور وأحتياجاته ، والجدوى عموما التي تتطلبها وسط هذا الكم من الفضائيات العربية الاخبارية المتخصصه المعروفه بتاريخها ومهنيتها وأمكانياتها كالجزيرة ،والعربية ،و (السي. أن. أن. عربي ) ،ألا أ، تميز قناة المشرق الأخبارية – وأن كانت تبدو انها تحذو حذوهم – تميزها بالنكهة العراقية ، ما يؤهلها ان تكون أقرب الى نفس المشاهد العراقي من مثيلاتها العربيات ، ما يؤشر الايجابية التي تحسب لها رغم فارق
الأمكانيات المادية والمهنية ، أذا ما أخذنا بنضر الأعتبار القرب والبعد السايكولوجي ضمن علاقة المشاهد بالقنوات الفضائية ، والأنماط الاتصالية وعادات التعرض لوسائل الأعلام المرئية والفضائيات خصوصا ، والوضع العراقي الأستثنائي كمرز للحدث وهو يمر بهذا النمط من الفوضى السياسية والأمنية لبلد من العراق يحتوي على هذا التنوع من المكونات العرقية والاثنية والقومية والمذهبية ، كما ان هناك أعتبارات أخرى وان كانت ليست من صلب موضوعنا ، ألا اننا نرى أنه من المفيد الأشارة اليها هنا : وهو طبيعة القنوات الاخرى وتمويلها وتوجهاتها وسياستها الاعلامية تجاه الاحداث الجارية في العراق ، وطبيعة علاقة الدول المموله لها بالدولة العراقية ، او حتى أراءها بالمتغير السياسي والعملية السياسيه في العراق الان ، كل هذه الامور أرى انها تشكل مع سواها علامات مهمة في تفضيلات المشاهد العراقي في تعرضه للقنواة الفضائية.
• - وكما أشرنا في معرض تعرضنا لطبيعة برامج قناة المشرق الأخبارية ، وخصوصا البرامج الثلاثة الأولى منها وما تميزت به من مشاركة الجمهور – كنمط من التفاعليه – وهي بذلك تقدم – اي القناة – فرصا غير مسبوقة في أختيار المضامين ، والأشكال ، والتوقيتات ، وهو ما لا تحققه القنوات العامة بنفس الدرجه.
* - ألا ان تكرار وأعادة عرض المواد الاعلامية في قناة أخبارية متخصصة يشكل نقصا ومثلبة لعم أستطاعة القناة من ملء ساعات البث الاربع والعشرين وذلك لأمكانياتها المحدودة أولا : ما يؤهلها لأنتاج وتجديد البرامج والمعلومات والمواد الخبريه وبشكل متواصل كما هو مطلوب، وحداثة بثها ثانيا : ،حيث تعد هذه الحاله سلبة من شأنها ان تحيد أستمرار متابعة المشاهد المختص لها والذي يطالب بالجديد، ومن حقه قطعا أمام حرية أنتقائية التلقي في ضل زحمة الفضائيات المتخصصه ، وخصوصا الأخبارية منها التي لا تحتمل أعادة وتكرارموادها الأعلامية والأخبارية لفقدانها عناصر الأبهار والجذب والمتعه التي تتمتع بها باقي المواد الاعلامية كالدراما والموسيقى التي يمكن أن تتكرر مشاهدتها أكثر من مرة ودون ملل، بالأضافة الى الجمهور الخاص والمحدود ،
ألا أني أرى فيها خطوة جبارة ورائدة في مجال الأعلام الفضائي المتخصص وقابلة للتطور أذا ما اخذنا بنظر الأعتبار الأعداد الجيد والمدروس والمستمر ، والتخطيط العلمي السليم الذي يعتمد دراسات رجع الصدى الدوري ، والتدريب المستمر للكوادر الاعلامية والفنية ، مع توسيع شبكة المراسلين والمندوبين المتخصصين ، علما انها تستخدم أخر التقنيات الاليكترونية لأجهزة التصوير والمونتاج وباقي مكونات الاستوديو الاليكتروني ، ومع انها قناة فتية لم يمضي على بثها اربعة أشهر.


ثانيا : أذاعة الروضة الحسينية :


ولعل من مضاهر التخصص في مجال البث الأذاعي في العراق وجود عدة محطات دينية متخصصه بالبرامج الدينية والقرأن الكريم ، ومن المحطات الاذاعية المتخصصه في هذا المجال هي أذاعة الروضة الحسينية ، وهي ليست متخصصة في البرامج الدينية بصورة عامه بل في الشعائر الحسينية تحديدا والتي يعد أحد أعمدة الفكر الشيعي .

النشأه :
*****
تأسست في الأول من محرم عام ( 1426 ) هجري ، وكانت بداية بسيطة جدا بحيث كانت تدار من قبل شخص واحد ، وبتجهيزات لا تتعدى جهاز كومبيوتر ( حاسبة شخصية ) واحدة ، ومكسر صوتي بسيط .
وكان موقعها في أعلى باب القبلة في العتبة الحسينية في مدينة كربلاء (120 ) كم جنوب بغداد ، وتشغل مساحة لا تتجاوز(15) متر مربع ،
كانت مادة البث في حينها عباره عن ( مراسم عاشوراء ) العزاء الحسيني والتي كانت تبث مباشرة من الصحن الحسيني الشريف ، وبعض المواد الجاهزه من الحاسبة الاليكترونية ، أستخدمت في البث مرسلة بسيطة لا تتعدى طاقتها (60) واط
وتم وضع الهوائي داخل هيكل ساعة باب القبلة ما سبب في تحديد مدى البث ، وأستمر البث بشكل متقطع حتى نهاية الويارة الأربعينية للعام نفسه . وبعد أن رأت الأدارة من انه لابد من أستمرار وجود وتواصل هذا البث بداء العمل بتأهيل الموقع من الناحية الأنشائية ، وعمل أستوديو بسيط بالأضافة الى توفير بعض الاجهزة الضرورية وعدد من الحاسبات .
ومع بداية عام (1427) هجري وفي الأول من محرم بداء البث الفعلي وبمنهاج يومي كامل وبشكل متواصل ، حيث كانت فترة البث من الساعة العاشرة صباحا حتى الأنتهاء من صلاتي المغرب والعشاء ، وكان كادرها لا يتجاوز الـ (6 ) أشخاص وهم : مخرج البث ، ومعد ، ومقدم ، ومونتير ، كما تم الحصول على مرسلة جديدة بطاقة (200) واط وهوائي تم ربطه على برج خاص لقسم الأتصالات ، وبعد مرور ثلاث سنوات أصبحت اليوم تبث بمرسلة طاقتها (1000) واط وبمديات تصل الى أطراف مدينة بابل (الحله ) وخان الربع من ناحية النجف ، وعلى مشارف مدينة بغداد ( الأسكندريه ) شمالا،

تردد القناة : (88,7 ) ميكا هيرتز.

برامج الأذاعة ليوم . ( 13 - 3 - 2010 )
******************************

الأفتتاح + القرأن الكريم +أدعيه + تواشيح دينية 00 7 صباحا
نشرة الأخبار 00 8 صباحا
صباح الولاء 30 8 صباحا
موجز الأخبار 00 10 صباحا
فراشات ملونة 05 10 صباحا
صحف اليوم 30 10 صباحا
نشرة الأخبار 0 11 صباحا
أنتقال الى الصحن لنقل صلاة الضهر والعصر والمحاظرة 30 11 قبل الضهر
تمثيلية 30 1 ضهرا
نشرة الأخبار 00 2 ضهرا
تقارير المراسلين 30 2 ضهرا
برنامج أحكام الشريعه 0 3 ضهرا
نوافذ المساء 0 4 مساء
أنتقال الى الصحن لنقل صلاة المغرب والعشاء والمحاضرة الدينية 00 5 مساء
أوراق ثقافية 00 7 مساء
نشرة الأخبار 00 8 مساء
نبض القلوب 30 8 مساء
ختام البث بالقرأن الكريم ونشيد الأذاعة 00 10
قراءه في برامجها المتخصصة والبيئة الثقافية لجمهورها :
***************************************

أن طبيعة البيئة الثقافية الدينية لمنطقة (الفرات الأوسط ) من وسط العراق بأتجاه جنوب بغداد والتي تشمل محافضات (كربلاء والنجف وبابل والقادسية والمثنى ) ، ومنذ طلائع الدولة الاسلامية وفي زمن الخليفة الرابع علي بن ابي طالب (رض ) حينما نقل مركز الخلافة الأسلامية من ( المدينة المنورة ) الى (الكوفة ) وهي أحد أقضية محافظة النجف الأن .. وتواجد مراقد الائمة الطهار بدأ من سيدنا علي بن ابي طالب (رض ) في النجف الشرف مرورا بولديه الامامين ( الحسين والعباس ) عليهما السلام في كربلاء ، حيث استشهدا ودفنا هناك بعد واقعة (الطف ) المعروفة في زمن الخلافة الامويه . ما ترك ذلك أثره الواضح على تكوين ونشأة المدينتين وأتصافها بالطابع الديني والذي ألقى بظلاله على الأوضاع الأجتماعية والثقافية التي
( 8 )
طبع بطابعها الديني وأثر بشكل كبير على ثقافة المناطق المحيطة بها . بل أثر حتى على أنماط المنجز الثقافي الأبداعي في مجالي الادب والفن ، لاها هو شاعر العرب الاكبر ( محمد مهدي الجواهري ) وهو نجفي المولد والنشأة يكتب ويقراء شعره بالطريقة الحسينيه المعروفه ، وكذا في مجال الموسيقى فها هو الملحن الكبير ( محمد جواد اموري ) كربلائي المولد والنشأة ، مبدع اهم اغاني جيل السبعينات الاصيل والثمانينات ، والنبرة والنمط اللحنيين في أغلب ألحانه ذات التأثير الواضح بالقراءات الحسينية التي تقراء وقاثع واقعة الطف وأستشهاد الامام الحسين عليه السلام ، وبطريقة خاصة فيها مزيد من مشاعر الحزن والشجن العالي كطريقة لأستجلاب العواطف بأتجاه البكاء والأبكاء . ولا أريد أن أستطرد اكثرألا أني أثرت ذكر بعض هذه الشواهد عن طبيعة المنطقة الثقافية والأنماط الأتصالية لبيئة تشهد منذ أكثر من مئات السنين مراسيم أحياء ( العزاء الحسيني ) وأحياء ذكرى أستشهاده عليه السلام .. فترسخت بذلك وصارت جزء من ثقافة ونمط وأسلوب حياة أرتبطت بالدين والعقيدة والعادات والتقاليد . ولذا ووفقا لهذه المعطبات لا تجد محطة أذاعية مثل ( الروضة الحسينية ) صعوبة بالغة .. لا في أعداد دراسات سابقة للجدوى ولا لدراسات للجمهور ورغباته وأحتياجاته ومتطلباته ، ولا حتى لأعداد كوادر أعلامية متخصصة في هذا المجال سيما ان الشعائر الحسينية قد صارت جزاء من ثقافة شعبية متأصلة يتوارثونها جيل عن جيل ، اذا ما أستثنينا بعض الحقب السياسية التي كانت تحاول الحد منها والتضييق عليها ،رغم وجود المرجعيات الدينية والحوزات العلمية هناك ،.
ومن المعلوم بداهة حجم التأثير العاطفي من جراء أستخدام الواعز الديني وطرق وأشكال خطابه وأمكانياته في التأثيرالتي من شأنها ان تساهم بشكل كبير بتشكيل العقائد والأراء والعادات والثقافة عموما والتي تنعكس قطعا على المتطلبات والاشباعات وحتى على أنماط التعرض لوسائل الاعلام ، الأ ما شذ طبعا ولكن القياس يبقى ونسبة العموم وليس التعميم ،
لذا جاءت خارطة البرامج لأذاعة ( الروضة الحسينية ) مقتصرا على ما ذكرناه سابقا مع بعض المتغيرات خصوصا في أيام المناسبات الدينية المرتبطة بأحياء ذكرى ولادات الأئمة الأثنى عشر الأطهار وكذا أحياء ذكرى وفاتهم والتي تتجه طبيعة البرامج بأجاه المناسبة المحتفى بها ، او أحياء العزاء في ذكرى الوفاة بالشرح والتذييل والتفصيل والتثقيف لما يدعم ما يسمونه ( مذهب اهل البيت ).
وعليه فملامح التخصص في المحطة الأذاعية موضوع بحثنا واضحة وجليه من ناحية موادها وبرامجها الأعلامية من جانب ، وجمهورها المتخصص من جانب أخربغض النضر عن نسبة معيارية ملامح التخصص .










قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور الأذاعات الموجهه في السياسه الخارجيه - سوا نموذجا -
- التفاعيله على الانترنت ومواقع الصحف الأليكترونيه
- أفاق التعدديه وحرية الصحافه في العراق بعد 2003
- الحواريه الخامسه
- هشيم الذاكره
- الحواريه الرابعه... توفيق السعد
- الحواريه الاولى والثانيه
- حواريات ... توفيق السعد
- الثقافة العراقية بين الحشد والذات والهويات
- أزمة النقد الاعلامي التلفزيوني العربي
- سقوط المراهقة المتأخره للأيديولوجيا


المزيد.....




- دراسة: لقاح كورونا لا يؤثر على خصوبة المرأة
- الخارجية الإيرانية: نرحب بالحوار مع السعودية وهو لصالح البلد ...
- بوريل: الوضع في شرق أوكرانيا مقلق وخطير جدا
- مبادرة -الناس لبعضها- تطلق حملة توزيع السلل الغذائية في بي ...
- الخارجية الروسية: من السابق لأوانه طرح مسألة رفع حظر الأسلحة ...
- الجزائر... إصدار نسخة من الدستور بالأمازيغية
- افتتاح معرض شنغهاي للسيارات 2021
- العثور على المتسلقين الروس المفقودين في هيمالايا
- تحذير من نقص عالمي محتمل في محركات الأقراص الصلبة
- في اختراق كبير.. اكتشاف مئات الجينات المشتركة في كل من اضطرا ...


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - توفيق حميد كاطع - الاعلام المتخصص في العراق بعد عام 2003 ( قناة المشرق الاخباريه - اذاعة الروضه الحسينيه ) نموذجا