أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق حميد كاطع - الحواريه الخامسه














المزيد.....

الحواريه الخامسه


توفيق حميد كاطع

الحوار المتمدن-العدد: 3335 - 2011 / 4 / 13 - 10:06
المحور: الادب والفن
    


الحواريه الخامســه

توفيــق السـعد - العراق
جميلةٌ مرّت على بابي

تسترق ُ السمع الى جنابي

ويُرمِقُ صمت نظرتِها كِتابي

وككل يومٍ عابِر ٍأعتابي الحواريه الخامسه


تُلقي التحيةَ شأنُها بِعِتابِ

***

جميلة , مرّت على بابي ..

تُخفي أُنوثتها , من دونِ ما وَجَلِ ,

خلفَ رِقِّ العائلاتِ,

وظُلاماتِ التشدقِ بالأداره .
أبداً ما ارتَوت..
من نظراتِ المارةِ العابرين ,

الملتصقةِ في جسدِها المستباح .. ألا منها .

أبداً ما ارتوت .، ألا طفولتها والصِبا ..

من كلماتٍ - لا تُغني من فقرٍ- يرشِقُها العابرون

****

حين استفاقَ اقترابَ الثلاثين

حيثُ الحنين .. حيثُ الأنين .

جالت خواطِرُها في كلِ ما هوَ ات ,

في كلِ ما مضى , جالت بأحلامِ

الصِبا ,

و اللعب خلف النخيل ..

حيثُ البراءةَ والعفافُ الجميل

جالت خواطِرها في كلِ ما مضى

في كلِ ما هو ات ..

وكيف تكون المسرات ,.


* ***
يا وحشتي ..

ألايَّ أسكنُ وحدَتي ..

ماذا سأفعل ُ؟

ماذا ستفعلين ؟ أستقتلينني ..؟

كم أحتمي ؟ بــــــــــــمَ احتمي ؟

ياغـربـتـي ....

كيـــفَ ؟ .. وكـــم ؟ ياغربتي

فنجان ُ قهوتي أم سـيجاره ..

***
ماذا أقولُ لَرغبَتي ..؟

ماذا عســاكِ فاعلةٌ ؟

لا .. لحطةٌ.. .

:عودي اليّ .. ُطفولَتي

لا ... أياكِ لا .. لا لحظَةٌ ،،

هيَ تعصفُ بي ، فتهز ُأركاني ، تقض مضاجعي

ماذا أقولُ لعفَتي : لا حولَ لي ..

أينَ أُوجِهُ نَحوي لا مَفرُ

هوجاءَ تعصِفُ بي فلا مقرُ

أجول ُفي أخيلتي ..، أ بحثُ عن ذراع ،

,فحولةٌ عصماء ..، أو..

أو قبلةً مرئيةً جوفاء ..

هي لحظتين .. فتستكينَ جوارحي ..

يا للـسـماء...................

وهكذا كُــــــــــلَ مَســــــــــــــاء

مُســتلقياً في حانتي ..، غرفتــي ..،

في وحدتــــي ..، غربـتـــــــــــي..،

كــــــــلَ َمســــــــاء

حيثُ فنجانِ القهوةِ والسيجارة

ماذا عساي أن أفعل :



أرجوكِ يا طفولتي

عودي ..
أليَ

أرجوكَ يا خاطري :

ارجِع أليّ طفوَلتي .

***
وفي الصباحِ التالي

مّرت على بابي

تُلقي التحيةَ والعتاب

فقُـلت لها :

يا وحيَّ أشــجاني وعِطرَ حديقتي

جميلةٌ مَرّت .. فقاطعتني :

صغيرة ٌ مّرت على بابي

يا وحيَّ سِحري وأنجذابي

هاكَ جذوري وأرتيابي

أني أُناجي في المساءِ ..

احبابــــــــــــــــي
*****

القاهره /28/12/2008






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هشيم الذاكره
- الحواريه الرابعه... توفيق السعد
- الحواريه الاولى والثانيه
- حواريات ... توفيق السعد
- الثقافة العراقية بين الحشد والذات والهويات
- أزمة النقد الاعلامي التلفزيوني العربي
- سقوط المراهقة المتأخره للأيديولوجيا


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- مجلس الأمن يدعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء
- المغرب يثني على موقف الكويت من قضية الصحراء المغربية
- يوميات رمضان من القاهرة مع الفنان التشكيلي محمد عبلة
- حبوب البن الساحرة.. مزيج من التجارة والسياسة والغنى والمؤامر ...
- ترشيح كتاب بقلم وزير الدفاع الروسي لنيل جائزة أدبية
- -المختصر في العقيدة المتفق عليها بين المسلمين- تأليف هيثم بن ...
- مجلة -جنى- تصدر عددا خاصا يعنى بثقافة المرأة
- بوريطة يتباحث مع نظيرته الأندونيسيه
- الطلاب الروس في الدول العربية


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - توفيق حميد كاطع - الحواريه الخامسه