أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - معتز حيسو - دور المثقف السوري في اللحظة الراهنة














المزيد.....

دور المثقف السوري في اللحظة الراهنة


معتز حيسو

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 09:27
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


يتحدد دور المثقف السوري ( الشباب بشكل خاص) في لحظة المد الثوري الشعبي، انطلاقاً من موقعه الاجتماعي والطبقي.ومن الملاحظ بأن الشباب السوري في اللحظة الراهنة، يرى بأنه معنيٌ بالنهوض بحركة التغيير، وليس هذا وحسب، بل يرى بأنه معنيٌ بقيادة حركة التغيير وتحديد آلياتها وأهدافها. إذاً فإن تجليات الوقائع توضّح بأن الشباب هم من يتبوأ ناصية مهمات التغيير، ويرفضون في نشاطهم الميداني أي دور وصائي من قبل القوى السياسية الراهنة. ونرجح بأن الشباب في مرحلة النهوض الثوري الذي نشهد تجلياتها لا ينتمون إلى أي إطار أو تشكيل سياسي وليسوا ملحقين بأيٍ من القيادات السياسية المعارضة.ومن المرجح بأن دور القوى السياسية في المرحلة الراهنة لا يتعدى حدود أو عتبة اللحاق بحركة الشباب الميدانية.وقد حذرنا سابقاً بناءً على جملة من المعطيات التي كانت تؤكد اقتراب انفجار المجتمع السورية نتيجة تفاقم عوامل الأزمة العامة، بأن الحراك الشعبي سيتجاوز القوى السياسية في حال لم تبادر هذه القوى لتغيير شكل وآليات ومحتوى أدائها وأهدافها.وهذا ما يحصل الآن،إذ أن حركة النهوض الشبابي/الشعبي يتجاوز كافة القوى السياسية،وليس هذا فقط،بل أن الشباب في سياق تنامي وتسارع نشاطهم الميداني،يستقلون عن القوى السياسية الهرمة،التي فقدت التواصل مع المجتمع،ولم تستطع إنجاز دورها التغييري،...لذا يجب أن ننوه بأن الشباب الذي يتملك قوة التغيير، ويتملك أدواته العلمية والمعرفية والتقنية،وتحديداً وسائل الاتصال والتواصل التي تساهم بشكل فاعل في التنسيق والتحشيد لتوسيع نطاق حركته،سيكون قادراً على إحراز تقدم واضح في سياق التغيير السياسي والاجتماعي.لكن تسارع وتيرة الحركة الشبابية ذات الطابع الشعبي،يجب أن لا تعمينا عن إمكانية وضرورة وأهمية نهوض(القوى السياسي المعارضة) لتمارس دورها السياسي والاجتماعي الذي من أجله تأسست، وإلا فإن التاريخ سيحكم عليها بالموت البيولوجي، أي ستزول من التاريخ والجغرافية.لكن الواقع المترهل للقوى السياسية يجب أن لا يكون سبباً في عدم استفادة الشباب من بعض رموز الفكر والثقافة والسياسة التي لم تزل ترفض التعصب الأيديولوجي وتحافظ على حيويتها الفكرية النقدية السباقة لحركة الواقع المتغير والمتبدل بشكل لحظي.
إن متابعة الشباب لسياق حركة التغيير الثوري في كل من مصر وتونس... ينعكس بشكل واضح على سياق وشكل الحركة الميدانية في الشارع السوري، وليس هذا فقط، بل أن المد الثوري العربي يساهم في تمكين الشباب من قراءة الواقع السياسي والاجتماعي السوري وتحديد المهمات المرحلية والإستراتيجية على قاعدة النشاط الميداني السلمي،مستفيداً بذلك من التجارب الثورية العربية وتحديداً الليبية التي كان تحولها للشكل العسكري انعكاسات كارثية على المجتمع بشكل كامل،حتى لو كانت مسؤولية هذا التحول يتحملها بشكل كامل نظام القذافي،ويجب أن نذكر بأن الدول المسيطرة تقايض حتى الآن مصالحها النفطية خارج حدودها القومية بدم الإنسان العربي،وكان هذا واضحاً على أقل تقدير في ليبيا.لهذا وغيره يجب على الشباب السوري عدم التخلي عن الشكل السلمي للتظاهرات الشعبية في سياق تطورها وتحولها المحتمل،والاعتماد على إمكاناته الذاتية فقط. إضافة لذلك فقد بات واضحاً بأن الشباب السوري الناهض بمهمات التغيير يستنبط دروساً مهمة من الثورات العربية التي لم تنتهي حتى اللحظة. ويتوضح هذا من خلال استنباط الأشكال المتعددة والمختلفة لآليات العمل التي تتناسب مع الواقع الذاتي والشرط الموضوعي للواقع والمجتمع السوري،إضافة لذلك فإن الشباب السوري يتمتع بالقدرة على صياغة وابتكار آليات العمل الميداني والتنسيق والربط،وهذا كله يمكّنه من تحقيق التغيير الوطني الديمقراطي السلمي، ومن المؤكد بأن التكتلات الشبابية استفادت وتستفيد من الآليات والأشكال التي ابتكرها المواطن العربي في سياق التحولات الثورية العربية،وتحديداً على مستوى تشكيل اللجان المتخصصة لمتابعة وتطوير آليات عملها الميداني،لكن من الملاحظ حتى اللحظة غياب اللجان الإعلامية،ويجب أن نذكر بأهمية إيجاد آليات يمكن من خلالها نشر ثقافة الأمان الاجتماعي للمحافظة على التعايش السلمي بين كافة مكونات الشعب السوري.ومن جانب آخر نتساءل عن إمكانية الشباب في تشكيل لجان حوار وتنسيق تحمل وتنقل ما يفكر به الشباب،وتكون بذات الوقت المعبّر الوحيد عنهم في سياق تواصلهم مع الفعاليات الاجتماعية و السياسية الرسمية وغير الرسمية.
إضافة لما سبق نؤكد بأنه يقع على عاتق المثقف السوري الملتزم بقضايا شعبه ووطنه مهمات كثيرة أولها:التأكيد على ضرورة إطلاق الحريات السياسية والإعلامية،رفع قانون الطوارئ،والالتزام بالتغيير الوطني الديمقراطي السلمي بكافة أبعاده ومستوياته...،التأكيد على ضرورة الحفاظ على السلم الأهلي وتدعيم ثقافة السلم والأمان الاجتماعي،تعزيز ثقافة المواطنة،نشر الثقافة الديمقراطية الوطنية ورفض التدخل الخارجي أياً كانت أسبابه،والتأكيد على ضرورة التعايش السلمي القائم على التعدد والتنوع،ورفض ومقاومة العنف أياً كانت أسبابه وأشكاله حفاظاً على المجتمع السوري من الدخول في دوامة الفتن وتحديداً الطائفية،التي يبدوا بأن لدى بعض الأطراف النافذة مصلحة في إدخال المجتمع السوري في نفقها. التأكيد على أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به الثقافة الديمقراطية العلمانية التنويرية في مواجهة الفكر الظلامي والحركات الدينية المتطرفة. يجب التأكيد في سياق التغيير الوطني الديمقراطي السلمي،على ضرورة التمسك بوحدة الشعب والوطن.
إن ما ذكرناه يشكل فقط بعض القضايا التي يجب على المثقف السوري أن يساهم فيها لضمان الاستقرار الاجتماعي في سياق حركة التغيير الشعبي التي يحمل لواءها الشباب،وللتأكيد فإن هذه المهمات تتقاطع مع الدور الذي يجب أن تقوم به القوى السياسية الوطنية والجمعيات المدنية والأهلية.
********************************************************




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,045,662
- حماية السلم الأهلي في سوريا واجب وطني
- المجتمع السوري : واقع جديد: آليات علاجية
- رسالة اليمن السعيد
- الثورة الليبية : واقع وآفاق
- تحولات ثقافية
- المواطن العربي يفتح أبواب المستقبل
- بحث أولي في إشكاليات الشباب
- هل نسي المواطن السوري الفرح ؟؟؟
- تجليات اقتصاد السوق الاجتماعي في سوريا
- المواطن العربي يفتح باب التغير
- ثورة الفقراء في تونس
- في ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي السوري
- حوار في فضاء التقرير الفكري للحزب الشيوعي السوري
- الحوار في عيده التاسع
- عتبة الهدم الديمقراطي (قراءة في التجربة السوفيتية) القسم الر ...
- تهنئة وتعليق - من أجل ثقافة ديمقراطية حقيقية
- عتبة الهدم الديمقراطي (قراءة في التجربة السوفيتية) القسم الث ...
- عتبة الهدم الديمقراطي (قراءة في التجربة السوفيتية) القسم الث ...
- عتبة الهدم الديمقراطي (قراءة في التجربة السوفيتية) القسم الأ ...
- قراءة في الاقتصاد السوري في ضوء التقرير الاقتصادي للحزب الشي ...


المزيد.....




- لجين الهذلول تتوجه لمحكمة الاستئناف -للاعتراض على إدانتها وح ...
- سفير السعودية السابق لدى مصر: أُبلغت رسميا بفوز شفيق بالرئاس ...
- لقاح -جونسون آند جونسون- ضد كورونا.. كيف يختلف عن لقاحي -فاي ...
- لجين الهذلول تتوجه لمحكمة الاستئناف -للاعتراض على إدانتها وح ...
- سفير السعودية السابق لدى مصر: أُبلغت رسميا بفوز شفيق بالرئاس ...
- لندن: المملكة المتحدة ملتزمة بمحاسبة المسؤولين عن مقتل خاشقج ...
- بقدرات فائقة وتصميم مميّز.. Realme تعلن عن أحدث هواتفها لشبك ...
- الكاظمي: هناك محاولات لعرقلة عمل الحكومة العراقية
- السيسي يطالب بحتمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بخصوص ملء و ...
- عالم أوبئة: روسيا لا تزال في الموجة الأولى من وباء كورونا


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - معتز حيسو - دور المثقف السوري في اللحظة الراهنة