أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوان الحريرى - قصيدة شعرية -الخطاب الاخير لفخامة الرئيس-














المزيد.....

قصيدة شعرية -الخطاب الاخير لفخامة الرئيس-


صفوان الحريرى

الحوار المتمدن-العدد: 3334 - 2011 / 4 / 12 - 00:31
المحور: الادب والفن
    


هذا هو خطاب الرئيس
ادعوا ان يكون الخطاب الأخير
ملعون من يحسبنا امة من حمير
طوب مرصوص في جدار
اسمعوا واعوا
اسمعوا كبيركم الذى علمكم السحر
والبسكم المجد والطراطير
انتم يامن قلتم له يوما فخامة الرئيس
وسيادة الرئيس
وأطلقتم له كل الاغاني العبيطة والاهازيج المجيدة
وكل فقاعات التبجيل
والتهليل
اقول انا لك اليوم سيادة الرئيس
يا ليتك قررت الرحيل قبل ان تأتينا
ياليتك فهمت يوما انك ابدلت الزرع بمآسينا
وانك ما مللت تذبح الامل فينا
ليس لنا عليك الان عتاب
فانت منذ زمان تراب في تراب
ستفنى ولن تفنى ابدا بعدك ذنوبك
وان جملوك وان حنطوك
وأحاطوك بكل العسكر والحرس
ونشروا العطر حولك
وفرشوا لك كل أرضنا سجاد احمر
كل رقابنا سجاد احمر
نحمد الله ان خطابك لم يكن على الهواء
كان في بلدنا يوما هواء
فحتى هذا أغلقت عليه الأبواب
فصار هواء عطن
جعلت ايامنا
سحابة سوداء ومخبرفي كل رداء
أهكذا هانت عليك مصرنا
ذكرني خطابك الجديد بخطابك القديم
يوم كنت تخطب تعايرنا
تعايرنا من اين ستاتي بأكلنا
وانت تسرق مالنا
انت يا من ملأت شوارعنا ليلا
واشباح ونواح واكاذيب
ماذا فعلت للوطن
في كتاب حكايتي يهزم كل من كان مثلك
دوما
ضحكة طفل
يتغوط في سعادة وينظر للإمام


"""الخطاب الاخير لفخامة الرئيس قصيدة "بمناسة خطاب الرئيس مبارك المسجل والمذاع علي قناة العربية امس""""""








إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,636,319
- قصيدة الثائر والداعر
- سبعة في سبعة (7) وعند العرب كل انتخاب انتحاب
- سبعة في سبعة (6) الرقص على حافة الديمقراطية
- سبعة في سبعة(5)- الأعراض المزمنة للأحزاب الحاكمة العربية -
- التهويمات السياسية وكتاب الف ليلة وليلة
- الرئيس والجني ميمون الحكيم - قصة قصيرة -
- الهروب من ضباب الموتى قصيدة مهداه الى الوطن العربي
- سبعة في سبعة(4) - بين القهرو القحط الدينى
- سبعة في سبعة (3) – فوقوا تصحو-
- سبعة في سبعة(2) - اوسمة العار
- سبعة في سبعة (1)
- سبعة في سبعة
- أربع مآذن في سويسرا وبرمجة الغضب
- كان يخاف
- أوباما جاى عشر ساعات
- ميلشيات العويل العربية ومذبحة غزة
- عولمة اللعب فى الدماغ
- سقوط العبء و موت العباءة ...قصة قصيرة


المزيد.....




- التشكيلية هيفاء الجلبي: سنة كورونا كانت كلها تحديات
- نوال الزغبي تكشف سرا عن الفنانة اللبنانية التي تغار منها وال ...
- -بدي استغل بيي-... شتائم من نجل فنان عربي لنجوم فن تثير ضجة ...
- رغم الفوضى والحروب.. فرقة التراث الموسيقي العراقي تتمسك بإحي ...
- مجلس الحكومة يتدارس مشروع القانون المتعلق بالاستعمالات المشر ...
- فنانة عربية تنسحب من لقاء على الهواء بمجرد ذكر اسم زميلة لها ...
- -أنا أول فتاة كسرت القاعدة-... فنانة سعودية تثير ضجة عبر موا ...
- فنان سوري يجسد مدينة تدمر بمجسم منحوت
- البابا شنودة الثالث والأب متّى المسكين.. قصة التلميذ والأستا ...
- النبوغ المغربي…هكذا يتحدث العالم!


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفوان الحريرى - قصيدة شعرية -الخطاب الاخير لفخامة الرئيس-