أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - منصور حكمت - الحزب والمجتمع من جماعة ضغط الى حزب سياسي - الجزء الاول















المزيد.....

الحزب والمجتمع من جماعة ضغط الى حزب سياسي - الجزء الاول


منصور حكمت
(Mansoor Hekmat)


الحوار المتمدن-العدد: 982 - 2004 / 10 / 10 - 10:24
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ان النص الحالي، هو ملخص القسم الاول من حديث الكاتب في الاجتماع الدوري الموسع للجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي الايراني في تشرين الثاني عام 1998. فضلا عن اضافة بعض الايضاحات المتممة حول النقاط الواردة في نص الحديث، تحت عنوان ( االحزب، التحزب والسلطة السياسية)، البحث الراهن كان مقدمة لبحث أكثر تفصيلا وتحديدا في الاجتماع الدوري الموسع حول الجوانب التنظيمية وقواعد العمل في نشاط الحزب وفعاليته والذي لم يرد بحثه هنا. جريدة انترناسيونال



اريد في هذه الجلسة الحديث حول افق نشاط الحزب وفعاليته، فهناك تحديات وميادين نضالية ووظائف جديدة تواجهنا وعلينا قطع تعهدات مشتركة بصددها. ومن الضروري ان نتفق على الكيفية التي سنواجه بها هذه المسائل. علينا تجسيد توقعات جديدة من انفسنا وعملنا وحزبنا. بعضها ذا طابع كيفي وبعضها الاخر ذا طابع كمي. وعلينا ايضا المضي نحو ميادين جديدة فضلا عن التسريع والاستعجال اكثر في نشاطنا وتحركنا لان الامور والقضايا تتسارع خارجنا ايضا، وعلينا توسيع مدى وابعاد نشاطنا بدرجات اكبر.



مسيرة عشرين عام

ايها الرفاق! تمرهذه الايام الذكرى السنوية العشرون لتاسيس اتحاد المناضلين الشيوعيين. وهذا الموضوع له صلة ببحث اليوم، لانني اريدعلى الاقل في ذهني كشخص اشتراكي طوال عشرين عاما منذ تاسيس اتحاد المناضلين الشيوعيين وحتى الان، بيان هذه المسيرة كي اجعل بحثي اكثر وضوحا وقابلية للفهم. ولكن اسمحوا لي في البدء تهنئة الرفيق حميد تقوايي بمناسبة الذكرى السنوية العشرين لتأسيس اتحاد المناضلين الشيوعيين. فقد كنا الشخصين اللذين شرعا بايجاد اتحاد المناضلين الشيوعيين. ولكن كان واضحا جدا بالنسبة لي لو لم اكن موجودا لكان حميد قام بنفس العمل، ولكن لولم يكن هو موجودا لما قمت شخصيا بهذا العمل. انني اريد القول والتاكيد على ان تقديري للرفيق حميد تقوايي يتجاوزكل الحدود( موجة من تصفيق الحاضرين).

طي العشرين السنة هذه قطعنا بتصوري مسيرة يمكن توضيح خصائصها ومنعطفاتها في الجوانب السياسية، النظرية والمنهجية. هذه المسيرة يجب باعتقادي تعقبها بوعي والوقوف عندها، وارى وجوب كشف المراحل التي تلتها باستمرار لان الوقوف عند نقطة معينة في ظل تغيير الظروف الموضوعية ومتطلبات تنامي حركتنا سيكون مبعث تراجعنا وانعزالنا. ان اية حركة سياسية عليها ان تتقدم على تاريخها وتاريخ عصرها، وعليها ان تختط مسارا خاصا بها.

بتصوري نحن الان على اعتاب مرحلة جديدة لهذه المسيرة. وفي هذه المرحلة الجديدة تطرح امامنا توقعات وخطط عمل جديدة . ان اعداد انفسنا كافراد معينين لهم تاريخ و خصائص معينة لتحمل وانجازالمهام التي تضعها المرحلة الجديدة على عاتقنا، يتطلب منا ادراك روح هذه المرحلة والتطابق معها . واذا اردت ان اطلق تسمية على هذه المرحلة، ربما استطيع القول عنها انها المرحلة التي نحن بصدد كشف وتبيان علاقة الحزب والمجتمع فيها. المرحلة التي سنعمق فيها في العلاقة بين الحزب الشيوعي والمجتمع ونسعى لمعرفة آليات تاثير الحزب في المجتمع و تاثره به بشكل افضل والاستناد عليها. وفي المرحلة عشية ثورة عام 1979، كانت المسالة التي واجهتنا، وما اقصده من منظار محفلي، حميد تقوايي وانا ورفاق اخرين، كنا موجودين خارج البلاد، هي مسالة الشيوعية وماركس. وكان ثمة سؤال قديم مطروح بالنسبة لنا وهو ماذا تقول الماركسية فعلا وما هي الصلة التي تربط الاقطاب المسماة بالشيوعية الموجودة في تلك الفترة بالماركسية؟ فمن منظارنا لم تكن شيوعية الصين، الاتحاد السوفيتي، البانيا، شيوعية التروتسكيين، تمثل شيوعية ماركس. وان أول عملية تجاوزناها وأنعكست في خصوصية اتحاد المناضلين الشيوعيين هي تأكيدنا على الماركسية الواقعيةالثورية. فالخصيصة المميزة لاتحاد المناضلين الشيوعيين كانت ماركسيته، وماركسية مؤسسيه. ومع اندلاع الثورة، طرح سؤال علاقة الشيوعيين والثورة، وبعبارة أخرى الشيوعيين الايرانين والثورة الايرانية وقد توجهت أنظارنا نحو هذه المسائل، ما الذي ستقوم به الطبقات الاجتماعية في هذه الثورة، ماذا علينا أن نفعل، أين هي القوى الثورية، ماهو جوهر الثورة وماهيتها، ما هي الدولة، ما هي أصول وأساليب التعامل مع الاحزاب البرجوازية، أية مكانة تحتلها مسالة الارض، ما هو اسلوب تعاملنا ازاء الحكومة المؤقتة، والتيار الاسلامي واجنحته، وبكلمة واحدة يمكن القول ان ما طرح امامنا هو سؤال ما العمل الذي سنقوم به كشيوعيين في هذه الثورة. وكانت تلك هي المسائل التي عالجناها. واستمرارا لهذه المباحثات، وفي قلب موضوع الثورة، واستنادا الى الظروف والامكانات التي اوجدتها الثورة ، طرحت مقولة الحزب الشيوعي. او بعبارة اخرى مسالة الشيوعية والحزب. وكانت اطروحتنا هي : نتيجة هذا العمل، اي حصيلة مساعي التنظيمات الماركسية المشابهة لنا في قلب الثورة، ينبغي تشكيل حزب يكون حزب الطبقة العاملة، حزب شيوعي، بالمعنى الواقعي للكلمة، يولي الثورة عناية وتتعامل معها. كان هذا يتطلب منا تجاوز مرحلة ما قبل تاسيس الحزب. واذا كنتم تتذكرون كانت تلك هي المرحلة التي كان البحث فيها يتمركز حول اسئلة من مثل، ما هو الحزب، ما هي شروطه الاولية، ما هي مكانة البرنامج فيه ، ما هو نقدنا لنظرية الارتباط وغيره. ومع تأسيس الحزب الشيوعي الايراني، تجاوزنا هذه الابحاث وتخطيناها. وبعد تاسيس الحزب طرحت مسألة علاقة الشيوعية و الطبقة اوالحزب والطبقة. وكان من الطبيعي ان تطرح مع تأسيس الحزب مسالة علاقة الحزب بموضوع تنظيمه في المجتمع، اي الطبقة العاملة، وقد تمحورت ابحاثنا حول علاقة الحزب والطبقة . وقد بدأت هذه الابحاث من موضوع اسلوب العمل في المؤتمر الاول لاتحاد المناضلين الشيوعيين في كردستان بشكل جدي ومكتوب واستمرت حتى بحث الشيوعية العمالية.

ويطرح مبحث الشيوعية العمالية، تجاوز البحث العلاقة التنظيمية-العملية مع الطبقة. وقد تزامن ذلك مع بدء نهاية الحرب الباردة وبداية المرحلة التي أطلقت عليها البرجوازية نهاية الشيوعية. وفي البحث عن أسس حركتنا وتمايزها وأختلافها عن تلك الشيوعية التي كانوا قد أعلنوا نهايتها، أصبحت علاقة الشيوعية والطبقة على مستوى أعمق وأكثر تجذرا موضع توجهنا. ان علاقة النظرية بالطبقة، علاقة التحزب بالطبقة، علاقة مسألة الاتحاد السوفيتى بالطبقة، علاقة الهزائم السابقة بانفصال الشيوعية عن الطبقة، علاقة الحزب بالطبقة وهذه المرة بمعنى الوحدة التي يجب أن يكونها الحزب مع الطبقة، توحدالطبقة بالحزب، مكانة العامل في الحزب، الخاصية العمالية للاشتراكية نفسها وحتى الخاصية العمالية للنظرية الماركسية، تأمل تأريخ الشيوعية والاشتراكية المعاصرة، من منظار الصراعات الطبقية والانتماءالطبقي للميول والاتجاهات التي تسمي نفسها الشيوعية، كل تلك كانت ألاجزاء المكونة لبحث الشيوعية العمالية. لا أعرف كم شخصا من بينكم كان حاضرا في أول ندوات الشيوعية العمالية. طرحت حينها بحثا أصليا وهو أن مقولة العامل، ليس كموضوع للعمل، بل وجود العامل كظاهرة إجتماعية في قلب نظرية الاستغلال، يدخل في أساس الماركسية. ولم يبتدأ ماركس بتحليل المجتمع بدون طبقات ليقوم فيما بعد ببحث الطبقات كمتحاربين يوجهون بعضهم البعض الاخر. فالطبقة كانت موجودة في نفس نظرية ماركس حول الإستغلال والطبقة كانت موجودة في نفس نظرية ماركس حول التغيير، والطبقة كانت موجودة في نفس نظرية ماركس حول المعرفة. وفي تلك المرحلة عرفنا شيوعيتنا بوضوح، وبنفس أسلوب البيان الشيوعي، شيوعية بروليتارية، أو شيوعية عمالية. وبمعنى واحد فإن مسار أنفصالنا النظري عن ميراث وتاريخ الاشتراكية البرجوازية، في النظرية، في الآفاق الاجتماعية، في البرنامج، في رؤيتنا لتاريخ الشيوعية وفي بياننا للوظائف والمهام العملية لحزب شيوعي، اكتمل بابحاث الشيوعية العمالية ونحن الان بصدد الشروع في تنظيم حزب سياسي متدخل على اساس رؤية الشيوعية العمالية، وهو العمل الذي اضطلعنا به بتاسيسنا للحزب الشيوعي العمالي.

وفي اية مرحلة تمحورنا فيها وركزنا على هذه الابحاث الخاصة، صار ذلك مبعث تقويتنا اكثر. وفي اية مرحلة طرحنا فيها هذه الاسئلة المحورية التي تتطلب منا ردا محددا، دفعنا ذلك لمرحلة ارقى و ممارسة سياسية اقوى - لان هذه الاسئلة كانت صحيحة و موضوعية وتوجهنا نحوها واخذناها بعين الاعتبار حتى لو لم يكن بالدرجة المطلوبة والكافية، الا انه كان يوجهنا على الاقل صوب الاتجاه والتوجه الصحيح. واليوم استمرارا لهذه الابحاث واستمرارا لمسار تكون الحزب الشيوعي العمالي الايراني الذي كان ثمرة و حصيلة تلك الابحاث بحثا بحثا والتوعية الذاتية التي اشرت اليها، تتجه انظارنا صوب اسئلة جديدة تتطلب منا و بنفس الشكل والمقدمة والجدية، كما في السابق، الرد عليها ولتكون تلك الردود اساس صياغة ممارستنا السياسية. فابحاث الحزب والمجتمع والحزب والسلطة السياسيةهي باعتقادي ابحاث تسعى لتعريف وازالة العقبات التي تقف امام تحول الحزب الشيوعي العمالي الى حزب سياسي متكامل الخواص.



الحزب ، التحزب والسلطة السياسية

لقد كان هذا احد العناوين الاصلية في جدول اعمال المؤتمر الثاني. ما يجعل من منظمة ما حزبا سياسيا ويميزها عن جماعات الضغظ، الفرق الايديولوجية، الحلقات الفكرية، المراكز الادبية ومراكز النشر وشبكات المحافل، بالدرجة الاولى، علاقة تلك المنظمة بالسلطة السياسية، سواء كمفهوم في فكر تلك المنظمة او كواقع في حياة وممارسة تلك المنظمة. وما اعنيه بالسلطة السياسية ليس فقط سلطة الدولة، ليس فقط اعتلاء وكسب سلطة الدولة، فهذا ليس امرا يمكن حدوثه كل يوم، بل ان ما اعنيه هو قدرة منظمة معينة على حشد القوى وتعبئتها وترك التأثير على معادلات السلطة في مجتمع معين وتبديل منظمة معينة الى قوة مهمة في تقريرالمصير السياسي للمجتمع. وحين نشكو من عدم وجود حزب الطبقة العاملة في المجتمع، لا نعني بذلك بالضرورة انعدام وجود الجماعات الشيوعية، انعدام وجود النشرات والاذاعات الشيوعية، انعدام وجود الحلقات والشبكات الحلقية الاشتراكية للعمال والمرتبطة بالتنظيمات اليسارية والشيوعية، بل ان ما نعنييه هو ان الطبقة العاملة تفتقد لحزب يمثلها في الميدان العام للسياسة، في الصراع حول السلطة، وينظمها ويحشد قواها ويقودها. وبتصوري فان علاقة منظمة معينة بالسلطة السياسية هي دليل وشاخص حزبية وعدم حزبية خصائص تلك المنظمة.

ان الحزب ليس منظمة و جماعة سياسية و فكرية وصلت في الجانب الكمي الى النصاب الكامل من النمو. الحزب هومنظمة وضعت اقدامها في ميدان الصراع حول السلطة، وضعت اقدامها في ميدان السياسة على صعيد اجتماعي، منظمة ومؤسسة التي تعيش خارج الميدان العام للسياسة و خارج الصراع الواقعي حول السلطة و تحديد اصحاب السلطة في المجتمع، منظمة سواء بقراراتها الواعية او بدليل خصائصها الكمية و الكيفية تقف خارج هذا الصراع، لن تكون حزبا سياسيا .

بعد شباط 1979 التفت قوى واسعة حول المنظمات الفدائية المسلحة ، وبالنسبة لحزب سياسي، فان هذه القوى هي اداة التدخل في مصير السلطة في مرحلة معينة، فاما ان ينجح في عمله هذا ويرسخ توازن قوى جديد او يفقد هذه القوة لمرحلة معينة. ولكن الفدائيين وعلى الرغم من نفوذهم الواسع قبل الثورة، كانوا يفتقدون لملامح وخصائص حزب سياسي. وفي نهاية المطاف اصبح هذا التنظيم جماعة ضاغطة على الحركة القومية والاحزاب القومية الاصلية في البلاد. فلا امتلك افق حزب سياسي ولا كانت تركيبته وممارساته واهدافه، تركيبة وممارسات واهداف حزب سياسي. وان الاقسام المختلفة للفدائيين وابناء عمومتهم في ( راه كاركر) وبقية جماعات المماثلة، هي الان جماعات ضغط على الاحزاب السياسية الاكثر اصالة في المجتمع.

ان انعزال المنظمات الشيوعية عن صراع السلطة في المجتمع اصبح الان فرضية عامة. لدرجة انه لو كان الامر خلاف ذلك لاصبح مبعث تعجب وهمسة المراقب الخارجي. فبالنسبة للكثيرين، خصوصا لنفس قادة ومناضلي تلك المنظمات قبل اي شخص اخر، لا تمثل الشيوعية تيارا متطلعا للسلطة، بل فرقة كهنوتية تشعل نارالحقائق الطبقية والاهداف الانسانية للاجيال القادمة........

ان هذا ليس الفهم الماركسي، الفهم الشيوعي العمالي، للحزب، فمهمتنا هي ايجاد حزب سياسي شيوعي عمالي. و طوال هذه السنوات العشرين، اصدرنا النشرات والصحف الماركسية ، رفعنا راية الاهداف والبرنامج الشيوعي، شكلنا التنظيمات الصغيرة والكبيرة، قمنا بالدعاية والتحريض الشيوعيين، ومارسنا النضال السري والعلني والمسلح، وقد كانت وظيفتنا ايجاد حزب سياسي، يرفع راية العامل، راية الدعوة للمساواة والتحرر، في قلب الصراع من اجل السلطة داخل المجتمع، ويكون بشكل موضوعي طرفا في ذلك الصراع وان يمتلك حظ النصر في هذا الصراع السياسي. فالشيوعية هي من اجل التغيير. ويتطلب تغيير المجتمع البرجوازي انتصار الطبقة العاملة في الصراع من اجل السلطة. على الشيوعية العمالية ان تتحول الى حزب سياسي في المجتمع . تلك هي الفكرة الاولية والبديهية لبيان الشيوعي، مثل بقية الافكار الواردة فيه ، ومثل مجمل رؤية ماركس النقدية. وينبغي ان تخرج من تحت التحريفات. فالروايات الممسوخة التي اجلت الثورة الشيوعية والمجتمع الاشتراكي الى مستقبل بعيد وعالم اخر وتنكر فوريتها والحاجة لها وامكانية تحققها اليوم، تنفي كذلك باشكال مختلفة التحزب الشيوعي العمالي، اي رفع الشيوعية العمالية قامتها كحزب سياسي متطلع للسلطة وتعتبره امرا غير ممكن ولا طائل منه .

الا ان ما يمنح نشاطنا الشيوعي معناه، هو بالضبط لنفس ايجاد حزب شيوعي عمالي يرفع قامته على صعيد المجتمع باكمله، في ميدان الصراع لتقرير مصير السلطة السياسية في المجتمع. حزب يستطيع العامل، وكل انسان مدافع عن الحرية والمساواة الارتباط به ويكون مطمئنا انه يستطيع من خلال ذلك وضع تأثيره عملا و واقعا على مجتمعه وما حوله وعلى مصير البشر المعاصرين له.

واذا كان ثمة شئ يريد بيان الجوهر المشترك لمراحل نشاطنا المختلفة طوال العشرين سنة، فانه سيكون السعي لايجاد وتجسيد شيوعية عمالية تجذب الطبقة العاملة الى الميدان وتمثلها لا في حاشية المجتمع و على هامشه بل في مركزالسياسة داخل المجتمع وفي خضم الصراع من اجل السلطة. للبحث تتمة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحديات الشيوعية الراهنة*
- أسطورة: -البرجوازية الوطنية والتقدمية- الجزء الثالث
- أسطورة: البرجوازية الوطنية والتقدمية - الجزء الثاني
- حول كوبا
- الديمقراطية الغربية في روسيا
- الإنتخابات الإسرائيلية
- الحزب الشيوعي والعضوية العمالية - القسم الثاني
- نهاية الحرب الباردة وآفاق الاشتراكية العمالية
- مباديء واساليب القيادة الشيوعية
- تطورات اوربا الشرقية وافاق الاشتراكية العمالية
- حوار جريدة -عامل اليوم- مع ( منصور حكمت ) حول : عواقب أحداث ...
- الارهاب الاسلامي
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث
- مجابهة من قريب، تقرير طبي
- الحزب الشيوعي والعضوية العمالية - القسم الأول
- الاحزاب السياسية والصراع الطبقي
- أسطورة: البرجوازية الوطنية والتقدمية
- حول عدم اتخاذ الحزب موقف من وفاة احمد شاملو* رسالة الى الرفي ...
- المنظمات العمالية شأن العمال انفسهم
- حول حرية التعبير


المزيد.....




- بيان حزب العمال في يوم الأسير الفلسطيني
- حزب التجمع ينعي المستشار الجليل هشام البسطويسي
- الاشتراكي اليمني يهنئ الحزب الشيوعي الكوبي بإنعقاد مؤتمره ال ...
- كاسترو يسلم قيادة الحزب الشيوعي الكوبي للجيل الشاب
- ما هي خيارات المغرب والبوليساريو بعد تعثر تعيين مبعوث جديد؟ ...
- التحالف الاشتراكي ينعي المستشار هشام البسطويسي
- التحالف الشعبي ينعى البسطويسي: أفنى حياته في الدفاع عن استقل ...
- بالفيديو.. الفصائل الفلسطينية تنتقد تهاني الامارات باحتلال ف ...
- التحالف الشعبي ينعى هشام البسطويسي: أفنى حياته في الدفاع عن ...
- شاهد.. استمرار التظاهرات المطالبة بالإفراج عن سجناء الرأي


المزيد.....

- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - منصور حكمت - الحزب والمجتمع من جماعة ضغط الى حزب سياسي - الجزء الاول