أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - أهؤلاء نحن؟ لا بأس بنا!














المزيد.....

أهؤلاء نحن؟ لا بأس بنا!


ياسين الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 3278 - 2011 / 2 / 15 - 15:01
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


أسابيع لا تصدق.
18 يوما من الاحتجاجات الشجاعة، المبدعة، الرفيعة أخلاقيا، تطيح بحاكم بالغ الفساد والقسوة والاستبداد والتبعية. قبله بأقل من شهر كان سقط طاغية أخر، لا يكاد يحسد طاغية مصر على شيء.
سيكون من شح النفس أن يكبح المرء جماح فرحه. ثورتا الكرامة أنتجتهما نفوس كريمة. وتُحْييان نفوسا كريمة.
الثورتان في بداية الطريق؟ أمامهما مصاعب كبيرة؟ بلى. لكن الطريق لا نهاية له. لم ينته عند أحد، ولا أحد واقف عند نهايته. هذا وهم البخلاء. والإبداع لا نهاية له. هذا ظن المغلقين والمتعصبين. ولقد أظهر المصريون، والتونسيون، إبداعا فذا. ما كان لهم أن يحرروا أنفسهم من أغلال الطغيان، لولا أنهم أحرار من الداخل.
تونس انتصرت مرتين خلال شهر واحد. يوم "14 جانفي"، ويوم "11 فبراير". التغير المصري يحصِّن التغير التونسي. ويفتح الباب لتحرر عربي أوسع. لدينا الآن مثالان إيجابيان. مثالان رفيعان في سير عملية الكفاح التحرري، وربما قريبا مثالان في النموذج الديمقراطي. فإذا تحررت مصر، كان محتما أن يؤثر مثالها في المجال العربي كله. كان ذلك لازما أيضا من أجل حماية التغير المصري.
الروح العظيمة التي أسقطت الطاغية، تطرح على نفسها فورا مواجهة إعاقات مصر المتراكمة. مساء 11 فبراير، وفي غمرة احتفالهم بكسب جولة أولى كبيرة، يتداول شباب مصريون هذه الكلمات: "من النهاردة دي بلدك انت، ماترميش زبالة، ماتكسرش إشارة، ماتدفعش رشوة، ماتزوّرش ورقة، إبدأ التغيير الذي تريد أن تراه في مصر... إبدأ بنفسك أولاً" (من الفيسبوك). هذه عناصر ثورة أخلاقية، هي مما يعطي للثورة السياسية مضمونها الإنساني والوطني الحي. وهي الروح التي تحتاجها مصر، والتي تسوغ أكثر من غيرها تضحيات شعبها وإسقاط حاكمها الصفيق.
تظهر الثورة المصرية، وقبلها التونسية، أننا عموما أرقى وأكرم من حكامنا ونظم حكمنا. أن بلداننا ليست بخير في أيديهم، وأننا لا نريد مع ذلك أن تكون في أيدينا نحن. ما نريده هو الحرية والكرامة والحق للجميع ولكل واحد. وقبل كل شيء العدالة. العدالة الاجتماعية والقانونية والسياسية. أننا أيضا نشمئز من جشع طغم تراكم دون حدٍ ثروات بعشرات المليارات من الدولارات، وتودعها في مصارف أجنبية. أننا نحتقر منطق الاستثناء والامتياز وتسخير العدالة لحماية الأقوياء. أننا نريد أن نحكم بالعدل وأن تكون لنا كلمة في شأن من يحكموننا. أننا بشر أسوياء، على نقيض ما يفتي "فكر" يتعيّش منذ عقود على إخفاقاتنا، ويهنئ نفسه على عقله كلما غُمِرنا بالعفن.
لأنهم عادلون، انتصر المصريون. ولذلك أيضا انتصر التوانسة. ولذلك التغيير آت إلى بلداننا. إنه تقدمي. وحتمي.
قبل منتصف ليل 11 فبراير






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,260,189
- مثل المصريين والتونسيين تماما، لسنا خارج الأمر!
- حركات التحرر المواطني...
- ثورات الكرامة
- من يتضرر من الثورة التونسية؟
- مغتسلا بالنار، المغمورُ بطلا
- في تونس ثورة... مفتوحة الآفاق
- من نزاعات الهوية إلى الاحتجاج الاجتماعي
- مناقشة لكتاب -السلفي اليتيم- لحازم الأمين
- الماهية والكراهية: الأديب الفصيح ضد -الرعاعة الأمة-
- خاووس
- يتغير السودان، المهم ألا يتغير النظام
- المرض بالإسلام...
- عرض نقدي لكتاب جلبير الأشقر: العرب والمحرقة النازية، حرب الم ...
- ويكيليكس والدول
- الحلول بخير في مصر، والمشكلات أيضا!
- في الكاريزما وصناعتها وأطوارها وتوابعها الإيديولوجية
- هذا الفصام الكردي المستمر...
- عدمية فيض المعنى: نظرات في أصول العنف الإسلامي
- من العداء للغرب (والتمركز حوله) إلى إصلاح العالم
- إيران وتركيا وتحولاتهما الامبراطورية


المزيد.....




- أمير قطر يستقبل وزير خارجية السعودية ويتسلم رسالة من الملك س ...
- هل تتحول إدلب السورية إلى -قطاع غزة جديد-؟
- لقاء أوبرا: ميغان تتحدث عن صحتها النفسية، ابنها آرتشي والعائ ...
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- هل تتحول إدلب السورية إلى -قطاع غزة جديد-؟
- صعود السلالم... خطوة أولى لحياة أكثر صحية!
- قطر تصدر بيانا عاجلا بشأن هجوم جوي خطير على السعودية
- 60 عاما... والبعثة الروسية تمد أطواق النجاة لـ-كنوز النوبة- ...
- من يقصد... وزير جزائري: قريبون من أحد أكبر مراكز المخدرات في ...
- الجيشان المصري والفرنسي ينفذان إجراء عسكريا في البحر الأحمر ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - أهؤلاء نحن؟ لا بأس بنا!