أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عزام يونس الحملاوى - ثورة 25 يناير وانجازاتها الوطنيه














المزيد.....

ثورة 25 يناير وانجازاتها الوطنيه


عزام يونس الحملاوى

الحوار المتمدن-العدد: 3277 - 2011 / 2 / 14 - 03:49
المحور: حقوق الانسان
    


لااحد يستطيع أن ينكر دور مصر وتاريخها العريق, فقد كانت دوما ترمومتر ألامه العربية فبنهوضها تنهض الأمة العربية وبانهيارها ينهار العرب, والدليل ما وصلت إليه الأمة العربية منذ كامب ديفيد وحتى اليوم من خنوع وانهيار, جعلتها أمه خانعة وذليلة غير قادرة على اتخاذ اى قرار يخص شؤونها الداخلية وبذلك انعدم تأثيرهم اقلبميا ودوليا, لذلك فان ثورة شباب مصر ومن قبلها تونس ربما يكون احد تداعياتها نهوض الأمة العربية, واستعادة مصر لدورها التاريخي لقيادة هذه الأمة 0

إن ماحدث في مصر من ثوره شعبيه فى25 يناير ليس بالغريب عليها ,فهي مصر عبد الناصر, ومصر أكتوبر, العظيمة بشبابها وشعبها الذي انتفض بشكل منظم تحت قيادة شبابيه موحدة بشعارات وطنيه, عبرت عن واقعهم الأليم ومطالبهم الاجتماعية والسياسية, حيث طالبوا بلقمة عيش شريفة في وطن حر بعيدا عن الاعتقال والفساد والخنوع ,واثبتوا أن اى حكومة تستمد مشروعيتها وقوتها وبقائها من شعبها من خلال خدمته وليس إرهابه وقمعه, لهذا استطاع شباب مصر الصمود بثورتهم السلمية وترسيخ مطالبهم ,وابتعدوا عن العنف الذي كان يمكن أن يهدد وحدة كيانها رغم وجود بعض من كانوا يحملون أجندات خارجية, ولكن شباب مصر بوعيهم استطاعوا إيقافهم كما أثبتت هتافات ميدان التحرير ضد خامنئي, وذلك حبا في وطنهم وإغلاقهم لبواباته أمام كافة أشكال التدخل الأجنبي ليحافظوا على استقلاله ووحدته ومصالحه القومية0

لقد طالبت ثورة شباب 25 يناير بالتغيير الكامل, لذلك أصبحت هذه الثورة جزءا من تاريخ مصر, ولكنها ستكون هذه المرة أكثر أهميه لأنها ستحقق أهدافا تتمثل في إنهاء نظام قائم عمره ثلاثون عاما, بالاضافه إلى أن نجاحها لن يقتصر على مصر وسياساتها الداخلية والخارجية, بل سيمتد إلى المنطقة العربية لإعادة رسم خارطتها السياسية, مما سيعيد الأمل لشعوبها بتغيير معادلة الصراع مع أعدائها خصوصا أمريكا وإسرائيل اللاتي كانا ينظرن بقلق لما حدث, لهذا كانت إسرائيل تتابع التطورات في مصر أولا بأول ,وطالبت العالم بالحفاظ علي مبارك لإدراكها أن الوضع الجديد الذي سيظهر في أعقاب هذه الثورة سيؤثر بشكل مباشر على صعيد العلاقة بين إسرائيل ومصر وخاصة التنسيق الأمني, وهذا سيكون له تأثيره الايجابي على القضية الفلسطينية, واتضح هذا جليا من خلال المكالمة التليفونية الجافة بين طنطاوي وباراك0


لهذا أدركت أمريكا كل هذا مسبقا, وكانت تعلم أن الشباب المصري سيزلزل أركان نظام مبارك وينهى عليه في مصر, ومن قبلها تونس, وأنّ رياح الثورة والتغيير قادم لتقتلع جذور الفساد والظلم والخنوع في باقي الدول العربية, لذلك حاولت أمريكا أن تركب الموجه بدعم الشباب المصري في ثورتهم وتخليها عن حليفها الأول حسنى مبارك, إلا أن الشباب المصري الذي عانى من السياسة الامريكيه والاسرائليه رفض ذلك0

إن ثورة شباب 25 يناير نجحت بامتياز لأنها ركزت على الوضع الداخلي لحياتهم ومشاكلهم وهمومهم, لذلك فان التغيير سيحدث بسرعة إلى الأفضل, أما على صعيد السياسة الخارجية فان مواقف الشعب المصري ألمعاديه لإسرائيل وامريكا محفورة في أذهانهم, لذلك سيحدث التغيير فيها مع مرور الوقت وخاصة أن اقتصاد مصر يعتمد بشكل كبير على المساعدات الخارجية وخاصة من الولايات المتحدة الامريكيه, لذلك علينا أن ننتظر نتائج هذه الثورة والتي ستتمثل في تغيير النظام السياسي على أسس ثوريه جديدة تلبى طموحات شعب مصر, وهذا سينعكس ايجابيا على القضية الفلسطينية والأمة العربية مما سيثير الخوف والذعر لدى إسرائيل, وهذا قد يدفعها إلى أعمال اجراميه كعادتها تتمثل في: الهجوم على غزة أو تشديد الحصار, أو احتلال محور فلادليفيا, أو تقوم بخطوات اجراميه في القدس والضفة كعادتها, من مصادرة الاراضى, وهدم للمنازل, أوتكثيف الاستيطان, وتسريع وتيرة تهويد القدس0






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الظلم والبطالة والغلاء وثورة الجياع
- عاشقوا الفضائيات وبائعو الكلام والشعارات
- خيارات الشعب الفلسطينى الغير محدوده فى الوقت الراهن
- المرض الخبيث فى العصر الحديث
- المغردون خارج السرب
- المهور والافراح فى فلسطين
- احترموا ارادة الشعب
- فى ذكرى الاستقلال
- ابو عمار0000 قصة شعب وكفاح
- اختر الاجابه الصحيحه
- النتن ورائحة تهديداته الكريهه
- الارهاب
- الزهرة الحزينه
- شيوخ رغم انوفنا
- حتى ينجح مشروعنا الوطنى
- جميعنا على المحك
- هل يتحول السراب الى حقيقة؟؟؟؟؟؟
- الواهمون واحلام اليقظة
- من يخلصنا من هؤلاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
- معالوت البطولة


المزيد.....




- الخميس.. الجمعية العامة للأمم المتحدة تعقد اجتماعا بشأن الوض ...
- العفو الدولية تدعو للتحقيق بمجزرة الشاطئ وتدمير برج الجلاء
- في ثامن أيام العدوان على غزة .. قصف مستمر وتدمير ممنهج للطرق ...
- وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني أمام مقر الأمم المتحدة بدمشق ...
- غزة وإسرائيل: برنامج الأغذية العالمي يحذر من -تفجر أزمة تمتد ...
- محامو هيئة الأسرى يعلقون عملهم غداً أمام محكمتي “عوفر” و”سال ...
- الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب مجلس الأمن بتحرك عاجل لوقف است ...
- بعد إخفاق مجلس الأمن... الفلسطينيون سيتوجهون إلى الجمعية الع ...
- اليونيسيف: مقتل 40 طفلا في قطاع غزة خلال 5 أيام تصعيد خطير ل ...
- بعد إخفاق مجلس الأمن.. الفلسطينيون يلجؤون إلى الجمعية العامة ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عزام يونس الحملاوى - ثورة 25 يناير وانجازاتها الوطنيه