أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد قمبر - عودة الروح لجسم تملئه الجروح ...!!!















المزيد.....

عودة الروح لجسم تملئه الجروح ...!!!


خالد قمبر

الحوار المتمدن-العدد: 3273 - 2011 / 2 / 10 - 15:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في خطاب السيد الرئيس الاخير كان يعانى انفصام الشخصية وقد بدى واضح ذلك الكم الكبير من التناقضات .. فماذا قال الرئيس:

مبارك : المظاهرات بدأت سلمية واستغلها بعض السياسين وخربوا ودمروا وحرقوا وسرقوا ..
سؤال : ماذا عن ذلك الكم الكبير من الشهداء الذين سقطوا برصاص الشرطة المصرية ..؟؟ وماذا عن رجال الامن السرى الذين ثبت تورطهم في عملية التخريب و السلب و النهب ..؟؟!! ماذا عن رجال الامن الذين اطلقوا السجناء و البلطجية بشروط نشر الفساد و التخريب و الحرق و النهب ..؟؟

مبارك: الاحداث تحتم علينا ان نختار بين الفوضي والحفاظ علي البلد ...
سؤال : ما هو مفهوم الفوضي و ما هو مفهوم الامن ..للحفاظ علي البلد ..؟؟! من خلق الفوضى ومن اهدر الامن ..؟؟!

مبارك : قوى سياسية رفضت الدعوة للحوار تمسكا بأجندتهم الخاصة ودون مراعاة للوطن وظروفه ..
سؤال : ما يزيد عن 30 سنة من الحكم ..والشعب يطمع في ا لحوار .. فلم يكن متوفرا .. الا خارج اسوار الوطن.. .!!

مبارك: اتوجه بحديثي اليوم لابناء الشعب مسلمين واقباطه فلاحيه وعماله انني لم اكن يوما طالبا سلطه اوجاهى او التخلي عن المسؤليه..
سؤال : من غير مواد الدستور للتمديد للحكم .. ومن زيف النتائج الانتخابية السابقة و الاخيرة ..؟؟ ومن فرض قانون الطوارىء .؟؟ ومن فتح السجون للمعارضة ..؟؟ ومن اعد العدة للتوريث بيصيح منهاجا ..؟؟! ومن ثبت مفهوم الحزب الواحد ومنحه السلطة المطلقة .. ليعيث في الارض الفساد ..؟؟

مبارك : إنني لم أكن يوماً طالباً للسطة ..
سؤال : 30 سنة في السلطة .. كيف ولماذا ..؟؟!!

مبارك : ساعمل خلال الأشهر المتبقية لولايتي الحالية لتأمين آليات انتقال السلطة ..
سؤال : الم يكن هذا مقبولا قبل ان يقول الشعب كلمته ..؟؟؟!! اليس هذا الطلب جاء متأخرا جدا....!!

مبارك : ادعو البرلمان لمناقشة المادتين 76 و 77 لتعديل شروط الترشيح للانتخابات الرئاسية..
سؤال : لماذا هاتين المادتين فقط ..اليس هذا الطلب جاء في الوقت الضائع ..!! بعد ان سقط ما يقارب 280 شهيد والاف الجرحى ..
..
مبارك: لن اترشح مرة اخري ..
سؤال : من سيسمح لك بالترشيح مرة اخرى ..؟؟!!

مبارك : أطالب السلطات الرقابيه والقضائيه إتخاذ مايلزم من الأجراءات مع الفاسدين ..!!!
سؤال : من هم الفاسدون في راى سيادة الرئيس .. اليس هو اولهم .. وحاشيته .. ويليه الحزب الحاكم و مطبليه ..؟؟!! وهل كانت هناك سلطات رقابية وقضائية مستقلة ..؟؟!! من نهب اموال الشعب ( 40-70 مليار دولار ) ..

سيادة الرئيس … انت اليوم سترحل .. وبلا عودة .. لكونك اخترت ان تكون مغيبا عن شعور واحساس شعبك الكادح .. كم كنا نتمنى في خطابك الاخير لو قدمت استقالتك ..وتنحيت عن الحكم .. بدواعى الصحة او المرض ..قد يكون هناك خروج مشرف .. وهو مشكوك فيه .. نظرا لسجلك العسكرى المشرف السابق .. ولكنك اليوم مازلت مكابرا و متمسكا بكرسي السلطة .. وهذه الانانية وحب الذات ستكلف الشعب المصري المزيد من المعاناة والالم .. اما اليوم فقد انكشف المستور وظهر ذلك الكم الهائل من الفضائح المالية و الفساد واستقلال السلطة .. وسقط مئات الشهداء والاف الجرحى .. وعليه ستطاردك ارواح الشهداء و الجرحى و المظلومين ومن ذاقو البغى و الطغيان .. هناك القلة من ستذكر ماضيك .. .. ولكنك اليوم اصبحت تستسيغ و تتلذذ بما يجرى في بلد العروبة و الحرية فلا فرق بينك وبين نيرون يعزف الحان الجنون و يستمتع بحرق القاهرة ومن فيها .. !!!

بالامس كانت تونس الخضراء .. وثورة الياسمين و اليوم مصر مهد العروبة .. وها هى تمتد وتتوسع لتطال بلدان عربية اخرى .. فقد صحى المارد من سباته العميق ... هنا ثورة وهناك ثورات وثورات .. وهاهى بوادرها قد ظهرت في اليمن السعيد فقد اعلنها الرئيس علي صالح بأنه لن يرشح نفسه او يدعم ترشيح ابنه .. واعلنها المالكي رئيس الوزراء .. و لن يرشح لدورة ثالثة في العراق الجريح .. واعلنها بوتفليقة في بلد المليون شهيد .. الجزائر ..وبداء بالغاء قانون الطوارى .. واعلنها الملك عبدالله ... بحكومة جديدة في الاردن .. واعلنها الرئيس الاسد ..فتح مجالات جديدة لحرية الصحافة و الانترنيت في سوريا ... وما زالت ارياح التغير قادمة .. اليوم كافة الحكومات العربية في ترقب شديد .. ماذا يخبأ لهم المستقبل القريب ؟؟؟!!! .... حتى امريكا اصابها الذعر .. والتخبط .. فالرئيس يصرح .. ونائبه ايضا يصرح .. والخارجية ايضا تصرح .. كل يوم هناك تصاريح متناقضة ..!!! اليوم اصبح الكيان الصهيوني يعيش الحيرة و الترقب .. من سيحكم مصر ..ومن سيحكم دول الجوار .. وما مصير الاتفاقيات الموقعة ..؟؟!! وما مصير الغاز الذى يستورده الكيان الصهيوني من مصر بثمن بخس .. في الوقت الذى لا يكفي الاستهلاك المحلي .. ويضطر المصرين الى الوقوف طوابير عند شاحنات لسطوانات الغاز ...!!!

التغير قادم لا محالة .. في السعودية والدول الخليجية ظهرت ردود افعال لما يجرى في مصر العروبة .. فالقادة و الرؤساء العرب .. مازالوا مؤيدين ومتشبثين ببقاء الرئيس حسنى مبارك الذى يعد الدقائق و الثواني لزوال عرشه .. فسقوط احد احجار الشطرنج من الطواغيت و الطغاة .. سيتبعها تساقط الاصنام الاخرى .. حتى مفتى السلطان بدأو اطلاق صرخات التنديد .. فقد اعلنها البعض بانهل فتنة .. وانها خروج عن طاعة ولي الامر .. !!! وانكر هذه الصرخة علماء اخرون .. فهى ليست فتنة ولكنها صحوة ..ضد الظلم و البغى و العدالة و المساواة ..!!!! فان التطبيل و التزمين و النفاق من قبل مفتى السلطان قد انكشف ..!!! حتى مفتى الازهر .. قد شارك في انتفاضة الشباب .. لقد طفح الكيل .. شعوبا مقهورة معذبة ..تتجرع كؤؤس الالم و الاستعباد .. وحكام نسوا وتناسوا من هم الرعية...ومن هم العباد ..؟؟؟ من هو الانسان ..؟؟ ماهى الكرامة ما هى العزة ..ما هو العدل وما معنى المساواة وما هى المسؤلية ..؟؟ ماهى مسئولية الحكام اتجاه شعوبهم و رعيتهم ..؟؟!! هذا يسكن في قصور وذاك في بيوت الصفيح محصور .. !!! .. في مصر العروبة وكافة الدول العربية طفح الكيل وانتفض المارد المصرى وبعث الروح في اشقائه المضطهدين .. المظلومين .. المنكسرين .. فهو اليوم لم ياتى بفتنه كما يروج لها البعض ... جاء يطلب استرجاع ادميته كرامته وحقوقه المهضومة .. يطلب حقه في الحياة الكريمة .. يطلب العدالة .. يطلب المساواة .. يطلب حق انسانيته ..

كم هو مؤسف تلك الاحداث التى يمارسها الطواغيت في عالمنا العربي .. دول بوليسية و استخباراتية وامنية .. جميعها تسخر ضد الشعوب المقهورة .. ان ما حدث وما زال يحدث من اساليب القمع و البطش بين جدران السجون السرية العربية لامر مخزى .. من الخليج الى المغرب العربي .. ولعل القول " الداخل مفقود و الخارج مولود " قد تم اعتمادها في عالمنا العربي الكبير ..بالرغم من ان الخارج من سجون السلطة قد يكون مولودا و لكنه من المؤكد مولودا منكسرا الكرامة مفقود الادمية .. ذليلا للخوف والاستعباد ..كم هى فضيعة تلك الاساليب الوحشية التى تمارسها الانظمة العربية ضد شعوبها .. ولعل تلك اشرطة الفيديو المهربة والتى تعرض علي الانترنيت لخير دليل على فضاعة المأساة ..

ان ثورة شباب مصر وشباب تونس ووغيرها من الثورات القادمة قد كسرت وستكسر تلك القيود وتلك السلاسل و ستزيح تلك الاسلاك الشائكة .. وتعيد الروح .. لجسم تملئه الجروح.. من الوريد الى الوريد مذبوح .. العرب اليوم يملء قلبها الحرية و الطموح غادر الرئيس و سيتبعه الرئيس المشروخ...!!!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما معنى الرؤية الاقتصادية 2030 ... وهل ستنجح .. .؟؟!!
- الفساد والمفسدون .. الى متى ...؟؟!
- فهنا رشوة و هناك نواب.. وهناك مواطن .. قابع عند الباب ..!!
- الانتخابات البرلمانية في البحرين 2010 ...!!!!!
- فاقد الشىء لا يعطيه ...!!
- المحرق .. و العراقة المفقودة ....
- نجاح المجلس النيابي مرتبط بموافقة الحكومة ...!!!! سبب وجيه ل ...
- دمعة علي خد الوطن ...
- لا حياة لوطن بدون قانون و قيم ..
- أمريكا و ثوب العفة ..!!!!!!!
- ما مدى جدية المساعي الأميركية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة..؟ ...
- فشل السلطة الرابعة في الإصلاح ..!!!
- الماء و الحيوان و الجماد يتفاعل مع صوتك و احساسك ..
- فشل النواب المحتوم ....
- الاساءة الي التعليم الاكاديمي .. من يوقفها ..!!!
- قوانين على الاهواء و المصالح ...!!!!
- البحوث والدراسات العلمية العربية .. الي أين ..؟؟!!!
- تعليمنا العالي .. تملئه الثقوب .. وعن الصواب محجوب ..!!
- التصديق رسميا على المخالفات ...!!!!
- هل يكذب الساسة .. وخاصة العرب منهم ..؟؟!!


المزيد.....




- الأردن: توقيف 18 متهمًا بمحاولة زعزعة استقرار المملكة على ذم ...
- مسلسل -الطاووس-.. إليكم ما انتهى إليه التحقيق مع صناع العمل ...
- توب 5: غضب بالكويت بعد مقتل مواطنة.. والأردن يعلن عدد موقوفي ...
- الأردن: توقيف 18 متهمًا بمحاولة زعزعة استقرار المملكة على ذم ...
- روسيا تطالب 10 موظفين في السفارة الأمريكية مغادرة أراضيها حت ...
- تدريبات العسكريين الروس في يكاترينبورغ تحضيرا للعرض العسكري ...
- روسيا تبدأ باختبار غواصة صاروخية حديثة
- انتقادات لمؤسس حركة خمس نجوم الإيطالية لدفاعه عن ابنه المتهم ...
- روسيا تدعو الدبلوماسيين الأميركيين العشرة الذين طردتهم إل ...
- دراسة: النوم لساعات قليلة مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد قمبر - عودة الروح لجسم تملئه الجروح ...!!!