أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوى - الثورة المصرية تضع قيما وعقدا اجتماعيا جديدا















المزيد.....

الثورة المصرية تضع قيما وعقدا اجتماعيا جديدا


نوال السعداوى

الحوار المتمدن-العدد: 3269 - 2011 / 2 / 6 - 19:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عشت لأشهد وأشارك فى الثورة المصرية من 25 يناير 2011 حتى اللحظة التى أكتب فيها مقالى هذا صباح الأحد 6 فيراير 2011 , ملايين المصريين والمصريات مسلمين مسيحيين ومن كل الاتجاهات والعقائد , توحد الشعب المصرى تحت راية الثورة الشعبية التلقائية , ضد النظام القائم المستبد الفاسد , من قمته الى قدميه , من فرعون المقدس الأعلى " يتمسك بكرسى العرش وان أراق دماء الشعب كله " وحكومته الفاسدة و حزبه الحاكم الذى يؤجر البلطجية لقتل الشباب , وبرلمانه المزور المزيف نواب الأراضى والنساء والمخدرات والرشاوى , ونخبته " يسمونها النخبة المثقفة " التى باعت أقلامها وضميرها , أفسدت الثقافة والتعليم والتربية والأخلاق العامة والخاصة , وضللت الرأى العام الجماعى والفردى , من أجل مصالح آنية , ومناصب فى الحكم كبيرة أو صغيرة , انطلق الشباب النساء الرجال والأطفال تلقائيا من بيوتهم , يقودون أنفسهم بأنفسهم , يحمون أنفسهم بأنفسهم , بعد أن سقطت الشرطة ورجال الأمن , وسقطت النخبة المسيطرة على الاعلام والثقافة , ولجان الحكماء الواصلة الى قمة الثروة والسلطة , والقيادات الحزبية الانتهازية التى ساندت هذا النظام الحاكم سرا وعلنا على مدى نصف قرن , سقطت الانتهازية والقيم الأخلاقية المزدوجة المراوغة , التى أفسدت الدولة والأسرة والأفراد , وأشاعت الفوضى تحت اسم الأمن , والدكتاتورية تحت اسم الديموقراطية , والفقر والبطالة تحت اسم التنمية والرخاء , و البغاء والخيانة الزوجية تحت اسم الأاخلاق وحرية الاختيار , والمها نة والخضوع الذليل للاستعمار الأمريكى الاسرائيلى تحت اسم المعونة والشراكة والصداقة أو عملية السلام , وحبس أصحاب وصاحبات الأقلام الصادقة المفكرة المبدعة داخل الزنازين أو عزلهم وتشويه سمعتهم , أو طردهم الى المنفى خارج وداخل الوطن ,, ,, , ,
خرجت الملايين من المصريين والمصريات , الى الشوارع من كل المحافظات , من القرى والمدن , من أسوان الى الاسكندرية والسويس وبورسعيد وكل شبر من أرض الوطن , فى العاصمة القاهرة عسكرنا فى ميدان التحرير , احد عشر يوما ليل نهار حتى الآن , أصبح ميدان التحرير هو أرضنا , هو معسكرنا , نرابض فيه فوق الأسفلت وداخل الخيام كتلة واحدة صلبة من البشر رجال ونساء , لا نغادر مكاننا وان هجم علينا البوليس متنكرا فى ثياب مدنية , وان اقتحم الميدان ( كما حدث يوم الأربعاء 2 فيراير ) عصابات مأجورة من النظام , أخذ كل منهم رشوة , ( خمسين جنيها وفرخة كنتاكى للجندى الصغير ورشاوى أكبر تزيد بازدياد الرتبة ) , اقتحموا علينا الميدان راكبين الخيول والجمال مسلحين بكل أنواع الأسلحة حمراء وصفراء وبيضاء , كاد أحد الأحصنة يدوسنى وأنا واقفة فى الميدان مع الشباب , حملونى بعيدا عن قافلة الهجا نة الهمجية , رأيتهم بعينى , راكبى الخيول والجمال يبرطعون فى الميدان , يطلقون النيران فى كل مكان , وسط الغبار والدخان الذى غطى الميدان والمبانى من حوله , رأيت كرات النار تتطاير فى الجو , وشباب يسقط ودماء تراق , نشبت معركة شبه حربية بين مأجورى النظام وبين الشعب المصرى المسالم ينادى بالحرية والكرامة والعدالة , لكن لجنة الدفاع من الشباب الثورى استطاعت أن تنتصر على البلطجية , وأن تقبض على بعض الأحصنة والجمال , وعلى مائة من المأجورين , بكل بطاقاتهم الشخصية , منهم ضباط أمن دولة , أمن مركزى , أمناء شرطة , بعضهم ليس لهم عمل , بلطجية من عصابات الشوارع والسجون , بعضهم اعترف بأخذ 200 جنيه ووعد ب 5000 جنيه لو فرقوا الشباب فى الميدان وقضوا عليهم بالسنج والسيوف والمولوتوف ( قالوا عن شباب الثورة " العيال اللى عاملين الشغب " ) بلغة كبار رجال مبارك الذين أعطوهم الأوامر مع الأموال , , , ,,
الشباب أقاموا الخيام على أرض الميدان ليستريحوا بضع ساعات الليل , أمهات بأطفالهن الرضع افترشوا الأرض فى البرد تحت المطر , مئات البنات الشابات لم يتحرش بهن أحد , يسرن رافعات الرؤوس يشعرن بالحرية والكرامة والمساواة بينهن وزملائهن , الأقباط يشاركون فى الثورة جنبا الى جنب مع المسلمين , حوطنى بعض شباب الاخوان المسلمين قالوا لى " نختلف مع بعض كتاباتك لكننا نحترمك ونحبك لأنك لم تنافقى أى حكم أو قوة فى الداخل أو الخارج , طوال سيرى فى الميدان يقبل على الشباب نساء ورجال من كافة الاتجاهات , يأخذوننى بالأحضان يقولون " يا د. نوال نحن الأجيال الجديدة التى قرأت كتبك واستلهمت الابداع والتمرد والثورة من أفكارك المنشورة " ابتلعت الدموع , قلت لهم " هذا عيد لنا كلنا , عيد الحرية والكرامة والعدالة والابداع والتمرد والثورة " , قالت احدى الشابات اسمها رانيا رفعت " نحن نطالب بدستور جديد مدنى لا يفرق بين الشعب على أساس الدين أو الجنس أو العقيدة أو العرق أو غيرها , وقال شاب مسيحى اسمه بطرس داوود " نريد قانون أحوال شخصية مدنى موحد لجميع الشعب دون تفرقة على أساس الدين أو الجنس أو الملة أو الطائفة " وقال شاب اسمه طارق الدميرى " الشباب صنعوا الثورة وعلينا أن نختار حكومتنا الانتقالية ولجنة وطنية لتغيير الدستور , وقال شاب اسمه محمد أمين " نريد حل مجلس الشعب والشورى وعمل انتخابات نزيهة لاختيار رئيس جديد ومجالس شعبية جديدة , وقال شاب اسمه أحمد جلال " نحن ثورة شعبية تضع عقدا اجتماعيا جديدا , ليس مجرد مطالب , شعار ثورتنا " مساواة حرية عدالة اجتماعية , من صنع الثورة هو من يضع قواعد الحكم الجديد , يختار الحكومة الانتقالية , يختار اللجنة الوطنية التى تغير الدستور , يشكل لجنة حكماء الثورة , حتى لا يفرض علينا الانتهازيون ( أصحاب الثروة والسلطة ) لجان حكماء لم تشارك معنا فى الثورة , تأتى الآن الينا بالطائرات من أوروبا أو أمريكا , من المصريين الذين عاشوا حياتهم خارج الوطن أو داخله , يأتون الآن ليصبحوا قيادة الثورة , نحن نقول : الذين قاموا بالثورة هم الذين يقودون الثورة , من بيننا حكماء من الشباب عمرهم ثلاثين سنة أو أربعين أو خمسين سنة , عندنا كفاءات فى كل المجالات العلمية والسياسية والاقتصادية وغيرها , نحن من نشكل لجنة حكمائنا وحكومتنا الانتقالية , واللجنة الوطنية لتغيير الدستور والقوانين , وقال الشاب محمد سعيد " أشعر بالفخر لأول مرة فى حياتى لأنى مصرى راح اليأس والاكتئاب تحولت الهزيمة الى نصر , دفعنا ثمن الحرية بدم شهدائنا ولا توجد قوة تعيدنا الى الوراء أبدا , , , ,
تحول الميدان الى مدينة كاملة بمرافقها , والمستشفى الملحق بها يرقد فيه المصابين والجرحى , تطوع الأطباء والممرضات من جموع الشباب , تطوع الأهالى بالبطاطين والأدوية والقطن والشاش والأطعمة والماء , شىء يشبه الحلم والخيال , أعيش مع الشباب والشابات ليل نهار , تكونت لجان منهم تتولى كل الأعمال من كنس الميدان الى نقل المصابين الى المستشفى , الى توفير الطعام والأدوية , الى تولى الدفاع عن الميدان والرد على أكاذيب النظام فى الاعلام الى ترشيح أسماء الحكومة الانتقالية ولجنة الحكماء وغيرها , تلاشت جدران البيوت والمؤسسات والتابوهات التى فرقت بين المواطنين النساء الرجال المسلمين المسيحيين أو غيرهم , أصبحنا شعبا واحدا لا انقسامات على اساس الجنس او الدين او غيرهما , الكل يطالب برحيل مبارك ومحاكمته ورجاله فى الحزب والحكومة , على الدماء المراقة يوم الأربعاء 2 فيراير وكل الأيام منذ 25 يناير , والفساد والاستبداد على مدى ثلاثين عاما من الحكم , وللحديث بقية , نوال السعداوى ,



#نوال_السعداوى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نساء تونس ونجاح الثورة الشعبية
- الإبداع المتمرد لا يموت
- استعادة العقل المصرى هى الأمان الوحيد
- النساء وكتابة الأدب
- نساء ورجال القرن الواحد والعشرين
- هل ينمو فكر جديد؟.. حوارات نوال ومنى
- أعظم نساء ورجال القرن؟
- خروف العيد: حوارات نوال ومنى (٢)
- خروف العيد: حوارات نوال ومنى (١)
- تمجيد المرأة والعقل الأجنبى.. وتحقير أنفسنا وزوجاتنا
- السلطة الأبوية والتجارة بالجنس
- صمتوا حين كان الكلام واجباً
- الضمير الحى فوق الهوية القومية والدينية
- وجوه تتكرر فى كل عهد
- الدكتوراة الفخرية والتعددية والنسبية
- جلسة مع كاتبات فى القاهرة
- الصورة المفبركة بدل الحقيقة المؤلمة
- المرأة الكاتبة
- «سارة بالين» وجوارى القرن الواحد والعشرين
- الدكتورة نوال السعداوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول ...


المزيد.....




- أرنولد شوارزنيغر يتعرض لحادث تصادم بسيارته في لوس انجلوس
- المحافظون الألمان ينتخبون منافساً سابقا لميركل رئيساً لهم
- بعد وصفه اتهامات الناتو لروسيا بالحماقة ودعوته لاحترام بوتين ...
- السمعة السيئة للجيوش الأفريقية.. خبراء يوضحون الأسباب!
- الجيش الأوكراني يجري تدريبات مستخدما راجمات الصواريخ بالقرب ...
- برلين -مستاءة- من تصريحات قائد البحرية الألمانية حول القرم
- وزير الخارجية الأوكراني: تصريحات برلين الأخيرة مخيبة للآمال ...
- بلجيكا تنصح مواطنيها بعدم السفر غير الضروري إلى أوكرانيا
- تقرير: استخدام -ثاد- الأمريكية لأول مرة في ظروف قتالية خلال ...
- الجيش الأمريكي يكشف كيفية احتماء قواته خلال هجوم الحوثيين عل ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوى - الثورة المصرية تضع قيما وعقدا اجتماعيا جديدا