أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سوزان الخفاجي - عندما قالت امي (لا عاب فمك احمد القبانجي)














المزيد.....

عندما قالت امي (لا عاب فمك احمد القبانجي)


سوزان الخفاجي

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 21:12
المحور: كتابات ساخرة
    


امي انسانه بسيطه جدا ولم تسنح لها في حياتها الشاقه ان تتعلم القراءه والكتابه وهي كغيرها من امهاتنا في جنوب العراق متدينه بشكل فطري وتقواها وخوفها من الله والائمه تصل الى درجة الفوبيا فهي لاتسمع الاغاني لان ذلك حرام كما تتصور وتلبس السواد على الاقل شهرين في العام على الاقل (عاشوراء وصفر) حزنا" على الحسين وصحبه ولاتفتح التلفزيون الا على قناة (الانوار) و(الفرات) و (الغدير) لكي تتجنب غضب الله الذي سيحل عليها حتما" اذا استمعت الى اغنيه او شاهدت مشهدا" فاضحا" قد يظهر اذا تفرجت على قناة غير تلك القنوات
امي ليست اميه (ابجديا") فقط بل (معرفيا") فهي لاتعرف اي شيء في هذه الدنيا سوى اسماء ابناءها واقرباءها وجيرانها واسم مدينتها وسمعت ايضا" بنوري السعيد وعبد الكريم قاسم وصدام حسين ونوري المالكي ولاشيء اكثر من ذلك وهذا كل مخزونها المعرفي
امي هذه اثارت دهشتي في ثلاث مواقف لها اكثر من مغزي
الموقف الاول
في اليوم التاسع من محرم عدت من الدوام في التاسعه صباحا" مما اثار استغرابها وجعلها تستفسر عن سبب عودتي المبكره على غير العاده فاخبرتها ان مدير الدائره اخرج موظيفها ليشاركوا في مسيرة عزاء حسيني فدهشت امي قائله( شنو هالاستهتار منو اهم الشغل ام العزاء ؟ ليش ميطلعون للعزاء بعد الدوام؟) فغرت فمي دهشة" لما اسمع
الموقف الثاني
عندما كتبت مقالتي ( طيح الله حظج امريكا) سمعت طراطيش كلام عن هذه المقاله ورغم انها تشعر بالم شديد لما حل بالعراق بعد دخول الامريكان لبلادنا الا انها قالت ( بس والله حيره لو ما امريكا منو يكدر يخلصنا من صدام وضيم صدام)؟ سؤال مشروع و صحيح وجدي وناضج.
الموقف الثالث:
كنت اتفرج على لقاء في قناة الفيحاء مع السيد احمد القبانجي وعدد من السياسيين والمثقفين العراقيين وفي هذا اللقاء قال السيد احمد القبانجي ان بناء الحسينات والجوامع حرام في بلد يفتقر للمدارس والمستشفيات
هزت امي رأسها بالموافقه وقالت ( لا عاب فمك سيدنا)
موقف غايه بالدهشه و لايحتاج الى تعليق سوى التساؤل اليست امي اكثر نضجا" ووعيا" من اكثر السياسيين المتصدرين للمشهد السياسي في العراق اليوم



#سوزان_الخفاجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا (طيحنا حظ امريكا) دون غيرها
- صدق (ابو نعال) عندما قال (طيح الله حظج امريكا)
- من انت؟
- رساله الى الشاعر سعدي يوسف
- في رثاء مناضل
- الطيف
- اللص والنخله
- قصائد عراقيه
- يوميات الحزن العراقي
- في اطار اعادة كتابة التاريخ في زمن العولمه (ثورة تموز في الع ...
- هلوسة بعنوان ( دور الانتلجستا في الصيروره المكانيه والزمانيه ...


المزيد.....




- مترجم ومفسر معاني القرآن بالفرنسية.. وفاة العلامة المغربي مح ...
- بمشاركة أكثر من 250 دار نشر.. معرض الكتاب العربي في إسطنبول ...
- محمود دوير يكتب :”كابجراس” و”جبل النار” و”أجنحة الليل يحصدون ...
- فيلم -انتقم-.. الطريق الصعب إلى الحياة الجامعية
- -بلطجي دمياط- يثير الرعب في مصر.. لماذا حمّل المغردون الأعما ...
- رواية -أسبوع في الأندلس-.. متعة التاريخ وشغف الحكاية
- انتشر على شبكة الانترنت بشكل واسع.. شاهد كيف روّجت هذه الشرك ...
- مجموعة سجين الفيروس
- -سأنزل في هذه المحطّة- إصدار جديد للأديبة جميلة شحادة
- حفل تأبيني في كندا للراحل الشاعر عبى العضب


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سوزان الخفاجي - عندما قالت امي (لا عاب فمك احمد القبانجي)