أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا سرحان - أشباه في المدينة














المزيد.....

أشباه في المدينة


رولا سرحان

الحوار المتمدن-العدد: 3241 - 2011 / 1 / 9 - 11:15
المحور: الادب والفن
    


إنها الساعة الرملية بعد انتصاف الجسد
عندما يمرّ مرتدي القبعة على المدينة
فلا يجد أحد.

على تلةٍ حدباء قصيرة..
الزهور بشبه رائحة،
والبيوت بشبه سعادة،
والعذارى بشبه شهوةٍ.

السماء زرقاء، لكنها تركت الطموح وراءها
والأرضُ خضراء، لكنها جافةٌ
عميقةٌ نسيت ماءها،
لا السماء تغطينا
ولا الأرضُ تأوينا
وما بينهما نكون أقصر قامة ً
مما يمكن أن نكون


الظلال تفترش الأجساد
كي تكون قابلةً للحياة
أجسادٌ على درجة واحدةٍ قبل صفر الحياة
تراك وتسمعك
تُمارس الحب كل ليلة
وتشهق على سرير من فُتات
يعجنك معها حتى تصير
كومةً من ورق
تطير تطيرُ
لكن نحو انسداد الأفق
ممزقاً في الهواء بلا هدفٍ
بشبه حب، بشبه شبق

تعشق أشباه النساء
وتصادق أشباه الرجال
تنجبُ أشباه الأطفال
وتمني نفسك بأشباه الآمال


حلقة من العدم تُفرغك قبل أن يأتيك العسس
فلا تملؤ حلقك
بالكلام، ولا تترُكك للنفس

عُضّ على لسانك كي يصير مسموماً،
أو أنتشه من فمك
وألقي به للضباع محموماً
فلا مقام أو مقال لغير أشباهنا
صمت الأشباه لغة الحوار
وعجزها تعريف الانتصار

افغر فاهك ما شئت
فأنيابك
لا تعض على الجرح
بل تعضني فتُدميني..
اسقطُ بعدك
ودخانك بلا نار
وعزاؤك أنك به تشغلني،
تفقدني البصر تُعميني.

أقم صلاتك فوق صمم الحجر
رتل ترنيمتك الأخيرة
على جثتي الأخرى
على جثّتك الأخرى

ولنأكل بعضنا
على مائدةِ كلٍ منّا
وهذا عشاؤنا البارد سيكون الأخير
فلا خبزٌ ولا ملحٌ
يخلق عشرةً بين الأشباه

دعني أرتدي شبيهتي
ولترتدي شبيهك
ففي مدينة الأشباه
نُسيّر الأقدار
ما دمنا أشباه بشر

إنها الساعة الرملية بعد
انتصاف الجسد
تدق تدق وفي المدينة لا أحد

وفي المدينة لا أحد!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,241,767,627
- درس مع -إله-
- كيف تنفست من عينيك؟
- حرا على آخرك
- رجل يعبر من ظله إلى نفسه
- اقنعة ثلاث والبقية تأتي
- ماذا بعد كل المقولات في قانون المواطنة الإسرائيلي
- شيطان في إجازة
- لعنتي حلّت عليك
- غرور
- راقصتان
- الضعف المؤسساتي والحالة الفلسطينية


المزيد.....




- نقاش القاسم الانتخابي .. فريق -البيجيدي- بمجلس النواب يطالب ...
- الشاعر صلاح بوسريف يوقع -أنا الذئب ياااا يوسف-
- عمار علي حسن بعد إصدار -تلال الرماد-: القصة القصيرة جدا مناس ...
- إعلامية كويتية تنشر فيديو لفنانة مصرية مصابة بشلل في الكويت ...
- حرائق مخازن المعرفة على مر العصور.. المكتبات وتاريخ انتصار ا ...
- -وفاة- الفنان السوري صباح فخري... بيان يحسم الجدل
- الفنان المصري توفيق عبد الحميد يصاب بفيروس كورونا
- نواب البيجيدي يخرقون حالة الطوارئ الصحية بالبرلمان
- بوريطة.. موقف زامبيا من الصحراء المغربية ما زال -ثابتا- و-إي ...
- مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا سرحان - أشباه في المدينة