أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - جواد القابجي - إنها أساس المجتمع .. فلا تجعلها بقرة














المزيد.....

إنها أساس المجتمع .. فلا تجعلها بقرة


جواد القابجي

الحوار المتمدن-العدد: 3241 - 2011 / 1 / 9 - 11:11
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لا تجعلوها بَقَرة ..
للأسف أصبحت بلاد مابين النهرين ذات الحضارة والعراقة ليست سوى خطابات هنا وهناك وكانوا وكنّا وحتى نقف حيرى أمام حقبة التطور التي تحصل في كل بلدان العالم بدون استثناء عدا مايحصل في بلدنا العراق .. بعد ان كان العراق تأريخياً من أفضل البلدان السباقة في رفع مستوى المرأة ولا نذهب بعيداً بل نأخذ نظرة بسيطة لفترة مابين العام 1958 والى يومنا هذا ونستنتج عن ماهي التطورات او الاخفاقات التي حصلت في ملف المرأة العراقية .. فنجد إنه ولأول مرة تحدث في أنظمة الدول العربية أن يُسن قانون الأسرة الذي كان يصب في الدفاع عن حقوق المرأة وإعطائها دوراً فاعلاً في الشراكة مع الرجل في بناء المجتمع العراقي .. ولأول مرة يحدث في العالم العربي أن تتبوأ المرأة في العراق منصب ( وزيرة المواصلات ) والذي أُسند للدكتورة الراحلة نزيهه الدليمي .. وعلى المستوى الوظيفي فقد تحققت للمرأة كثيراً من المنجزات ماكانت لتحصل في أية دولة عربية .. مما حدا ببعض دول الجوار بشن حملة شعواء ضد نظام ثورة 14تموز لأنه أصبح خطراً على عروشها وكياناتها حتى تكونت الجبهة المضادة للنظام الجمهوري الجديد الذي جمع بين حقد دول الجوار على العراق بإسناد وتعاون مع الرجعية من الداخل وبإشتراك القوى والأحزاب القومية الشوفينية التي تدعمها هذه الدول والتي لاتريد التطور والتقدم لشعب العراق .. أتذكر بعض ماطرح إستهجاناً بالمرأة وتشريعاً لتهميشها من خلال فتاوى تصدر هنا وهناك من بعض ( المتأسلمين ) تمعيناً في تهميش المرأة وإلغاء دورها .. حين صرح أحد المرجعيات بأن النظر الى المرأة حرام بحرام ثم حرام .. ردّ أحد المواطنين وهو يعمل في محل بقالة .. ؟ كيف أبيع للمرأة بدون النظر إليها وإذا أدرت ظهري عنها إحتمال ان تسرقني .. هنا وجد الشيخ حلاً لفتواه وقال له : نعم إنظر إليها , ولكن إجعلها في نظرك بقرة .. لا أعلم كيف فسَّرها وشرّعها ..!!
في العهد الديمقراطي الجديد وبعد مرور سنوات مابعد السقوط ظهرت طبقة جديدة من المتأسلمين تتغذى على روح التخلف وتهميش المرأة وتدعوا لعودة ثقافة ( إجعلها بقره ) بعد ان تم إستخدام المرأة لمظاهر الدعاية الإنتخابية وجعلها جسر بعد ان تم العبور عليه للضفة الأخرى .. تم تهميشها مرة أخرى , وهذا ما جرى أثناء توزيع المناصب الوزارية للمرشحين من قبل الكُتل الفائزة .. حيث حصل مارثون السباق للكراسي الوزارية وهذه المرة لرؤساء الكتل والأحزاب وأما المرأة لم تحصل على أي تقدير ولم يتم توزير سوى إمرأة واحدة وهي الأخرى وزيرة بلا وزارة .. وقد قدّمت استقالتها تضامناً مع زميلاتها البرلمانيات اللواتي تم تهميشهن ..
ياترى هل هناك فرق بين المحاصصة والمشاركة ..؟؟
وفسَّر الكثير من المحللين السياسيين والإعلاميين بأن الحال الى اسوأ بدليل ان التهافت أصبح بشكل غير طبيعي من قبل رؤساء الكُتل والأحزاب لتبوّء المناصب الوزارية بحيث لم يفكّر أحد منهم بتمكين المرأة من أخذ دورها ..
وسؤال مهم آخر : إذا كان الوزراء في الدورة السابقة لم يستجيبوا او يتعاونوا مع رئيس الوزراء إلا لمرجعياتهم الحزبية وهم أعضاء عاديّون في الكتل أو الأحزاب فكيف سيمتثلون الى تشريعات رئيس الوزراء ومجلس الوزراء وهم رؤساء كتل وليسوا أعضاء عاديين ..؟؟
( القسوة القسوة بالكافرات والكفرة المنتمين لإتحاد الأُدباء في العراق لأنهم لا يفهموا ماهو الفساد ويقفون بوجه التخلف والرشوة والارهاب ويشكّلون لوحة فنية تعبّر عن وجه العراق العريق بالثقافة .. ) كيف يتطور المجتمع العراقي والثقافة تقتل على مذبح الديمقراطية الجديد .. والعفو العام عن المزوّرين للشهادات والجماعات الارهابية , ومضايقة الكفاءات الحقيقية من أجل إخلاء العراق منها ليتربع المزورون على صدور العراقيين من غير رقابة من ضمير ..؟؟!!!!!!
**********************************
[email protected]




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,802,446
- هدية متواضعة لجهود البرلمان العراقي السابق
- المنتدى العراقي في لندن يسألكم الدعاء
- الى كنيسة سيّدة النجاة
- (( البرلمانيون الجدد .. إرهابيوّن وإن لم ينتموا ))
- الملايين الآمنة .. والقطعان المنفلتة
- حرامٌ ان ننسى
- حكاية غربه وألم
- (( ألَمْ ))
- (( كلمة هزّت الفاشست ))
- تحذير مهم جداً ضد القرصنة
- قادة هذا الزمن .. !!!!!
- قادة هذا الزمان .. !!!!!
- أبوذيات عراقية
- حقوق الانسان .. ودموع التماسيح
- أبوذيه وأغنية وطنية
- شاكر السماوي: حزنت على وطني إذ خسرني وعليَ إذ خسرته
- ( الإنقلاب الأبيض )
- (( رجعنه وين يحمود ))
- (( حرامية هذا الزمان .. وذاكَ الزمان ))
- الأخوة في البرلمان .. لايفوتكم الحج هذا العام


المزيد.....




- خصائص فريدة للرمان تفيد النساء في سن الانجاب
- أقل من طفل واحد لكل امرأة.. كوريا الجنوبية أدنى دولة في العا ...
- 8 مارس/آذار ... معا من أجل حقوق النساء
- مفيد للنساء في سن الإنجاب... خصائص فريدة للرمان
- لسبب غريب.. إجبار طفلين توأمين على الزواج من بعضهما في تايلا ...
- قس أمريكي يثير غضبا عارما بعد طلبه المثير من النساء
- بجعتان تهاجمان الفتاة الخطأ.. فيديو
- قس أمريكي يثير الجدل بعد طلبه من النساء أن يكن -جميلات- مثل ...
- عامل غير متوقع للإصابة بفيروس كورونا.. لذلك الرجال يصابون أك ...
- طوف النجاة ومدفأة السيارة..9 اختراعات ابتكرتها النساء


المزيد.....

- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - جواد القابجي - إنها أساس المجتمع .. فلا تجعلها بقرة