أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أنور نجم الدين - لينين صانع رأسمالية الدولة الاحتكارية!















المزيد.....

لينين صانع رأسمالية الدولة الاحتكارية!


أنور نجم الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3241 - 2011 / 1 / 9 - 11:12
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


لينين صانع رأسمالية الدولة الاحتكارية!
مدخل تاريخي إلى رأسمالية الدولة الاحتكارية:
إن اتساع السوق الصناعية، والنظام الاستعماري، والتقسيم العمل العالمي الناتج منهما، قد عمما مسبقًا المزاحمة الرأسمالية في المستوى الدولي بصورة حادة. وإن تطور النزاع التزاحمي فيما بين مختلف الدوائر الإنتاجية ثم الدول المختلفة في سوق عالمي مفتوح أمام حركة رأس المال قد هدم بصورة مسبقة كل أساس للتوازن الاقتصادي المحلي أو القومي أو الوطني أو الامبراطوري، فأسباب نشوء دول قومية أو انهيار إمبراطوريات في العالم أو ظهور الثورات أصبح مفهومًا فقط في البارومترية الدولية للسوق العالمية.
لذلك سيكون من المستحيل فهم أسباب نشوء أو انهيار رأسمالية الدولة الاحتكارية السوفييتية إلا بالارتباط بالشروط الاقتصادية الدولية لظهورها وسقوطها. فمع التطور الصناعي والتجاري وسيطرة الاحتكارات على الدول في القارات المختلفة في العالم اضطرت الدول والامبراطوريات إلى التكيُّف مع المقتضيات التزاحمية الجديدة في السوق العالمية، وإيجاد أداة اقتصادية وسياسية جديدة لتطوير الإنتاج والتجارة الدولية لمسايرة المزاحمة العالمية.
وإذا انطلقنا من النقطة المبينة أعلاه، فسيكون سهلا جدًّا فهم الشروط التاريخية لنشوء رأسمالية الدولة الاحتكارية في روسيا في عهد معين من تطور التاريخ العالمي، فكان من غير الممكن النمو الاقتصادي اللاحق لروسيا، ووقوفها على قدميها في السوق العالمية الحديثة إزاء كبار المنافسين في هذه السوق دون القضاء المسبق على الإنتاج الصغير، فكان أساس النمو الاقتصادي، وتمركز العمال ووسائل العمل في روسيا في عهد لينين يعني التحويل المسبق للوسائل الإنتاجية إلى ملكية رأسمالية خاصة للدولة، ثم استيلاء الدولة على السوق الامبراطورية كلها لا الروسية فحسب، فرأسمالية الدولة الروسية تنطلق تاريخيًّا من نفس النقطة التي انطلقت منها الرأسمالية بصورة عامة تجميع الملكية الخاصة المبعثرة في ملكية رأسمالية ضخمة! أما المالك الخاص للوسائل الإنتاجية في روسيا فهو كان بالفعل الدولة.
واعترف الكثير من الباحثين، وحتى أكثرية التيارات الماركسية - اللينينية ومنذ أمد غير قريب بأن رأسمالية الدولة كانت صفة مميزة للاقتصاد السوفييتي.
فأما البعض منهم فيعيدون هذا التاريخ إلى عهد ستالين، وبعضهم الآخر إلى عهد خروتشوف، أو حسب المرغوب لديهم منهما لا حسب دراسة تاريخية.
ولكن في الواقع يعود تاريخ الانتقاد الموجه للسوفييت بوصفه رأسمالية الدولة الاحتكارية إلى عهد لينين. ومن لا يصدقنا فليتابع أطروحات لينين الآتية معنا ونقاشه مع اليسار البلشفي والألماني.

لينين صانع رأسمالية الدولة الروسية:

يخاطب لينين اليسار البلشفي ويقول: "وإني أسأل : ماذا حدث لهؤلاء الناس حيث إن التعلم غير التام والمكتسب من الكتب يمكن أن يجعلهم ينسوا الواقع؟ فالواقع يقول لنا: إن رأسمالية الدولة ستكون خطوة إلى الأمام. وسيكون نصرًا لو تحققنا رأسمالية الدولة في وقت زمن قصير - لينين".
"كيف يتم ذلك إنهم لا يمكنهم أن يروا أن عدونا هو الملاك الصغير، ورأس المال الصغير، كيف يعتبرون أن رأسمالية الدولة هي العدو الرئيسي؟ إنه لا يجوز بالنسبة لهم أن ينسوا أن عدونا الرئيسي في مرحلة الانتقال من الرأسمالية إلى الاشتراكية هو البرجوازية الصغيرة - لينين".

هذه هي باعتقادنا مادة البحث للتحقق عما يوجد ما وراء التاريخ، أما الأمر الغريب هو أن الماركسيين - اللينينيين الذين لا يرون التاريخ بأي شكل من الأشكال، فيبحثون أسباب انهيار الامبراطورية السوفييتية وبوصفه انهيارًا للاشتراكية خارج التاريخ، أي في أفكارهم المنفصلة عن التطور الروسي الفعلي فيما بين 1917 - 1991. أما لينين فيضع بنفسه مادة البحث في متناول يدنا حول تفاصيل مشروعه البرجوازي، فهو يواصل ويقول:

"ما رأسمالية الدولة تحت السلطة السوفييتية؟ إن تحقيق رأسمالية الدولة في الوقت الحاضر يعني تفعيل الحساب والرقابة.
نحن نرى نموذجًا من رأسمالية الدولة في ألمانيا. ونحن نعلم أن ألمانيا أثبتت لنا تفوقها - لينين".

إن هذه الرأسمالية الدولية الألمانية التي يتحدث عنها لينين لم تكن موجودةً أكثر مما هو كان موجودا في فرنسا أو بريطانيا أو أمريكا. أما بدوافع غامضة فسيجلب لينين انتباه الجماهير الروسية لألمانيا بالذات.
ولكن السؤال هنا هو: إذا كان بمستطاع الرأسمالية إيجاد أسلوب جديد للانتقال إلى الاشتراكية من خلال رأسمالية الدولة مثل ألمانيا، فما حاجة المجتمع إذًا لمفكر برجوازي مثل لينين لتقديم ما يسمى بأطروحات جديدة حول طريقة الانتقال إلى الاشتراكية عبر رأسمالية الدولة؟ فالنموذج الألماني يتفوق على روسيا السوفييتية حسب لينين، فما حاجتنا إذًا لكل هذا الهراء الماركسي - اللينيني؟

يواصل لينين ويقول:
"لقد قلت: إن رأسمالية الدولة سيكون خلاصنا، وإذا كنا لدينا رأسمالية الدولة في روسيا، فالانتقال الى الاشتراكية كاملة سيكون أسهل -بل في متناول أيدينا- لأن رأسمالية الدولة هي شيء من المركزية، والحسابات، والرقابة، والتنشئة الاجتماعية وهذا هو بالضبط ما ينقصنا - لينين".

"إن الاشتراكية ليست سوى خطوة متقدمة من احتكار رأسمالية الدولة. أو بعبارة أخرى؛ فالاشتراكية هي مجرد احتكار رأسمالية الدولة التي تحولت لمصلحة الشعب كله، وبالتالي فكف عن أن يكون احتكارًا رأسماليًّا - لينين".

هذه هي الصورة الينينية لتقدم التاريخ: الاشتراكية هي مجرد رأسمالية الدولة الاحتكارية!
ولكن هل ممكن الاتفاق مع لينين بخصوص النموذج الألماني الاحتكاري وبوصفه احتكار لمصلحة الشعب كله أيضًا؟
إذا كان الجواب نعم، فلا نحتاج إذًا مكتشفًا مزيفًا لرأسمالية الدولة القريبة من الاشتراكية، لأن خالقها هو ألمانيا وليس لينين.
أما إذا كان الجواب كلا بخصوص الألمان، فلماذا إذًا علنيا أن نصدق لينين وهو مجرد يقوم بتقليد الألمان؟

"إن ديالكتيك التاريخ لعلى نحو بالضبط بحيث إن الحرب التي أسرعت للغاية تحول الرأسمالية الاحتكارية إلى رأسمالية الدولة الاحتكارية، قد دفعت البشرية بالتالي بصورة غير عادية نحو الاشتراكية - لينين".

هذا هو ديالكتيك التاريخ، هذا هو اقتصاد لينين، هذا هو تطوير لينين المزعوم لأطروحات ماركس الاقتصادية، وهذا هو مشروع لينين الاشتراكي: رأسمالية الدولة الاحتكارية! ففقدت الاحتكارات في ظل رأسمالية الدولة طابعها الرأسمالي. لماذا؟ لأن لينين يقول ذلك.

ما الشكل الإداري لرأسمالية الدولة؟

إن قيادة العمل في هذا الأسلوب للإنتاج وهو نفس الأسلوب الرأسمالي، سيكون بل ويجب أن يكون نفس الأسلوب الإداري للدولة الرأسمالية، ولكن في أحط غاياتها، فوظيفة الإدارة في ظل رأسمالية الدولة هي نفس وظيفة رأس المال الاستبدادية، فالعمل في ظل إدارة لينين يخضع للنظام التايلوري ورقابة الحزب والنقابة، وهذا هو الخط التاريخي الفاصل بين نظام لينين التايلوري والنظام الاشتراكي، وما انهار في السوفييت لم يكن نظامًا اشتراكيًّا، بل امبراطورية تايلورية، فالتايلورية في شكل رأسمالية الدولة الاحتكارية هي التي قد انهارت أمام المزاحمة مع أكبر الاقتصاديات الاحتكارية في السوق العالمية مثل بريطانيا وأمريكا واليابان وفرنسا.

الاشتراكية تعني التعاونيات والتسيير الذاتي:

360 درجة على عكس لينين وتروتسكي وستالين وخروتشوف، فليست الاشتراكية سوى نظام التعاونيات في الإنتاج الخاضع للتسيير الذاتي، أي الإدارة الذاتية للمنتجين أنفسهم، فالعلاقة الاشتراكية برأسمالية الدولة هي نفس علاقتها بالرأسمالية بصورة عامة، وهذا التناقض نجده بين أسلوبي الرأسمالي والاشتراكي للإنتاج والتوزيع. ولم يكن هدف ثورة السوفييتات الروسية سوى تحقيق التعاونيات الإنتاجية الخاضعة لإدارة المنتجين. أما هدف البلاشفة فلم يكن إلا إعادة الحياة إلى الرأسمالية التي كانت في حالة الموت أمام ثورة كومونية فيما بين الموجة الثورية الأممية لأعوام 1917 – 1923 من خلال القضاء التام على الطابع الكوموني لثورة السوفيييتات في روسيا من قبل البلاشفة.

المصادر:

1)

Delivered: April 29, 1918
Source: Lenin’s Collected Works, 4th English Edition, Progress Publishers, Moscow, 1972 Volume 27, pages 279-313
Online Version: Lenin Internet Archive March, 2002
http://www.marxists.org/archive/lenin/works/1918/apr/29.htm#sec1

2)

www.marxists.org/archive/lenin/works/1917/ichtci/11.htm

3)

* سيجد القاريء هذا المقطع باللغة العربية أيضا في: (لينين-في الرقابة العمالية وتأميم الصناعة، طبعة الاتحاد السوفييتي، دار التقدم موسكو، ص 100)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,161,896
- المجالسية: من إيران عبر كردستان إلى المغرب ومصر وتونس
- من كردستان إلى تونس: شرارة ثورة الشغيلة
- الكومونة والسوفييتات -13: حركات التحرر الوطنية
- رأسمالية الدولة
- الكومونة والسوفييتات -12: ماركس والثورة الروسية
- الكومونة والسوفييتات -11: ماركس وباكونين
- الإدارة الذاتية في ضوء تكنولوجيا المعلومات
- الكومونة والسوفييتات -10: الفترة الانتقالية
- الكومونة والسوفييتات -9: الجنة الموعودة
- الكومونة والسوفييتات -8: ثورة السوفييتات عام 1917
- الكومونة والسوفييتات -7 : ثورتي البرجوازية والبروليتارية الر ...
- بولندة عام 1980: ثورة الكومونة من جديد!
- الكومونة والسوفييتات -6
- ثورة السوفييتات الهنغارية عام 1956
- الكومونة والسوفييتات -5
- الكومونة والسوفييتات -4
- الكومونة والسوفييتات -3
- الكومونة والسوفييتات -2
- الكومونة والسوفييتات -1
- جاسم محمد كاظم وفؤاد النمري: 3) خرافات جديدة في الاقتصاد الس ...


المزيد.....




- السفير هلال يفضح انتهاكات الجزائر والبوليساريو
- جرحى من المتظاهرين والشرطة في صدامات جنوبي العراق
- هدية العثماني لـ-حركة 20 فبراير-!
- بعد سقوط اكثر من 60 جريحاً من المتظاهرين والأمن.. الغانمي وا ...
- آلاف الجزائريين يعودون للشارع في الذكرى الثانية للثورة
- تركيا تطلق عملية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي ال ...
- السلطات الجزائرية تواجه الحراك الشعبي وتترقب موعد -الربيع ال ...
- الى الفصائل الفلسطينية (جيل التغيير الفلسطيني ) لن يقبل بالم ...
- Freedom for the detainees in Badinan, No to the Unjust and ...
- أزمة سكان أم أزمة توزيع؟


المزيد.....

- أزمة الرأسمالية العالمية ومهام الماركسيين / آلان وودز
- الحلقة الرابعة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية اللينينية المغر ... / موقع 30 عشت
- الإنترنت والثورة / حسام الحملاوي
- عن الإطار السياسي - العسكري الدولي للعالم المعاصر / الحزب الشيوعي اليوناني
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (3) / مالك ابوعليا
- مسألة الحقيقة في الفلسفة الماركسية / مالك ابوعليا
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ... / حسين علوان حسين
- الرأسمالية الموبوءة والحاجة إلى نظرية ماركسية للتضخُّم - ماي ... / أسامة دليقان
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 ) / غازي الصوراني
- الشيوعية الجديدة - تأليف بوب أفاكيان / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أنور نجم الدين - لينين صانع رأسمالية الدولة الاحتكارية!