أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سعيد هادف - الجهوية الموسعة والحكم الذاتي: الدينامية الدموقراطية والدينامية المضادة














المزيد.....

الجهوية الموسعة والحكم الذاتي: الدينامية الدموقراطية والدينامية المضادة


سعيد هادف

الحوار المتمدن-العدد: 3233 - 2011 / 1 / 1 - 15:11
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


ما الذي يجعل نظام بلدي الجزائر يصر على فصل الصحراء عن المغرب؟ وما الجدوى من هذه الندوات الأممية على أرض الجزائر؟ ولماذا يقحم القضية الفلسطينية في مقاربته لحالة الصحراء؟
منذ إعلان المغرب عن مقترح الحكم الذاتي ثم الجهوية الموسعة ودخول الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو في المفاوضات، قفز النظام الجزائري قفزة هلوعة كلص حاصرته، بغتة، الأدلة والقرائن بعد أن ظل ينفي التهمة الموجهة إليه. فلمصلحة من يلعب يا ترى هذا النظام حين يصر على فصل الصحراء؟؟؟
المنتدبون للعب هذا الدور في الجزائر يعدون على رؤوس الأصابع، فالسلطة الفعلية في الجزائر ولفرط إفلاسها، لم تجد من يمتثل لأوامرها إلا قلة من الانتهازيين الذين باعوا ضمائرهم بأبخس الأثمان، وهم ذاتهم من يعمل ليلا ونهارا على تلميع وجه هذه السلطة، وتعطير رائحتها الكريهة. تدربوا على تزييف الحقائق ووقفوا سدا منيعا ضد أي تغيير دموقراطي.
أحد هؤلاء وهو عبد العزيز بلخادم، وزير الدولة الممثل الشخصي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة والأمين العام لحزب جبهة التحرير، لم يحدث أبدا أن راجع مسيرته السياسية والأدوار التي اضطلع بها في هذه الجهة أو تلك، فالرجل ظل مخلصا لضلاله حتى مع الحزب الذي يشرف على أمانته. لقد عرف الحزب مؤخرا احتجاجات واسعة النطاق، على مستوى جل الولايات، ضد ما أسموه "انسداد كل القنوات الداخلية نتيجة الانحرافات الخطيرة "، بعد أن أصبح الحزب وكرا "للمرتزقة و الوصوليين والتزوير و الإقصاء والتسريح الذي مورس على جل المناضلين وتفشي الرشوة و البزنسة". وفي الوقت الذي كان السيد بلخادم يرافع لمصلحة الانفصال في " ندوة الجزائر لإحياء الذكرى الـ50 للإعلان الأممي لاستقلال الدول المستعمرة" ، كان وزير التكوين المهني وعضو اللجنة المركزية بحزب جبهة التحرير الوطني، يتهمه، "بالتعدي على القانون الأساسي للحزب والمؤتمر التاسع باختلاقه هيئة غير شرعية أطلق عليها اسم "هيئة التنسيق الوطني" لتحقيق مآرب سياسية وقمع الحركة التقويمية لمسار الحزب".
إن عبد العزيز واحد من الذين يتصدرون الزمن الجزائري، فكيف لواحد مثله أن ينافح عن القضايا العادلة؟ أو يتحدث عن حق الشعوب في تقرير مصيرها، وهو يمنع حتى حزبه من تقرير مصيره؟
المسألة بسيطة، فهو ليس سوى تجل لسياسة توشك على الإفلاس، بعد أن بدأت نواياها تنكشف للحواس المجردة؛ بدأت تنكشف رغم كل الإبداعات المضادة للحق، ورغم كل الدينامية المعادية للتغيير الدموقراطي، ورغم كل ما ينفق من أموال لشراء الذمم وترويج الأباطيل.
فالدينامية الدموقراطية التي انخرط فيها المغرب، كانت بمثابة الضوء الذي باغت الخفافيش المدمنة على الظلام. فهذه الدينامية أزعجت الشبكة التي ظلت تسهر على تفعيل "المخطط الطامح إلى فصل الصحراء" وهو مخطط معاد لكل تغبر دموقراطي في المنطقة المغاربية ومحيطها الإفريقي. فأحداث العيون ومن قبلها أحداث سيدي إفني، كان يراد من خلالها ضرب كل مسعى دموقراطي يقوم به المغرب وتشويه صورته لدى الرأي العام العالمي. وإن كانت هذه المحاولات باءت بالفشل، فالسؤال الذي يجب طرحه: من هي الأطراف التي تعادي الخيار الدموقراطي في المغرب، من داخل المغرب؟ فالشبكة التي تسهر على "مخطط فصل الصحراء"، بلا شك، لها من يحالفها أو يتواطأ معها من داخل المغرب، والنظام الجزائري يستفيد، إن لم أقل يحتمي بهذه الجيوب التي تقاوم سرا وعلنا المغرب الدموقراطي. فالنظام الجزائري نجح بشكل كبير في خنق أنفاس الدموقراطية في الجزائر لمصلحة المافيا العالمية التي ليس من مصلحتها أن ينتصر المغرب الدموقراطي. وهذا ما يجب أن ينتبه إليه الدمقراطيون الوحدويون.
إن النظام الجزائري، سيبذل قصارى جهده لفصل الصحراء، وسيضحي بالغالي والنفيس من أجل إنجاح هذا المخطط المعادي للدموقراطية، ولا يهمه مصلحة هذا الشعب أوذاك، بقدر ما يهمه نجاح أجندة عالمية هدفها الأسمى: تفكيك المنطقة. إنه مستعد لبيع الجزائر برمتها إن اقتضت الضرورة.
فبل أن أنهي هذا المقال، أطرح السؤال التالي: ماذا فعلت باكستان باستقلالها بعد أن انفصلت عن الهند؟ وما علينا إلا أن نقارن بين الهند وباكستان، وسنرى الفرق. إن غاندي مؤسس الهند الفدرالية الدموقراطية لم يفلح في إقناع الانفصاليين الباكستانيين بالبقاء داخل الأمة الهندية، لقد رضخ للأمر الواقع وهو يبكي ؛ بعد أن نجح الانفصاليون الذين كانوا لعبة في يد الاستخبارت البريطانية والأمركية.
إن غاندي اقتبس نور الغرب، نور الدموقراطية وحقوق الإنسان بينما الانفصاليون كانوا ضحية مافيا الغرب، التي جعلت من باكستان معقلا للفساد والتخلف والإرهاب والفقر.
فالوحدويون المغاربيون، وإن لم ينجحوا في مشروعهم الوحدوي، فإن أكبر مكسب حققوه هو تعطيل المخطط الانفصالي لمدة نصف قرن، أي منذ حرب الرمال التي سارعوا إلى نزع فتيلها، ثم الرفض القاطع لفصل الصحراء، ثم هذا القرار الشجاع المتمثل في الجهوية الموسعة والحكم الذاتي. لم يبق سوى تكثيف الجهود والعمل دون هوادة لإنجاح هذا المشروع وفضح كل من يعمل على إفشاله.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,730,165
- الاتحاد المغاربي: التاريخ المعطى والتاريخ البديل
- الجزيرة في المغرب والمغرب في الجزيرة
- مؤتمر السمارة وقمة سرت: التاريخ واللاتاريخ
- المغرب والجزائر: رحلة السلام تبدأ من تندوف
- مناطق للسلام وأخرى للفوضى : من يصمم خارطة المستقبل المغاربي؟
- العلاقة الأمريكية بالعالم الإسلامي: أي آفاق؟
- حمى المونديال : الجزائر صيف 2010
- محمد لبجاوي:صوت الشجاعة والأمل
- الشعر، السياسة، التاريخ....
- الحريات في الجزائر ملف معقد وستكون له تبعات على مستقبل النظا ...
- على هامش أربعينية وفاة عائشة مختاري:متى تخضع كل القوانين إلى ...
- محمود درويش/ شهادة
- أفريقيا كفضاء أيكوثقافي: العلاقة المغربية الجزائرية نموذجا
- الشرط الغائب في مشروع الاتحاد من أجل المتوسط*الجزائر في أفق ...
- التعديل الدستوري الجزائري
- في صميم الجدل الدائر حول تصريحات أدونيس
- الجزائر في أفق 2012، الذكرى الخمسينية لاتفاقيات إيفيان (الحل ...
- الجزائر في أفق 2012، الذكرى الخمسينية لاتفاقيات إيفيان (الحل ...
- الجزائر في أفق 2012، الذكرى الخمسينية لاتفاقيات إيفيان (الحل ...
- الجزائر في أفق 2012، الذكرى الخمسينية لاتفاقيات إيفيان (الحل ...


المزيد.....




- منظمة إنسانية: 363 مهاجرا أمضوا ليلة أخرى على متن سفينة إنقا ...
- تونس تشدد إجراءات مراقبة الليبيين الوافدين بعد اكتشاف السلال ...
- الحياة لحظة والموت أيضا لولا حسن الحظ.. شاهد نجاة رضيعة سقطت ...
- لأول مرة.. البنتاغون يكشف عن مشاهد قصف إيران لقاعدة الأسد في ...
- الحياة لحظة والموت أيضا لولا حسن الحظ.. شاهد نجاة رضيعة سقطت ...
- لأول مرة.. البنتاغون يكشف عن مشاهد قصف إيران لقاعدة الأسد في ...
- باريس تعلن عن مشروع قرار ضد إيران وطهران تحذر
- اجتماع ثلاثي لوزراء خارجية مصر والأردن وفلسطين بالقاهرة
- بايدن يحدد موعد عودة الحياة إلى ما قبل كورونا في أمريكا.. في ...
- تعليقات مصرية عن أهمية الاتفاقية العسكرية بين مصر والسودان و ...


المزيد.....

- الكتاب الأول - دراسات في الاقتصاد والمجتمع وحالة حقوق الإنسا ... / كاظم حبيب
- ردّا على انتقادات: -حيثما تكون الحريّة أكون-(1) / حمه الهمامي
- برنامجنا : مضمون النضال النقابي الفلاحي بالمغرب / النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين
- المستعمرة المنسية: الصحراء الغربية المحتلة / سعاد الولي
- حول النموذج “التنموي” المزعوم في المغرب / عبدالله الحريف
- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - سعيد هادف - الجهوية الموسعة والحكم الذاتي: الدينامية الدموقراطية والدينامية المضادة