أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كتلة تصحيح المسار - الحزب الشيوعي العراقي - المؤتمر الثالث عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني والمهام القوميه والوطنيه














المزيد.....

المؤتمر الثالث عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني والمهام القوميه والوطنيه


كتلة تصحيح المسار - الحزب الشيوعي العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 3224 - 2010 / 12 / 23 - 17:59
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


من كتلة تصحيح المسار/الحزب الشيوعي العراقي

إلى المؤتمر الثالث عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني
بين المهام القومية والوطنية

تحية رفاقية مخلصه
ننقل إليكم خالص تحيات واحترام الرفاق في كتلتنا وتمنياتهم بالنجاح الباهر لأعمال مؤتمركم والتوفيق في التشخيص والمعالجات للمهام التي تواجه مسيرة الحزب المستقبلية في إقليم كردستان وعموم العراق .
أيها السادة
يأتي انعقاد مؤتمركم بعد مرور 64 عام من النضال الدؤوب والتضحيات الجسام فمنذ انطلاقتها حسمت الحركة الكوردية خيارها النضالي باسم كافة العراقيين عربا واكرادا وأقليات
وأرتبطت مع باقي الأحزاب الوطنية والتقدمية بأشكال عديدة من التحالفات والنضال المشترك ضد الحكومات المستبدة وعلى فترات مختلفة ، وعلى هذا الدرب سقط الكثير من الشهداء في سوح النضال من العرب أو الكورد أو من القوميات الأخرى إثناء الكفاح المسلح من اجل الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان إيمانا منا (نحن كتلة تصحيح المسار في الحزب الشيوعي العراقي) بشرعية الحقوق لقومية للشعب الكوردي وحق تقرير المصير .
وقد أسعدنا كثيرا تحقيق الفدرالية للشعب الكوردي ضمن الدولة العراقية الاتحادية والتي جاءت نتيجة النضال المشترك والتحالف المتين بين الأحزاب الوطنية الديمقراطية والأحزاب اليسارية في العراق الذي عزز وحدة نضال العرب والكورد ضد الجرائم البشعة وانتهاك الحريات واغتصاب الحقوق القومية والتهجير القسري والاباده الجماعية وجرائم الأنفال وحلبجة التي ارتكبها النظام الفاشي الدموي للبعث والطاغية صدام حسين ، الذي كان يستهدف كل الخيرين في العراق والمناضلين من اجل تحقيق الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة والمساواة في ألمواطنه وتحقيق العدالة ألاجتماعيه وتامين الحقوق القومية للشعب الكوردي وضمان العيش الكريم لكل العراقيين .





أيها السادة
إنه لمن نافلة القول التأكيد على أن الفكر الشوفيني العنصري هو أخطر تركة للبعث ، سواء في النظرية ام في الممارسة ، ولا يخفى أن ثلاثين عاما من سيطرة هذا الفكر المعزز بالمئات من الكتاب والمثقفين العضويين التابعين لنظام البعث في الداخل والذين تم تجنيدهم بالمال من العرب والاجانب في الخارج ، مع ماكنة دعائية واعلامية تعمل داخل العراق وخارجه مكّن صدام ونظامه من تزوير الكثير من الحقائق وغمط حقوق الإثنيات والالتفاف على مكتسباتها ، مكنته الأداة الأيدلوجية من بناء ذاكرة تاريخية للعراقيين تمجد وتعلي من شأن القومية العربية وتفترض مناصبتها العداء من الاخرين ، فعززت من الامراض الشوفينية في الجسد العراقي ، سواء عند العرب العراقيين أوعند باقي المكونات ، وبات الخوف والريبة هو الهاجس الذي أدرج نظام صدام جميع المكونات فيه .
وما الروح التي استقبلت فيها دعوة السيد مسعود البارزاني الى حق تحقيق المصير للكورد إلا الدليل على ما نقول، مع إنخراط الجميع في شراكة سياسية لبناء دولة المؤسسات والقانون في عراق ما بعد الاحتلال الاميركي .

أيها السادة
ينعقد مؤتمركم في ظل انجازات وتقدم ملحوظ باستقرار الإقليم ، وفي ظل مشاركة واسعة للأحزاب والقوى والشخصيات الكوردية في صناعة القرار ، بمقابل بدايات واعدة وروح منفتحة على التغيير الحقيقي في المركز لهذه المرحلة ، وبهذه المناسبة نضعكم ومعكم كل الاحزاب والقوى التقدمية والقومية اليوم أمام مسؤولياتكم الوطنية مع حلفائكم من قوى اليسار الديمقراطي لإيقاف الهجمة الظلاميه التي تستهدف الحريات المدنية ومحاولات سيطرة تذكر بالمحاولات الديكتاتورية لحقبة صدام حسين ، ان هشاشة البناء الديمقراطي في التجربة العراقية فضلا على محاولات فرض الهيمنة والتسلط والتفرد بالقرارات من قبل الكتل السياسية الكبيرة برأينا سوف يطوح بكل المعاني النبيلة التي بذل شعبنا بكافة مكوناته الغالي من الدماء على طريق انغرازها في الواقع الاجتماعي والسياسي للعراق الذي نحلم به ، وبهذه المناسبة نذكر الجميع وانفسنا بان مقولة الحريات لا ينبغي أن تجزأ ، فليس ثمة مفاضلة فيها وكل محاولة للالتفاف واللعب بالألفاظ ، لا تحمل سوى وجهة واحدة ، هي الهيمنة لرؤية واحدة وتفسير واحد للحياة ،وأمامنا نسخها الكالحة في الشرق والغرب .

ايها السادة

إننا في كتلة تصحيح المسار لن نمسك العصا من الوسط ، فتراثنا الشيوعي يمدنا على الدوام بالقدرة على تحليل الحركة الاجتماعية وسيرورتها ومناطق قوتها وضعفها ومآلاتها ، وبصدد الهجمة الشرسة غير المسبوقة التي تتعرض لها حريات وحقوق كفلها الدستور والقانون العراقيان للفرد ، فإن ما يخيف هو أن تلجأ ذات القوى الظلامية الى استلال ما يروق وتوجهها هذه المرة لا من تراث الديكتاتورية وقوانينها فحسب، بل من تفسيرات خاصة للشريعة ، لتمكينها من الاستحواذ والهيمنة ، وقرض المكاسب الديمقراطية جهارا نهارا .

أيها السادة
لإيقاف هذا التداعي وإنتهاك حريات وحقوق الإنسان العراقي ندعو نحن كتلة تصحيح المسار في الحزب الشيوعي العراقي السادة المؤتمرين والممثلين لجميع الأحزاب والقوى التقدمية الكورديه والعربية إن تقف بوجه كل من يريد إبعاد العراق عن تحقيق أهدافه في بناء دولة القانون وتحقيق العدالة الاجتماعية وضمان الحريات الديمقراطية والحقوق والتطلعات القومية في ظل عراق ديمقراطي فيدرالي موحد .


كتلة تصحيح المسار
الحزب الشيوعي العراقي
الهيئة التنفيذية

E:[email protected] التاريخ:23/12/2010






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,918,200
- تهنئه للحوار المتمدن
- في الذكرى 51 لثورة 14 تموز المجيدة (بيان مشترك)
- الاول من ايار... عيد الطبقة العاملة صانعة الامل والمستقبل
- المجد .. كل المجد للذكرى 75 لتأسيس حزبنا الشيوعي
- لجنة تنسيق عمل القوى الشيوعية والماركسية العراقية ... الامكا ...
- العمل البطولي للمناضل الوطني -منتظر الزيدي- رد العراقيين على ...
- من اجل جبهة وطنية لالغاء اتفاقية الذل والدفاع عن مصالح الكاد ...
- لنقف سداً منيعاً بوجه الاتفاقية الامريكية-العراقية - بيان مش ...
- من اجل ضمان حقوق منتسبي (F.P.S)
- شروط صندوق النقد الدولي..تهدد لقمة عيش الطبقة العاملة العراق ...
- أزمة كركوك...حلقة من مسلسل الولايات المتحدة لإقامة الشرق الا ...
- من رمى شعارات الثورية والوطنية على الارض اليوم سترميه الجماه ...
- المجد لليوبيل الذهبي لثورة الرابع عشر من تموز المجيدة
- المجد للذكرى العطرة لإنتفاضة معسكر الرشيد الباسلة
- الثلاثين من حزيران عام ألف وتسعمائة وعشرين / علامة بارزة مجي ...
- بيان حول المفاوضات الجارية حول المعاهدة الأمنية
- بيان مشترك / المجد للأول من أيار - كتلة تصحيح المسار - الحزب ...
- المجد كل المجد للأول من آيار العيد العالمي لبناة المستقبل
- في الذكرى الرابعة والسبعين لتأسيس حزبنا الشيوعي العراقي
- حول البيان الختامي لجولة المفاوضات لمنتدى الحوار الأقتصادي ا ...


المزيد.....




- بريطانيا: مقابلة تلفزيونية منتظرة للأمير هاري وزوجته ميغان ب ...
- العثورعلى أنياب ماموث عمرها 40 ألف عام في سيبيريا
- زلزال بقوة 5.5 درجة يضرب قرب سواحل نيوزيلندا
- شاهد.. مبنى سكني يتحول إلى كهف جليدي في مدينة روسية
- خفر السواحل الإسباني ينقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة جزر الكنار ...
- خفر السواحل الإسباني ينقذ أكثر من 100 مهاجر قبالة جزر الكنار ...
- كولون يفلت من فخ الهزيمة وينتزع تعادلا ثمينا أمام بريمن
- بعكس التوقعات... مجلة: إيران طورت -صاعقة- من المقاتلات في ال ...
- وزير الطاقة الإسرائيلي يزور مصر وقبرص لبحث مشاريع طاقة بالمن ...
- تم تحميله أكثر من 100 مليون مرة... تطبيق خطير على الهاتف يسر ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - كتلة تصحيح المسار - الحزب الشيوعي العراقي - المؤتمر الثالث عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني والمهام القوميه والوطنيه