أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - في العراق..بيت الله بالمزاد العلني














المزيد.....

في العراق..بيت الله بالمزاد العلني


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 3169 - 2010 / 10 / 29 - 12:03
المحور: كتابات ساخرة
    


لم يشعر العراقيون بالغصة مثلما يشعرون اليوم، فهي ليست غصة الانفجارات والتفخيخ فهم تعودوها واصبحوا يطلقون اسم " العبوات النافسة" على العبوات اللاصقة ومثيلاتها، ولكن غصتهم تكمن في ان حامي الدار لايتورع ان يسرق مافي جيوبهم وفي وضح النهار وبمباركة اصحاب اللحى والعمائم ولخواتم الماسية.
تناقلت الانباء امس عن خيالية رواتب اعضاء البرلمان الجدد واصرارهم على السرقة (عيني عينك).
المشكلة ليست في السرقة فقد باتت امرا مفروغا منه، ولكن المشكلة ان الناس تعودوا حتى وهم يربون اطفالهم في الماضي على عدم منحهم مايريدون مجانا، فاذا ارادوا قطعة حلوى مثلا فعليهم ان يقوموا بعمل ما لكي يستحقونها ولكنهم يرون الان ان هناك من يأخذ بدون مقابل خصوصا وانه في موقع المسوؤلية.
كلنا نعرف ان اعضاء البرلمان الجديد لم يجتمعوا منذ اكثر من خمسة شهور لاسباب معروفة فالحكومة لم تشكل بعد واذا ارادوا اصدار قراراتهم فستذهب ادراج الرياح عدا انها غير ملزمة لحكومة منتهية صلاحيتها ولكن ان تبلغ بهم الصفاقة وعدم الشعور بادنى وازع للغيرة فهذا امر لاعلاقة له بحكومة منتهية او غير منتهية،له علاقة فقط بقيم الشرف والاخلاق والضمير والمسوؤلية.
لماذا اقول ذلك؟
امس نقلت الاخبار عن ان اعضاء البرلمان الجديد قد تقاضوا رواتب ومخصصات وسلف خلال الخمسة شهور الماضية 81 مليارا و250 مليون دينار.
وبحسب مصدر مطلع فان مجموع راتب عضو البرلمان يبلغ 32 مليون دينار، 12,5 كراتب اسمي والمبلغ المتبقي يتوزع بين مخصصات الحماية والسكن وغيرها.كما تسلم النواب الجدد سلفة مالية تبلغ 90 مليون دينار، تجري حاليا مساع لاعتبارها منحة غير قابلة للاسترداد.
وتبين ان ارتفاع عدد اعضاء مجلس النواب من 275 الى 325 سيزيد من المبالغ التي ستنفقها الدولة على المخصصات والرواتب، اذ انها ستكلف الدولة بعد 12 سنة اكثر من ملياري دولار سنويا، ويزداد المبلغ كلما تقدم الزمن، في حين ان مخططي الخطة الخمسية يفكرون في فرض ضرائب غير مباشرة لزيادة واردات موازنة الدولة، ومنها على المبيعات.
وكما تعرفون فان جلسة البرلمان الافتتاحية عقدت في 14 حزيران الماضي واستمرت 17 دقيقة ادى فيها النواب الجدد اليمين الدستورية وبقيت الجلسة مفتوحة حتى الان.
وتعد رواتب اعضاء مجلس النواب ضمن رواتب النواب الاعلى في العالم، حيث يتقاضى عضو مجلس النواب الاميركي اقل من 165 الف دولار سنويا(اي نحو 190مليون دينار عراقي)، كما يتقاضى عضو مجلس العموم البريطاني نحو 170 الف دولار(اي نحو 200 مليون دينار عراقي)، في حين يتقاضي عضو مجلس النواب العراقي 384 مليون دينار.
(ولكم ياعمي اخذوا الرواتب اللي تردوها بس عيب امام الناس اللي انتخبوكم ماتفعلون اي شي وجلستكم مفتوحة منذ انعقادها الاول والتي دامت 17 دقيقة فقط).
هل يجوز ان تستلموا هذه الرواتب الخيالية دون ان تقدموا اي شي مقابلها؟ لست اقول ان اللي اختشوا ماتوا ولكن اقول ان اللي ماعنده ضمير يمكن ان يبيع حتى نقطة الغيرة ونقاط اخرى وعليكم ان تفهموها بالشكل الذي يحلوا لكم.
فاصل: يمكن بلع هذه المعلومة رغم قساوتها.
المعلومة الثانية والتي لم تنشر لحد الان هي ان جميع اعضاء البرلمان قد خصصت لكل واحد منهم 20 مكانا للحج في هذه السنة وله الحرية في التصرف بها. لست املك عقلا تآمريا لولا ان احد المطلعين قال لي ان هذه الحصة ،وهي ليست حصة تموينية، يمكن ان تباع الى اطراف عدة وهذه الاطراف يمكن ان تبيعها على طريقة الدلالين الى اطراف اخرى. بمعنى ادق ان بيت الله اصبح هو الاخر كعبة للتجارة ان لم نقل للبيع العلني وبالمزاد وليس من المستبعد على عضو البرلمان الذي يتقاضى راتبا بملايين الدنانير سنويا دون ان يفعل شيئا ان يقوم ببيع حصته من الحج لزيادة موارده المالية.
وهل لهذه السلسلة ان تنتهي؟ لا ابدا،فنحن نعيش الان موسم الحج والكثير من المدراء العامين ومن لف لفهم يؤدون مناسكه لغسل ادرانهم والتي والله لاتغسلها كل محيطات الارض والسماء،اقول بثقة تامة ان رجال الحماية الذيت يتولون حراسة هؤلاء الحجيج في اجازة نقاهة تسمى اجازة الحج لصاحبها المدير العام.
فاصل: يعني كل افراد الحماية المسوؤلين عن حماية الذين ذهبوا الى الحج هذه الايام يتقاضون رواتبهم وهم في بيوتهم فعملهم الوحيد هو حماية المحروس،والمحروس في اجازة دينية ولابد لهم من الجلوس في البيت على حساب خزينة الدولة.
هل هناك اقسى من هذه الصورة السريالية؟ وهل هناك افظع من هذه البدع الادارية في العراق العظيم؟
بالتأكيد ليس هناك افظع منها الا ماقالته هيئة النزاهة من ان 56 نائبا فقط من اعضاء مجلس النواب الجدد، كشفوا عن ذممهم المالية.
وحسبوها انتم على كيفكم.



#محمد_الرديني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مارأيكم دام ظلكم؟؟
- هلهولة ..الحلو في لاهاي
- انت شيعي انا شيعي ، انت سني انا سني
- ماقاله نائب الرئيس في يوم الخميس – ملحق سردقي عن البصرة
- اللطم الصامت في سردق البصرة الخافت
- التيار الظهري ليمتد
- ميوشه بين حانة ومانه
- يامحلى الفول بعون الله
- تقنيات جديدة في ضرب النساء بالجرة او بالماء
- خلاني الوكت بس اترس وابدي*
- ويل لكل همزة لمزة
- سؤال بدون خيارات رجاء؟؟
- مزرعة الديكتاتورية ذات المسوؤلية غير المحدودة
- برقية تهنئة بعيد الفطر المبارك للسيستاني
- الفرق بين القردة والسعادين عند اهل الكفر ورجال الدين
- عركة لابو موزة بالسماء السابعة
- اعدائي السبعة تبا لكم
- طويلة العمر ليلى (2)
- المفلسون اخوان الشياطون
- ياأهل قريش ها اني اعلن اسلامي بين ايديكم


المزيد.....




- قصة علم النَّحو.. نشأته وأعلامه ومدارسه وتطوّره
- قريبه يكشف.. كيف دخل صلاح السعدني عالم التمثيل؟
- بالأرقام.. 4 أفلام مصرية تنافس من حيث الإيرادات في موسم عيد ...
- الموسيقى الحزينة قد تفيد صحتك.. ألبوم تايلور سويفت الجديد مث ...
- أحمد عز ومحمد إمام.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وأفضل الأعم ...
- تيلور سويفت تفاجئ الجمهور بألبومها الجديد
- هتستمتع بمسلسلات و أفلام و برامج هتخليك تنبسط من أول ما تشوف ...
- وفاة الفنان المصري المعروف صلاح السعدني عن عمر ناهز 81 عاما ...
- تعدد الروايات حول ما حدث في أصفهان
- انطلاق الدورة الـ38 لمعرض تونس الدولي للكتاب


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - في العراق..بيت الله بالمزاد العلني