أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فلاديمير لينين - نظام تايلور هو استعباد الإنسان من قبل الآلة














المزيد.....

نظام تايلور هو استعباد الإنسان من قبل الآلة


فلاديمير لينين

الحوار المتمدن-العدد: 3409 - 2011 / 6 / 27 - 11:19
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


إن الرأسمالية لا تستطيع أن تراوح في مكانها لحظة واحدة . فإنه ينبغي لها أن تسير دائما إلى الأمام و إلى الأمام . و المزاحمة التي تستفحل على الأخص في مراحل الأزمات كمرحلتنا تجبر على اختراع وسائل جديدة أبدا لأجل ترخيص الإنتاج . و لكن سيادة الرأسمال تحول جميع هذه الوسائل إلى أداة لاضطهاد العامل باستمرار.
و نظام تايلور إحدى هذه الوسائل .
و مؤخرا طبق أنصار هذا النظام في أمريكا الأساليب التالية .
يشدون إلى يد العامل لمبة كهربائية . يصورون حركات العامل و يدرسون حركات اللمبة . و يجدون أن حركات معينة كانت > فيجبرون العاملة على اجتناب هذه الحركات أي على العمل بمزيد من الشدة ، دون أن يضيع أي ثانية للراحة .
يضعون تصاميم كاملة لمنشأة مصنعية جديدة ـ بحيث لا تضيع أية دقيقة لدن إيصال المواد إلى المصنع ، و لدن نقلها من مشغل إلى آخر ، و لدن شحن المنتوج الجاهز . و تستخدم السينما بدأب و انتظام لأجل دراسة عمل أمهر العمال و لأجل زيادة شدته ، أي لأجل المزيد من > العامل .
مثلا . في سياق يوم بكامله ، صوروا بالسينما عمل مركب . و بعد دراسة حركاته ، صنعوا مقعدا خاصا عاليا إلى حد أن المركب لم يعد بحاجة إلى تضييع الوقت لأجل الإنحناء . و ألحقوا بالمركب صبيا كمعاون له . كان ينبغي على الصبي أن يقدم له كل قطعة من الآلة بطريقة معينة ، بأصوب طريقة ، و بعد بضعة أيام نفذ المركب العمل المعني المتعلق بتركيب الآلة في ريع الزمن الذي كان يستغرقه من قبل !
فأي نجاح في ميدان إنتاجية العمل ! .. و لكنهم لا يزيدون أجرة العامل إلى أربع مرات بل إلى مرة و نصف المرة ، و هذه هي الزيادة القصوى ، ناهيك عن أنها للفترة الأولى فقط ، فما أن يألف العمال النظام الجديد حتى يخفضون الأجرة إلى مستواها السابق .
إن الرأسمالي يجني ربحا ضخما ، و لكن العامل يكدح بشدة توازي أربعة أمثال الشدة السابقة مستنفدا أعصابه و عضلاته بسرعة توازي أربعة أمثال السرعة السابقة .
و العامل الجديد يأخذونه إلى سينما المصنع و يعرضون عليه الإنتاج > لعمله . و يجبرون العامل على > هذا النموذج . و بعد أسبوع يعرضون على العامل في السينما عمله هو و يقارنونه مع >.
إن جميع هذه التحسينات الجسيمة تتحقق ضد العامل . و تؤدي إلى المزيد من اضطهاده و من الضغط عليه و لكنها بالإضافة تحصر تقسيم العمل تقسيما عقلانيا ، صائبا ، داخل المصنع .
و هنا تظهر بالطبع الفكرة التالية : و تقسيم العمل داخل المجتمع بأسره ؟ أي قدر من العمل يتبدد هباء في الوقت الحاضر بسبب من تشويش و فوضى الإنتاج الرأسمالي كله ! كم يضيع من الوقت عند انتقال المادة الخام إلى الصناعي بواسطة مئات التجار الوسطاء و نظرا لجهاز متطلبات السوق ! و ليس الوقت و حسب ، بل المنتوجات نفسها أيضا تضيع و تفسد . و خسارة الوقت و العمل على إيصال المتوج الجاهز إلى المستهلكين بواسطة عدد لا يحصى من صغار الوسطاء الذين هم أيضا لا يستطيعون أن يعرفوا مطالب الشارين و يقومون بمجموعة كبيرة ، لا من الحركات النافلة و حسب ، بل ايضا من صفقات الشراء النافلة ، و هكذا دواليك و هلمجرا .
إن الرأسمال ينظم و يضبط العمل داخل المصنع لأجل اضطهاد العامل باستمرار ، لأجل زيادة أرباحه . و لكن الفوضى في مجمل الإنتاج الإجتماعي تبقى و تتفاقم و تؤدي إلى الأزمات عندما لا يجد الثروات المتراكمة من يشتريها ، بينما ملايين العمال يهلكون و يجوعون و لا يجدون عملا .
إن نظام تايلور ، ـ بدون علم واضعيه و خلافا لرغبتهم ، ـ يهيء الزمن الذي ستأخذ فيه البروليتاريا كل الإنتاج الإجتماعي في يدها و تعين فيه لجانها هي ، العمالية . لأجل تقسيم و تنظيم العمل الإجتماعي كله بصورة صحيحة . إن الإنتاج الكبير و الآلات و السكك الحديدية و التلفون ، إن كل هذا يعطي آلاف الإمكانيات لتخفيض وقت عمل العمل المنظمين إلى الربع و لتأمين رفاهية لهم توازي أربعة أمثال رفاهيتهم الحالية .
و بواسطة النقابات العمالية ستتمكن اللجان العمالية من تطبيق هذه المبايء لتقسيم العمل الإجتماعي تقسيما صائبا عندما يتحرر العمل الإجتماعي من عبودية الرأسمال .

<<بون برافدي>> ، << طريق المجلد 24 ، ص ص 269 ـ الحقيقة >> ، العدد 25 ، 12 271
آدار ـ مارس 1914

امال الحسين
النسخة الإليكترونية






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف نفهم الاممية ؟ مقتطف
- الطبقة العاملة والمسالة القومية
- من تقرير عن خطة الحزب الشيوعي الروسي للمؤتمر الثالث للاممية ...
- مشروع قرار المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي ( الب ...
- التطويق الراسمالي لروسيا السوفيتية
- رسالة الى ملك افعانستان امان اللة خان
- الراسمالية... والمجزرة البشرية المتمدنة
- رسالة انجلس الى كاوتسكي
- ان شعبا يظلم شعوبا اخرى ليس بحر
- من مقال : في ظل علم الاخرين .لاي بلد نتمنى النصر ؟.
- اسرار السياسة الخارجية
- كيف يفهم الاشتراكيون الحرب -الفرق بين والحرب الهجومية الحرب ...
- من خطاب حول الامتيازات - من هم المناشفة؟
- مهام هيئات التثقيف السياسي
- قضية التعليم الشعبي
- خطاب اثناء دفن بول ولاو را لافارغ
- من رسالة الى مكسيم غوركي
- اهمية المادية الكفاحية .. الماركسية اقوى فاقوى
- رسائل لينين
- تاثير ثورة 1905 على شعوب اسيا مقتطف


المزيد.....




- الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تدين القمع الوحشي لو ...
- فيديو: قمع الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني بالرباط
- نصرة للمدينة المقدسة.. الفصائل الفلسطينية تطلق اسم «سيف القد ...
- كلمة قوية لعبد الحميد أمين خلال الوقفة التضامنية مع الشعب ال ...
- مأزق النظام والقوى الإصلاحية، وضرورة تنظيم النضال الطبقي لل ...
- نصرة للمدينة المقدسة.. الفصائل الفلسطينية تطلق اسم -سيف القد ...
- تحديات الدينامية الجارية بقطاع التعليم
- الخوف من المقاومة يدفع الرئيس الفلسطيني لتأجيل الانتخابات
- أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل المناضل امين صالح محمد
- الحركة التقدمية الكويتية تتضامن مع الشعب الفلسطيني ومقاومته ...


المزيد.....

- متابعات عالمية و عربيّة - نظرة شيوعيّة ثوريّة (3) 2019-2020 / شادي الشماوي
- الحلقة السادسة والأخيرة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية الليني ... / موقع 30 عشت
- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فلاديمير لينين - نظام تايلور هو استعباد الإنسان من قبل الآلة