أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الحافظ - الإخطبوط بول ومنصب رئيس وزراء العراق














المزيد.....

الإخطبوط بول ومنصب رئيس وزراء العراق


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3061 - 2010 / 7 / 12 - 17:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاتبدو في الإفق مطلقا مايدعوني للفرح بإنفراج في أزمة منصب القائد العام للقوات المسلحة وهو المنصب الحقيقي للمسمى المدني رئيس وزراء العراق فكتلة الدكتور إياد علاوي مصّرة على إنها الأحقّ بالتوزير وتشكيل الحكومة ومستعدة لوهب مناصب الرئاسة الجمهورية والبرلمانية والمناصب السيادية بالتفاوض مع الجميع أما السيد المالكي فهو المرشح الأوحد لقائمته رغم وجود التحالف الوطني بشقيه الائتلافي الذي يرفض منه مكونات ال70 نائب رفضا قاطعا إعادة إنتخابه بشكل لالبس فيه ولاعودة رغم إن المحكمة الدستورية اعطتهم صفة الكتلة الاكبر. جاء بايدن طارت طيور ونوارس ونسور مستبحرة بتوقيتات زيارته واعطته مدارا لايحلم به اي منظّر من اهداف! غادر بايدن وظهر إنه يريد تحالف العراقية والقانون وعزل الوطني والطلب من الاكراد القبول بترشيحهم لمنصب رئيس البرلمان كما صرّح عارف طيفور متناقضا مع ماقاله بعض الساسة ان الامريكان وكل الكتل تؤيد إعادة إنتخاب السيد الطالباني! يعني هذا فتح الطريق لسيناريو جديد هو تأطير جديد للسيد طارق الهاشمي ليصبح هو حصرا رئيس الجمهورية كونه حاملا كل الصفات المطلوبة في مواصفات المنصب! كتلته الإولى فوزا- هو نال اصوات متميزة- عربي – من اهل السنة- قيادي – له بصمة في الحكومة السابقة- له علاقات عربية متميزة – له علاقات إسلامية متشعبة – دوليا له علاقات اقواها مع الامريكان وسفرائهم وله بصمات شهيرة ومواقف تجعله في المقدمة! ثم دعا الناطق الرسمي لكتلته علنا بإستحقاقه المنصب السيادي وقبلها في اول الخطوات هو بنفسه طابق مواصفات هذا المنصب على شخصيته ومؤهلاته تساعد على إشغاله. ولكن الازمة في منصب القائد العام لذا ساستعير الاخطبوط الشهير بول من المانيا لمدة نصف ساعة وعبر ضمان كفيل مكتوب من السفارة الامريكية! لن أصمم حوضا زجاجيا للاخطبوط بل سياتيني بول بزجاجه السجني وطعامه الذي لااعرفه والبعيد عن الباجلة بالدهن والتشريب والدولمة والدليمية العراقية والمحروك اصبعه حتى لااتهم برشوته لان الغذاء يدل على المناطقية! ولكني طبعا سأضع صناديق أسماء المرشحين المعلنة على الأقل لا التي تتطلع كمرشحي تسوية ولنقل إنها ستة او سبعة اسماءفعندها ستواجه الاخطبوط بول معضلتان عصيتان الاولى هل هو مؤهل لسبر اغوار 7 صناديق؟ وإختيار واحد منها.؟ أم أقوم بوضع اسمين اسمين في كل مرحلة بعد ان انتظر نومه؟ والمعضلة اي الاسمين اضعهما أولآ؟ هل ساجري قرعة؟ أم
اتركها للصدف فأتهم بالانحياز؟ هذه اول عقبة ومعضلة!
الثانية الاكبر هل اضع لكل اسم لونا؟ نعرف انه ميزّ الاعلام لكل دولة ولكن ماهو لون السيد المالكي المفضل مثلا؟ ولون الدكتور علاوي والدكتور الجعفري والدكتور عادل والسيد باقر جبر صولاغ او مرشحوا التسوية؟
انها مشكلة كبرى ستجعل الاخطبوط بول والله يطفر الزانة من السجن الزجاجي ويهرب للمصير المجهول أو للموت على احتجازة لمهمة مستحيلة لاتشبه مهمات افلام توم كروز الشهيرة!!
عزيز الحافظ






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إضاءة طبية عراقية تمس ماء شرب العراقيين
- ثلاث محطات طبية تستحق التوقف والتبصر والتمعن
- إبتسامة طبية للقطار في الناصرية
- معلمات الديوانية يرعبهن طريق -الموت-مع المثنى
- أي آزياء للحزن نرتدي اليوم وأي مركب نستقل؟
- دية قتل المسلم البريء لدى الجماعات المسلحة في العراق هي صيام ...
- ياللفخر! طالبة ذي قارية تحصد المرتبة الأولى أوربيا
- مشاهير الرائيين في كاس العالم يخذلون عشاقهم
- صدق أو لاتصدق في غانا مليون مسلم شيعي! أو جهود الرافضة في دو ...
- في الناصرية 160 عملية لمرض الشفة الارنبية مجانا
- في البصرة 960 حالة عنف ضد النساء خلال سنة واحدة!
- نقلة نوعية في إستراتيجية السياحة البابلية
- في ذي قار إعتقالات للشباب بسبب إنقطاع الكهرباء؟!
- حتى مجانين العراق يتبرعون بالكلى!
- ميسان المنسية تزهو ببطولة طلابها اليوم
- إيّهما أسبق معرفة؟ رئيس وزراء العراق أم بطل كأس العالم!
- سياسونا يتشائمون من الرقم 13
- البرقع في الكيان الصهيوني،ممنوع تشريعيا
- السيد حميد مجيد وزيرا للفقراء والمساكين في العراق
- الطاقات الصحية البحثية ، مواهب مفقودة تنتظر الإحتضان الحكومي


المزيد.....




- دبابات الجيش الإسرائيلي تستهدف عدة مواقع للفصائل الفلسطينية ...
- مصرع المهندس المعماري الألماني الشهير الذي شيد أجمل مباني شي ...
- مصر.. اندلاع حريق ضخم على سطح فندق شهير في طنطا (فيديو)
- غوتيريش يحث إسرائيل على ضبط النفس في القدس الشرقية
- -وول ستريت جورنال-: زوجة بيل غيتس بدأت إجراءات طلاقها منذ عا ...
- لأسباب ما زالت مجهولة.. فلسطيني يحاول دفن 3 من أطفاله جنوب ا ...
- السفارة السعودية في تونس: حجر إجباري لمدة 7 أيام للقادمين إل ...
- ثور هائج يهاجم مزارعا ووحدة إطفاء في ريف النمسا
- تركي آل الشيخ يتبرع لحملة علاج غير القادرين في مصر
- العراق.. إصابة صحفي بجروح خطيرة برصاص مجهولين في مدينة الديو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الحافظ - الإخطبوط بول ومنصب رئيس وزراء العراق