أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أشرف صالح - الحركة الوطنية في إندونيسيا















المزيد.....

الحركة الوطنية في إندونيسيا


أشرف صالح

الحوار المتمدن-العدد: 3016 - 2010 / 5 / 27 - 10:36
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لقد تسلح الاستعمار الهولندي في إندونيسيا Indonesia بنظرية من طراز فريد كان مؤداها أن الحاكم يملك الشعب، تلك النظرية التي لم تجعل للهولنديين أية فرصة يدعون بها أن عليهم أي التزام خُلُقِي نحو سكان جاوة Jawa.

الواقع أن؛ الغرض الصريح المعترف به من وجود الهولنديين بجزر الهند الشرقية هو الحصول على أقصى ما يمكن الحصول عليه من الأرباح بكل وسيلة تتهيأ لهم خُلُقِية كانت أو غير خُلُقِية، فقد كان جمع الهولنديين لأقصى ما يستطيعون سلبه من ثروة الجزيرة في خزائنهم هو أبسط أهدافهم التي يعبرون عنها على الملأ صراحًا جهاراً. ولذلك حرصوا على الحيلولة دون تمتع أهل جاوة Jawa بأي رغد، فحولوا الشعب بأكمله إلى عبيد slaves، كما تحولت الجزيرة كلها إلى ضيعة Manor يحكمها ممثل الدولة الهولندية على طريقة الضياع الكبرى، فضاعت أبسط الحقوق وأرغم الهولنديون الأقيال والفلاحين على زراعة البن وتقديمه إليهم بسعر محدد. وليس هناك في التاريخ نظير لهذا النظام الاستغلالي البشع، فالاستعمار الهولندي وبحق أعنف أنواع الاستعمار الحديث الذي تجرعت منه إندونيسيا الإذلال وتردت فيه حتى أنقذها إلهام الإسلام.

فقد دخل الإسلام في الأصل إلى تلك الجزيرة من الهند على يد التجار، ولم يكن حتى منتصف القرن السابع عشر ليزيد عن طبقة إسلامية رقيقة تغطي على المعتقدات الهندوكية القديمة. على أن ديانة كالإسلام يحافظ على تماسكها وسلامة شعائرها وصلابة عودها منسك كمنسك الحج السنوي إلى المدن المقدسة (مكة والمدينة)، ومواصلة نشر العلم بين أتباعه بما كان يقوم به الأئمة والوعاظ؛ لم يكن ليدوم معها والحالة هذه مثل ذلك الموقف أية فترة من الزمن، فقد كان الحجاج الجاويون العائدون من مكة يجلبون معهم العلماء إلى بلادهم.

والجدير بالذكر أن؛ تركيا إبان القرن السابع عشر كانت تمثل مركز الإسلام في العالم، وبفضل وصول الشيوخ والحجاج والأئمة من مكة والشرق الأوسط، أخذ تحول هائل يلم بالأحوال الدينية والاجتماعية والسياسية بإندونيسيا. وقد شهدت فترة اشتداد الدعوة الإسلامية من الناحية الدينية، قوة المبادئ الإسلامية، وبدء تكوين سلطة الزعماء الدينيين، وتنظيم وسائل المقاومة للعدوان الديني المسيحي، وتقريب الأهالي من فلك النظرة الإسلامية وإبعادهم عن ما تبقى لديهم من التقاليد الهندوكية. أما من الناحية الاجتماعية، فإن تأثير مكة كان موجهًا إلى دفع الناس على التمشي مع سنن الإسلام في الزواج والمواريث إلى غير ذلك مما ينطوي تحت أحكام الشريعة Sharia. أما من الناحية السياسية، فإن الحركة كانت تمثل روح مقاومة، وظهرت عدة شخصيات مثلت الانتعاش السياسي للإسلام، كما ساهم بعض السلاطين مثل السلطان عبد الفاتح في نشر الإسلام.

وقد أدى اشتداد قوة الإسلام إلى ازدياد عظيم في شدة مقاومة الأهالي للعدوان الهولندي بالجزر، فكان الدين من أكبر أسباب الحروب المتواصلة على الهولنديين بالأرخبيل Archipelago، تلك الحروب التي تكون ظاهرة ملحوظة في التاريخ إبان النصف الثاني من القرن السابع عشر. ولم يبد الهولنديون بطبيعة الحال أي اهتمام بتعليم الإندونيسيين، وكان ذلك فرصة انتهزها الإسلام لتقوية مركزه، فأصبح التعليم احتكارًا فعليًا لرجال الدين المسلمين، وكانت المساجد Masaged هي المراكز الطبيعية التي يشع منها ضياء العلوم الإسلامية ويؤثر في الجماهير.

وقد دفعت سياسة الهولنديين الأمور إلى أزمة عاتية عام 1808م انتهت بوصول تجريدة بريطانية وتوقيع الهولنديين شروط التسليم، حيث انتقلت بذلك سيادة الإمبراطورية الهولندية للبريطانيين مدة أربعة عشر عاماً. وحكمت بريطانيا حكمًا شبه حضاري، حيث ألغي تقريبًا نظام الحكم غير المباشر الذي عاد على الهولنديين بالأرباح الطائلة دون أن يحملهم متاعب الحكم أو همومه، كما وضع حدًا لنظام الضيعة الكبرى الجائر وغير الإنساني.

وعندما أعيدت المستعمرة إلى الهولنديين لم يجدوا مناصًا من قبول المبدأ القائل بأن إندونيسيا ينبغي أن تحكم من أجل أبنائها، وعندئذ أُعلن أن غرض الملك هو النهوض بمصالح جميع رعاياه دون أي استثناء. وكانت سياسة هولندا بعد عودة الملكية سياسة استغلال شديد لجاوة وأجزاء من سومطرة Sumatra، كما استطاع الهولنديون أن يحولوا زمنًا طويلاً بين الإندونيسيين وبين القيام بحركة وطنية، كان ذلك بعدم تشجيعهم للتعليم العصري بين الأهالي، وإنشائهم نظامًا لتعليم محلي يحجب جميع الأفكار الحديثة عن المدارس، وظلوا نحو قرنين دون أن يقوموا بأي عمل يسجل لهم السعي لتحضر البلاد، ولم يكن يعينهم من الأمر سوى ثروات إندونيسيا ، التي قيل أنها بلغت 1/6 "سدس" الدخل القومي للشعب الهولندي.

بيد أن؛ هذا العزل الجبري المفروض على إندونيسيا عن سائر أقطار العالم كان شيئًا لا يمكن مواصلته للأبد، فقد كان من المحتم أن تتأثر إندونيسيا أيضًا بحركة الجامعة الإسلامية في الشرق الأوسط، وبالشباب الإندونيسي الذي وفد إلى أوربا، فضلاً عن ثورة 1919 في مصر، والتي خلقت في البلاد مع "حركة عدم التعاون" التي دعا إليها غاندي Gandhi 1869 - 1948 نوعًا جديدًا من الحماسة. فبدأ الحزب الوطني جهاده أصلاً بالإلحاح في المطالبة بإصلاح التعليم، وكان نشاطه السياسي محدود جدًا، ولكن بعد ظهور حزب "تركيا الفتاة" وتأسيس "العصبة الإسلامية" بالهند حدث أن حمل عصا القيادة حزب جديد يدعو إلى "الوطنية الدينية" وهو حزب ساريكاتْ إسْلامْ (الإتحاد الإسلامي).

وأخيرًا؛ فإن الحقيقة التي يمكن ملاحظتها في إندونيسيا أن الحركة التي أدت إلى استرداد الاستقلال استمدت إلهامها من مصدرين: إحساس قوى بالوحدة الدينية، وإدراك تام متزايد لأهمية التنظيم الاقتصادي والاجتماعي، فقد استقلت إندونيسيا على أساس من الدين، وذلك كما يقول ابن خلدون "كثير من الدول تقوم على أساس من الدين".

المراجع:
جاد طه، دراسات في تاريخ آسيا الحديث، القاهرة 2001.
عفاف مسعد العبد، دراسات في تاريخ الشرق الأقصى.- الإسكندرية: دار المعرفة الجامعية، 2000.
محمد علي القوزي، حسان حلاق، تاريخ الشرق الأقصى الحديث والمعاصر.- الطبعة الأولى.- بيروت: دار النهضة العربية، 2001.
M.C Ricklefs, A History of Modern Indonesia Since c.1300.- second edition.- London: MacMillan, 1993.
Adrian Vickers, A History of Modern Indonesia.- London: Cambridge University Press, 2005.

كاتب المقال:
أشرف صالح
عضو هيئة التدريس، الجامعة الاسكندينافية، النرويج






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هولندا والسياسة الزراعية في إندونيسيا
- الملامح الشخصية لأجدر حاكم للإمبراطورية الرومانية
- حركة الحج المسيحي إلى فلسطين (القرن الرابع - القرن الحادي عش ...
- الشخصية الرومانتيكية في عصر الحروب الصليبية
- الفلاح السكسوني مارتن لوثر وبدعة صكوك الغفران
- الطباق : ثكنات المماليك ‏Mameluks Barracks ‎
- اللوذعي الألمعي .. بهاء الدين قراقوش
- الرجل الذي هزم أوروبا : نابليون بونابرت (1769-1821)‏


المزيد.....




- انخفاض عدد سكان كاليفورنيا لأول مرة بتاريخ الولاية
- المجلس الرئاسي الليبي يعلق على اقتحام مقره في طرابلس
- الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع في الجوف وإسقاط طائرة لـ ...
- مصر تدين اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى
- شاهد.. استعداد العسكريات الروسيات لعرض النصر بقاعدة حميميم
- روسيا تدعو لإنقاذ أطفال مخيم الهول في سوريا
- مصر.. العليا للفيروسات تحذر فئات معينة من تلقي لقاح كورونا - ...
- الكويت تشيد بدور العاهل المغربي في رأب صدع -البيت الخليجي- - ...
- صحيفة: الحلفاء الأوروبيون يطالبون واشنطن بإبطاء الانسحاب من ...
- النواب الليبي يرفض بيانا عن واشنطن و4 دول أوروبية: تدخل غير ...


المزيد.....

- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - أشرف صالح - الحركة الوطنية في إندونيسيا