أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي - باقر الفضلي - عمال العراق في يوم العمال العالمي..!(*)














المزيد.....

عمال العراق في يوم العمال العالمي..!(*)


باقر الفضلي

الحوار المتمدن-العدد: 2989 - 2010 / 4 / 28 - 22:25
المحور: ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي
    


إذ يحتفل ملايين العمال في العالم، في الأول من آيار هذا العام بعيدهم الأممي، يواجه عمال العراق ومنذ سبع سنوات، وما قبلها بعقود من سني الإضطهاد والتنكيل والعسف الذي سلطته عليهم سلطات الدكتاتورية الحاكمة، يواجه عمال العراق اليوم من التحديات ما لم يواجهوا مثله من قبل..!


لقد عُرف الكثير عن وحدة الطبقة العاملة العراقية وتكاتفها وإلتحام صفوفها، وقيادتها لمعاركها الطبقية والوطنية، وتمثلها في أفضل حركة نقابية شهدها العراق والعالم العربي والدول المجاورة، خلال عقود من القرن الماضي؛ تلك الحركة التي أبرزت خيرة المناضلين من القادة النقابيين، أمثال علي شكر وصادق الفلاحي وآرا خاجدور، والعديد العديد من أمثالهم ممن أرسوا قواعد العمل النقابي في العراق، وعملوا على ترصين وحدة الطبقة العاملة العراقية، وقدموا الكثير الكثير من التضحيات؛ حيث تعرض أغلبيتم الى الحرمان والفاقة، والكثير منهم من أمضى سنوات شبابه في المعتقلات والسجون، ومنهم من تعرض للتشريد والنفي خارج الوطن، وغير قليل منهم من تمرس في الوقوف بوجه طغيان الدكتاتورية، بل وحتى شارك في صفوف الأنصار والبيشمركة، مقارعاً جبروت الإستبداد والطغيان الديكتاتوري..!


ولعل أهم ما تتميز به الطبقة العاملة العراقية وحركتها النقابية على سبيل المثال، والذي له دلالته الخاصة في الظروف الراهنة، بل وإهميته الإستثنائية على صعيد وجودها ولحمتها الطبقية؛ يكمن في الحقيقة في الإنسجام الطبقي الإجتماعي لهذه الطبقة، على الرغم من قلة عددها، في عقود الأربعينات والخمسينات والستينات؛ فهي لم تكن تعرف ما يدعى بنظرية "المكونات" التي جرى إبتداعها على الصعيد السياسي والإجتماعي، بعد العام/2003، وبعد أن أرسى قواعدها الأساسية الإحتلال، وإتخذت كأساس لما يدعى اليوم ب"العملية السياسية" التي صبغت بأطيافها، كل الحياة السياسية والإجتماعية في العراق، وتحاول من جانبها أن تصبغ الحركة النقابية العراقية بثوبها الجديد وتمزيق وحدتها الطبقية وفقاً لنظريتها الجديدة..!


لقد كانت الطبقة العاملة العراقية وتنظيمها المكافح، بمجموعها وأفرادها، تشكل كتلة واحدة متراصة، وكانت هويتها الوطنية العراقية الشعار المميز لها طيلة تأريخها الكفاحي، والذي كانت حركتها النقابية العراقية الديمقراطية ترفعه عالياً ، حيث إتخذت هذه الحركة من الديمقراطية الإطار والمنهج الذي يوحد صفوفها ويشد لحمتها، بعيداً عن كل ما يدعى اليوم من أطر طائفية ـ مذهبية أو أثنية. فبعيداً عن كل تخندق مذهبي ـ طائفي أو ديني أو أثني، كان العامل العراقي يجد حاضنته الوحيدة، في التوحد مع أخيه العامل العراقي، أياً كان معتقده السياسي أو الديني أوإنتمائه القومي، وبالتالي فلهذه الطبقة كل الحق في أن تفخر بكل نضالاتها التي خاضتها ضمن إطار وحدتها الطبقية ضد قوى رأس المال والإستعمار والدكتاتورية، ولها في ذلك تأريخ مجيد..!


إن أهم ما يواجه الطبقة العاملة العراقية اليوم، والذي يقف في مقدمة مهامها التأريخية على صعيد المستقبل المنظور، يتجسد في ضرورة إدراك خطر تمزيق وحدتها الطبقية، عن طريق تشتيتها وجرها وراء شعارات مظللة؛ من الإستقطاب وراء الطائفة أو المذهب أوالدين، أو مثل العشيرة والقومية والمشيخة؛ فالإنجرار وراء مثل هذه الشعارات، والتي تحاول العديد من الإحزاب والقوى السياسية اليوم، بدفع جموع العمال نحوها، تحت عباءة الدين والقبيلة والقومية، إنما هو السلاح الفتاك الذي تستخدمه تلك القوى في سبيل تحقيق مصالحها وإستنزاف جهد العمال وزيادة إستغلالهم؛ فبتفريق صفوف العمال طبقياً، ودفعهم بإتجاه التفرقة الطائفية والمذهبية والقومية، تظل الطبقة العاملة العراقية بعيدة عن تحقيق وحدتها النقابية، بل وستساهم تلقائياً في زيادة إستغلالها طبقياً، وستكون عوناً مباشراً لهيمنة قوى الإستغلال وتسلطها على مقادير الأمور السياسية والإقتصادية والإجتماعية في البلاد..!


إن مسيرة الطبقة العاملة العراقية الطويلة، وحركتها النقابية المجيدة بكل مآثرها البطولية، تقف سداً مانعاً أمام كل جبروت الإستغلال والإضطهاد، وفيها من العبر والدروس النافعة، ما يسند جموع العمال العراقيين في كفاحهم اليوم، من أجل ترصين وحدة حركتهم النقابية الديمقراطية وترصين إستقلاليتها، وتعزيز إلتصاقها بشعبها النبيل، وفي تقديم يد العون والمؤازرة لجموع الكادحين نساء ورجالاً، وفي مواجهة الإرهاب..!


فلكل عمال العراق، في يوم العمال العالمي المجيد، التهاني العطرة، ولشهداءهم الأبرار المجد والخلود..!
(*) http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=63619






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التيار الديمقراطي وآفاقه المحتملة..!
- عادت حليمة...!
- كُردستان..!(*)
- العراق: إضاءة على إنتخابات 2010-..!
- تحية الى حواء
- لمن أصوت...؟(*)
- الدعاية الإنتخابية: الوجه الآخر..!
- الناخب العراقي وقرار الإنحياز..!
- العراق :المواطن والعملية الإنتخابية في الميزان..!2-2
- الدمع الحار..!(*)
- نادين والعنف ضد المرأة..!
- حوار الفراق الأبدي..!(*)
- العنف ضد المرأة...!؟(*)
- إيران وسياسة الأمر الواقع..!
- العطش..!
- العراق: الحالة الأمنية و-الحرب الإفتراضية-..!
- شجن العراق..!*
- قرار التفسير الجديد لقانون الإنتخابات.. عود على بدء..!!
- لماذا تُستَهدف الثقافة وحرية الإبداع..؟!
- كاتم الصوت في زمن الموت البارد..!؟*


المزيد.....




- كتائب القسام تعلن قصف تل أبيب بأكثر من 100 صاروخ ردا على قصف ...
- إصابة إسرائيليين اثنين بحالة حرجة إثر الضربات الصاروخية المو ...
- رئيسة اليونان تتغيب عن جلسة الاستماع في دعوى رفعها مواطن روس ...
- الصحة في غزة تعلن عن سقوط 35 قتيلا بينهم 12 طفلا و233 جريحا ...
- لحظة بلحظة.. آخر التطورات في غزة والقدس
- طوارئ في اللد والمقاومة تقصف تل أبيب.. 3 قتلى بإسرائيل وعشرا ...
- أمريكية أنجبت 16مولودا تواجه مشكلة في اختيار الأسماء لهم
- -كتائب القسام- توجه ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لبئر السب ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يتوعد بأن الضربات الإسرائيلية على قطا ...
- مشاركة عزاء للرفيق محمد زهير بوفاة خاله


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة 1 أيار 2010 - المعوقات والتحديات التي تواجهها الحركة العمالية والنقابية في العالم العربي - باقر الفضلي - عمال العراق في يوم العمال العالمي..!(*)