أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر حسن - المقاومة الشريفة في العراق !














المزيد.....

المقاومة الشريفة في العراق !


شاكر حسن
(Shaker Hassan)


الحوار المتمدن-العدد: 2907 - 2010 / 2 / 4 - 01:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك مثل انكليزي يقول : احذر المرأة التي تتحدث دائما عن الشرف .

وهناك حادثة لطيفة حدثت مع الاديب الايرلندي الساخر والشهير جورج برنارد شو (1856- 1950) في حفل التكريم الذي اعد له في مجلس العموم البريطاني بمناسبة حصوله على جائزة الدولة التقديرية .
وبينما توالى الخطباء بالقاء كلمات الترحيب والثناء على الكاتب الكبير قام احد الكتاب المغمورين المدعوين واعتلى المنبر واخذ يسئ الى الكاتب الكبير وبأنه يكتب من اجل المال. فقام برنارد شو من مكانه وسأله: من اجل ماذا تكتب انت اذا ؟ فرد عليه الكاتب المغمور بأنه يكتب من اجل الشرف والعزة والكرامة. فرد عليه برنارد شو بسرعه وبسخرية : طبعا كل انسان يحاول سد النقس الذي لديه !!! فضجت القاعة بالضحك .

وهذا هو حال الاعراب والمقاومة الشريفة جدا التي يتغنوا بها والشعارات الطنانة الرنانه التي يزعقوا بها ليل نهار، من امثال: شرف الامة والعزة والكرامة والامبريالية والصهيونية والاستعمار والعملاء والخونة والذين جاؤا على الدبابة الامريكية وغيرها من الشعارات الفارغة التي ضيعت فلسطين والتي تسببت في نكسة حزيران ومئات النكسات الاخرى واوصلت الشعوب العربية الى ما وصلت الية من التخلف السياسي والاقتصادي والاجتماعي والانحطاط الثقافي والادبي .
فلو تم سحب هذه الكلمات من هؤلاء الاعراب، اصحاب المقاومة الشريفة، لما استطاع هؤلاء الكلام والقاء الخطب الرنانة لانه ليس لديهم غيرها. ان المهم بالنسبة لهؤلاء الاعراب هو الصوت الرنان الطنان والزعيق والصراخ لكسب الناس البسطاء والاغبياء والجهلة والعزف على الوتر الطائفي والعنصري والمناطقي والعشائري.

هل من الشرف والاخلاق والعزة والكرامة قتل المدنيين الابرياء في الشوارع والاسواق والمدارس والمساجد والحسينيات والكنائس بأسم المقاومة؟ وهل من الشرف والعزة والكرامة تفجير محطات توليد الطاقة الكهربائية ومحطات ضخ مياة الشرب وحرمان مئات الالوف من العوائل من نعمة الكهرباء ومن مياة الشرب ؟ وهل من الشرف والانسانية والاخلاق الاعتداء على اخواننا في الوطن والانسانية من مسيح وشبك وازيديين وتشريد و قتل الاف منهم؟

هل هناك مقاومة في اية دولة من دول العالم وفي التاريخ القديم والحديث تقوم بذبح البشر وقطع رؤسهم وتقوم بتصوير هذة المناظر البشعة والتي تقشعر منها الابدان وعرضها على المواقع الالكترونية العديدة والتباهي والتفاخر بهذة الاعمال والتي تسئ ايما اساءة الى صورة العرب والمسلمين في جميع انحاء العالم ؟ . لقد اصبحت سمعة العرب والمسلمين سيئة للغاية في اغلب دول العالم وخاصة في الدول المتقدمة نتيجة لهذة الاعمال البشعة .

ببساطة يمكن القضاء على المقاومة الشريفة والغير شريفة خلال شهرين فقط لا غير في العراق او في اية دولة من دول العالم وبوصفة سهلة وبسيطة للغاية ولا تخر المية كما يقول اخواننا المصريين ومجربة والتجربة اكبر برهان من قبل انظمة حكم سابقة وحالية . كيف يكون ذلك ؟
الجواب: عن طريق خلق اجهزة قمعية قاسية مجرمة من امن ومخابرات من حثالات المجتمع كما كان الحال خلال حكم صدام حسين وكما هو الحال في اغلب الانظمة العربية. عندئذ وعندئذ فقط سوف يزعق نفس هؤلاء، اصحاب المقاومة الشريفة، للحاكم ( بالروح بالدم نفديك ياقائد) و(الى الابد الى الابد ياحاكم البلد) .

بعد هذا الاستعراض السريع والملخص لأهم افعال مقاومة الاعراب الشريفة، يمكن استنتاج ثلاثة ملاحظات في غاية الاهمية:

الملاحظة الاولى ، اذا كانت هذة الافعال غير الاخلاقية وغير الانسانية من فعل مقاومتهم الشريفة كما يدعون، فماذا ستكون عندئذا افعال مقاومتهم غير الشريفة؟

الملاحظة الثانية، اذا كانت هذة الافعال الجبانة من صنع احزاب ومنظات معارضة للعملية السياسية وهي خارج السلطة، فكيف ستكون افعالهم عند استلامهم السلطة وسيطرتهم على الاجهزة الامنية والمخابرات ؟

الملاحظة الثالثة ، افعال هذه المقاومة، التي تسمي نفسها بالشريفة، الاجرامية تعطي دليلا قاطعا للمتشككين بالمقابر الجماعية وحملات الانفال وقصف حلبجة والاهوار بالاسلحة الكيميائية والتي راح ضحيتها مئات الالوف من العراقيين الابرياء، على انها تنتهج نفس طريقة واسلوب حكمهم الفاشي القمعي خلال ال35 سنة الماضية. وكما يقول المثل ( هذه الطينة من نفس العجينة).






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاستعمار الخارجي والاستبداد الداخلي
- الطغمة التي لاتؤمن بالديمقراطية ولا بالمساواة
- رأي في اسباب ومعالجة مشكلة الطائفية
- رأي شخصي في اهم اسباب التخلف في العراق والعالم العربي
- لا تتحرر الشعوب العربية الا بالتدخل الخارجي


المزيد.....




- بالأسماء.. روسيا تعلن كبار مسؤولي أمريكا غير المسموح لهم بدخ ...
- -أعجوبة طبية-.. أم تحمل مجدداً وهي حامل بالفعل
- بعد جدل حول صورتها مع محمد رمضان.. مهيرة عبدالعزيز ترد
- كأس أوروبا 2020: بسبب كورونا إسبانيا تقترح اشبيلية كمدينة م ...
- بعد فقدان -سندها- .. الملكة إليزابيث الثانية ستمضيّ قدما في ...
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لأحد ...
- كأس أوروبا 2020: بسبب كورونا إسبانيا تقترح اشبيلية كمدينة م ...
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لأحد ...
- بعد فقدان -سندها- .. الملكة إليزابيث الثانية ستمضيّ قدما في ...
- أمريكا: العمليات العسكرية للحوثيين تطيل أمد الصراع في اليمن ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شاكر حسن - المقاومة الشريفة في العراق !