أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد فواز - أسعار تذاكر الهروب من مصر ( أولى وثانية وترسو) حسب حجم السريقه















المزيد.....

أسعار تذاكر الهروب من مصر ( أولى وثانية وترسو) حسب حجم السريقه


عماد فواز

الحوار المتمدن-العدد: 2873 - 2009 / 12 / 30 - 08:35
المحور: كتابات ساخرة
    


قصص الهروب إلى خارج البلاد عديدة، بعضها طريف وبعضها مأسوي، وكما هي عادة كل شيئ، فإن الهروب له ثمن مادي، وكل هارب حسب مقدرته المادية، وبناء عليه يتم تحديد الدولة وطريقة الهرب وشكل الحياة بعد الهرب، البعض هرب إلى أفضل الدول وبأفخم وأجود وسائل السفر، والبعض هرب عبر مدقات الجبال مستقل سفينة الصحراء "الجمل" – على قد فلوسه- لينتهي به الحال إلى دولة مثل ليبيا أو السودان أو حتى اليمن.

تذكرة الهروب متفاوته في مصر، والثمن المادي يبدأ من ألف جنيه ولا ينتهي عند ملايين الجنيهات، وهذا يتوقف على معايير عديدة أهمها نوعية الشخص الصادر ضده الحكم، وحجم ثروته ومدة الحكم الصادرة ضده، فالهارب من التجبيد أو من حكم عدم الوفاء بقيمة وصل أمانة تذكرته بسيطة جدا قد لا تتعدى قيمة علبة سيجار كوبي نصف فاخرة، أما الهاربين بأموال البنوك فهؤلاء صيدا ثمينا وتذكرة هروبهم غاليه جدا جدا، وتصل في أغلب الأحيان إلى ملايين الجنيهات.

(الهاربين على الدرجة الأولى)

للأغنياء ثلاثة قبلات يتجهون إليها "لندن وسويسرا والنمسا" ودول أوروبا عموما، وهذه الدول ليس بين أغلبها وبين مصر إتفاقية تسليم مطلوبين، وسافر إليها عدد كبير من رجال الأعمال الكبار ممن إستولوا على أموال البنوك مثل رامي لكح وممدوح إسماعيل وعمر النشرتي وحاتم الهواري وعلاء الدين خيرت وعادل أغا وحسين عزت ومصطفى البليدي، وهؤلاء سافروا عن طريق مطار القاهرة الجوي بدون أي عناء أو رسوم تهريب لأنهم هربوا قبل الحكم عليهم في قضايا التعثر في سداد أموال البنوك وغيرها من قضايا الفساد التي أثارت الرأي العام في نهاية القرن الماضي وأوائل القرن الحالي، لكن هناك حالات أخرى مثل يوسف عبد الرحمن وراندا الشامي المحكوم عليهم بالحبس سبع سنوات على خلفية قضية الفساد في وزارة الزراعة فقد سافروا إلى لندن عقب صدور الحكم ضدهم بساعات قليلة بأوراق مزورة وعن طريق البحر حيث أستقلوا "سفينة رحلات" من ميناء سفاجا متوجهين إلى ميناء العقبه ومنه إلى أوروبا جوا، وأثبتت مباحث تنفيذ الأحكام في تحرياتها أن وراء عملية التهريب هذه رجل أعمال كبير ورجال في الحكومة منهم وزير سابق أشرفوا بأنفسهم على عملية الهرب بعد أن دفع الهاربان أموالا طائلة لزوم تأجير "سفينة الهرب" والأوراق المزيفه، كذلك الحال بالنسبة لعماد الجلدة الذي هرب عقب الحكم عليه بالحبس ثلاثة أعوام إلى جنوب أفريقيا عن طريق البحر الأحمر، حيث يمتلك سفن صيد وسفن تجارية عديدة وتمكن من الإقلاع من أحدى جزر البحر الأحمر متوجها إلى جنوب أفريقيا ومنها إلى لندن ولم ينفق الجلدة أموالا طائلة إلا لقائد المركب والطقم المعاون للتستر عليه ولزوم الإعاشة في أوروبا فقط، اما عادل أغا المحكوم عليه مؤخرا في قضية الإستيلاء على أموال البنوك مؤخرا فقد تمكن من الهرب عن طريق مطار برج العرب إلى لندن بمساعدة ضابط شرطة وأمين شرطة بالمطار قاموا بإخفاء قائمة الممنوعين من السفر ليتمكن عادل أغا "القعيد على كرسي متحرك" من الهرب دون أن يعترضه أحد، وأثناء تحقيقات النيابة مع الضابط وأمين الشرطة تبين أن عادل أغا دفع رشاوي كبيرة جدا للضابط ومساعدة ثمنا للهرب، أما هدى عبد المنعم العائدة مؤخرا والهاربة بأموال المواطنين منذ زمن فقد هربت وقتها في آواخر تسعينيات القرن الماضي متنكره ومستخدمة أوراق مزيفه وبمساعدة رجال أعمال وموظفين كبار في الدولة، وقيل وقتها أنها دفعت أموال طائلة لكي تتمكن من الهرب جوا من مطار القاهرة متوجهه إلى اليونان وأيضا دون أن يعترضها أحد.

(هاربي الدرجة الثانية)

بعد أوروبا التي يتوجه إليها أكابر القوم ممن يملكون الثمن أو الإمكانات، فهناك قبله أقل ثمنا يتوجه إليها رجال الأعمال والهاربين من الأحكام القضائية نظرا لقلة مصاريف الهرب ومصاريف الإعاشة عن مثيلها في أوروبا وهي الدول العربية مثل "السعودية والإمارات والكويت وسوريا" ويتم الهروب إلى هذه الدول بحرا عن طريق البحر الأحمر مرورا بمضيف باب المندب ثم اليمن ومنها إلى الدولة المقصوده، ومن بين رجال الأعمال الهاربين إلى الدول العربية،رجل الأعمال غطاس ويليام الذي استولى على مبلغ خمسين مليون جنيه من البنوك وتم الحكم عليه بالسجن ثلاث وثمانين سنة سجنا إلا أنه تمكن من الهروب والاقامة بدولة الامارات العربية بحرا عن طريق البحر الأحمر ثم اليمن ومنها إلى الإمارات مستخدما أوراق مزورة عاش بها هناك إلى أن حاول العودة إلى مصر بنفس الأوراق المزيفة فتم القبض عليه، وبالتحقيق معه حول وسيلة وكيفية الهرب تبين أنه هرب بمساعدة سفن الصيد مقابل مبلغ عشرة آلاف جنيه ةمثلها في اليمن لتزوير الأوراق التي هرب بها إلى الإمارات وعاش بها هناك، ورجل الأعمال إبراهيم صلاح الذي فر بأموال البنوك والموديعين إلى دولة الكويت وحكم عليه بالحبس سبعة أعوام وقام بالهرب عن طريق سفن الصيد أيضا متوجها إلى اليمن ومنها إلى الكويت مقابل خمسة وعشرون ألف جنيها – وقتها – وعاش هناك ثلاثة أعوام بعدها تم القبض عليه وتسليمه إلى مصر، أما رجال الأعمال عادل سامي فقد هرب بعد أن حصل على قرض بدون ضمان بقيمة خمسة ملايين جنيه وصدر ضده حكم بالحبس عشرة أعوام فقد فر هاربا إلى سوريا "تهريب" عن طريف مدقات الجبال إلى غزة ومنها إلى سوريا بمساعدة المهربين وعندما تم القبض عليه وعاد إلى مصر محبوسا تبين من التحقيقات أنه دفع عشرة آلاف جنيه لكي يتمكن من الهرب إلى سوريا بمساعدة عصابات التهريب، أما رجل الأعمال محمد على الصفدي " حوت السكر" كما كان يطلق عليه،فقد تمكن من الهرب إلى المملكة العربية السعودية عن طريق ميناء سفاجا مستخدما أوراق مزورة بإسم وهمي ووصل إلى مدينة جدة السعودية وعاش بها حوالي أربعة أعوام إلى أن تم القبض عليه وتسليمة إلى مصر وتبين أن الصفدي دفع مبلغ 25 ألف جنيه ثمنا للهرب لكنه لم يتمكن من الهرب خارج المملكة العربية السعودية لعدم تمكنه من الوصول لعصابات التهريب، أما ياسين عجلان فقد تمكن من الهرب إلى المملكة العربية السعودية بعد أن أدين في حكم بالحبس لمدة 15 عاما في قضية "نواب القروض" الشهيرة وقيل وقتها أنه هرب بمساعدة شخصيات بوليسية وأن تذكرة الهرب كلفته مبلغ بسيط جدا لأن الهروب كان مجاملة وليس للتربح!!.

(الهروب ترسو)

أخر درجات الهروب وأقلها ثمنا هي هروب الشباب من أحكام الهروب من التجنيد والفقراء من أحكام ايصالات الأمانة وهذه تتكلف من ألف إلى ثلاثة آلاف جنيه ويتم الهرب أما إلى السودان أو إلى ليبيا عن طريق مدقات الجبل بمعرفة العربان، وطبقا لإحصائيات وزارة الداخلية فإن الهاربين بهذا الشكل يقدر عددهم بحوالي 250 هارب سنويا، وهم جميعا يهربون بدون أوراق إثبات شخصية ويعيشون في تلك الدول أيضا بلا أوراق أو هوية، أما الشكل الثاني من هروب الفقراء فهو هروب الشباب من الفقر عن طريق مراكب الصيد بشكل غير آدمي وهو هروب محفوف بمخاطر الغرق وهذا النوع من الهروب إلى دول أوروبا وخاصة إيطاليا يتكلف كم 30 إلى 50 ألف جنيه.








الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المساجد العشوائية منابر لبث الأفكار المتطرفة والهجوم على أصح ...
- البرادعي وموسى ونور وصباحي تحت المراقبة
- 8 آلاف جريمة ثأر سنويا و88 ألف قطعة سلاح تم ضبطها في الوجه ا ...
- المستشفيات المصرية غير مهيئة لعلاج مرض أنفلوانزا الخنازير!
- زعيم خلية -الجهاد- يستغيث بالرئيس مبارك متسائلا.. هل عقوبة ف ...
- 87 ألف سكرتيرة تزوجت من مديرها أما بحثا عن المال أو السلطة
- لعدم وجود نقابة تُدافع عنهم -- كبار المسئولين يغتصبون أراضى ...
- الحكومة المصرية كانت على علم بما سوف يحدث للجمهور المصري في ...
- القانون المصري لا يحمي حقوق المواطنين
- تكليف دعاة المساجد بنشر انجازات الحكومة في مصر
- جمال مبارك يزور السفيرة اaلامريكية ( سرا) لعرض ملف تنظيم الا ...
- حراسة الوزراء في مصر تكلف الدولة 38 مليون جنيه و5 مليون لحرا ...
- الشائعات تهدد مستقبل التلاميذ والطلاب في مصر
- تفاصيل البحث والتحري حول واقعة مقتل هبة فايق...
- منظمات أجنبية تخترق سيادة مصر
- 76 حكماً بالإعدام في ثلاثة أشهر
- وزير الداخلية يصرف مكافأة شهر للعاملين على إضعاف الإضراب تقد ...
- الأزمة المالية دفعت ربات البيوت إلى بيع مصاغهم لتدبير النفقا ...
- مطالب قانونية وفقهية في مصر بإلغاء التخفيف في جرائم القتل بد ...
- الشريعة الاسلامية ترفض تخفيف القتل بدافع الشرف


المزيد.....




- مصر.. إسلام خليل يكشف سبب خلافه مع سعد الصغير
- مصر.. مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية لسمير غانم
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويلات الصغيرة ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيينات في مناصب عليا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الغابوني
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...
- لوبس: العبودية تاريخ فرنسي.. آن لقصة نانت مع تجارة الرقيق أن ...
- -فكرة طاش ما طاش-... السدحان يعلق بمشهد كوميدي على أزمة الصا ...
- ألمانيا تعارض خطة أمريكية للتنازل عن حقوق الملكية الفكرية لل ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عماد فواز - أسعار تذاكر الهروب من مصر ( أولى وثانية وترسو) حسب حجم السريقه