أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عماد فواز - المساجد العشوائية منابر لبث الأفكار المتطرفة والهجوم على أصحاب الديانات السماوية الأخرى














المزيد.....

المساجد العشوائية منابر لبث الأفكار المتطرفة والهجوم على أصحاب الديانات السماوية الأخرى


عماد فواز

الحوار المتمدن-العدد: 2874 - 2009 / 12 / 31 - 00:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وزارة الأوقاف أهملت دورها الرقابي على المساجد العشوائية في الريف مما تسبب في سيطرة الجهلاء بالدين عليها وتولوا الإشراف عليها بدلا من الوزارة، وعينوا أنفسهم او من يختارون أئمة وخطباء يخطبون في الناس يوم الجمعة دون علم أو خلفية ثقافية دينية تؤهلهم لذلك، مما أثار إستياء عدد كبير من المصليين، وأدى إلى مشاجرات وصراعات عديدة داخل هذه المساجد بين أنصار التيارات الدينية المختلفة وبين هؤلاء الجهلاء القائمين على شئون المساجد العشوائية، انتهت في بعض الأحيان إلى الإشتباك بالأحذية في المساجد، وآخرها مشاجره وقعت الشهر الماضي بين أنصار التيار السلفي والتيار الإخوني داخل مسجد الرحمن بمدينة تلا وانتهى بالتشابك بالأيدي وقت صلاة الجمعة وإشهار الأحذية وجه المصلين.

يقول الشيخ صبحي عمار "إمام وخطيب مسجد الرحمن": المساجد العشوائية هي المساجد التي تم بناؤها بالتبرعات والجهود الذاتية في القرى الريفية أو المدن في المحافظات، وأغلب هذه المساجد لا تخضع لإشراف وزارة الأوقاف، ويتولى الإشراف عليها مجموعة من المواطنين الذين تكفلوا او أشرفوا على بناء المسجد، وبالتالي فإن اللآئمة والخطباء في مثل هذه المساجد يتم إختيارهم عشوائيا ودون تحديد أو وضع مقاييس معينة يتم التعيين بناء عليها، وهؤلاء الخطباء في المساجد العشوائية غالبا ما يكونوا غير مؤهلين، وناتج عن ذلك أنه في أغلب الأحيان تتحول صلاة الجمعة إلى معركة بسبب أخطاء الخطيب الفاضحة في بعض الأحيان.

ويشير عمار إلى أن مثل هؤلاء المشايخ يمثلون خطرا كبيرا على المجتمع، لأنهم يبثون أخطاء دينية وعقائدية في عقول الشباب، وفي بعض الأحيان يشن هؤلاء الخطباء هجوما على معتنقي الديانات الأخرى في القرى التي يقع فيها المسجد مما يشكل خطرا كبيرا يجب أن تتصدى له وزارة الأوقاف وأن تتحمل مسئولياتها تجاه هذه المساجد العشوائية، وأن تضم هذه المساجد للوزارة إجباريا فور الإنتهاء من بناؤها وبدء الصلاة فيها لكي يخضع الخطباء والأئمة للإختبارات والتأكد من تأهلهم لمهمة تعليم المسلمين أمور دينهم.

ويقول حمدي توفيق "أحد المشرفين على بناء مسجد عشوائي": كان لي تجربة في قرية تسمى عزبة سعد تابع قرية طوخ طنبشا بمحافظة المنوفية، عندما أقدمت على جمع التبرعات أنا ومجموعة من المواطنين وتبرعنا جميعا حتى أكملنا بناء المسجد بالجهود الذاتية، بعدها بدأت الصلاة فيه، وذهبنا إلى وزارة الأوقاف وطالبنا بضم المسجد، إلا أن صاحب الأرض التي تبرع بها لبناء المسجد رفض، وموقفه هذا كان مفاجأ جدا، والسبب طبعا لكي لا يخضع المسجد لإشراف وزارة الأوقاف وبالتالي يكون له الحرية في أن يئم الناس ويخطب فيهم، وهذا الأمر تسبب في تحول المسجد مع الوقت إلى حلبة للمصارعة بين المواطنين للتنافس على الإمامة وعلى خطب الجمعة، والبعض أنزله المواطنين من على المنبر بالقوة وأعتدوا عليه، والكثير والكثير من المهازل التي دفعت عدد كبير من مواطني العزبة إلى سير عشرات الكيلو مترات للصلاة في مسجد آخر لعدم التعرض للمهانة، وبقي في المسجد المتصارعون فقط ليحولوا المسجد إلى ساحة شجار يوميا على الإمامة وكل جمعة من أجل خطبة الجمعة، وهذا كله يحدث بسبب تجاهل وزارة الأوقاف للمسجد بالرغم من شكاوي المواطنين المتكررة إلا أن أحدا لم يستجب.

ويحذر توفيق من جراء انتشار هذه الظاهرة في المجتمع قائلا: لمست هذا الأمر الخطير بنفسي وندمت أشد الندم على قيامي بالتبرع لبناء هذا المسجد والسعي لجمع التبرعات ليتحول المسجد في النهاية لمنبر لنشر الأفكار المتطرفة والهدامة والمغلوطة عن الدين الإسلامي، وللأسف شاهدت هذا الأمر في أكثر من قرية في مدن مختلفة ومحافظات مختلفة، ووزارة الأوقاف في غفلة ولا تهتم إلا بالمساجد التابعة لها، تاركة المواطنون فريسة لأصحاب الفكر التطرف والجهلاء.








اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البرادعي وموسى ونور وصباحي تحت المراقبة
- 8 آلاف جريمة ثأر سنويا و88 ألف قطعة سلاح تم ضبطها في الوجه ا ...
- المستشفيات المصرية غير مهيئة لعلاج مرض أنفلوانزا الخنازير!
- زعيم خلية -الجهاد- يستغيث بالرئيس مبارك متسائلا.. هل عقوبة ف ...
- 87 ألف سكرتيرة تزوجت من مديرها أما بحثا عن المال أو السلطة
- لعدم وجود نقابة تُدافع عنهم -- كبار المسئولين يغتصبون أراضى ...
- الحكومة المصرية كانت على علم بما سوف يحدث للجمهور المصري في ...
- القانون المصري لا يحمي حقوق المواطنين
- تكليف دعاة المساجد بنشر انجازات الحكومة في مصر
- جمال مبارك يزور السفيرة اaلامريكية ( سرا) لعرض ملف تنظيم الا ...
- حراسة الوزراء في مصر تكلف الدولة 38 مليون جنيه و5 مليون لحرا ...
- الشائعات تهدد مستقبل التلاميذ والطلاب في مصر
- تفاصيل البحث والتحري حول واقعة مقتل هبة فايق...
- منظمات أجنبية تخترق سيادة مصر
- 76 حكماً بالإعدام في ثلاثة أشهر
- وزير الداخلية يصرف مكافأة شهر للعاملين على إضعاف الإضراب تقد ...
- الأزمة المالية دفعت ربات البيوت إلى بيع مصاغهم لتدبير النفقا ...
- مطالب قانونية وفقهية في مصر بإلغاء التخفيف في جرائم القتل بد ...
- الشريعة الاسلامية ترفض تخفيف القتل بدافع الشرف
- الأمراض النفسية تجتاح الريف المصري وتحول الفلاح من منتج إلى ...


المزيد.....




- تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجمات ضد طالبان شرق ...
- تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجمات ضد طالبان شرق ...
- تجديد حبس صفوان ثابت ونجله ورجب السويركي في اتهامهم ب”تمويل ...
- حرب العلمانية تعصف بتركيا من جديد
- عمان تعيد فتح المساجد لمتلقي جرعة واحدة على الأقل من لقاح كو ...
- الاحتلال يستولي على جرافة غرب سلفيت
- انحسار الأحزاب الإسلامية.. المغزى والسياق
- بالصور.. -أجراس الكنائس- تدوي في الموصل بعد صمت 7 سنوات
- خطيب زاده: الجمهورية الإسلامية تلتزم بمساعدة الدول الصديقة و ...
- أفغانستان تحت حكم طالبان: -وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن ال ...


المزيد.....

- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عماد فواز - المساجد العشوائية منابر لبث الأفكار المتطرفة والهجوم على أصحاب الديانات السماوية الأخرى