أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الحزب الشيوعي العراقي .. سياسة التروي وسط صراع صاخب














المزيد.....

الحزب الشيوعي العراقي .. سياسة التروي وسط صراع صاخب


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 2773 - 2009 / 9 / 18 - 00:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تترقب جماهير الحزب الشيوعي العراقي ظهور الصيغة الاخيرة التي سيدخل الحزب فيها الانتخابات البرلمانية القادمة ، وفي الوقت ذاته يدور جدل داخلي وفق قواعد ديمقراطية واستزاج اراء اوسع عدد من الكادر الحزبي ، بغية وضع اللمسات المناسبة النهائية على تحديد شكل المشاركة في العملية الانتخابية ، التي ستجرى في منتصف شهر كانون ثاني 2010 ، لقد درج الحزب الشيوعي على الابتعاد عن النزق السياسي والتحلي بطبع التروي في اعقد المنعطفات السياسية واحلك الظروف التي واجهته ، ذلك ما عزز رسوخه ونهوضه بشموخ بعد اقسى الضربات وحملات الابادة التي وجهتها له الانظمة الرجعية والدكتاتورية ، حيث ولت وظل الحزب اكثر منعة وقوة ، رغم ان بقايا من تلك الانظمة وايتامها لم ينفكوا عن محاولاتهم البائسة للنيل منه .
وقبل ان يفوتنا ذكره ، ان ما نكتبه هو وجهة نظر شخصية ليس الا ، عسانا ان نتمكن من المساهمة في التأشير على حقائق الامور ، التي عادة ما تطمس معالمها في خضم لجة الحراك السياسي المحتدم ، او احياناً بصورة مقصودة ، لاشك ان لها خلفية واهداف غير نزيهة ، ومن رؤيتنا لسياسة الحزب الشيوعي ودوره في هذا الحراك السياسي وتجاذباته الساخنة ، نؤشر على مبادرة الحزب السبّاقة ومنذ بداية التغيير في الوضع العراقي ، اذ طرح مشروعه الوطني الديمقراطي ، داعياً الى تشكيل جبهة وطنية واسعة من كافة القوى المؤمنة بالعملية السياسية والحياة الديمقراطية الجديدة ، وقد ترجمها الى الواقع العملي حيث إئتلف مع قوى ديمقراطية ( القائمة العراقية ) كانت تعارض المحاصصات الطائفية والعرقية وبتوجه وطني سليم ، ومع ان هذه التجربة لم تصمد امام سلوكيات بعض اطرافها النازعة الى الاستفراد بالقرار مما اضطر الحزب الشيوعي للانسحاب منها ، الا انه عاود مبادراً ايضاً الى الدخول بإئتلافات مع قوى التيار الديمقراطي لخوض الانتخابات المحلية الاخيرة .
ونشير على سبيل تذكير من يتجاهل هذه الحقائق لكي يبرر طعنه للحزب بدوافعه المعلومة طبعاً ، ولامجال لذكرها هنا ، نشير الى انضمام الحزب الشيوعي الى التحالف الكردستاني ، ومن نافلة القول انه كان يقبل بالقليل الذي لا يتناسب مع وزنه ورصيده النضالي وتضحياته ومواقفه الوطنية ، هادفاً تحقق المزيد من المكاسب لابناء الشعب العراقي والمزيد من الاستقرار والتقدم واستعادة السيادة للعراق والتخلص من مخلفات الدكتاتورية وما ترتب من مآسي وتداعيات الاحتلال ، كل ذلك كانت ذات الاوساط المسعورة على الحزب في هذه الايام توصفها بانها التسرع غير المتأن وتحالفات عجلى لا افق رحب لها الى اخر قائمة النعوت ، التي كانت الغاية من سوقها التقليل من قدرة الشيوعيين ومعرفتهم بطبيعة تحالفاتهم ، واليوم تنبري ذات الجهات ايضاً لتوصف تأني الحزب وترقبه لما يجري بحكمة وعدم الانسياق مع سباقات تشكيل الإئتلافات غير المتبلور تماماً ، بانها تخلف عن السياقات الخطيرة في الوضع السياسي في البلد وانها حيرة تلف سياسة الحزب ، وعدم الاكتراث في ما يعتمل داخل المشهد السياسي العراقي .
والحقيقة لا بد ان تقال ، ان حمى التهيؤ للانتخابات والصراع من اجل تكوين اكبر الكتل وبالتالي عزل الاحزاب التي لا تنجر خلف هذه او تلك من التشكيلات المتخومة بارث المرحلة الماضية ، يدعو الى التحرك وحشد اكبر قدر من الامكانيات الكفيلة بالبقاء في العملية السياسية ومواجهة نزعات العزل والاقصاء واحتكار الحكم ، وهذا تحديداً ما نقرأه فيما يقوم به الحزب الشيوعي على اكثر من خيار واعادة هندسة تحالفاته بما يتلائم مع اخر المستجدات السياسية ، والاستعداد لتوفير الآليات المطلوبة ليبقى الحزب وكافة القوى الديمقراطية في مقدمة عملية بناء الدولة الديمقراطية العراقية .
وقد اثبتت تجربة الحركة السياسية في العراق ان النزق السياسي نتيجته الانزلاق في الهاوية ، واذا ما عايانّا الكوارث السياسية التي مر بها العراق شعباً ووطناً نجدها بالمطلق حاصل سياسات متهورة رعناء ، تركت العراق في نهاية المطاف تحت رحمة الاحتلال والاختراقات الاقليمية الغادرة ، وكان الحزب على الدوام محترساً ومعارضاً لها ، وشاهدنا الاكثر قرباً هو معارضته للاحتلال ، وعلى ذات المنهج الوطني ما زال الحزب يعمل حتى على صعيد التحالفات لتكريس الجهد الوطني عموماً لتخليص البلد من اثار السياسات المغامرة ، وهذا ما يؤشر بوضوح على ان سياسة التروي وسط الصراع السياسي المحتدم ، تعبر عن ثقة بالنفس والاستفادة من تجارب واخطاء الماضي وبخاصة على صعيد التحالفات .







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطبقة الحاكمة العراقية .. علاقات بينية تمشي بلا قدم
- الإئتلاف الوطي المنشود في رسم طاولة التفاوض
- التيار الديمقراطي العراقي.. لاعب ام متفرج .. ؟
- تجاذبات عاصفة لانقاذ إئتلافات تالفة
- تجاذبات عاصفة لانقاذ ائتلافات تالفة
- اصلاح الامور من خلال اصلاح الدستور
- الامريكان والبعثيون .. مقاربات تمليها مصالح
- خلافات الساسة تضع العراق على سكة الضياع
- وساطة بايدن بضاعة بائرة
- قانون انتخابات جديد ام محاولة لاعادة انتشار الكتل الكبيرة .. ...
- خطوة من قبيل الانسحاب لها الف حساب
- النفط دماء الوطن فلا ترخصه جولة التراخيص
- دموع المرشد غسلت عنوان دكتاتورية الفقيه
- دموع المرشد غسلت عنوان دكتاتورية ولاية الفقيه
- دخان ابيض فوق المنطقة الخضراء
- الانتخابات الرئاسية الايرانية بين زيف وحيف
- الانتخابات العراقية القادمة واسر هيمنة الطبقة الحاكمة
- كل السبل وارد استخدامها لاسقاط حكومة المالكي .. ولكن
- الدستور العراقي قاسم مشترك اعظم لايقبل التحجيم
- تصريحات كنباح كلب اطرش


المزيد.....




- -العفن الأسود- يلاحق مرضى كورونا في الهند
- شاهد.. غارة جوية إسرائيلية تقتل 3 من قادة سرايا القدس
- نتنياهو يقرر تشديد الهجمات على حماس والجهاد: نحن في أوج معرك ...
- شاهد.. غارة جوية إسرائيلية تقتل 3 من قادة سرايا القدس
- نتنياهو يقرر تشديد الهجمات على حماس والجهاد: نحن في أوج معرك ...
- استئناف المفاوضات بين فرنسا وبريطانيا حول مصير صيادي منطقة ج ...
- مواد غذائية خطرة لمن يعاني من الحساسية
- السعودية: تعذر رؤية هلال شهر شوال مساء الثلاثاء في عدة مناطق ...
- نتنياهو يتوعد بتكثيف الهجمات على حركة حماس
- القدس: ما أصل المشكلة في الشيخ جراح؟ وهل يمكن إيقاف ترحيل ال ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي عرمش شوكت - الحزب الشيوعي العراقي .. سياسة التروي وسط صراع صاخب