أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - شوشرة فساد أضعها أمامك يا رئيس الوزراء ..!














المزيد.....

شوشرة فساد أضعها أمامك يا رئيس الوزراء ..!


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 2766 - 2009 / 9 / 11 - 08:54
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 1631

نشرت صحيفة دنمركية اسمها ( أكسترا بلادت ) فضيحة جديدة عن راتب تتقاضاه عائلة السيد عدنان الاسدي وكيل وزير الداخلية العراقية ، فقد قالت الصحيفة أن زوجة وكيل الوزير العراقي تتلقى مساعدات اجتماعية براتب شهري من بلدية كوبنهاكن باعتبارها عاطلة عن العمل ، كما أنها تتقاضى مساعدة شهرية كإيجار لسكنها وكذلك فأن أولادها الذين هم أولاد وكيل وزير الداخلية العراقية يتقاضون نفس المساعدة في وقت يقول فيه بعض العراقيين " الحاسدين " من المطلعين على نظام الرواتب في العراق والدنمرك بأن الراتب الذي يتقاضاه وكيل الوزير العراقي يعادل ضعف الراتب الذي يتقاضاه وزير الداخلية الدنمركي ..!
من المؤسف أن الصحيفة الدنمركية كتبت مقالها تحت عنوان فرعي : (( مسئول عراقي كبير يترك زوجته وأولاده في كوبنهاكن وهو يتبوأ مركزا مرموقا في الدولة العراقية ..)) بل أن إحدى خبيرات الشرق الأوسط السيدة " لينا نلسن " وصفت السيد الاسدي بأنه أحد صناع القرار السياسي في العراق وأنه أحد معاوني السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي ..! الفضيحة الأكبر التي كشفتها الصحيفة الدنمركية هي أن معالي الأستاذ جواد الاسدي وكيل وزارة الداخلية مسئول مباشرة عن نصف مليون شخص من منتسبي وزارته..! كذلك قالت الصحيفة أن هناك مصادر دخل إضافي متوفرة للسيد الوكيل من خلال ( زرفين ) ثقبين آخرين : الزرف الأول هو أن أمر ترقية الموظفين وتعيينهم منوط به مما يدر عليه دخلا كبيرا . أما الزرف الثاني فهو تقاضيه عمولة بنسبة قدرها 10 % عن كافة عقود الشراء التي تعقدها وزارة الداخلية تحت إشرافه .
لا أدري مدى صحة هذين " الزرفين " وأرفع يدي إلى الله سبحانه وتعالى أن لا يكون حديث " الزرفين " صحيحا ..
قالت الصحيفة أيضا ــ لكي تستكمل عناصر فضائحها ــ بأنها اتصلت بالسيد الوكيل بواسطة بريده الالكتروني عما تتقاضاه عائلته التي أبقاها تعيش في الدنمرك فأجاب بأنه سبق وأن طلب من عائلته العودة إلى العراق لكنها لم توافق ( كما يبدو ) ولذلك فأنه أدعى بأنه غير مسئول عن عائلته ( كما يبدو ) وانه لذلك لا يعتبر نفسه مخالفا لا لنظام اللجوء السياسي ( كما يبدو) ولا لنظام الوظيفة العراقية ( كما يبدو ) ..!
كذلك قالت الصحيفة أن بيتر مولر الخبير الدنمركي في ( شئون الغش والخديعة ) قد أصيب بصدمة كبيرة حين سماعه عن موضوع السيد جواد الاسدي . قال الخبير بعد الصدمة : لو صحت هذه المعلومات فأن الموضوع يعتبر بالغ الخطورة لأنه تخريب من الدرجة الأولى للنظام الاجتماعي الدنمركي وان هذا العمل هو من النوع اللا أخلاقي ..!!
ليس أمامي غير القول لدولت السيد رئيس الوزراء العراقي : مما يؤسف له أن أكون مضطرا لتقديم نصيحتي لكم وقد لا تكون أنت في حاجة إليها ‏.‏ لكنني عندما اكتب هذه الحلقة موجها إياها لكم شخصيا وليس لمستشاريكم كي لا أخفي حقيقة أن القلم الصحفي العراقي حر في إدانة كل غش عراقي في دولة استضافت آلاف العراقيين بكرم ٍ لم يبلغ نسبته أي واحد من الحكام المسلمين في التاريخ الإسلامي كله ..!
أقول لكم في الختام يا دولت الرئيس : برهن للناس أجمعين ، في العراق والدنمرك ، أن ليس للفاسدين في العراق الجديد أصدقاء أو حماة وليست هناك أية حاجة إلى لجنة تحقيق دولية للقيام بمهمة تتعلق بوزارة الداخلية ذات الأسرار المليونية ..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام :
• الفساد مثل ‏الحمام الزاجل‏ يحمل بين قدميه رسالة خطيرة ..!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 9 – 9 – 2009







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نوري المالكي خارج على القانون ..!!
- تصريحات المستشارين مكندلة متمارطة ومعطعطة ..!!
- الديمقراطية وحقوق المرأة في ظل ظلم عمره آلاف السنين
- القضاء العراقي ليس نزيها ..!
- خريج الجامعة الذي ينتظر توظيفه هو إما فيلسوف أو مخبول ..!
- عن تفاهة المسلسلات الرمضانية ..!
- يا دولة الرئيس تقحّم فأنت أمام اختبار كبير ..!
- يا نوري لا تغضب ..‍!
- ميسون الدملوجي تتحدى أنفلونزا الخنازير ..!!
- دولة الديمقراطي الحداد سي عبد الواد ..!!
- الطحين والدين نقيضان في مدينة كربلاء ..‍!
- لا شيء يضمن تطور الدولة غير سكوت رئيسها ..!!
- محافظ البصرة يستبق الزمن ..!
- زوايا النظر الى قضية مصرف الزوية
- بصراحة أقول : ما اجتمع فساد و ديمقراطية إلا وكان الشيطان ثال ...
- ضرورة توثيق وإحياء أدب السجون في العراق
- قليلون يستشهدون من اجل حقوق الشعب .. كثيرون ينهبون أموال الش ...
- عن غسل العار والختان في إقليم كردستان ..!!
- عن الشرخ السياسي في مسلسل الباشا – الحلقة الأخيرة –
- عن دبلجة فلم عنوانه : البصرة عاصمة الثقافة العراقية ..!!


المزيد.....




- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء
- تغريدة للفنانة هيفاء وهبي تستنفر المتحدث باسم الجيش الإسرائي ...
- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...
- تمثال بيرسيفوني المسروق يعود إلى ليبيا
- أخنوش لرئيس الحزب الشعبي الإسباني: شعرنا بخيبة أمل
- دولي شاهين: -خالد يوسف شخصية مهمة جدا في حياتي-
- لماذا ظهر إسماعيل ياسين في -موسى- بدلا من أم كلثوم؟... فيديو ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - شوشرة فساد أضعها أمامك يا رئيس الوزراء ..!