أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - تيسير عبدالجبار الآلوسي - رسالة رمضانية : تهاني وأمنيات في عمل وطيد من أجل إعمار الأنفس والأرض














المزيد.....

رسالة رمضانية : تهاني وأمنيات في عمل وطيد من أجل إعمار الأنفس والأرض


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 2742 - 2009 / 8 / 18 - 08:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بمناسبة حلول شهر رمضان الفضيل، يطيب لنا أن نتوجه بتهاني الخير وأمنيات في أن يكون رمضان القابل فرصة لمزيد من التمسك بإرادة العمل الوطيد من أجل صلاح الأنفس وعَمَار الأرض. إنَّ طقوس هذا الشهر الكريم جاءتنا تذكرة بفكرة تعزيز الإحساس بالمعاناة الإنسانية ومشاطرة الآخر همومه وآلامه، أفراحه وأتراحه؛ مثلما قامت على الخشوع للمعاني السامية النبيلة في علاقاتنا وفي توجيه النيات والأعمال إلى مراجعة الأنفس في أعمالها وفي طقوسها وإلى توجيه الأنشطة نحو مقاصد إعمار الأرض فليس بغير العمل الصحيح ينبت الزرع ويعلو البناء ويعمّ الخير..
ولنا أسوة في معاني الآيات البيّنات والأحاديث الشريفة التي تؤكد قيم العمل وقدسيته كما في: "وقل اعملوا فسيرى الله ورسوله..." و"لايغيِّر الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، و"جعلناكم خلفاء على الأرض" لتعمروها، و"عامل يعمل خير من ألف عابد" وهي المعاني التي تمنع ضمنا قبول الكسل والتبطل واستغلال الشعائر والمناسك سلبيا كما في ظواهر ترك العمل بذريعة التفرغ لممارسات طقسية دينية لمقاصد غير سوية أو لمشاغلة إنسان وإبعاده عن التفكر في صحيح فعاله...
إنّنا في الوقت الذي نتبادل التهاني بهذه المناسبة المهمة الكبيرة، لـَـ نذكـِّر أنفسنا والآخرين بقيم العمل الروحي التي تتصدى لأخطاء ونواقص ومثالب.. فما أحوجنا اليوم لنتذكر ملايين الأرامل والأيتام ولنفتح مبادراتنا في قراءة ظواهر البطالة والأسر المتعففة التي تحيا تحت خط الفقر، وإذا بدأنا بأنفسنا وبجمعياتنا التطوعية الخيرية من مؤسسات المجتمع المدني فلا ينبغي أن نتوقف عند هذا بل يلزم أن نتجه إلى حيث (الموظف الحكومي) المسؤول عن الرعية في اللحظة الراهنة ليمتنع عليه أن يأكل زاده وهو يهمل على طاولته مشروعات العمل والبناء وعلاج المريض وإنصاف المظلوم..
كم سيكون مهما لــ "أحزاب" و "شخصيات" تدعي الدين حلا، أن تتذكر أنّ الدين في جوهره ومبدئه الأول أداة إصلاح وخير وعَمَار وليس أداة مزايدة سياسية [كما يجري استغلاله من بعضهماليوم ] بالانحدار به لذرائعية التقسيم الطائفي خدمة لمطامع ما أنزل الله بها من سلطان، في وقت يجب أنْ ندرك أنَّ المذاهب في أصل وجودها تمثل اجتهادات لتسهيل قراءة النص الديني والبحث في حلول منطقية للمعضلات بما لا يلغي الإنسان ومطالبه بل يعزز احترامه وزيادة إكرامه بمقدار عمله وحسن فعله وصوابه...
من هنا، كان واجبا ألا يغرّ بعضهم توزيع (جزرة) لا تغني ولا تسمن؛ فذلكم بعض واجب في مبتدأ الصلاح وأن الواجب الحق يكمن في رفض الطائفية ونزع أرديتها نهائيا فهي فلسفة (سياسية) مرضية (لا قدسية) فيها ولا إيجابا وهي من أمراض زمننا تحدرت من عقول أرادت بنا المرض والألم والخسران وأرادت بالدين غطاء أو ورقة توت تنفذ بها ومن خلالها..
وكم سيكون رائعا أن نتخذ من وحدة نسيجنا الإنساني الوطني ركنا مهما وأن ننبذ ما يفرقنا وأن نصحو إلى اتباع صحيح العقل وسليم المبادئ وألا يكون من بين ذلك وجودنا في و-أو مع حزب يدعي تمثيله الدين والمقدس زورا وبهتانا واستغفالا ولو تظاهر اليوم، بعد افتضاح فلسفة الطائفية وهزيمتها، نقول تظاهر بارتداء ثوب آخر للنفوذ به واللعب على العباد لمواصلة نهب البلاد..
إنَّ رمضان القابل إلينا هذا العام، هو رمضان الذي ينبغي أن تتكشف فيه الافتراءات التي يُخـْفون وراءها طبائع الشر والاستغلال؛ لنختار مرجعيتنا في منطق عقلي صحي صحيح صائب؛ فمرجعيتنا ليس من يدَّعي افتراءَ َ أنه نائب الله على الأرض ويُسقط عل نفسه القدسية ويضع في يده الأمر والنهي والتحكم في الناس بل مرجعيتنا صلاح عقولنا نحن جميعا بعقلنا الجمعي بجمهور وجودنا الإنساني، وصحيح إيمان تلك العقول النابهة المتفاعلة المتخذة خيار طريق الوسطية والاعتدال، و رفض التطرف "فلا غلو في الدين". وفي رمضان القابل علينا، سيشرق بصحيح خيارنا لطريق الحياة لا طريق التهلكة "ولا تؤدوا بأنفسكم إلى التهلكة" فالانتحار محرّم قطعا.. وفي رمضان الآتي ببشائر انتصارنا على طاغوت التجبر والكراهية والفرقة، نختار طريق السلم والتعايش مع أخوتنا ومع الآخر بمنطق تبادل الخير والنفع بدل طريق الضيق والألم والاحتراب..
رمضان كريم بأهله وبأفعالهم الصحيحة وبمنطق أعمالهم الصائبة وكلّ يأتي غدا بصحيفته، له ما أحسن فيها و أصاب وعليه ما أخطأ وتجنَّى. فليكن رمضانكم جميعا رمضان نقاء الأنفس وصلاحها، وصواب الخيار وصحته، رمضان رفض زمن التبعية لمرضى الافتراء على المقدس مع استيلاد روح التسامح والإخاء وأن نتمسك بهما، وأن نُحيي ليالينا بذِكرِ ِ طيب ونهاراتنا بعملِ ِ زكي طاهر..
ورمضانكم خير ومودة ومحبة وتآلف. فتواصوا بالانتفاض من أجل الحياة الحرة الكريمة النقية، من أجل وحدة في كلمة سواء ومن أجل عالم يخلو من الضغائن وأسباب الاصطراع والاحتراب.. ولتتطلع الأفئدة إلى اللقاء الذي سينعقد في ختامه احتفالية عيد هي كرنفال الانتصار لكل ما هو سام ونبيل في عملنا وكينونتنا ويومنا وغدنا... وكل عام وأنتم بخير وعيش هانئ آمن مستقر.

* ناشط في مجال حقوق الإنسان - رئيس البرلمان الثقافي العراقي في المهجر





#تيسير_عبدالجبار_الآلوسي (هاشتاغ)       Tayseer_A._Al_Alousi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من أجل الاستجابة لمطالب عاجلة وتوفير الحماية الأممية وتعديل ...
- التعليم الألكتروني: تحت مقاصل الجهل بنظامه وآلياته ونتائج ال ...
- إلى من يهمه الأمر: التعليم الألكتروني ليس وهما بل حقيقة ساطع ...
- كوردستان العراق والانتخابات المنتظرة 3
- ثورة الرابع عشر من تموز والبحث في الهوية الثقافية وخلفيتها ا ...
- ثورة الرابع عشر من تموز الهوية الثقافية والخلفية الشعبية
- العمل المؤسساتي الجمعوي بين قوى التنوير والحياة الإنسانية ال ...
- كوردستان العراق والانتخابات المنتظرة 2
- أجواء التعليم العالي وتبادل التأثير مع الوضع العام في العراق
- إشكالية المركز والأطراف بين رؤيتين
- إثارة الرعب وضغوطه في الحياة العامة أداة لوقف روح المبادرة و ...
- كوردستان العراق والانتخابات المنتظرة 1
- التعليم الجامعي اختبار الزمن وصواب المبادرات الجديدة
- انتفاضة الشعوب الإيرانية والدرس الممتد إقليميا؟
- الوضع الدستوري وتطوراته في العراق
- حقوق الإنسان بين بازار ساسة الاستغلال ومعاناة المواطن العراق ...
- مشكلة اللاجئين العراقيين في الدنمارك
- الموصل بين ترسيخ الآليات الديمقراطية واستغلال مثالبها؟
- الأميتين اللغوية والمعرفية الثقافية، تأثيراتهما والعلاج؟ مشر ...
- رسالة المسرحيين العراقيين بيوم المسرح العالمي: اليوم تورق سن ...


المزيد.....




- منتخب أمريكا يحذف شعار الجمهورية الإسلامية من علم إيران..وال ...
- قائد الثورة الاسلامية يعتبر العراق افضل بلد عربي في المنطقة ...
- قائد الثورة الاسلامية يعرب عن الاسف بسبب عدم استطاعة العراق ...
- قائد الثورة الاسلامية يعرب عن أمله بان يحقق العراق تقدمه ويح ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد للسوداني أن احدى الضروريات الاساس ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد للسوداني ان الضرورة الاخرى لتقدم ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد للسوداني ان هناك اعداء لتقدم العر ...
- قائد الثورة الاسلامية يؤكد للسوداني ضرورة الاعتماد على الموا ...
- قائد الثورة الاسلامية: رؤيتنا لأمن العراق تتمثل في أن نجعل م ...
- قائد الثورة الاسلامية: أمن العراق هو أمن ايران وله تأثير على ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - تيسير عبدالجبار الآلوسي - رسالة رمضانية : تهاني وأمنيات في عمل وطيد من أجل إعمار الأنفس والأرض