أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز باكوش - على هامش الانفلاتات الأمنية بمدينة فاس المغربية فعاليات سلفية تنادي بضرورة بتر يد السارق















المزيد.....

على هامش الانفلاتات الأمنية بمدينة فاس المغربية فعاليات سلفية تنادي بضرورة بتر يد السارق


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 2434 - 2008 / 10 / 14 - 00:20
المحور: المجتمع المدني
    


تصاعدت خلال الأسابيع القليلة الماضية أصوات تبشر بموت العدالة الاجتماعية مع انهيار المنظومة الأمنية بمدينة فاس ، وذلك على خلفية تنام مهول للجريمة بكل أنواعها ، وارتفعت أقلام بعضها ينتمي "لليسار الشبابي " تؤكد ضرورة عودة تطبيق الاشتراكية الرادعة ، وأخرى من الحركات ذات التوجهات الأصولية ، تبشر وتبرهن على إن الإسلام هو الحل ، مؤكدة "لا بد من قطع يد السارق "، والابتعاد عن أطروحات حقوق الإنسان ،وأدبيات الشياطين الأمريكيين خصوصا "بعد أن هوى اقتصاد أمريكا ، وسقطت أحلامها ، وانهار اقتصادها إلى أسفل السافلين" على حد تعبير احد شيوخ السلفيين الذي يصفه مريدوه بالمفكر الإسلامي . فيما اكتفت هيئات المجتمع المدني بإصدار البيان المندد تلو الآخر.
والمحصلة ،يرويها سائق سيارة أجرة بفاس:
 يحاسبني الله أوليدي وهذا النعمة " يشير إلى كسرة خبز وقنينة زيت" فطوره الصباحي ، اطلع معايا شاب بوكوس، وقال لي بأدب ، السلام عليكم.. رديت عليه ..وعليكم السلام أوليدي.. قال لي بعد أن استل سيفا "أرى الوالد ديك الحصيصة... و بلا غوات .. وخلينا نغبرو كمارتنا. .قلت له أولدي أنت اللاول ..وهذي 5 ديال الصباح.. هانت معيا.. والكورسا الي جات خوذها..ارغد وأزبد..وقال لي بخبث .. ها الهضرا اللي ما بغيتش نسمعها..ثم لم أشعر إلا والدم يفور من فخدي ..ولم اعد أرى سوى الظلام."
تعيش مدينة فاس كغيرها من المدن المغربية ، هذه الأيام حقبة وفترة زمنية لافتة، لها أهمية قصوى، خاصة على مستوى أمنها المستتب نسبيا، وهدوئها المفتقد، العائد تدريجيا، وكانت انزلاقات أمنية متعددة الأسباب عصفت بالوضع النفسي والاجتماعي لساكنة المدينة ، وألقت به من مستوى القلق إلى مرتبة الخطر• الرأي العام المحلي والوطني يتابع مجريات الأحداث بشغف كبير، ويده على قلبه، خاصة عقب انتفاضة ساكنة المدينة العتيقة، وانتظام أحياء هامشية اخرى " عين هارون بندباب باب السيفر لابيطا" في مواقف احتجاجية ومسيرات شعبية تلقائية،" تمنع احيانا" عجلت بعودة السؤال الأمني الى الواجهة• وبعيد حلول إمدادات أمنية بشرية ولوجيستيكية عالية الكفاءة • ومع النزول الفعلي لهذه الإمدادات، لتمارس مهمتها النبيلة في حفظ الأمن العام• والعمل على إعادة الطمأنينة للمواطنين• مما نجم عنه امتلاء السجون واسن إجراءات مشددة من بينها رفع مدة احتجاز الدراجان النارية الى 7 ايام ، كان من الطبيعي أن يستبد السؤال ويتناسل ،و في ما إذا كان ذلك سيدوم هذا الاستنفار ، أم سيعتريه فتور لا قدر الله، في ما يستقبل من الأيام؟

نموذج الشاب خرج إلى الشارع العام في حالة هستيريا حادة ، وظل يصرخ مثل براح يطرح قلقا كبيرا ، ويفتح آفاقا واسعة لأسئلة الشباب والمستقبل .
" قلناها لكم فيما مضى من الأيام ، وسنعيد اليوم تكرار ما قلناه عن يقين وقناعة تامين ، ماكاينش المخزن في البلاد ... أن لا خير في حملة أمنية تشبه حملات التلقيح ، محكومة في الزمان والمكان...ويتابع الشاب مندفعا ومتحمسا والحشود تتعبأ من حوله"
قلناها لكم فيما خلى من أيام انتفاضة سكان المدينة العتيقة فاس ، وسنعيد تكرار ما رأيناه صواباً كما ترى الشمس في وسط النهار، عقب المسيرتين الممنوعتين اللتين نفذتهما ساكنة عين هارون وباب السيفر وبن دباب " ، وكلها أحياء هامشية " أن لا خير في حوار مع مجرم خطير عمره 27 سنة دخل إلى السجن 26 مرة بمعدل مرة كل سنة ، يستعمل السيف أمام دورية امن مسلحة ، ثم يدعي عنترية أمام أقرانه من الحومة ، ويصنف من طرف البغض كبطل ، حتى وهو يخطط لفاجعة ، ويسعى عن سابق اصرار وترصد إلى تدمير كل شيء في حيه ومدينته ووطنه !!.
ويبدو ان دائرة الحياة انغلقت في وجه هذا الشاب وهو على مستوى عال من التعلم ، كان يصرخ ولا يع تماما اتجاه حركاته واقواله ، فالتفرج على ما يقول هو ما يروقه ويجذبه "
قلناها ورددها المجتمع المدني والأحزاب الوطنية ممن يرون الأمور على حقيقتها بلا زيف ... أن لا خير في الخلوة الشرعية والحراسة النظرية 48 ساعة إذا لم تردع ، ولا خير في العفو الجائر الذي يعيد إنتاج الجريمة في قالب أكثر عنفا ودموية ، لا خير .....في كل ذلك من اجل إحلال عدالة اجتماعية مزعومة ..
قلناها فيما مضى عبر كتاباتنا في جريدتنا ، وسنعيد تكرار ما اقترحناه عن إيمان وموضوعية بأن لا حوار مع المجرمين المصنفين خطر ، ولا مهادنة مع تجار المخدرات مطالب الإرهابيين في السجون !!إلا بما يردع.
قلناها فيما مضى ونرددها الآن ، لا يوجد أمن بفاس ، لا يوجد امن بفاس ...، نحن لا نعادي رجال الأمن ، كي لا نتهم بأننا نضع العصي في دواليب عملهم ، الذي نعرفه وندعمه حتى الآن ، هو مطالبهم المشروعة المادية والمعنوية ".


لن نجاري قطعا المواطنين في ثمثلاتهم لما يجري ويدور..لأن العديد من المواقف التي يتمثلونها ناجمة عن فقدانهم لكرامتهم ، وللثقة التي وضعوها في الأجهزة الأمنية.
نبض المجتمع، لابد من ملامسته، لذلك، يتحدث البعض عن أعطاب تغلف نظرية العفو، بينما يلوك البعض الآخر لسان نوع من الصحافة في علاقتها الملتبسة بالأمن، ويقاربون الشخص، بدل سياسته المتبعة••


يقول شاب ملتح في العقد الثاني من عمره ، لا يخفي تعاطفه مع الشديد مع القاعدة وسط حشد من مريديه من شباب الدرب عقب انتهاء صلاة الجمعة "إن السارق إنسان ينتمي إلى المجتمع ، وبالتالي فالمجتمع مسئول عنه " ويضيف بعد أن يحرك عود الارك لتظهر أسنانه مثل بنايات حي عشوائي " وإذا أراد المجتمع أن يردع أحد أفراده عن سلوك شائن ، عليه أن يختار الأسلوب الرادع الزاجر " قال تعالى : [ والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاءً بما كسبا نكالاً من الله والله عزيز حكيم ] المائدة 38 . صدق الله العظيم .
كان الشاب يتكلم مندفعا وبحرارة مفاجئة.
مصادر عليمة رفضت الكشف عن هويتها شارت إلى أن الفتوى لقيت ردود فعل متحمسة ومشجعة من قبل بعض الشباب المتعاطف مع مثل هذه الطروحات ، ، فيما قال إمام وخطيب أحد المساجد بمدينة فاس " إن الأمر لا يرتقي إلى درجة الفتوى" ، مؤكدا في ذات السياق " إن الأمر مجرد رأي شخصي " .
تعلو التمتمات والهمهمات ، وبعد فترة أحس الشاب المفتي أنه أخطا الهدف وتسرع ، ثم حاول أن يتدارك ...وتدفق بانتقادات وشكاية. وطوفا من الأحاديث النبوية والاستشهادات النصية ذات الصلة والتي لا صلة لها .
بالنسبة لي كمتتبع فقد كشفت " فتوى الشاب " أو رأيه الكثير من عورات هذا الوسط الذي يملؤه الأدعياء ، وينغل بالعقول المسطحة ، الذين يفهمون على النحو الذي يردون ، ويقولون ما لا يفعلون..

أما الكهل الذي انضم الى مجلس الدعوة دون دعوة ، فقد كان خجولا ، وحياؤه يغلبه ، رصين لا يقدم على شيء إلا بعد تفكير، فيرى عكس ما أفتى به الشاب ، إذ يصرح "

" أنا لست مع عقوبة قطع اليد ، ياولدي، رغم أنها نص قطعي الدلالة ، ويضيف ، أنا مع العلاج النفسي، ومع الرعاية المجتمعية لهذا الإنسان السارق ، وأضاف الكهل موضحا "لان عقوبة قطع اليد التي ستسن في حق السارق "المريض" ، سيترتب عنها عاهة دائمة تجعله عالة على أسرته و المجتمع ، فيخلق المجتمع لنفسه مشكلة هو في غنى عنها ."

في حديث الكهل يقرأ العقل بين الكلمات، نبض الاعتدال ، ويسبر غور سيكولوجيا المجتمعات البئيسة ، لذلك ، يستدعى الموقف علم النفس وسوسيولوجيا المواقف ، لابد من فرويد ، واستحضار تجارب بافلوف ، لتتعرى بذلك أنظمة الحكم في الوطن العربي بإقرارها ..سياسات لا شعبية ، متخاذلة ومتواطئة .


أما " خ م" فقد شرع يتذكر ويسترجع بعض المشاهد واللحظات، ثم فجأة، تغيرت ملامح وجهه وقال بنبرة حزم " فكيف إذا كان الفرد الذي أصيب بعاهة نتيجة العقوبة ، متزوجاً وعنده أطفال ، وصار عاجزاً ، وعالة على المجتمع ، لا يستطيع أن ينفق على أسرته أو يدير شؤونها" !!.
طبعا، يرد متدخل جديد، حين يبدو الحديث مقنعا ، ويدافع بان المجتمع هنا يكون " قد عالج مشكلة فردية بجلب مشكلة اجتماعية أكبر من الأولى ، يقول " م ك" وهو شاب يدرس الفلسفة " ولعل فجع الأسرة بمعيلها وجعلها أسرة مريضة وعالة على المجتمع سوف تكلفه الكثير من المسؤولية والمصروف ، وإذا أهملها المجتمع يكون قد حول المشكلة الفردية إلى مشكلة أسروية مع احتمال أن يصاب أفراد الأسرة بالمرض النفسي الذي يدفعها إلى الجناية فيما بعد" .
ويخلص "ن ك" إلى أن مرور الوقت يؤدي إلى ظهور فصيلة أفراد في المجتمع مبتورة الأيدي ، تكون وصمة عار على جبين هذا المجتمع !! ويتساءل "فهل يعقل أن يأتي القضاء "الحكيم بمثل هذه العقوبات البعيدة عن الرحمة والنظرة الإنسانية والاجتماعية "؟!.
هنا يتدخل " ل ج" دراسات عليا في الفلسفة ، يهيئ رسالة في موضوع " الاشتراكية إلى أين ويعلن موقفه " إن الآية الكريمة التي تقضي" والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاءً بما كسبا نكالاً من الله والله عزيز حكيم" هي الجزاء والنكال من الله ، وليست هي ثواب ومكافأة" ، ولكن، في تقديرنا ، " لا ينفي ذلك وجود العلاج النفسي الذي قد يرافق هذه العقوبة ".
بعد ساعة من النقاش قربت بين المتحاورين اللغة المشتركة في افتقاد الأمن ، وأصبحوا كأنهم خلية حزب واحد :
اسمع يا أخي الكريم ،قال القاعدي من " القاعدة" بثقة مفرطة " فالنص ظاهر في أن دلالة كلمة "قطع" تعني القطع ، وليس شيئا آخر ...؟؟
أما "غ ل " أستاذ مادة إعلاميات بمدرسة خصوصية فقد حاول جاهدا أن يجد لرأيه موطئ قدم، فقال بعد أن امتلأ المكان بصخب يطحن الأعصاب "
السؤال الآن أحبتي هو" ماذا تعني كلمة ( قطع ) هل تعني بتر اليد مثلا؟
نظر القاعدي إلي وابتسم في خبث ، ثم ذكرنا بالصلاة على النبي وانبرى " قل لنا أنت أولا حتى نرى ما اذا كنت قد فهمتها على نحو صحيح؟.
ثم تطلع الى صاحبه ، وقال وفمه يلغط بزبد كثيف"
حسب الدارسين والباحثين فان " كلمة ( قطع ) تدل على توقف الأمر ودفعه بصورة وسط نحو جهة معينة منتهية بعمق ". ومن هذا الوجه أتى الاستخدام لكلمة ( قطع ) بمعنى المنع والانتهاء والإبرام نحو قولنا : نص قطعي الدلالة . أي لا يحتمل إلاَّ وجهة واحدة من المعنى ، فهو منتهي ومبرم عليها" .
ومضى أخونا في الله يقول " لذلك أتى وصف النساء اللاتي رأين يوسف بكلمة ( قطعن ) في قوله تعالى :
[ وقطّعن أيديهن ] بمعنى أنهن قمن باعتراض أيديهن بالسكين إلى درجة عميقة حيث أصابتهن بجرح ولم يبترن أيديهن .
ولو كان المقصد من كلمة ( قطع ) فصل اليد بصورة كلية عن الساعد ، لاستخدمت الشريعة كلمة ( بتر ) التي تدل على جمع متوقف خفيف منته بتكرار تلك العملية" ويرى زميله في الطرح إن كلمة ( قطع ) لا تدل على عملية ( البتر ) لليد ، وإنما تدل على عملية المنع والتعطيل والتوقيف لفاعليتها ، والعقوبة موجهة إلى نفس الإنسان لا إلى يده الجارحة !!
ليخلص إلى أن " عقوبة السارق بإيجاد صورة رادعة زاجرة مؤلمة نفسياً نحو السجن لمدة معينة "
وفي سياق تقديم اقتراحات زاجرة رآى أحدهم ، أن اختراع جهاز الكتروني يوضع على اليد، فيكف حركتها ونشاطها لمدة من الزمن" يعد عقابا ملائما " فيما أقترح زميله أن توضع اليد بقالب من حديد ، يتم توقيف فاعليتها لفترة من الزمن" أو شيئا من هذا القبيل مما يراه المجتمع عقوبة زاجرة ورادعة ومؤلمة نفسياً لهذا الإنسان .
وزاد موضخا " حيث يترتب على العقوبة قطع يد السارق من وجهين : الأول توقيف ومنع فاعلية اليد وظيفياً ، الثاني : جعل السارق يتألم نفسياً من خلال شعوره بالخزي والعار أمام أسرته والمجتمع" .
وخلص مجلس الدعوة المتنقل إلى أن السارق " هو ابن المجتمع يجب احتضانه والاعتناء به ، وهذا العمل الفاضل ، لا يتم ببتر أحد أطرافه" !!
الوقوف على واقع الحال،مع تفاقم الجريمة بفاس ، وافتقاد المواطن لكرامته بغير حق وأمام القانون قانون ، إنطلاقا من رصد آراء وملاحظات المواطنين قاسمها المشترك،هو الإحساس بطعم الأمن، يعد متعة حقيقية ، على أن تذوق هذه الآراء وتصنيفها يظل بالقدر الذي يتنسمه هذا المواطن أو ذاك عملا يجلب المتعة بكل تأكيد•
"نعم الأمن عاد•• هل تشك في ذلك؟
يقول (س•ك) ميكانيكي وهو يتأهب لركوب دراجته النارية ويتابع مستطردا "رغم وقوع أحداث وسرقات بسيطة•• هنا أو هناك•• فالأمن موجود•• انظر ...في كل الواقع والنقط المصنفة سوداء ثمة دوريات محمولة تمتلك صلاحيات واسعة بما في ذلك إطلاق الرصاص ..كما حدث بعين هارون قبل أسبوع ... .. وربما يحدث ذلك أول مرة ، لأول مرة في تاريخ المدينة"
أما (ع•م) سائق سيارة أجرة صغيرة• فقد استهل حديثه عن موضوع تداعيات الوضع الأمني بفاس قائلا في ثقة• ما يقوم به الآن "رجال محمد عروس بفاس "يقصد" المسؤول الجديد عن الأمن بفاس "عمل رائع جدا جدا ويحتاج إلى التفاتة"•
وأوضح في هذا الصدد، أنه لابد من الوقوف إجلالا لهذه الأذرع الأمنية المغربية ، التي لا تنام " مقترحا " هناك الشيء الكثير على الدولة أن تسديه لهؤلاء الأبطال، الذين لا يتوقفون لحظة عن زراعة الأمن والطمأنينة، منذ أن وطأت أقدامهم تربة مولاي إدريس• من خدمات وأجور وعلاوات وحوافز تكفي للقيام بواجبهم على أحسن وجه "

في العادة، أفتح صنبور الأسئلة والتخمينات، في شكل ملتبس ومحفز ، مثلما يفعل فيصل القاسم في برنامجه الشهير الاتجاه المعاكس ، قد يعود ذلك إلى إنني ألفت الجدل وأدمنت تلك الصورة التي رسخها عني زملائي أثناء كل جلسة حميمية بمقهى المدينة .
لقد اكتشفت وأنا أقارب الخمسين من عمري أنني اضمر حماسا صادقا لكل فعل زاجر ورادع ولو كان قطع الرأس وليس اليد لذلك أصغت السمع لزميل قضى فترة من حياته بالاتحاد السوفياتي والذي قال :

ثمة قصة يرويها تاريخ السوفيات ، كيف فاز ستالين في الحرب العالمية الثانية...
مطلعها إن ستالين "أراد أن يضم الشباب العاملين في هيئة المواصلات العامة إلى الجيش، وخاصة الذين يقومون بعملية الجباية ، وعندما قال له المستشارون: لا يمكنك إجبار المواطن على أن يدفع ثمن رسم التوصيلة ، لأنك بذلك ، ستؤدي إلى إضرار كبير بهذا القطاع، قال ستالين ببساطة: من يضبط يعدم....
وبالفعل تؤكد المصادر التاريخية انه تم" ضبط حوالي ثلاثة أو أربعة شبان، وأعدموا على مرأى ومسمع من كل مواطن في الإتحاد السوفيتي
تنهد القاعدي ثم استغرب قبل أن يطرح السؤال التالي ..... وما ذا كانت النتيجة....؟؟
"لقد ظل المواطن السوفيتي يحرص وحتى هذه اللحظة ، على دفع رسم المواصلات العامة أو الخاصة ، وكأن ذلك أصبح جزء من تكوينه السيكولوجي ، واستطاع بذلك ستالين أن يكسب الحرب".
لعل الرسالة وصلت صديقي..



من المحقق ، أن الجهات المعنية بتوفير الأمن، و بعملها هذا، تكون قد استجابت لتطلعات مليون ونصف من الساكنة ولحاجياتها الأساسية، وثمنت إجماع الرأي العام على التنديد والاستنكار، لما شهدته فاس في الآونة الأخيرة من تنام مضطرد لإيقاع الجريمة، وما آل إليه الوضع العام جراء الاعتداءات المتكررة حيث راح ضحيتها المئات من المواطنين الأبرياء، من جهة• كما أن هذا الحضور القوي للأمن بشتى تمظهراته، الثابت منها والمتحرك الدائم ، من شأنه أن يساعد على استعادة فاس اعتبارها التاريخي والحضاري والعلمي، كقبلة للسياحة وطنيا وعالميا•
فاس عزيز باكوش






لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,233,273,879
- برنامج alef- كمشروع تعاون تربوي ثنائي مغربي أمريكي في أبعاده ...
- الباحث في علوم التربية محمد العبدلاوي في حوار هام
- آسيا تقرأ كتبها على المحمول..والعرب يستمتعون
- جيل السراويل الساقطة والرنات
- تناقضات ومفارقات غريبة قي قلب العاصمة العلمية المغربية
- -التنشئة -تطلق النار الرحيمة على المنظومة التعليمية ، وتقول ...
- التلفزة هاهي .. التاريخ المخيال والإبداع أين هو؟؟؟
- الفكاهة الواهية لا يدعمها أي صوت مهما علا يا مبارك ، وأي جسد ...
- فكاهة رمضان على التلفزيون المغربي من المساءلة إلى الاتهام
- أرصدة الدعاة الفضائيون في البنوك تتضخم ، والوهم العربي في تز ...
- أسرة التربية و التعليم بفاس المغربية تحتفي بالمتفوقين من أبن ...
- جريدة ومراسل
- اختفاء الجرائد الحزبية من المقاهي المغربية كخدمة = أسباب ومع ...
- مقهى جريدة وحزب
- السينما الصمت واشياء اخرى 4
- السينما ..الصمت وأشياء اخرى 3
- الفنان المسرحي محمد فرح العوان رئيس جمعية فضاء الإبداع للسين ...
- بحث علمي ينصح الآباء بان لا يضعوا شاشات التلفزيون في غرف نوم ...
- السينما الصمت ,وأشياء أخرى
- خدمة بعد النشل


المزيد.....




- برشلونة: اعتقالات بعد تفتيش مكاتب النادي
- لقاء توعوي في جنين حول -حماية الأطفال من مخاطر استخدام الإنت ...
- تحويل المحاضر الأسير مصطفى الشنار للاعتقال الإداري
- -الإغاثة- تنظم ورشات توعوية لمزارعي غزة حول الانتهاكات المست ...
- تقارير: 75% من اللاجئين السوريين يعانون من أعراض نفسية خطيرة ...
- موسكو: محكمة حقوق الإنسان الأوروبية تتحول إلى أداة ضد روسيا ...
- وزيرة خارجية السودان تؤكد أهمية الشراكة والتعاون مع الأمم ال ...
- اعتقالات إثر مداهمة الشرطة الإسبانية لمقر نادي برشلونة
- اعتقالات عدة بعد مداهمة الشرطة الإسبانية لمقر نادي برشلونة
- بيان رسمي: تقرير صيني سيصدر عن انتهاكات حقوق الإنسان في الول ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عزيز باكوش - على هامش الانفلاتات الأمنية بمدينة فاس المغربية فعاليات سلفية تنادي بضرورة بتر يد السارق