أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز باكوش - السينما الصمت واشياء اخرى 4














المزيد.....

السينما الصمت واشياء اخرى 4


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 2324 - 2008 / 6 / 26 - 07:43
المحور: الادب والفن
    



حدجني الشاب المتقدة شهوته على يميني هامسا ,"لكنهما قطعتان شبقيتان فاتنتان تستحوذان على الحس وتبعثان في الجسد المشلول ألف رغبة وشهوة "
"انظر. يقول الشاب وهو يهسهس بنعومة فوق شعرمقلوب الى الخلف ." أليس فيهما من الرشاقة والغواية ما يملأ النفس بشحنات مدمرة من اللذة القاتلة."
ادخل شفتيه في فمه ثم أردف " صدقني , عندما أعيش هذه اللحظة الأبدية,أستمتع بجمال الجسد النسائي .. أنسى كل ما يعلق بذاكرتي التعيسة من مشاكل حياتي البئيسة التي تفيض قهرا فقرا بطالة..انسى كل شيء صدقني ..|
اذكر أن شيئا ما شدني, منعني من التعقيب على كلامه المفعم بالاثارة والحساسية المفرطة لكل ماهو جميل وانثوي . شرعت لتوي أحدق في الشاشة متظاهرا بالاستخفاف , لقد كنت اعلم انني في أحلك موقف ، لذلك لم أتردد في إبداء بعض المواقف المطمئنة التي تنم عن احتقار مثل هذه المشاهد, والحقيقة أن ثمة إحساس كان يملؤني حتى الفيضان ,يدغدغ منطقة الشهوة داخلي, ويهمس " لا تدع أمية عينيك لتستمر, وامنح زرقتها ثقافة الصورة الشبقية , ثقافة الجسد الأنثوي المنتشي ..التي ما أحوجك إليها.
الصور التي تقفز الان على الشاشة الكبيرة تحبس الانفاس.عيونها ما ستان ، وانفها اغريقي مسمقر ، شفتها تحاور بعضها والنتيجة ياقوت .
هي الآن عارية تتمدد, نهداها تعلوهما حبتان سوداوتان نبتتا على القمة, لا مست إحداهما بحساسية مفرطة صدره المزروع بحقل شعيرات معقوفة منزرعة هنا أو هناك, وسورت بذراعها عنقه المطوق بقلادة من الذهب الأصفر .. القاعة تتوغل في صمتها بعيدا , لا شهيق ولا زفير.. خيل إلي لحظة ,أن أرواح الأناسي نفخت خطا في أجسادها داخل هذا التجويف السفلي , صوت الآهات..هامسا شحيحا لا يكاد يسمع, لكني التقطه بوضوح شبه تام.
" خذني" قالت الفاتنة ، فانا ارغب في هز ما تحمله , أعصرني كبرتقالة فائرة, كي تخلق الشهوة الفوارة المتقدة نارها بين الضلوع , اجعل من الجسد الذي أنت سيده قبسا من رغبة تمور بها أرجاء اللذة السهرانة...ابتلع ريقي , تجرعني مثلما قرص منوما لحظة أرقك , واجعلني قذيفة اتشظى ..انشطر أشلائي في سماء فحولتك البدائية.

كان البطل وسيما لحد الإغراء , والبطل في نهاية المطاف, طيف إنسان لا يمكن أن يكون دون أسرار أو أخطار او نزوات ولا أيد قذرة تعبث في ذاكرة الأجيال . فتقذف عبر اللقطة ما يعجز الشيطان عن تصوره لحظة الخروج القصوى , لكن للبطولة وهم وتواطؤات, تمارس دناستها في استغفال العين الحامية للثقافة والحضارة والإنسان. يتبع
عزيز باكوش






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السينما ..الصمت وأشياء اخرى 3
- الفنان المسرحي محمد فرح العوان رئيس جمعية فضاء الإبداع للسين ...
- بحث علمي ينصح الآباء بان لا يضعوا شاشات التلفزيون في غرف نوم ...
- السينما الصمت ,وأشياء أخرى
- خدمة بعد النشل
- عندما يتنكر الصحافي لمبادئه
- - متعدد لوجه واحد - جديد القاص والشاعر المغربي احمد القاطي
- هذا جناه الشعر علي - ديوان شعري جديد للشاعر المغربي عبد السل ...
- حملة تسريح جماعية تطال المتعاونين مع جريدة المساء المغربية
- نجدة جيسيكا ماك فلور/ متابعة سينمائية
- صاحب - يتبعني صفير القصب- محمد بودويك يمتطى صهوة الشعر على م ...
- الأعمى الذي يبصر
- فاس /المغرب نيابة مولاي يعقوب تنظم ملتقى إقليميا تناقش فيه ت ...
- جميعا من اجل الانسانية
- عناوين الصحف متشابهة
- 43 ألف نسخة ل :500 مليون عربي في القارات الست بمعدل نسخة لكل ...
- إعلامنا متخلف أم افتراءات الإعلام الغربي ؟؟
- لا أرخص من أن تكون صحفيا
- المدرسة المغربية :انجازات حقيقية واختلالات ما تزال قائمة
- الإعلام العربي ..تلك الصورة النمطية


المزيد.....




- طلاق وأسرار زوجية... الفنان فايز المالكي يفتح النار على-مهاب ...
- شاعر مصري معروف ينشر تغريدة غامضة والجمهور يؤكد أنها ضد الفن ...
- هدف كوميدي ونادر.. كرة تخترق الشباك وتعانق المرمى بدل أن تدخ ...
- نجمان مصريان في مقر إقامة السفير الفرنسي بالقاهرة
- الفنانة نيللي الغائبة منذ سنوات تثير تفاعلا واسعا بـ-ذكريات ...
- بسبب نقص الأكسجين.. قد تكون رسومات الكهوف القديمة ناتجة عن ه ...
- فنان جزائري -هوليودي- يخلد أرواح مرفأ بيروت مدى الحياة.. صور ...
- وزير الإعلام السوري يحضر ختام -ملحمة درامية-
- -الطوبونيميا النبطية-: ذاكرة الأسماء في بلاد الأنباط
- زوجة الفنان خالد النبوي تكشف آخر تطورات حالته الصحية


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز باكوش - السينما الصمت واشياء اخرى 4