أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عزيز باكوش - برنامج alef- كمشروع تعاون تربوي ثنائي مغربي أمريكي في أبعاده الغائية وطروحاته المنهجية















المزيد.....

برنامج alef- كمشروع تعاون تربوي ثنائي مغربي أمريكي في أبعاده الغائية وطروحاته المنهجية


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 2431 - 2008 / 10 / 11 - 02:22
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس بولمان –المغرب- بشراكة مع "الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية 26/27 من شتنبر الماضي يومين إخباريين قصد التعريف بمشروع" alef" كمشروع تعاون تربوي ثنائي مغربي أمريكي في أبعاده الغائية وطروحاته المنهجية وسبل إدماجه في توجهات المخطط الاستعجالي ، وقد استفاد من هذه المبادرة أطر الإدارة التربوية وهيئة التفتيش بها.
الجريدة حاورت ذ فائزة السباعي مفتشة مكلفة بتنسيق التفتيش الجهوي بالتعليم الثانوي جهة فاس بولمان ، مشاركة ومشرفة، كي تلقي الضوء على أهداف البرنامج ،وتكشف في على هامش الملتقى تداعيات البرنامج على المنظومة التعليمية ، وانعكاساته على المخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم ، واعدت الورقة التالية :

بالموازاة مع مشاريع المخطط الاستعجالي تعرف أكاديمية فاس انفتاحا على مشروع
فما هي أبعاده الغائية وامتداداته على ارض التغيير؟؟؟

*** في تقديرنا يندرج مشروع "ALEF …أي -ADVANCING LEARNING AND ENPLOYABILITY FOR A BETTER FUTURE- في إطار أنشطة" USAID " الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية" كمشروع تعاون تربوي ثنائي مغربي أمريكي تشرف على تاطيره أطر أمريكية وأخرى مغربية " هذه الأخيرة بنسبة80 بالمائة" . يقترح البرنامج تطبيق عدة نماذج ومجزوءات ونماذج تربوية على ارض الواقع تساعد على تحقيق مشاريع المخطط الاستعجالي بصفة خاصة ، والارتقاء بمعايير الجودة في القطاع التعليمي بالمغرب بوجه عام . ويمتد على خمس سنوات من 2005/2009 . وقد استنبت التجربة في 500مؤسسة تعليمية عند انطلاقها في أربع جهات " البيضاء والمنطقة الشرقية والشاوية ورديغة ومكناس تافيلالت. وشملت امتداداته طوري التعليم الابتدائي الإعدادي والثانوي وحقل التكوين المهني خاصة المجال الفلاحي . ويتم بشراكة مع الوزارة الوصية وكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني ووزارة الفلاحة والصيد البحري.
لابد من الإشارة إلى أن البرنامج يلج سنته النهائية 2008/2005 ويمتد الآن ليشمل عدة أكاديميات جهوية جديدة على رأسها أكاديمية فاس بولمان .
يراهن " برنامج ALEF" على مداخل المصاحبة والمرافقة عن قرب "للأطر المصادر" في الميدان سواء في الأكاديميات الجهوية ، أو في النيابات الإقليمية التابعة لها ، كما أن اختيار المؤسسات فيها ينطلق من مفهوم الأحواض التربوية .
بناء عليه ، نظمت أكاديمية فاس بولمان يومين إخباريين 26/27 شتنبر 2008 للتعريف بمشروع" alef" وأبعاده الغائية وطروحاته المنهجية وسبل إدماجه في توجهات المخطط الاستعجالي وذلك لفائدة أطر الإدارة التربوية وهيئة التفتيش بها.

تعيس المنظومة التربوية دخولا تربويا متميزا ..فهل من سبيل إلى تحديد إطارات هذا التميز وإبراز مكانتها وأهميتها في صيرورة الإصلاح؟

*** لا جدل في كون القناعة كانت ولا تزال راسخة بالأهمية القصوى للقضية التعليمية ببلادنا في مسلسل الأولويات التنموية الوطنية الكبرى، بعد قضية الوحدة الترابية المقدسة ، باعتبارها النواة الصلب في كل مشاريع النماء الاقتصادي والاجتماعي المؤهلة للعنصر البشري ، والناسجة للعرى المجتمع المغربي ، ولذلك ، أضحى خيار التعبئة الحكومة والاجتماعية الشمولية لجر الآليات المحركة للإصلاح لمعاينة قضايا المدرسة عن قرب وللإسهام الفعال في تحريك ديناميتها.
من المحقق أن الميثاق الوطني يظل المرجعية المركزية المؤطرة لكل استراتيجيات التحديث والتغيير المتوخاة في مشاريع المخطط الاستعجالي 2009/2012 والذي يدخل سنته الأولى في الاجرأة والتنفيذ برسم الموسم الدراسي الراهن.
لذلك نلاحظ كيف أن البرنامج يروم تسريع وثيرة الإصلاح وضبط مجالات التدخل والتصحيح مع تكريس الخبرات الفعالة والناجعة المتراكمة في السابق وتدارك التأخير الحاصل في بعض اوراش الإصلاح


هل من إمكانية لتحديد محاور التدخل الرئيسية في مشروع " alef" ؟

***يراهن المشروع على المجالات والامتدادات العملية التالية :
1. مدخل التربية الملائمة باكتساب التلاميذ الكفايات القابلة للبلورة والتحويل إلى جوهر الفعل الحياتي اليومي والفعل المهني، وهو مدخل يراهن على تجاوز طرح المقررات والتركيز على المقررات وتقدير المردودية بنتائج الامتحانات إلى مقاربات أكثر نجاعة ترتبط بمفاهيم المقررات المنهجية وإرساء العدة البيداغوجية المواكبة لها ، وبلورة الفكر النقدي والحس المقاولاتي، وروح المبادرة لدى النشء.
2. ورشات التقاسم والتعميق والتصويب بين كافة المسؤولين على بناء الفعل التربوي من آباء ومدرسين وشركاء كجماعات تطبيقية " communautes de pratique " من اجل تدارس القواسم المشتركة ونسج جسور التلاقح وطرح الحلول .
3. التعبئة الاجتماعية الشمولية، باعتماد المشاريع التربوية للمؤسسات كآلية فعالة لإيجاد وبناء الشراكات للانخراط في تدبير شؤون المدرسة ضمانا لاستقلالية القرار فيها عن طريق ضبط حاجاتها ، وتحديد أولوياتها ، ورصد إمكاناتها الواقعية.
4. التوظيف الفعال لتكنولوجيا الإعلام والتواصل لتوسيع دائرة التواصل والتحديث عن طريق فح البوابات الاعلاميائية.
5. الارتقاء بجودة خدمات دار الطالبة لاستقطاب تمدرس الفتاة مع تحسين أوضاع الداخليات وظروف النقل المدرسي ، وتأهيل البنية التحتية للمؤسسات ، بجانب الرهان على محاربة الأمية في أوساط الأمهات بشكل خاص .
6. برنامج تنمية الحس المقاولاتي لاكتساب الكفايات المهنية وتطوير حس التنافسية البناءة واكتساب مفاهيم الفعالية والإنتاجية لدى النشء
برنامج الشباب من اجل الشباب لإذكاء دينامية الانفتاح والتواصل .

هل من إمكانيات لإيجاد قنوات حقيقية للتقاطع بين اهتمامات وتوجهات " " وبين المخطط الاستعجالي ؟

***أكيد أن نجاح مشروع" " رهين بضبط أهم مؤشرات الجودة في المنتوج التعليمي والعمل على تطويرها بشكل تام ورهين بالإسهام في تحقيق رهانات المخطط الاستعجالي التي تضع في صلب اهتماماتها قضايا تعميم التمدرس الإجباري إلى حدود السن 15 سنة والحد من الهذر المدرسي والرفع نمن فعالية اطر التربية والتكوين وفي الصدارة فئة المديرين على رأس المؤسسات التعليمية وعقلنة ترشيد الموارد المالية وضبط مجالاتها وذلك بغاية بناء المجتمع عن طريق المدرسة وبناء المدرسة عن طريق المجتمع بانخراط كل القوى الحية في دينامية تحديثها وملائمة التربية والتكوين فيها مع متطلبات سوق الشغل والاستجابة لتطلعات المجتمع ولرهانات الفعل الاجتماعي الحداثي ولقضايا المواطنة الناضجة.

على ضوء تحليلكم ..هل بإمكاننا تحديد الأقطاب والجهات المسئولة على احتلال مواقع التحديث والبناء للمدرسة الوطنية المنشودة؟

*** نحن في الإشراف التربوي، نعتبر كل هيئة التدريس والتاطير التربوي واطر الإدارة التربوية، الدينامو المحرك داخل فضاء المدرسة المغربية ، وتبقى فعالية تكوينهم الأساسي وقضايا التكوين المستمر وتوفير الظروف الملائمة لعملهم أكبر الضمانات المعول عليها لانخراطهم الفاعل في مسلسل التغيير والتجدد. بينما يتربع المجتمع المدني حكومة وفاعلين اقتصاديين واجتماعيين والأسرة بوجه خاص مركز المسؤولية المدنية ، للإسهام في إرساء معالم المدرسة الوطنية الحديثة، وإنجاح مشاريعها الإصلاحية الطموحة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,234,582,060
- الباحث في علوم التربية محمد العبدلاوي في حوار هام
- آسيا تقرأ كتبها على المحمول..والعرب يستمتعون
- جيل السراويل الساقطة والرنات
- تناقضات ومفارقات غريبة قي قلب العاصمة العلمية المغربية
- -التنشئة -تطلق النار الرحيمة على المنظومة التعليمية ، وتقول ...
- التلفزة هاهي .. التاريخ المخيال والإبداع أين هو؟؟؟
- الفكاهة الواهية لا يدعمها أي صوت مهما علا يا مبارك ، وأي جسد ...
- فكاهة رمضان على التلفزيون المغربي من المساءلة إلى الاتهام
- أرصدة الدعاة الفضائيون في البنوك تتضخم ، والوهم العربي في تز ...
- أسرة التربية و التعليم بفاس المغربية تحتفي بالمتفوقين من أبن ...
- جريدة ومراسل
- اختفاء الجرائد الحزبية من المقاهي المغربية كخدمة = أسباب ومع ...
- مقهى جريدة وحزب
- السينما الصمت واشياء اخرى 4
- السينما ..الصمت وأشياء اخرى 3
- الفنان المسرحي محمد فرح العوان رئيس جمعية فضاء الإبداع للسين ...
- بحث علمي ينصح الآباء بان لا يضعوا شاشات التلفزيون في غرف نوم ...
- السينما الصمت ,وأشياء أخرى
- خدمة بعد النشل
- عندما يتنكر الصحافي لمبادئه


المزيد.....




- مراسل CNN كريس كومو يشرح سبب عدم تغطيته مزاعم التحرش ضد شقيق ...
- المجتمع الدولي يفشل في تقديم مستوى المساعدات المستهدفة لليمن ...
- تبون حول تقرير ستورا: -العلاقات الطيبة- بين الجزائر وفرنسا - ...
- المجتمع الدولي يفشل في تقديم مستوى المساعدات المستهدفة لليمن ...
- حديقة حيوان أمريكية تشهد مولودا جديدا من -إنسان الغاب- المهد ...
- العراق.. إنارة -زقورة أور- للمرة الأولى منذ 4 آلاف عام
- مشروب يومي شائع -يقلل- مخاطر الإصابة بأمراض القلب ويزيد طول ...
- السجن لمسؤول بشركة هولندية بعد إدانته برشوة مسؤولين عراقيين ...
- السفارة الاميركية تصدر بيانا بشأن احدث الناصرية
- العراق يعلن رفضه أي تدخل من البعثات الدبلوماسية في شؤونه


المزيد.....

- ظروف وتجارب التعليم في العالم / زهير الخويلدي
- تطور استخدام تقنية النانو / زهير الخويلدي
- من أجل نموذج إرشادي للتوجيه يستجيب لتحديات الألفية الثالثة / عبدالعزيز سنهجي
- الجودة وضمانها في الجامعات والأكاديميات الليبية الحكومية 20 ... / حسين سالم مرجين، عادل محمد الشركسي ، مصباح سالم العماري، سالمة إبراهيم بن عمران
- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عزيز باكوش - برنامج alef- كمشروع تعاون تربوي ثنائي مغربي أمريكي في أبعاده الغائية وطروحاته المنهجية