أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - باسنت موسى - حوار مع د. منى راداميس















المزيد.....

حوار مع د. منى راداميس


باسنت موسى

الحوار المتمدن-العدد: 2207 - 2008 / 3 / 1 - 10:45
المحور: مقابلات و حوارات
    


منى راداميس أسم شهير في عالم الطب وتحديداً في تخصص التغذية وبالإضافة لشهرتها تلك فهي تتمتع بشخصية محبة بسيطة وودودة تجذب كل من يستمع لها وتدفعه لأن يعيد النظر في طبيعة سير حياته الغذائية إن صح التعبير، والفضائيات باتجاهاتها المختلفة أدركت تلك المميزات فاستقطبتها لتقديم فقرات أساسية في برامج شهيرة وأحياناً لتقديم برامج بكاملها واستفاد ملايين من نصائحها وخبراتها الواسعة في مجال التغذية واليوم يسعدنا استضافة د . منى على صفحتنا في محاولة منا للوقوف على أسباب نجاحها وللإجابة على بعض التساؤلات المتعلقة بمجال تخصصها فإلى المزيد...

** هناك أطباء تغذية يستخدمون مع مرضاهم طريقة تحمل قدراً كبيراً من التهكم والسخرية كأن يقول "لقد أصبح جسدك في حجم الفيل، أنت تبدو كالقنبلة التي شارفت على الانفجار وما إلى ذلك من عبارات" ما رأيك بتلك الطريقة وما هي الطريقة التي تتحدثين بها للمترددين على عيادتك الراغبين في إنقاص وزنهم؟

مع احترامي لطريقة كل طبيب في العلاج والتعامل مع المريض إلا أنني لا أعتقد أن هناك طبيب أو أخصائي تغذية درس طريقة التغذية السليمة ومشكلات البدانة المختلفة والتي من بينها وأخطرها المشكلات النفسية ويعامل مرضاه بهذا الأسلوب الغير لائق، فمن المفترض أن يكون التعامل مع مرضانا على أساس من الصداقة والتشجيع والحب ومنح المريض الثقة بالنفس حتى لو فشل فبالنهاية الطبيب والمريض ينبغي لهم أن يتواصلا بطريقة غير جارحة أو ساخرة ليصلوا في نهاية تواصلهم هذا للهدف الذي يبغيانه.

** هل كل المترددات على عيادتك من النساء أم هناك رجال أيضاً؟

النسبة الأكبر من النساء وذلك لأن المرأة تميل بحكم طبيعتها للاهتمام أكثر بالرشاقة والجمال وكل ما يخص جودة مظهرها ولكن هذا لا يمنع أن الرجال بل والأطفال يترددون على عيادتي لتنظيم تغذية سليمة لهم تساعدهم على التخلص من السمنة التي يعانون منها وتسبب لهم مشكلات صحية خطيرة في بعض الأحيان.

** قد يتساءل البعض قائلاً لماذا أصبح أطباء التغذية هم نجوم البرامج الآن هل فجأة أصبح المصريون لا يعرفون كيف يأكلون؟

موضوع التغذية نال في الفترة الأخيرة اهتمام خاص وأفردت البرامج التليفزيونية مساحات كبيرة لهذا النوع من التخصص الطبي وذلك ليس في مصر فقط لكن في كل دول العالم والسبب راجع إلى أن البدانة أصبحت منتشرة بين الأفراد بصورة أوضح من الماضي كما أنها صنفت كمرض يدفع بالإصابة للعديد من الأمراض الأخرى كأمراض القلب والشرايين والسكر بل أنه الآن لا يخلو مؤتمر طبي عن أمراض القلب أو السكر من أطباء متخصصين في تغذية.
لا يمكننا أن نصف المصريين بأنهم لا يعرفون كيف يأكلون لكن يمكن أن نقول بأن طريقة الحياة اختلفت عن الماضي وأصبح الكبار والصغار لا يحبذون طعام المنزل ويتجهون لمحلات الأطعمة الجاهزة الغربية وتلك المحلات تقدم وجبات غنية بالدهون والسعرات الحرارية تصيب بالسمنة مع الوقت هذا بالإضافة إلى أن إيقاع حياة الكثير من المصريين خالي من ممارسة أي نشاط رياضي مما يضاعف خطر تأثير تلك الوجبات.

** تناسق الجسم أو عدم تناسقه في كلتا الحالتين ما الذي يضفيه هذا الجانب من انطباعات على المتعاملين معنا؟

عدم تناسق الجسد يجعل الفرد مع الوقت يميل للانزواء لشعوره بالخجل من شكل جسده الممتليء بالدهون المتراكمة بغير ضابط وربما يكون عدم التناسق هذا سبب في فشل التواصل العاطفي بين الجنسين ومن ثم العنوسة وخاصة للفتيات اللواتي يشعرن بحساسية مفرطة تجاه أجسامهن الممتلئة، هناك أناس متصالحين جداً مع شكل أجسامهن وليجدوا في شكله أي غضاضة أو إعاقة تخجلهم وهم مبدعين فكرياً ولدينا أمثلة كثيرة كصلاح جاهين فالبدانة لا تعوق الإبداع لكنها قد تعوق التواصل بحال شعرت الشخصية بأزمة ما.
طبياً عدم تناسق الجسد يكون مشكلة كبيرة خاصة عندما تتراكم الدهون في مكان ما بالجسم دون غيره وأمثال هؤلاء يكونوا بحاجة لبرنامج غذائي خاص لإعادة تناسق الجسد والعلم الحديث أبتكر الآن أجهزة متخصصة تساعد على تخفيض حجم الأماكن الممتلئة بشكل يبدو وكأن الدون تركت كل أماكن الجسم لتتركز في تلك المنطقة إضافة إلى أنه هناك الآن ما يسمى بـ "الميزوثيرابي" أي الحقن الموضعي للدهون ويأتي بنتائج جيدة جداً.

** ما هي الأساسيات التي يجب أن يتبعها الجميع ليحافظ على لياقته البدنية؟
هناك بالفعل أساسيات ينبغي أن نتبعها للحفاظ على صحتنا الجسدية يمكنني أن أوضحها في نقاط محددة

أولاً: الامتناع ولو نسبياً عن الدهون الضارة الموجودة في كل أنواع الأطعمة المقلية واستعمال زيوت الذرة والزيتون وعباد الشمس بنسب معتدلة إضافة للاهتمام بالخضروات.

ثانياً: السكريات هي متهم رئيسي في زيادة الوزن ومن الأفضل الإقلال منها واستبدالها بالفواكه.
ثالثاً: الاهتمام بتناول وجبة الإفطار لأننا عندما نهملها لا نستطيع في أغلب الأحوال التحكم في شهيتنا طوال النهار.
رابعاً: الاهتمام بتناول المياة بدلاً من المشروبات الغازية والعصائر المحلاة.
خامساً: لابد من ممارسة الرياضة ولو حتى المشي يومياً بصفة منتظمة.

** هل إتباع نظام غذائي مع طبيب يعنى التكلفة المادية الكبيرة للمريض؟

طبعاً لا لأن المريض ينبغي عليه أن يكون صريح مع طبيبه وكما أوضحت أن العلاقة فيما بينهم يحكمها الود والصداقة والطبيب الذي يسير من خلال هذا المنطلق يضع لمريضه نظام غذائي يناسبه مادياً وهو هنا لا يصنع معروف بمريضه وإنما يساعده ويحفزه على الالتزام لأنه –أي المريض- لو ألتزم أسبوع بنظام فوق طاقته المادية لن يلتزم فيما بعد وسيحيا حالة نفسية سيئة ربما تدفعه للبحث عن أي طعام كملجأ للغضب.

** زيادة الوزن لها مستويات كما أعلم فهل البدانة المفرطة قد تؤدى للترهلات الجلدية إذا مارس صاحبها حمية غذائية؟

بعد تخفيض الوزن وخاصة لو كانت البدانة مفرطة تظهر مشكلة ظهور الترهلات ولكن تلك المشكلة متفاوتة بين الناس وقد يساعد النظام الغذائي المدروس مع الرياضة إضافة لاستخدام أجهزة تحسين مرونة الجلد ولكن نجاح كل هذا بنسبة لكن في كل الأحوال مخاطر السمنة أكبر من مخاطر الترهل، أتذكر سيدة مجتمع شهيرة كانت تتردد على عيادتي وكانت تزن فوق المئة كيلو بعدد لا بأس به من الكيلو جرامات وبالفعل نجحت أن تتبع كل النصائح التي مكنتها من خفض وزنها وما إن وصلت لمرحلة ظهر فيها علامات الترهل طلبت أن تتوقف عن النظام الغذائي مكتفيه بما حققته من نجاح واحترمت فيها قدرتها على الاختيار تلك.



#باسنت_موسى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقطة حوار تناقش مجدداً أزمة الرسوم الدنمركية
- وثيقة وزراء الإعلام العرب برأي أهل الصحافة
- تعاطف عائلي مع حالتي
- لؤلوة وأنطوانيت تجارب نسائية من العراق
- حوار مع د .أمال قرامى
- صديقتي الصعيدية
- نساء وصراع
- عرض كتاب لمرأة والصراع النفسي للدكتورة نوال السعداوى
- عمل المرأة في مصر القديمة
- حوار مع نهاد أبو القمصان
- المخرجة الشابة أمل رمسيس
- عرض كتاب -دفاعاً عن تراثنا القبطي- للكاتب بيومي قنديل
- الإيمان ليس عقل متخم بالعقائد
- -شراب- قذر
- حوار مع السيدة نرمين رياض
- البنت بتتعلم ليه؟
- التلميذة والأستاذ
- عرض كتاب - الأخر ..الحوار .. المواطنة .. - للباحث سمير مرقص
- النخبة المصرية تفاعل غائب وشارع غير واعي
- حوار مع الكاتبة والأديبة نعمات البحيري


المزيد.....




- علماء: مضادات اكتئاب يمكن أن تخدر المتعة مع تخديرها الألم!
- تركيا تعدّل غواصة تابعة للجيش الباكستاني
- روسيا تطور سفنا بتقنيات جديدة لنقل الغاز المسال
- تطوير رشاش -كلاشينكوف- بناء على معطيات العملية العسكرية الخا ...
- أقمار -غونيتس- الروسية ستوفر خدمات اتصالات مميزة
- خبيرة تغذية تحذر من مخاطر الانتقال إلى نظام غذائي نباتي
- روسيا تضع برنامجا لحماية فقم بحر قزوين
- تلوث الهواء يؤثر سلبا في عمل الدماغ
- روسيا تحضر عقارا مثيلا لأغلى دواء في العالم وأرخص ثمنا
- روبوت روسي بدأ العمل بمدرسة هندية


المزيد.....

- قراءة في كتاب (ملاحظات حول المقاومة) لچومسكي / محمد الأزرقي
- حوار مع (بينيلوبي روزمونت)ريبيكا زوراش. / عبدالرؤوف بطيخ
- رزكار عقراوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: أبرز الأ ... / رزكار عقراوي
- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - باسنت موسى - حوار مع د. منى راداميس