أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - نبيل عودة - رسالة لأعضاء الحزب الشيوعي الأسرائيلي عشية عقد مؤتمره ال 25















المزيد.....

رسالة لأعضاء الحزب الشيوعي الأسرائيلي عشية عقد مؤتمره ال 25


نبيل عودة
الحوار المتمدن-العدد: 1931 - 2007 / 5 / 30 - 12:01
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


من الواقع السياسي للعرب في اسرائيل
جددوا تراث القادة التاريخيين الأبطال الذين صنعوا هذا تاريخ

لا أنكر ان ما يجري داخل الحزب الشيوعي الاسرائيلي يلفت انتباهي واهتمامي . اذ لايمكن تجاهل مركزية هذا الحزب التاريخية ، في حياة الجماهير العربية في اسرائيل .ومهما كانت اسبابي اليوم في عدم الاستمرار بانتمائي لهذا الحزب ، الا انني لا أنفي ان ثقافتي الفكرية والسياسية والاجتماعية والأدبية ، اكتسبتها بفضل برامج التثقيف والتنوير التي كانت ضمن الرؤية العامة ، وضمن الاهتمامات التي وضعت في رأس سلم الأولويات للقيادات الشيوعية الطليعية .
وكنت قد كتبت سابقا عن دور الطليعة الشيوعية في ارساء وتطوير الثقافة العربية في اسرائيل ، ضمن رؤيتهم للأهمية الاستراتيجية للموضوع الثقافي والتثقيقي في تجاوز حالة الضياع بعد النكبة ، وتشتت شعبنا ، وخطر الضياع الذي احاط ببقية الشعب الفلسطيني الباقي في وطنه .والأهم ، ضمن رؤيتهم الثاقبة لدور الفعل الثقافي ( عبر دمج الثقافي والسياسي ) في الحفاظ على هويتنا ولغتنا وتمسكنا بأرضنا ، واعادة ترابطنا كشعب له حلمه الانساني المشترك ... وخوضنا لنضال بالغ الشراسة والتعقيدات والتضحيات في تلك السنوات السوداء التي أعقبت النكبة ، او "التطهير العرقي "، كما يقول المؤرخ الاسرائيلي ايلي بابه في بحثه الجديد ، الذي يعتبر ادانة للمؤسسة الصهيونية وقادة حرب " استقلال اسرائيل " !!
ان اهتمامي بمصير الحزب ، قد يكون من عدم قدرتي على تزوير التاريخ ، كما فعل بعض القومجيين ، ومن رفضي للتطاول على فصيل شكل خشبة الانقاذ للأقلية العربية داخل اسرائيل . وبنفس الوقت انتقادي الحاد ، والحاد جدا ، لبعض الظواهر والتصرفات الشخصية وبعض الطروحات ، لم تكن مواقف عدائية ، بقدر ما كانت التزاما لجامعتي التي اريد أن اراها تشمخ من جديد ، وتتجدد ، وتتغير بما يتوافق مع التحولات الفكرية والدولية والمحلية .
ويؤسفني أن أقول ، ان رؤوس أقلام المؤتمر تضمنت مقولات استنفذت تفسها ، ولم أجد في الحزب تلك القوى القادرة على ارساء نهج التحول والتحديث . ان ما يحتاجه الحزب الشيوعي ليس التكرير الممل للصياغات العتيقة التي تجاوزها التطور ، انما مفكر بمستوى غرامشي ،
يطرح رؤية حداثوية للماركسية ، ولا يتمسك بالصياغات التي قيلت في ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية لم تعد قائمة .
لا شك لدي أن من مهام الحزب الشيوعي الاسرائيلي ، نقد تجربته الخاصة والتجربة العامة ( التجربة الاشتراكية ) وان يحدد التحديات الجديدة على الصعيد الاجتماعي والسياسي الداخلي والدولي .وعلى رأس هذه التحديات ، مثلا .. طرح فكرة الدولة الديمقراطيه ، دولة صيانة حقوق الأنسان وحماية حقوق المواطن ، والتخفيف من الغلواء الطبقي ، او تعابير لم تعد قائمة في الواقع الا في بعض المخيلات ، مثل الحديث عن " برلتة "( التحول الى بروليتاريا ) العرب في اسرائيل .
أعزائي ، انتم مقبلون على مؤتمر حاسم وهام ، وساقول بصراحة اين ارى أهميتة ونقاط حسمه ، ولكن لا بد من الاشارة أولا الى ان ظاهرة البروليتايا ، كانت ظاهرة اوروبية لم تنتشر خارج اوروبا ، وترتبط بواقع سياسي واقتصادي اوروبي ، ولم تظهر البروليتاريا مثلا في الولايات المتحدة الأمريكية ، فكيف الحال بشرقنا الاقطاعي المتخلف صناعيا وعلميا وتقنيا ؟! ووصف العمال بالبروليتاريا يشير الى عجز فكري عن فهم هذه الظاهرة الاقتصادية الأوروبية . والتأكيد الممل في ادبياتكم على الطبقية ، يجب ان يخفف مقابل التأكيد على قضايا المجتمع المدني وحقوق الانسان والحريات والدمقراطية والمساواة الشاملة ودعم الفئات الاجتماعية الضعيفة .
قرأت باهتمام نص المقابلة الطويلة مع السكرتير العام للحزب الشيوعي الاسرائيلي عصام مخول ( الاتحاد 07 – 05 – 28 ) حول المؤتمر الخامس والعشرين للحزب ، المزمع عقده في نهاية هذا الاسبوع .
رغم أهمية المقابلة ، الا انها عامة أيضا ، ولعل سكرتير الحزب عصام مخول ارادها صياغات عامة ، وتهرب من الكلام الملموس ، ووضع اليد على الجرح ، كما يقال ، لكي لا يستبق النقاشات المتوقعة ، وربما الأصح أن أقول الصراعات العاصفة داخل المؤتمر ، والتي بدت ظواهرها بحدة ، في الانتخابات التي أجرتها الفروع لاختيار ممثليها الى المؤتمر ، حيث برز واضحا سيطرة التيار الداعم للحزب على التيار الداعم لعضو في المكتب السياسي ، يشد نحو تهميش الحزب ، بل تقزيم الحزب ، عبر سعية منذ سنوات عدة لتحويل الجبهة الدمقراطية ( الجسم الذي أقامه الحزب ) الى حزب رسمي ، مما يعني أن كل من سيظل مخلصا وعضوا في الحزب ، ليس بامكانه أن يكون عضوا في حزب الجبهة أيضا .. لأن القانون الاسرائيلي يمنع أن يكون المواطن عضوا في حزبين في نفس الوقت .
ان معنى خطوة تحويل الجبهة الى حزب حدوث انقسام واسع في الحزب الشيوعي ، وتنصيب الجبهة بديلا للحزب ، الذي " فات زمانه " !
بحق يذكر عصام مخول في المقابلة ، ان الحزب هو الذي أقام الجبهة ، وهذا معروف للجميع . ولكن مخول يتجاهل الخلفية التاريخية التي قادت الى هذا الوضع ، وهي ضمن المراجعات التي بد من طرحها يوما ما ، اذا اراد الحزب الانطلاق من جديد ، وهذا غير وارد دون مراجعة الأخطاء وتصحيح المسار وانصاف نخبة لم تستطع ان تواصل السير مع حزب لا يحترم قراراته ، وتصاب قيادته بالرعب في مواجهة موقف متقلب لعضو في المكتب السياسي .. وأعني " الانقلاب الذي قام به المرحوم توفيق زياد في مؤتمر انتخاب الجبهة لقائمة مرشحيها للكنيست ( عام 1992 ) ، بالطبع ليس بدون ذعر وانكماش القيادة العاجزة المتبقية ، والتي عمليا كانت بداية التراجع والتفكك والهبوط في مكانة الحزب الشيوعي ، وسيادة الفوضى التنظيمية والفكرية والمالية في مؤسساته ... وما أعقب ذلك من تدهور صحافة الحزب وهبوطها في المستوى الأعلامي والثقافي والمادي ، والتراخي المرضي في التنظيم والتثقيف ، والأهم فقدان الحزب لمميزاته الفكرية والسياسية في الشارع العربي في اسرائيل ( عدد الشيوعيين اليهود صغير جدا وتأثيره في الشارع اليهودي تأثير هامشي تماما ). وأخطر ظاهرة سيادة تقديس الشخصية على حساب تقزيم الحزب .
هل تبقى الجبهة جسما تحالفيا بقيادة الحزب الشيوعي سياسيا وفكريا وتنظيميا ، أم ان الجبهة تصبح هي الجسم السياسي النشيط والبارز ، بينما يذوب الحزب تدريجيا بتآمر من بعض أعضائه ؟!
في المقابلة لم يجدد عصام مخول في الطروحات السياسية والفكرية ، هل الأقلية العربية الفلسطينية في اسرائيل مع موقف " دولتان لشعبين " أم نغمغم ونتأتئ تحت تأثير الحركة الاسلامية ( وربما تأثير حزب الله اللبناني أيضا )وتحت تأثير تيار عزمي بشارة (القابع في قصر لرئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في عمان ) .
هل الشطط والتطرف في الشعارات لا يضعنا في مواجهة منظمة التحرير الفلسطينية ؟ هل نسينل الموقف البطولي لعصبة التحرر الوطني في فلسطين بقيادة فؤاد نصار واميل توما واميل حبيبي وتوفيق طوبي ، التي أيدت التقسيم ، ام اننا أصبحنا ننحني مع كل ريح وصار صبيان السياسة يؤثرون علينا ؟!
الم تسألوا أنفسكم لماذل ذبل الوهج الفكري والسياسي وتضائل وتراجع الدور الثقافي في الحزب الشيوعي ؟
لا أطرح هذه الأسئلة اسفزازا أو احراجا ، اطرحها بألم للمطالبة باسم التاريخ الطويل والمجيد والصحيح لعلكم تنقضون الغبار وتعودون الى المسار الطبقي الاجتماعي الثقافي ، الذي رسمه ونفذه الرواد الطلائعيين الأبطال ، قبل أن يبدا عهد النقسامات في الحزب ... من انقلاب 1992 وصولا الى الانقلاب الذي يحضر لة رئيس الجبهة ، عضو الكنيست محمد بركة .
شعبنا مصمم على البقاء والتطور في وطنه ، والحياة مع الشعب اليهودي هي حقيقة . رأينا أين أوصلت " قومجية " عزمي بشارة .. اذا كان مقياس قوميتنا هو اختيار المنفى ، فبئس هذه القومية !!
نريد للمؤتمر الخامس والعشرين أن يصون أولا وقبل كل شيء الحزب اطارا تاريخيا وطريقا ، لصالح شعبنا ومستقبلنا ، وهذا يعني دفن التآمر المكشوف والعلني ضد الحزب ن واعادة بروز الحزب سياسيا وجماهيريا ونضاليا وفكريا وثقافيا واجتماعيا . هنا بالضبط يبرز المميز السياسي بين الحزب الشيوعي والأحزاب الأخرى . وهذا ما يعيد للحزب شبابه وحيويته وتفرده السياسي والفكري .
أرى من مهام المؤتمر اعادة البناء على اساس التراث الثوري البطولي ، تراث اميل حبيبي وأميل توما وتوفيق طوبي وسليم القاسم وفؤاد خوري وجمال موسى وعثمان ابو راس ومحمود اغبارية ( ابو العفو ) ومنعم جرجورة وصبحي بلال وغسان حبيب وسهيل نصار وحنا نقارة والقائمة طويلة ... قائمة الأبطال الذين عرفوا الضرب وعرفوا التجويع وعرفوا المعتقلات وعرفوا النفي ، وكانوا يعطون الحزب مالا ولا يسرقون أموال الحزب...
أعيدوا هذا الزخم وهذا التاريخ . لا شيء مستحيل أمام من يملك هذا التراث البطولي .وسوف ترون أن كل المتطاولين على وحدة الحزب ومع مجرد بقاء الحزب ، هم غلمان مشاغبون وفقاعات صابون !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,580,536
- لبنان سينهض من جديد
- وثيقة حيفا - وثيقة أخرى تضاف للأرشيف
- حديث شائق وممتع عن تاريخ الموسيقى العربية وتطورها
- حرب يخافها الجميع
- الانتحار احتراقا
- كيف نمنع الحرب القادمة
- الرواية التي لم أكتبها
- دور الطليعة الشيوعية النهضوية في ارساء الثقافة العربية الفلس ...
- هل هي حملة تحريض جديدة
- خياران صعبان اسرائيل امام مفرق طرق
- المساواة للمرأة ودمجها بالحياة العامة قاعدتان اساسيان لبناء ...
- تفسخ وشرذمة طائفية أم تعددية حزبية دمقراطية؟
- حول وثيقة التصور المستقبلي للعرب في اسرائيل
- مع الشاعر حسين مهنا في ديوانه - انا هو الشاهد -
- مؤتمر جبهة الناصرة
- حازم يعود هذا المساء ( رواية )
- رؤساء مجالسنا المحلية يصطادون السمك في البحر الميت
- مسرح الميدان في قفزة مسرحية نوعية مثيرة
- هموم ثقافية
- من قضايا الجماهير العربية في اسرائيل


المزيد.....




- أسر الشهداء: بين الاعتراف بالخرق و هضم الحق
- أكثر من 2000 مسيرة في فرنسا ضد زيادة أسعار الوقود
- الإسباني مافريك فيناليس أول المنطلقين في جائزة فالنسيا الكبر ...
- ترامب يصل إلى كاليفورنيا والسلطات تتابع مهمة البحث عن ألف مف ...
- المعارضة أمام إمتحان عسير
- ترامب يصل إلى كاليفورنيا والسلطات تتابع مهمة البحث عن ألف مف ...
- صلاح يرد على -طفلة المدرجات- ويحقق أمنية طفل آخر
- روما يدفع تعويضا كبيرا لمشجع ليفربول -المشلول- بسبب جماهيره ...
- بينس يؤكد أن علاقته بالرئيس ترامب سمن على عسل
- ميدل إيست آي: الملك سلمان لا يستطيع حماية ابنه إلى الأبد


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - نبيل عودة - رسالة لأعضاء الحزب الشيوعي الأسرائيلي عشية عقد مؤتمره ال 25