أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - لبنى الجادري - الاضطرابات السلوكية ... الحلقة الرابعة ... الخجل ... خمار الشخصية














المزيد.....

الاضطرابات السلوكية ... الحلقة الرابعة ... الخجل ... خمار الشخصية


لبنى الجادري
الحوار المتمدن-العدد: 1898 - 2007 / 4 / 27 - 11:21
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


الخجل هو اضطراب شعوري يصيب الفرد فيمنعه عن أداء الردود الطبيعية تجاه المواقف المختلفة .
والخجل عادة اجتماعية ، إضافة الى كونه صفة موروثة ، تكثر بين الأطفال الصغار وتصبح ميزة جميلة في شخصياتهم ، فتكون رادع إضافي للرادع الأخلاقي ، إذ يُحسب الخجل من الكوابح التي يستخدمها الفرد في السيطرة على أفعاله وردودها ومشاعره تجاه الآخرين .
يصبح الخجل عادة أجتماعية سيئة عندما يسير بصاحبه الى الجانب السلبي ، حيث يدفعه خجله لكبح مشاعره وآراءه ورغباته المشروعة ، ويتحكم في السيطرة على أجراءات حياته ويتدخل في أتخاذ أقوى القرارات وأصعبها . وقد يتحول الخجل الزائد الى مرض نفسي يصعب التخلص منه ، فقد تنتاب الطفل الخجول أعراض تصاحب تصرفاته ، كالتصبب عرقا ، وأحمرار البشرة ، والتلعثم في الكلام ، والنظر للأسفل أثناء الكلام ، والسماح للأخرين بأطلاق ما يريدونه من ألقاب وعبارات قد تكون جارحة في بعض الأحيان ، كل ذلك يثير في نفسه شعورا بعدم الرضا تجاه الأفراد والمجتمع ، وقد يتحول الى فرد مؤذ كي يثبت للآخرين وجهة نظرهم الخاطئة فيه ، وقد يتبنى تصرفات تخالف شخصيته الهادئة كي يتجنب مثل هذه العبارات ، وقد يغطي الخجل الزائد على قدرات ومواهب الشخص الخجول ، فنراه ينجز أعماله بهدوء تام ، وإن وُجد فهو لا يثير أهتمام الاخرين ولا جدلهم ، ولا يشارك في خلق المواقف ، بل يرد عليها إذا ما تواجدت في ساحته .
إننا نتحدث عن عادات سلوكية مكتسبة من المجتمع ، وقد تكون عادات ذات طابع وراثي أيضا ، إذ تلعب الوراثة والميول دورا مهما في توريث ما لدينا ، لأبنائنا ، لنتوقف عند باب الخجل ولنطرق أسبابه .
1- التنشئة الأسرية : تلعب الأسرة ، كونها الخلية الأولى المسؤولة عن تربية الأبناء دورا مهما في تعليمهم وتوجيههم ، إذ أن الأسرة النمطية التي لا تريد أن تجرب أساليب الحياة النشطة ، قد تدفع أبناءها الى تجنب كل ما يثير في أنفسهم حب الأستكشاف والمجازفة ، فينشأ الأبناء مترددين خاضعين تغلب عليهم إرادة الضعفاء ، ويلعب التشجيع نحو الهدوء السلبي دورا في تفاقم الخجل في شخصيات أبنائهم . فالتحدث بالنيابة عن الأطفال ، عن يومهم المدرسي مثلا ، أمام الاخرين ، أو في اختيارهم الصديق ، أو حتى التدخل السافر في إنتقاء الكلام المعبر عن مشاعرهم ، يترك كل ذلك ، كبتا ً في نفوسهم الصغيرة ، مغطى برداء الخجل .
2- الطفل الأول : إن وجود الطفل الأول في الأسرة يكون بمثابة التجربة الممتعة للوالدين اللذين لا يتركان لطفلهم مجالا في تجربة كل ما هو جديد عليه ، ويتناسون أن في الحياة وجهان ( الجيد والسيء ) ، ويجب أن ندع المجال أمام الطفل الوحيد كي ينتقي شخصيته المستقرة المتوازنة بأشباع رغباته وميوله ، من خلال فسح المجال له للأستكشاف والتجربة .
3- الحرص الزائد ، وضرب المثل بطفلهم أمام الآخرين والتباهي بشدة أدبه ودماثة أخلاقه ، يدفع الطفل الى كبت ما يرغبه ، خوفا من تشويه هذه الصورة التي أُطـّرت له ، فيضطر الى التماشي مع هذا السلوك الذي أصبح رمزا له .
4- الخوف الزائد على الأبناء : إن خوفنا الزائد على أبنائنا ، يخلق منهم عناصر ضعيفة مترددة ، غير قابلة للتجدد ، متناسين أن الحياة بوسعها أن تعطيهم دروسا غير محدودة ما داموا أبناءا ً لهذه الحياة . إن الخوف المعتدل ، هو الخوف المسموح به تجاه الأطفال ، وما عداه ، يعتبر سلوكا غير مرغوب فيه .
5- المرض المتكرر ( الطويل ) : قد يعاني بعض الأطفال من الأمراض المتكررة والطويلة بفعل البنية الضعيفة لهم ، فيلقون عناية ورعاية مميزة من الوالدين ، تؤثر في سلوكهم وشخصياتهم ، وتجعلهم في المستقبل أفرادا مسيّرين ، لا مخيّرين في أتخاذ قراراتهم .
6- الثواب ( المكافأة ) : كثير منا يقايض أبناءه على تصرفاتهم ، فيعقد أتفاقا معهم بمكافأتهم إذا ما قاموا بأنجاز ما يطلب منهم ، إن هذا الخطأ الشائع في التربية ، هو أخطر الطرق المستخدمة في تعليم أطفالنا بالتخلي عن رغباتهم وقدراتهم وميولهم وقتيا ً لحين الحصول على المكافأة ، وقد يسعى الطفل الى الحصول على أكبرقدر من المكافئات ، فيلجأ الى تبني السلوك الذي يرغبه والداه ، وبالتالي يجد الوالدان نفسيهما أما طفل مسيّر ذو شخصية هزيلة مترددة ، يخجل من القيام بالعمل بمفرده .
كيف نشجع أطفالنا على التخلي عن خجلهم الزائد

عندما نتحدث عن ذلك ، فنحن لا نقصد بذلك ، الخجل المشروع ، بل ذلك النوع من الخجل الذي يسلب الطفل حق التمتع بالتعلم في الحياة ، ومن الممكن أن نتدارك هذا السلوك ب :
• التشجيع المستمر لرغباتهم الهادفة نحو تعلم شيء جديد ، ودفعهم نحو التجربة والأطلاع .
• زجهم في المواقف المتنوعة ، كالتعامل مع البائعة ، أو تكليفهم بأداء أعمال معينة تزيد من ثقتهم بأنفسهم .
• الدعم المعنوي المساند والمشاركة الفعالة معهم ، حتى يتمكنوا من انتزاع الجزء السالب من سلوكهم الخجول .
• إفساح المجال لهم للتحدث أمام الآخرين وعبر الهاتف وعدم فرض المواقف عليهم ، لأن هذا الأسلوب يزيد من الأمر سوءا ، إذ لا بد من أستعداد نفسي وجسمي مسبق له .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثالثة .. الغضب .. بركان من ا ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثانية ... عادات النوم ... أد ...
- الاضطرابات السلوكية _ الحلقة الأولى _ العناد ... شدّ حبل بين ...
- رسوم الأطفال ... رسائل يجب أن نفهمها
- الأطفال لا يرثون الخوف
- الشخصية المنافقة ... شيطان اجتماعي متنقل
- الحرمان ... عباءة الحزن السوداء
- اللعب ... قناع الطفل المستعار
- الإدراك ... عصا الارتكاز للفهم
- الاضطراب في الكلام .. اضطراب في أساليب التنشئة الأسرية
- تفكيرنا .. عمقنا وأسرارنا الخفية
- لغتنا قارئة ُ فنجان ٍ لأفكارنا
- التوافق الإجتماعي والتكيف الإجتماعي وجهان لعملتين مختلفتين
- الغافل عن الشيء لا يدركه
- تكوين المفاهيم عند الأطفال
- شخصيات متعددات في أنسان واحد


المزيد.....




- هيومن رايتس ووتش: السعودية أعدمت 48 شخصا منذ بداية العام نصف ...
- الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يتاجرون بالنازحين السوريين ل ...
- مصائد مرعبة -تشبه أدوات التعذيب في العصور الوسطى- بناها النم ...
- التصنيف العالمي لحرية التعبير لسنة 2018: تونس لم تتقدّم في ا ...
- مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة: إيران جندت أكثر من 80 ألف م ...
- إيران: اعتقال أعضاء شبكة تجسس مرتبطة ببريطانيا
- الأمم المتحدة: العثور على ما يشتبه في أنها خمس مقابر جماعية ...
- في لقائها مع اليماني منسقة الأمم المتحدة تضع 3 أولويات لمهمت ...
- صدور احكام بالاعدام والمؤبد بحق 10 ارهابيات اجنبيات
- “الأونروا” لا تستبعد توقف خدماتها في أيلول


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - لبنى الجادري - الاضطرابات السلوكية ... الحلقة الرابعة ... الخجل ... خمار الشخصية