أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف / الكتاب الشهري - في الذكرى الرابعة للغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق وانهيار النظام البعثي الدكتاتوري , العراق إلى أين؟ - طارق الحارس - عراق ما بعد سقوط الطغاة














المزيد.....

عراق ما بعد سقوط الطغاة


طارق الحارس
الحوار المتمدن-العدد: 1885 - 2007 / 4 / 14 - 12:17
المحور: ملف / الكتاب الشهري - في الذكرى الرابعة للغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق وانهيار النظام البعثي الدكتاتوري , العراق إلى أين؟
    


بعد مرور أربعة أعوام على سقوط الطغاة والجبابرة والدكتاتورية بالعراق يقف أمامنا هذا السؤال :
هل هذا هو العراق الذي كنا نحلم به ؟
من المؤكد أن العراقيين كانوا يحلمون بعراق آخر فبعد ظلم واضطهاد وجوع عانوه لسنوات طويلة ، وبعد موت ، وحروب ، ودمار لم يمر على غيرهم من شعوب الأرض كانوا يحلمون بعراق آمن ، مستقر تنزع فيه الأمهات الثياب السود التي لصقت على أجسادهن سنوات طويلة .
من المؤكد أن العراق شهد العديد من المتغيرات بعد التاسع من نيسان من العام 2003 يقف في مقدمتها سقوط صنم صدام في ساحة الفردوس ، ذلك السقوط الذي كان خارج أحلام العراقيين ، وأعقبه القاء القبض على العصابة ، المجرمة التي كانت تحكم العراق الواحد تلو الآخر ، وبعدها القاء القبض على المجرم صدام ومن ثم محاكمتهم لينالوا الجزاء العادل الذي كان الشعب العراقي ينتظره بفارغ الصبر .
شهد العراق الجديد تحولا سياسيا كبيرا ، إذ لم يعد هناك الحزب الأوحد الذي يدير الحياة على مزاج صاحبه وعائلته وأزلامه فقد تأسست أحزاب عديدة ، فضلا عن عودة أحزاب المعارضة التي ناضلت طويلا ضد النظام الصدامي المقبور .
في العراق الجديد تمكنت هذه الأحزاب من التنافس مع بعضها ، في ظل الديمقراطية التي شهدتها الساحة السياسية ، للحصول على مقاعد في البرلمان العراقي الجديد من خلال انتخابات حرة لم يشهد العراق مثيلا لها خلال مدة حكم النظام السابق . انبثق من هذا البرلمان تشكيل حكومة وحدة وطنية تألفت من جميع طوائف الشعب العراقي .
لابد من الوقوف طويلا على المنجز الكبير الذي شهده عراق ما بعد سقوط الطاغية والمتمثل بكتابة دستور دائم للعراق بعدما كان العراق يعيش في ظل دستور مؤقت يلغي حاكم بغداد السابق أية فقرة منه ، أو يضيف عليه حسب أهوائه ورغباته الشخصية . لم يكن سهلا كتابة مثل هذا الدستور فلقد أخذ وقتا طويلا من المناقشات ، والاختلافات ، والاتفاقات ، ولم ير النور بسهولة أيضا فقد تمت الموافقة عليه بعد استفتاء شعبي شمل جميع مدن العراق .
تعد حرية التعبير من خلال الصحف العديدة التي تأسست بعد سقوط النقاط الصدامي ، فضلا عن القنوات الفضائية من أهم القضايا التي شهدها العراق الجديد ، إذ جميعنا يتذكر أن الاعلام العراقي في العهد السابق كان مقتصرا على اعلام السلطة ( وزارة الثقافة والاعلام ) التي كان عملها يقتصر على تمجيد " القائد الضرورة " .
لم تقتصر قضية حرية التعبير عن الرأي على الصحف والفضائيات ، بل أصبح من حق المواطن التظاهر ضد الحكومة ، بل وحتى شتمها بعد أن كان هذا المواطن لا يجرأ على انتقاد مدير عام في وزارة من وزارات النظام السابق .
من المؤكد أن العراق الجديد قد ساهم في رفع المستوى المعيشي للفرد العراقي ، إذ أصبح بامكان العامل أو الموظف بدوائر الدولة أن يشتري ما يحتاجه من متطلبات الحياة الضرورية من راتبه الشهري بعد أن عانى طويلا في ظل النظام السابق ، إذ كان يتقاضى راتبا شهريا لا يتجاوز الثلاثة دولارات .
أيضا لابد لنا من أن نشير الى أن العهد الجديد قد شهد دخول التكنلوجيا الى العراق مثل الانترنت والموبايل والستلايت بعد أن كان النظام السابق قد حرمه من هذه التكنلوجيا المهمة التي وصلت الى أفقر بلدان العالم منذ سنوات عديدة ، لكنها لم تصل الى بلد النفط في ظل حكومة الطغاة .
ربما أن العراقي كان بحاجة ماسة الى هذه التغييرات ، أو الأصح أنه جنى ثمار نضاله الطويل ، لكنه ظل بحاجة ماسة الى قضية تعد أهم من كل التغييرات التي حصلت خلال الأعوام الأربعة الماضية ألا وهي قضية الأمن والأمان .
من المؤكد أن العراقيين كانوا ينتظرون تغييرات أخرى تلامس حياتهم مثل اعادة التيار الكهرباء الذي انقطع عنهم سنوات طويلة ، وأيضا معالجة قضية البطالة ، والقضاء على الرشوة التي تفشت في دوائر الدولة والاختلاسات ، والتوزيع العادل لثروات البلد ، وبناء مشاريع جديدة وغيرها من القضايا المهمة والجوهرية في حياتهم ، لكن العيش بأمان كان من أوليات تطلعات هذا الشعب ، إذ أن قطرة دم واحدة تعد أكثر قيمة من مشروع اعادة التيار الكهربائي ، أوالقضاء على البطالة ، أو حتى كتابة الدستور الدائم فكيف والأمر قد وصل الى أن جثامين الأبرياء تملأ الشوارع والأسواق والجامعات كل يوم .
ربما أن العراقي كان بحاجة ماسة الى هذه التغييرات ، أو الأصح أنه جنى ثمار نضاله الطويل ، لكنه ظل بحاجة ماسة الى قضية الأمن والأمان التي تعد أهم من كل التغييرات التي حصلت خلال الأعوام الأربعة الماضية .
لقد مرت أربعة أعوام لم يتحقق خلالها حلمنا الكبير . ربما كانت مدة طويلة ، لكننا ما زلنا نمتلك الأمل . الأمل في أن يأتي اليوم الذي نعيش بعراقنا الآمن ، المستقر ، عراقنا الذي حلمنا به .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صالح المطلك المعترض دائما
- حزب الفضيلة : انسحاب متوقع
- الوقت غير مناسب لائتلافات جديدة
- ازدواجية أنصار ( المقاومة )
- قضية صابرين : عهر سياسي
- جند السماء : قراءة ليست متأخرة
- عصام البغدادي في ذمة الخلود
- القرضاوي وزيارة بيريز
- الخطة الأمنية الأخيرة
- خروج بطريقة مأساوية
- تهديداتكم تزيدنا اصرارا
- صحوة عشائر مدينة الثورة
- لهذا يطالب الصدريون انسحاب قوات التحالف
- فقط ، لأنه العراق
- فضية أغلى من الذهب
- حسن نصر الله والشأن العراقي
- بالغيرة والفن تأهل العراق
- تأهل وعرض رائع للمنتخب الأولمبي في أسياد الدوحة
- علاقة غريبة : الأردن وحارث الضاري
- دماء الشهداء مقابل المجاري والأرصفة


المزيد.....




- مصدر دبلوماسي جزائري يشن هجوما عنيفا على المغرب!
- العاهل الأردني يؤكد دعمه لرؤية العبادي بشأن مستقبل المنطقة ...
- الجزائر.. إصدار جريدة وطنية ناطقة بالأمازيغية
- لافروف والجعفري سيبحثان كردستان العراق والحرب على -داعش- وال ...
- شاهد: معجبة تشارك دون استئذان اللعب مع بطل العالم للسنوكر
- شاهد: معجبة تشارك دون استئذان اللعب مع بطل العالم للسنوكر
- كافاني يجنب سان جيرمان خسارة كلاسيكو فرنسا
- هاميلتون يحرز سباق أميركا للفورمولا1
- ارتفعوا فالقاع قد ازدحم
- ظريف: من المخجل للسياسة الأمريكية أن يملي عليها البترودولار ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف / الكتاب الشهري - في الذكرى الرابعة للغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق وانهيار النظام البعثي الدكتاتوري , العراق إلى أين؟ - طارق الحارس - عراق ما بعد سقوط الطغاة