أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبداللطيف هسوف - تاريخ الأمازيغ المنسي: سيفاكس الثائر: الماسولي حاكم المغرب الأوسط وباني مدينة صفاقس التونسية

















المزيد.....

تاريخ الأمازيغ المنسي: سيفاكس الثائر: الماسولي حاكم المغرب الأوسط وباني مدينة صفاقس التونسية


عبداللطيف هسوف
الحوار المتمدن-العدد: 1870 - 2007 / 3 / 30 - 12:19
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تاريخ الأمازيغ المنسي: سيفاكس الثائر: الماسولي حاكم المغرب الأوسط وباني مدينة صفاقس التونسية

أسس الملك الأمازيغي سيفاكس إمبراطورية كبرى بالمغرب الأوسط جعل عاصمتها قرطة (القسنطينة حاليا) التي كان يسكن بها ما كان يطلق عليه قبائل الماسوليين. كما اتخذ سيفاكس الجنوب الشرقي التونسي مملكة وجعل عاصمتها صفاقس أو سيفاكس المنسوبة إليه. وقد كانت من عظمة هذه الإمبراطورية أن قرطاجة سعت إلى التحالف مع سيفاكس ضد الرومان وصاهرته بإحدى بنات الأرستقراطية القرطاجنية.
استقل سيفاكس بإمبراطوريته الممتدة على جزء من أراضي الجزائر الحالية وجزء من أراضي تونس وجلب إليها معالم الحضارات القرطاجية والرومانية واليونانية من فنون وآداب وعلوم. وقد علقت عليه القبائل الأمازيغية بالمغرب الكبير آمالا قوية للاستقلال السياسي عن الأجانب. حمل سيفاكس التاج وضرب العملة باسمه ونظم الجيش واستعان بابنه أورمينا (Vermina) في تسيير الشؤون الحربية. وقد يكون هذا الملك هو المشار إليه عند ابن خلدون حين قال: إن جدهم هو سفك... .
كانت العلاقة بين الملكين الأمازيغين سيفاكس ومسينيسا متوترة في الغالب لكونهما يتحالفان، كل من جهة، مع العدوان الروماني والقرطاجي، فقبل أن يتحالف مسينيسا مع شيبو الأرشد الروماني، تحالف مع القرطاجيين وحارب معهم سيفاكس، الذي كانت له أطماع في قرطاجة، وهزموه. ثم انتقل مسينيسا ليحارب صحبة هنيبعل المحاصر لروما، وخلال هذا الغياب، جمع الملك الماسيلي المهزوم سيفاكس (Sephax) قواه وتوجه محاصرا قرطاجة بعد أن شتت شمل البلاد التي كان يحكمها غايا (Gaya) أب مسينيسا انتقاما لمساندة ابنه للقرطاجيين. أمام ضرب الحصار، قرر القرطاجيون الصلح مع سيفاكس وزوجوه بمن كان يفترض أنها خطيبة مسينيسا، الجميلة صوفونيسبا.
بسبب هذا الغدر المشين من قبل القرطاجيين، انتقل مسينيسا من مساندتهم إلى مساند الرومان، لينتصرا معا ويهزما هنيبعل القرطاجي وحليفه الجديد الأمازيغي سيفاكس ويقضيا على ملكهما إلى الأبد، ففي الحروب البونية الثانية، جند القائد ماسينيسا 200 ألف جندي أمازيغي إلى جانب الجيوش الرومانية، وكذا بنفس العدد جند الملك سيفاكس تعداداته العسكرية في سنة 203 ق.م مدافعا ضد الرومان عن ملكه. لكن تحالف سيفاكس مع القرطاجيين جعل سلطانه ينهار نهائيا بعد الغزو الروماني لقرطاجة. انهار هنيبعل إمبراطور قرطاج ومعه انهار سيفاكس ملك الماسوليين باني صفاقس التونسية. إثر ذلك، سلم مسينيسا سيفاكس للرومان واستولى على مملكته.
عاش أورمينا بن سيفاكس بضعة سنين بعد موت أبيه كما تدل على ذلك عملة فضية تحمل اسمه تم العثور عليها. لكن لم يفتئ نجم الرومان في شمال إفريقيا أن صعد وأنشأ الملك مسينيسا النوميدي للبربر ملكا جديدا بعد أن قضى على جميع منافسيه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تاريخ الأمازيغ المنسي: أكليد يوغرتا (هانيبعل الأمازيغ): روما ...
- إهداء لرئيس عنصري حاقد يتجاهل تاريخ بلاده - تاريخ الأمازيغ ا ...
- تاريخ الأمازيغ المنسي: أكليد يوغرتا (هنيبعل الأمازيغ): روما، ...
- تاريخ الأمازيغ المنسي: الملك مسينيسا النوميدي: أفريقيا للأفر ...
- مكانة الأمازيغ باعتبار النص الديني: صحيحا كان أم مزعوما؟
- لوكيوس أبوليوس ... مثقف أمازيغي... قراءة في رواية الحمار الذ ...
- لوكيوس أبوليوس ... حياة وأعمال مثقف أمازيغي لفترة ما قبل الإ ...
- نعرات الانفصال في العالم العربي الإسلامي: تقرير المصير داخل ...
- دانييل شرويتر يكتب عن اليهود والأمازيغ المغاربة: اليهود ببلا ...
- دانييل شرويتر يكتب عن اليهود والأمازيغ المغاربة: يهود تمزغوا ...
- اليسار المغربي: من معارضة النظام الحاكم إلى الشيخوخة المبكرة ...
- قصص قصيرة جدا لنماذج بشرية عادية جدا
- جل بعينيك...وبفكرك
- أمام الهيمنة الغربية، هل للعالم العربي الإسلامي حق في الحوار ...
- المهرجان العالمي للسينما بمراكش: ذر الرماد في العيون
- تساؤلات محيرة حول مغرب الأمس ومغرب اليوم ومغرب الملك محمد ال ...
- إرث أمتي
- وجب القصاص... ولكن
- حال أمتي
- في صحبة اللئيم والقاضي والجاني


المزيد.....




- سأسأ يا وطن وغرد بعطرك لهم
- شاهد.. حرائق هائلة تلتهم الأخضر واليابس وتخلي مدينة بأكملها ...
- شاهد.. طائرات عملاقة في عمليات الهبوط الأكثر رعباً
- بالفيديو: حبة بطاطس عملاقة تتجول في شوارع أمريكا.. والسبب!
- وجهات جديدة ومبادرات عديدة.. صالح الجاسر: هذا ما ستقدمه الخط ...
- شاهد.. أم تلقي أطفالها من الطابق الرابع لإنقاذهم من الموت!
- كيم جونغ أون يُلقب بـ-شمس عظيمة بالقرن الـ21-.. والمناسبة؟ ا ...
- تعرفوا على الطفل هونغ هونغ.. لديه 31 إصبعا بيديه ورجليه وكفي ...
- بعد عزلة أكثر من 50 سنة... عارضات أزياء -شانيل- يعدن الحياة ...
- شاهد.. لحظة انقاذ طفل علق في فتحة سقف سيارة والده


المزيد.....

- أنوار ساطعة على أركان دامسة من تاريخ تاعرعارت المنسية. / عدي الراضي.
- الحركة الشيوعية في تقارير مديرية الامن العامة 1958-1962 / الدكتور عبدالفتاح علي البوتاني
- طابع ونطاق المادية التاريخية - جورج لارين ( مقتطف ) / سعيد العليمى
- تاريخ المسرح في فلسطين / حسام أبو النصر
- من تاريخية الثورة الثرية : الانتلجنسيا العسكرية العراقية : / عقيل الناصري
- صورة المرأة في الخطاب الصوفي / الحسين بنبادة
- عبد الكريم قاسم والانتلجنسيا ( المدنية والعسكرية): / عقيل الناصري
- فى الاصول التاريخية والاسطورية للشعب اليهودى - كارل كاوتسكى / سعيد العليمى
- صفحات من تاريخ الحركة الشيوعية في العراق / صلاح الخرسان
- موقعة تحرير الخرطوم 26 يناير 1885 / محمد المصطفي موسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبداللطيف هسوف - تاريخ الأمازيغ المنسي: سيفاكس الثائر: الماسولي حاكم المغرب الأوسط وباني مدينة صفاقس التونسية