أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى محمد غريب - عنجهية القوات الأمريكية والحرس الوطني والتجاوز على الاتحاد العام لعمال العراق














المزيد.....

عنجهية القوات الأمريكية والحرس الوطني والتجاوز على الاتحاد العام لعمال العراق


مصطفى محمد غريب
الحوار المتمدن-العدد: 1840 - 2007 / 2 / 28 - 12:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليست هي المرة الأولى التي يجري فيها التجاوز على التنظيم النقابي للطبقة العاملة العراقية من قبل الجيش الأمريكي المحتل ولكنها المرة الأولى التي يشاركهم هذا الخزي العار الحرس الوطني العراقي الذي كما يبدو أصبح تابعاً ذليلاً لا يفرق بين إرهابي أو فرق الموت وتنظيم عمالي نقابي وطني لطبقة هي اشرف الطبقات وطنية واحرصها على المصلحة العامة لا بل أنها الأكثر وطنية وإخلاصا وتفانياً من أولئك الذين تمشدقوا بالتحرير الأمريكي الأخاذ وهم اليوم يحصدون المال والجاه بينما الطبقة العالمة وجميع الكادحين العراقيين يواجهون الفقر والبطالة والجوع والأمراض وانعدام الأمن والموت والتفخيخات والتفجيرات من قبل الإرهاب والبعثصدامي وفرق الموت وعصابات بعض التنظيمات التابعة لبعض القوى المشتركة في الحكومة إضافة إلى استهتار القوات الأمريكية. ففي بيان أصدره الاتحاد العام لعمال العراق أشار فيه بكل وضوح على التجاوز الأخير غير المشروع واللاقانوني حيث أقدمت القوات الأمريكية والحرس الوطني صباح يوم الجمعة 23 / 2 / 2007 على احتلال مقر الاتحاد العام معيدة للأذهان احتلالها للبلاد وقامت وبدون أي مبررات بالتفتيش وبعثرت محتويات المقر واستولت على الكومبيوتر والفاكس العائدين له إضافة إلى اعتقال حارس المقر والاستيلاء على بندقيته التي هي للحراسة فقط ، ولم تكتف هذه القوات بذلك بل أعادة الكرة يوم الأحد 25 / 2 / 2007 ونهجت نهج الاستهتار نفسه بدون أي داعي إلا تأكيداً على وقاحتها وعنجهيتها وتجاوزها على القوانين والأعراف وبخاصة مع تنظيم طبقي معروف يدافع عن حقوق الطبقة العاملة وحقوق الإنسان ومن اجل أن يكون عراق وطني ديمقراطي مستقل.
لقد أدان الاتحاد العام هذا الاعتداء الشنيع واعتبره تجاوزاً على حقوق الطبقة العاملة وسعيها من اجل البناء والتقدم وطالب بضرورة إعادة ممتلكات الاتحاد وتقديم الاعتذار وعدم تكرار مثل هذه الاعتداءات الغاشمة.
وبدورنا نضيف على ذلك بضرورة أن تتدخل الحكومة العراقية بشخص رئاسة الجمهورية أو مجلس الوزراء وتعلن أمام الجميع عن رفضها للأسلوب اللاأخلاقي الذي مورس ضد الاتحاد وتأكيد دفاعها وحمايتها وعدم تكرار المحاولة ليس للاتحاد العام بل جميع منظمات المجتمع المدني لكي تمنع التجاوز في المستقبل مثلما تدخلت عندما أعتقل شخص معين من مواليها وتعرف ماذا نعني، فالشخص الواحد مع احترامنا لحريته وحقوقه لا يمكن مساوته بتنظيم نقابي يمثل عشرات الآلاف من العمال الذين يبنون الحياة بسواعدهم وقوة عملهم المسروق ولا يحصلون إلا على الفتات والنزر القليل، كما يجب أن يكون الحرس الوطني أو أي مؤسسة أمنية ، وطنياً بحق وحقيقة حارساً أمينا على مصالح الشعب والوطن وان لا يكون أداة بيد قوات الاحتلال توجهه ضد من تشاء بدون أي اعتبار ولا استقلالية.
أن الطبقة العاملة العراقية صاحبة المآثر النضالية الوطنية والطبقية وذات التاريخ الطويل في التضحيات لها الحق الكامل في استقلالية تنظيماتها وعدم التجاوز عليها وبخاصة النقابات كما لها الحق كل الحق في المشاركة الحقيقية في اتخاذ القرارات التي تمس حياة الشعب والوطن لكننا نجد العكس متمثلاً في الإهمال الحكومي الواضح للكثير من الحقوق المشروعة النقابية والمطلبية والتقاعدية وإيجاد فرص العمل ووضع الاجور المتدني الذي لا يسد الرمق.
إن الطبقة العاملة العراقية وتنظيمها النقابي الحر ستبقى أمينة على مبادئها ومواقفها من اجل بناء العراق الخالي من الاستغلال والاحتلال والهيمنة والمحاصصة الطائفية والقومية الضيقة التي ألحقت اشد الأضرار بالبلاد ودفعتها نحو متاهات بما فيها الاحتقان الطائفي وجرها نحو حافة الحرب الأهلية.
إن العنجهية الامريكيالحرسوطني يجب أن لا تمر مرور الكرام فعلى الجميع وفي المقدمة منظمات المجتمع المدني شجب واستنكار التجاوز والمطالبة بإعادة ممتلكات الاتحاد وتقديم الاعتذار من الطرفين المذكورين له ومن خلاله إلى الطبقة العاملة العراقية المجيدة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,239,913
- * باختريف الالتصاق
- المشاريع الثقافية والمثقفين العراقيين في الشتات
- إعلان للصراخ وهدم تماثيل الجدار
- برامج فضائيات أساءة لقضايا المرأة وحقوقها وأخرى وسعت دائرة ا ...
- شوفينية هزيلة عجباً ... فرق الموت أكثرها كردية
- تداعيات الحل العسكري وضرورة تزامنه مع الحل السياسي
- ذكرى 8 شباط 1963 الملعون ونسف الأمن الداخلي في الظروف الراهن ...
- صحة فيدل كاسترو وعقدة الإدارة الأمريكية
- الإدعاء بالمظلومية تجني وتسفيه الإستشهاد
- المصلحة الوطنية في القضاء على الإرهاب والطائفية
- العللة في الصمت وفي العزلة
- العلة في الصمت وفي العزلة
- عنجهية حكام تركيا وتدخلهم في شؤون العراق الداخلية
- الخطة الأمنية الجديدة والتسلح -بالفالة والمكوار-
- هيئة دفاع طفيلية لعبتْ على الحبلين من أجل المال والشهرة
- زيارة الطلباني وتوطيد العلاقة الأخوية مع سوريا
- ضمائر في مهب الريح
- إيران والتدخل في الشؤون الداخلية للعراق
- التدخلات في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى
- تحريض ثابت الالوسي ضد نصب الحرية في ساحة التحرير ببغداد


المزيد.....




- سيارات الخيال العلمي الطائرة ستصبح حقيقة.. وتنطلق من دبي
- بومبيو يطلع ترامب وبولتون على فحوى اجتماعاته بالقيادة السعود ...
- الأناضول: القنصل السعودي يغادر إسطنبول متجها إلى المملكة
- تحطم مقاتلة أوكرانية من طراز -سو- 27- خلال تدريبات عسكرية
- تعرف على أول عمدة أسود في بلجيكا... والد للاعب كرة قدم شهير ...
- أسوشيتد برس نقلاً عن مسؤولين أتراك: الشرطة تعثر على دليل على ...
- جاويش أوغلو: السعودية لم تعترف بعد .. وننتظر معلومات من بومب ...
- الكرملين: الزعيمان الروسي والمصري سيبحثان استئناف الطيران من ...
- أبرشية واشنطن تنشر أسماء متهمين بالاعتداء الجنسي
- إلى أين سيمضي بنا عادل عبد المهدي؟


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى محمد غريب - عنجهية القوات الأمريكية والحرس الوطني والتجاوز على الاتحاد العام لعمال العراق