أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليمان عباسي - قادتنا والفرصة الأخيرة














المزيد.....

قادتنا والفرصة الأخيرة


سليمان عباسي

الحوار المتمدن-العدد: 1824 - 2007 / 2 / 12 - 11:59
المحور: القضية الفلسطينية
    


بعد مخاض عسير تمت ولادة حكومة الوحدة الفلسطينية ببرنامج توافقي ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية وهي حقيقة لا يمكن للمجتمع الدولي تجاهلها وإلا سنعود إلى دوامة العنف المتصاعد الذي لا يشكل مدخلاّ لتحقيق الأمن للمنطقة ولا لمصالح الدول المعنية بمستقبل هذه المنطقة واستقرارها ولا لصالح ابنهم المدلل إسرائيل .
للآسف الشديد بعد سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى أدرك الطرفان أخيراّ مجموعة من الحقائق 1- إن انتهاج سياسة شريعة الغاب وارتكاب عمليات القتل والتصفيات وانهاك النسيج الاجتماعي الفلسطيني يعني الانزلاق التدريجي نحو الحرب الفصائلية وسيجدون بعدها انهم فقدوا أنفسهم كقوة سياسية وفقدوا قضيتهم وفقدوا حقوقهم وسيصبحون جزءاّ من لعبة أكبر منهم وبالتالي تصبح قضيتهم قضية هامشية قابلة للسطو من أكثر من جهة .
2- هناك فارق كبير بين إقامة علاقات دولية مميزة وهي مشروعة وبين الارتهان لقرارات
الآخرين عن طريق إقامة محاور أو تحالفات مع هذا الطرف أو مع ذاك .
3- إن نقطة القوة المركزية لقضيتنا الفلسطينية هي مدى استقلال القرار الفلسطيني وبعده
عن جميع التكتلات والأحلاف والمحاور .
4-إن حالة الشراكة في النظام السياسي تتطلب الالتزام بمجموعة من القضايا أهمها إن نبذ
ونكران الطرف الآخر هي إمكانية غير واردة اطلاقاّ كما إن محاولة فرض معتقداتنا بغض
النظر عن صوابيتها أو خطأها سيحولنا إلى طالبان أخرى كما أن محاولة الإمساك بكافة
الخيوط من قبل طرف واحد إمكانية مستحيلة هذا في حال إننا نؤمن بالديمقراطية
ولا نتشدق بها فالمسؤولية مسؤولية مشتركة وليست حكراّ على طرف دون الطرف الآخر
5-إن إعطاء المجال لمشاركة الجميع فصائل ومستقلين في الحكومة هي الخطوة الأولى نحو
الشراكة السياسية الحقيقية والشاملة وبداية الطريق لترتيب البيت الفلسطيني حتى
نستطيع بعدها الارتقاء إلى مستوى تأثيرات القضية الفلسطينية في البعد المحلي والإقليمي
وفي البعد الدولي .
6- لقد أدرك الطرفان إن القضية الفلسطينية لا تعيش على كوكب منعزل أو معزول إنما هي
جزء من تفاعلات إقليمية ومن تفاعلات دولية وهناك مصالح إقليمية ومصالح دولية
مرتبطة بها وبالتالي هي ليست قضية ثنائية بين الفلسطينيين والإسرائيليين فقط فهي أبعد
بكثير بتأثيراتها واستحقاقاتها على المستوى الإقليمي وعلى المستوى الدولي .
رغم الابتهاج الشعبي بميلاد الحكومة الوطنية الفلسطينية الأولى لابد من القول أن القادم صعب لأن إسرائيل ستأخذ منحى تصعيدي يستهدف وضع العقبات أمام الفلسطينيين باتجاه مواصلة الحصار وتحريض المجتمع الدولي لكي لا يستجيب لرفع هذا الحصار الجائر إضافة أننا سنكون أمام سياسة إسرائيلية تصعيديه عدوانية وبشكل مباشر في قطاع غزة إضافة إلى الاستمرار في تهويد القدس الشريف وقضم مزيداّ من أراضي الضفة الغربية لصالح توسيع المستوطنات ولصالح الجدار العنصري .
من المؤكد والأكيد إن الشعب الفلسطيني من اكثر شعوب الأرض التي قاومت الاحتلال ومن أكثرهم وفاءاّ لقضيته واستعداداّ للتضحية من أجلها
ومن المؤكد أيضا إن الثورة الفلسطينية لا تزال تحمل في داخلها كل الإمكانيات التي أدت بها إلى ما هي عليه رغم الظلام المحيط .
ومن المؤكد أيضا أننا قريبون من دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس وإننا قريبون من العودة من الشتات والمطلوب فقط أن يقتدي قادتنا بهذا الشعب الجبار وبوفائه وبإخلاصه وبصدقه وبتضحيته من اجل العودة والتحرير .
من المؤكد والأكيد إنها الفرصة الأخيرة لقادتنا للالتزام بالقضايا الوطنية العليا والابتعاد عن المصالح الفئوية الضيقة نعم إنها الفرصة الأخيرة لهم وليس للشعب فالتاريخ أنبئنا أن البقاء للشعوب وللشعوب فقط .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,522,941
- كيف تصبح قائداّ
- قراءة فلسطينية
- أجيبونا— ياهوووووووو
- حمقى وحماقات
- ثرثرة قائد فلسطيني
- أحذروا البكاء
- ثرثرة في مقهى شعبي 3
- ثرثرة في مقهى شعبي ( 2 )
- قف- إنتبه- إننا قادمون
- أمة تعشق الانتصارات
- دماء فلسطينية
- يستفزني قائد
- آمنّا بالله واليوم الآخر
- أحلا م فلسطينية مبعثرة
- أقلام غبية
- العري الأمريكي
- حماس مابين الأكاذيب والتهديدات
- الانتصار المؤلم
- الانتخابات التشريعية والمجهول
- كاد يما – إلى الوراء دّ ر


المزيد.....




- بومبيو من جدة: هجوم أرامكو -عمل حربي إيراني- غير مسبوق
- الحوثيون يهددون: أبوظبي ودبي ضمن أهداف هجماتنا بالطائرات الم ...
- كيف ساعد GPS السعوديين في إثبات تورط إيران بهجوم أرامكو؟
- السعودية تتهم إيران بدعم هجوم أرامكو وتؤكد أن مصدره من -الشم ...
- الرياض تتهم طهران في الهجوم على -أرامكو-
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- حفل تأبيني كبير للناشطة عائدة العبسي بتعز
- ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
- رسائل حوثية بعد هجوم أرامكو.. تكذيب جديد للرواية السعودية وت ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني
- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليمان عباسي - قادتنا والفرصة الأخيرة