أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ايت وكريم احماد بن الحسين - اليوم العالمي لحقوق الانسان














المزيد.....

اليوم العالمي لحقوق الانسان


ايت وكريم احماد بن الحسين

الحوار المتمدن-العدد: 1766 - 2006 / 12 / 16 - 09:47
المحور: حقوق الانسان
    


تحية طيبة الى كل احبائنا على هدا الموقع المميز الدي ألفنا ان يقبل ارائنا
اما بعد احتفالا باليوم العالمي لحقوق الانسان
واحتفلت مدينة تارودانت كسائر المدن المغربية التي ابت الا تحضر على الساحة الوطنية للتعبير على موقفها الصريح امام الراي الوطني والدولي
تارودانت على عادتها هده المدينة الصامدة امام سياسة التنكيل والتهميش من طرف الحكومات المتوالية على مدى ربع قرن او مند فجر الاستقلال .
مدينة تارودانت الصامدة هده المدينة الامازيغية التي مازالت تعاني من التهميش والاقصى والتي تعتبر من ضمن اكبر العمالات المغربية من حيث الشساعة الارضية
ورغم مكانتها التاريخية في المملكة المغربية فهي تعيش ظروف جد قاسية رغم عمليات المكياج التي تقوم بها السلطات المحلية .
على اي فمدينة تارودانت كان لها امس وقفتها في اليوم العالمي لحقوق الانسان رغم المشاركة التلقائية السكان ومشاركة اعضاء ومنحرطي فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمدينة تارودانت الصامدة
وقد تم ترديد عدد من الشعارات التي تعبر عن مدى فداخة الوضعية التي تتخبط فيها ساكنت المدينة والبشاويات التابعة للمدينة
وان طان هدا يدل على شيء انما يدل على المعانات التي يعاني منها الرودانيين والمناطق التابعة لعمالات تارودانت
ومن بينها مدينة اولاد تايمة التابعة لعمالة تارودانت
ومن بين الشعارات: 1 حفلات الويسكي وفلوس الشعب فين هية
المحاكم ها هية والعدالة فين هية
المؤسسات ها هي والتحهيزات فين هية
........................
وان كانت نسور الليل تحوم على الواقفين كما جرت العادة لترهيبهم وزرع الخوف في النفوس لكن تلك المعاملات لم تزد الواقفين الا حماسة في ترديد شعارات معادية لحكومة المكياج
او حكومة الاستغلال الشعبي
في ضل الزيادات الخاصة للبرلمانيين بالملايين واقصى الاجور الخاصة للعمال البسطاء واصقال كاهلهم بالزيادات الغير معقولة في جل المواد الغدائية والزيادات الفاحشة واللامنطيقة في فاتورات الماء والكهرباء، وتعامل السلطات الملية بالصمت الرهيب مع الظاهرةالتيتمس من القوة الشرائية لاغلب المواطنين الدي يعيشون قاب قوسين من الافلاس .
انها سياسة التفقير الممنهجةمن طرف الحكومة المغربية لتركيع الشعب واستعباده في القرن 21 وهدا التصرف الدي يعتبر ضربا لابسط حقوق الانسان الا وهو المطالبة بالعيش الكريم ، الدي اصبح ضربا من الخيال في الوضع الراهن
ان الوضعية المزررية التي تتخبط فيها المنطقة في غياب المسؤولين الدين يغتبرون المنطقة مجرد بقرة حلوب واقصاء كل الفعاليات التي لها الغيرة الحقيقية على المدينة واحوازها . وام كان احد اعضاء جزب الاستقلال قد قال في احدى حواته ان التزكية الانتخابية لا تعطى للمثقفين وابناء الشعب بل تعطى لاصحاب رؤوس الاموال ولا يهم ان كانوا دو سوابق واميين
والمهم ان تكون هناك سيولة لتغطية الحملات الانتخابية التي يدعون انها نزيهة ومتسمة بالشفافية
ولا يفوتنا الا ان اقول بان الشفافية اصبحت بالداجة المغربية * تشافا في يا* ةهدا ناتج عن السياسية الاستغلالية للاحزاب المغربية التي مثلا في السابق دور الاحزاب المعارضة ولكن حقيقة الامر انها احزاب المغالطة الشعبية
ادن الى كل احزاب المغالطة التي مازالت تمثل علينا دور المدافع عن مصالحنا وان كانت تدافع عن الامتيازات الشخصية لافراد الحزب ومراعات المصالح الشخصية لكل واحد مهنم على حساب قوت الشعب المغربي.
واخيرا سبقى مثل هدا اليوم من كل سنة يوما لفضح التصرفات الرعوانية للممثلين البرلمانيين المفروضين علينا في زمن الوصاية الحزبية التي تعتبر الشعب المغربي قاصرا ليس له الحق في التعبير على نفسه
وبما ان الاحزاب الاستغلالية دات الاسماء المحتلفة والشعارات المختلفة والاهداف المشترمة الا وهي سلب وتهب ممتلكات الدولة والاشخاص المناضلين تحت درائع وهمية
ولكن الفجر اصبح ادنى من الانبلاج ويومها لن تشفع لهم لا الاموال المنهوبة ولا الجاه ولا التضليل الشعبي
ونحن صامدون كصمود جبالنا الاطلسية في هدا الوطن المطعون من ابنائه العاقيين
والعزة للوطن والشعب المغربي الابي وملكه الشاب
المضطهد الامازيغي بمدينة الدعارة
نموت نموت ويحي الوطن
سيسيل دمي ليسقي هده الارض الطاهرة
لتنبث لنا وردا وريحانا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,497,183
- الاعلام هو المسؤول عن لاوضاع المزرية
- انسانية الانسان المفقودة
- الخطاب القديم المتجدد عبر الازمنة المغربية
- نعم لقطع الاعناق لا لقطع الارزاق
- الشر بالشر والباديء اظلم الم يحن الوقت لتغيير هدا الشعار
- الانتخابات القادة اي افق؟؟
- المضحكات المبكيات في مغرب اليوم
- الاوباش في البرلمان المغربي
- لقد حان الوقت يا شيوخ الاحزاب للرحيل عن سماءنا
- الضحك على ذقون المغاربة بمدينة تارودانت
- الصحافة المغربية في مهب الريح
- الاحزاب الهرمة في المملكة المغربية
- التريخ يعيد نفسه بالمملكة المغربية
- ربما يكون الخلاص على ايادي النساء
- السياسيون يلوثون كل شيء يضعون فيه ايديهم القذرة
- متاشدة العاهل المغربي ليضع حدا لمأساة اسرة ايت وكريم الحسين
- الطفولة المشردة بالمملكة المغربية
- من يحمي النصابة في المملكة المغربية
- المدينة الفاضلة
- الكابوس الوردي


المزيد.....




- مسرحيات بومبيو في الامم المتحدة ضد ايران
- انتهاء مدة تفويض الأمم المتحدة لتسليم المساعدات عبر الحدود ف ...
- ايران تراسل الامم المتحدة بشأن اغتيال القائد سليماني
- الاتحاد الأوروبي يمنح مساعدات بنحو 600 مليون يورو لدعم اللاج ...
- ألمانيا.. الاشتباه بتورط طالبي لجوء من غامبيا في عمليات تعذي ...
- لأول مرة منذ 17 عاما.. محكمة أمريكية توقف حكم إعدام فدراليا ...
- الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأوضاع في لبنان
- الشرطة الفرنسية تفكك مخيما مؤقتا للمهاجرين في كاليه
- الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر في لبنان.. الوضع يخرج بسرعة عن ...
- مراسلنا: احتجاجات أمام السفارة الأمريكية في بيروت


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ايت وكريم احماد بن الحسين - اليوم العالمي لحقوق الانسان