أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - أحمد محمد النهير - المتلاعبون بالعقول















المزيد.....

المتلاعبون بالعقول


أحمد محمد النهير

الحوار المتمدن-العدد: 1708 - 2006 / 10 / 19 - 06:36
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


يمثل هذا الكتاب ، ثمرة جهد كبير لكاتب مختص ، عاين الواقع عن كثب ، فقدم من خلال صفحاته الغنية ، تحليلاً موضوعياً لواقع الأعلام الأمريكي ، ودراسة تتبعية لآليات العمليات الخفية المتحكمة بوسائل الأعلام ، ودور الشركات العملاقة في قيادة تلك الوسائل ، والسيطرة عليها ، وتوجيهها ، لخدمة أهدافها ، ومصالحها ، في داخل الوليات المتحدة ، وخارجها ، لتحقيق الهيمنة الإمبريالية على العالم . وقبل الولوج في العرض المفصل للكتاب ، لابد من تأكيد الحقائق التالية:
1ـ إن وسائل الإعلام عامل تضليل ضخم في حياة الشعب الأمريكي ، تسعى إلى تحقيق أقصى ربح ممكن
للشركات الاحتكارية العملاقة ، وطمس ، وتحريف حقيقة الصراع الاجتماعي ، في البنية الاجتماعية ،
في الولايات المتحدة .
2ـ أصبح الإعلام الأمريكي ، وسيلة سياسية اقتصادية فكرية ، وثقافية ، للسيطرة ، وتوجيه العقول ، في شتى بلدان العالم ، لتحقيق طموحات البنتاغون ، في الهيمنة الامبرالية على العالم .
3ـ تصاعد الرفض في الواقع الاجتماعي الأمريكي لسياسة توجيه العقول ـ رغم التطور المذهل في التقنية الحديثة ، واستخدام الكومبيوتر ـ وإن التيارات الرافضة تتعاظم يوماً بعد يوم ، الأمر الذي يؤكد ـ على مدى غير محدد ـ تخلخل البنية الاجتماعية في الولايات المتحدة الأمريكية .
4ـ يعتبر هذا الكتاب رسالة تنبيه للشعب الأمريكي ، ولشعوب العالم ، لمواجهة هذا الغزو المستمر والدائم لعقول أفرادها ، ومجتمعاتها .

قسم المؤلف كتابه إلى ثمانية فصول مع مقدمة قصيرة . في الفصل الأول : يؤكد أن التضليل الإعلامي ، والوعي المعلب ، في مضمونه قائم على خمس أساطير :
1ـ أسطورة الفردية ، والاختيار الشخصي : إن الظروف التاريخية الخاصة للتطور الغربي دفعت إلى تعريف محدد للحرية اتسم بالنزعة الفردية ، وله وظيفة مزدوجة ، يكرس الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج ، ويعتبر حارساً لرفاهية الفرد . ويرى المؤلف: ( إن حقوق الفرد المطلقة ليست سوى أسطورة ، ولا يمكن الفصل بين الفرد و المجتمع ) ومع ذلك فإن الحرية في الغرب تعني ( وجود اختيار جوهري ) ، وطابع الخصوصية هذا يعكس أسلوب الحياة الأمريكية ، ويشملها في جوانبها المختلفة ، أته ( يعكس تحديدا نظرة إلى العالم مكتفية بذاتها ) ، ص 15 .
2ـ أسطورة الحياد : التضليل الإعلامي ، يقتضى واقعاً زائفاً ، هو الإنكار المستمر لوجوده أصلاً ، إذ يجري تضليل الشعب بحياد مؤسساته الاجتماعية الرئيسة : الحكومة ـ التعليم ـ العلم ، بعيدة عن معترك المصالح الاجتماعية المتصارعة ، لكن الحقيقة غير ذلك ، فانتخابات الرئاسة عام 1972 مورست تحت رعاية المرشح الجمهوري ريتشارد نيكسون ، وأن الصحافة تعترف ، إن العديد من التحقيقات ،لا يتوخى الإنصاف والموضوعية ، لأن وسائل الإعلام جميعها تجارية ، أما العلم فإنه قد اندمج في اقتصاد المؤسسات العملاقة ، حتى التعليم في جميع مراحله ، يظل خريجوه مقيدون ( بالأخلاقيات التنافسية للمشروع الفردي )
3 ـ أسطورة الطبيعة الإنسانية الثابتة :إن النظرية التي تؤكد على الجانب العدواني في السلوك الإنساني ، وعدم قابلية الطبيعة الإنسانية للتغيير، تلقى قبولاً في الولايات المتحدة الأمريكية ، لأن الاقتصاد المبني على الملكية الخاصة والحيازة الفردية ، والمعرض دائماً للصراعات الشخصية ، يبتهج كثيراً ، بمثل هذا التفسير ، الذي يضفي المشروعية على مبادئه الأساسية ، والمؤثرة في الواقع ، على حد تعبير المؤلف ً ص 7 . ومضللي العقول ، يرون التغييرات الكبيرة في العالم ، مجرد تغييرات فيزيائية ، ولكنهم ( يحجمون بحرص بالغ عن التعرض للتغييرات الحادثة في العلاقات الاجتماعية ، أو في ألبني المؤسساتية التي تشكل الدعامة الأساسية للاقتصاد ) ص 22
4ـ أسطورة غياب الصراع الاجتماعي : الصراع كما تصوره الأجهزة القومية لصنع الأفكار والتوجهات العامة ، هو في الأساس مسألة فردية (لا وجود أصلاً لجذور اجتماعية للصراع ) وإن ( سيطرة النخبة تقتضي تجاهل ، أو تحريف الواقع الاجتماعي ) فالمناقشة الجادة للصراع الاجتماعي تصيب الشركات ذات النفوذ الاقتصادي بتوتر بالغ على حد تعبير المؤلف ، وبذلك تستبعد أي برنامج يحتوي مادة ( خلافية ) أو (مثيرة للجدل ) وتستعيض عنه ببرامج الترفيه ، والإنتاج الثقافي ، والتسلية الجماهيرية التي تتبناها الأجهزة الإعلامية .
5 ـ أسطورة التعددية الإعلامية : على الرغم من التنوع الشديد ، والتعدد الإعلامي الهائل في الولايات المتحدة الأمريكية من حيث المظهر ، وإن حرية الاختيار هي شرط الحياة الأمريكية ، إلا أن الواقع مختلف
فعلى الرغم من هذا الكم الهائل في وسائل الإعلام والثقافة ، يظل المضمن واحد ، والفرق يتمثل في ( وهم ) حرية الاختيار .
تظل وسائل الإعلام الأمير كية ، تجارية احتكارية تنفي وجود الاختيار فيما يتعلق بالمادة الإعلامية ، وان شرط التعددية ، الخالي تماماً من أي تنوع ، يوفر القوة للنظام السائد لتعليب الوعي ، ويفر أيضاً الدعم المستمر للوضع القائم ، و( هذا الإنتاج يجري لتحقيق أهداف متشابهة ، هي جني الأرباح ، وترسيخ دعائم مجتمع الملكية الخاصة الاستهلاكي ) ص 31 .
ومن حيث الشكل فإن النظام التضليلي يستخدم تكتيكين لتشكيل الوعي : أولهما ألتجزيئي بوصفه شكلاً للاتصال ، وهذا هو النظام السائد والوحيد في الواقع لتوزيع المعلومات ( ملء فراغات الاتصال بتوجهات تجارية في طابعها ) ص 34 . وثانيهما : فورية المتابعة الإعلامية ، وهذه الفورية الآنية تطرح مادة إعلامية سريعة الزوال ، تعوق عملية الفهم ، وتضعف القدرة على التمييز ... وتحول العقل إلى غربال ( ص 38 ).
ويخلص المؤلف أن الهدف الأساسي لوسائل الإعلام ، ليس إثارة الاهتمام بالحقائق الاجتماعية و الاقتصادية ، بل تحجيم هذا الاهتمام ، وتخفيف حدته ، وهذا ينطوي على توليد السلبية .

وفي الفصل الثاني : يدرس العنصر الحكومي لصناعة المعرفة ، فيجد أن المعلومات تصب بكميات هائلة ، في الفروع الحكومية ، ويستنتج ( أن حجم الحصيلة الناتجة من المعلومات رغم إثارته للاهتمام من حيث هو نموذج معرفي يؤدي إلى التعمية أكثر مما يؤدي إلى الكشف ... ) ص 44 إن البيروقراطية الفيدرالية في حقل المعلومات ، على المستوى القومي تضع عملية إنتاج ومراقبة المعلومات ، تحت خدمة احتياجات المجمع الصناعي العسكري ، ويؤكد المؤلف ، أن هناك ضعفاً مفتعلاً ، من قبل الحكومة ، بوصفها منتجة وجامعة للمعلومات ، ويحدد ذلك بما يلي :

1ـ دعم قطاع المؤسسات الخاصة على حساب القطاع الحكومي : والمثل على ذلك ( لقد خصصت الوكالة القومية للطيران والفضاء " ناسا " بلايين الدولارات الفدرالية ، للشركات الخاصة ، العاملة في حقل الفضاء " كومات " أنظر ص 50 .
2 ـ نشاط المخابرات : توسع النظام الأمريكي القائم على المؤسسات العملاقة المتعددة الشركات ، وأصبحت
عملية جمع المعلومات المتعلقة بالعدو ، أو العدو المحتمل ، عملاً بالغ الضخامة . وهناك وكالات ، أو إدارات
حكومية ، تتعامل مع نوع آخر من التحريات ، منها مكتب التحقيقات الفيدرالية " FBI " ، ووزارة الخزانة ،
وإدارة الأمن الخاص ، كلها تتطلب أموالاً هائلة ، وإن الدوافع التي تؤثر على إنتاج المعلومات في الولايات
المتحدة ، تلعب الدور الأساسي في تشكيلها ، تمارس نفس التأثير في عملية نشر المعلومات ، ويتضح ذلك في ثلاثة مجالات لنشر المعلومات على المستوى الحكومي القومي : الحكومة بوصفها داعية ، ووكيل علاقات عامة ، وجهاز للتحكم والتلاعب في الذخيرة الهائلة من المعلومات المتوفرة لديها .


أما في الفصل الثالث ، فيعرض المؤلف دور العنصر العسكري / الصناعي ، في صناعة المعرفة ، ويورد إقرار وزير الدفاع الأمير كي ، كلارك . أم . كليفورد ، عام كلارك . أم . كليفورد ، عام كلارك . أم . كليفورد ، عام1988 ( إن وزارة الدفاع تعد من أكبر مدارس العالم ، وينبغي لها أن تكون أفضل مدارس العالم ) والحقيقة كما يصورها المؤلف مذهلة ، فقد رصدت للمؤسسات العسكرية ميزانيات ضخمة ، أتاحت لها أن تصبح القطاع الأكثر ابتكاراً ، وتجريباً في المجتمع الأمير كي ، إذ وسع البنتاكون نشاطه خارج نطاق
دوره العسكري التقليدي ، وتحول رجال الأعمال ، إلى رجال تعليم ، بهدف السيطرة على سوق الوسائل التعليمية ، بغية الحصول على الربح ، فالتحالف العسكري / الصناعي ، مهد لقيام إمبراطورية جديدة في حقل التعليم ، ودفع إلى التقاء عديد من القوى المستقلة ، وبذلك حول الفصل الدراسي إلى موقع تابع لحقل الإنتاج الصناعي / العسكري .

في الفصل الرابع يكشف لنا المؤلف عن الثقافة الشعبية القائمة على الترفيه والتسلية ، التي تصنع في معامل
( مادسون أفيمي ، وهوليود ) بالكلمة والصورة ، تسودها أسطورة مركزية واحدة ، تؤكد أن الترفيه والتسلية مستقلان عن القيمة ، وتوجدان خارج العملية الاجتماعية ، ص 103.
إن طبيعة إيديولوجية الاقتصاد القائم على المؤسسات الخاصة متعددة الشركات تتخم أمريكا بالترفيه الخالص وإن التوجهات الترفيهية المضمن والشكل معاً ، وإفلاسها ألقيمي ، يقصد بها تعزيز وجهات النظر وأنماط السلوك المؤسساتية السائدة ، فالترفيه الشعبي في رأي أريك يارنو : ( هو في الأساس دعاية لترويج الوضع الراهن ) ويسلط المؤلف الضوء على ثلاث مؤسسات ثقافية إعلامية هامة ، هي :
أ ـ مجلة دليل التلفاز : مجلة أسبوعية توزع /17. 5/ مليون نسخة ، حصيلتها /100/ مليون دولار ، من الإعلانات المنشورة ، ويؤكد المؤلف إن مهمتها الأساسية تتمثل في تقديم صورة أسبوعية لبرنامج التلفاز التجاري ، تجسد توزع النزعة التجزيئية الاستهلاكية التي تمثل أحد أهم أدوات سوس العقول في اقتصاد المؤسسات العملاقة متعددة الشركات ، ص 111 .
ب ـ المجلة القومية للجغرافيا : تصدر عن الجمعية القومية للجغرافية ، وصل معدل توزيعها عام 1972 إلى /7. 2 / مليون نسخة ، تسهم في تنشئة / 17 / مليون قاريء ، ، وتمثل نموذجاً لتعليب الوعي ، فالإيديولوجية تتخل مواد المجلة ، وهي نوع من ممارسة التوجيه السياسي ، يتم فيه استخدام تركيبة متنوعة الأشكال من التقديم البارع للموضوعات ، والإخفاء والحذف ، لتقديم وجهة نظرها ، المتمثلة في إيمانها الكامل بالنظام الرأسمالي القائم على المشروع الخاص ، ص. 116
3 ـ شركة والت ديزني المتحدة للإنتاج الفني : إمبراطورية التسلية بلا منازع ، وتعد من أكبر المشاريع الصناعية في أمريكا ، بلغ حجم مبيعاتها عام 1972 / 329 مليون دولار ( حاشية ص 124 ) ،وبعد تحليل موسع للعمل الترفيهي لديزني يخرج المؤلف بالنتيجة التالية معتمداً على رأي ماتيلارت : ( إن الطفلية الخيالية التي تخصص فيها ديزني تمثل اليوتوبيا السياسية لطبقة ما ، ففي كل الهزليات ، يستخدم ديزني الحيوانات والصبيانية ، والبراءة ، لتغطية النسيج المتشابك من المصالح الذي يؤلف نظاماً محتوماً من الوجهة الاجتماعية والتاريخية متجسداً في الواقع الملموس ، أي إمبريالية أمريكا الشمالية ، ص 132.

وفي الفصل الخامس يبحث المؤلف في صناعة استطلاع الرأي / تلك الصناعة الاجتماعية التي تمثل أحد العناصر البالغة الأهمية في صناعة الوعي ، ويركز على الجوانب التالية : 1 ـ التاريخ الحديث لاستطلاع الرأي في الولايات المتحدة . 2 ـ استخدام الاستطلاعات في الداخل والخارج . 3 ـ تقويم دور الاستطلاعات في مجتمع منقسم اجتماعيا . ثم يوضح تجربة ما وراء البحار ، والتي تعالج مسألة " إعلاء شأن أمريكا " ، ثم يرد على مزاعم المشرفين على استطلاع الرأي ، والذين يقرون بوظيفتين : تدعيم الديموقراطية ، وتوفير المعلومات الموضوعية . وبعد ذلك يخرج باستنتاج هام مفاده : أن استطلاعات الرأي لم تقصر في خدمة أهداف الديموقراطية ، بل خدمتها بطريقة تؤدي إلى كارثة ، فقد كرست مظهراً خادعاً من روح الحياد والموضوعية ، كما عززت وهم المشاركة الشعبية ، وحرية الاختيار ، من أجل التغطية على جهاز لتوجيه الوعي والسيطرة على العقول ، يتزايد توسعه وطوره يوماً بعد يوم ، ص 160 .

وفي الفصل السادس ، يبحث المؤلف في تصدير تقنيات الاستمالة إلى ما وراء البحار، فيستعرض الشركات القومية الأكثر إعلاناً عن منتجاتها ، والدور الواسع النطاق ، في اتصالات ما وراء البحار ، لإغراق المجتمع العالمي بسيل من الرسائل التجارية ، ولاختراق الاتصالات ذات الجماهيرية الملموسة ، من أجل السيطرة الكاملة عليها ، وتحويلها إلى أداة للثقافة التجارية ، ولتحدث تغيرات أساسية في المحيط الثقافي للبلاد ، لتتوافق مع متطلبات الإنتاج السلعي للشركات متعدد الجنسيات ، ويؤكد أن الوكالة الأمريكية للإعلان ، تلعب دوراً كبيراً في هذا المجال ، وأنه ليس هناك مكان في العالم يسلم من تغلغل وكالة الإعلان الأمريكية العاملة على النطاق الدولي ، ص 186 ، ثم يستعرض المكاتب الاستشارية ، ومكاتب السمسرة الأمريكية في الخارج ، ودور النشاط التجاري الصناعي في السوق العالمية ، الذي أخذ يؤثر في عملية صنع القرار ، على المستوى القومي ،في عدد لا يحصى من البلدان ، في كل القارات .

أما في الفصل السابع فيرى المؤلف توجيه العقول في بعد جديد : من قانون السوق إلى السيطرة السياسية المباشرة . لقد اضطر النظام الصناعي الغربي نتيجة لإدراكه المتنامي لضعفه الخاص ، إلى البحث في مبدأ
تدخل الدولة ؛ ومع تقدم التنظيم والتحكم ، نمت البيروقراطية الحكومية ، ونمت طبقة أخرى ، شاغلها الأساسي ، هو الحفاظ على التوازن الاقتصادي ، والمزيد من الاعتماد على التكنولوجيا ،وبعد الحرب العالمية
أصبح الاقتصاد الأمريكي ، يعتمد على زيادة القوى العاملة ، في مجال الخدمات ، وليس الإنتاج ، فكانت النتائج ، سيكولوجية ثقافية أكثر منها اقتصادية ، ص 192 .
أفرز هذا الاتجاه ، صراعا لا حل له ، بين التراث الخاص للعامل المؤهل ، وبين وضعه بوصفه مجرد أجير .
فكان لابد من استخدام وسائل الإعلام ، وفي مقدمتها التلفاز ، والإذاعة ، كأدوات بالغة الأثر على القوة العاملة ، وإحكام السيطرة عليها .
إن كبت الحريات ، أصبح الموضوع الرئيس ، على المستوى المحلي في الولايات المتحدة ، فيضرب المؤلف أمثلة كثيرة على ذلك ، منها اغتيال مارتن لوثر كنج ، والإنفاقات الاختيارية ، بين المحطات المختلفة ، على تكتم أنباء الاضطرابات العنصرية ، ويضيف ، أن هناك جهوداً محسوبة ، ومخطط لها ، في البيئة الفكرية ، على المستوى القومي ، يجري تعليبها بصورة بالغة الفعالية ، ص 211 . لقد أصبح ( الحدث المعد بصورة مسرحية ) وسيلة هامة يجري استخدامها الآن للفت أنظار الأمة ، وتنظيم وعيها ، مضافاً إلى ذلك ، استطلاعات الرأي ( عملية تخليق الرأي ) التي تديرها وكالة الاستعلامات الأمريكية ،لأن السيطرة الإعلامية ، قد أصبحت جزءاً لا يتجزأ ، من السياسة القومية ، وأصبحت أساليب تعليب التصورات ، والأفكار ، أدوات يجري استخدامها ، للتأثير على الرأي العام ، من أجل كفالة التأييد الشعبي ، لتصرفات الحكومة ، ص 218 .

في الفصل الثامن يدرس التكنولوجيا الإعلامية بوصفها قوة مضفية للطابع الديموقراطي ، لقد دخلت الولايات المتحدة عصر ما يسمى بوفرة المعلومات فالمعيار الحقيقي المتعلق باحتمالات التكنولوجيا الإعلامية ، في رأي المؤلف ، يعبر عنه هذا التساؤل : لمصلحة من ... ، وتحت سيطرة من ... ، سيجري استخدامها ... ؟
إن أغلب الوسائل الآلية الضخمة ، ظهرت عبر نشاط القوات المسلحة ، وسيطرت على تطور التكنولوجيا الإعلامية الجديدة ، فالقدرة على التحكم لا تتطابق مع الاحتياجات القومية ، أو الأحتماعية الحقيقية ، ويضيف
( تتوزع السلطة في تخطيط النظام القائم على المعالجة بالكومبيوتر ، مابين : العميل ... ومخطط النظام ، ومبرمج الكومبيوتر ... والجهات المصنعة للمعدات الآلية الضخمة ، ومع ذلك فإن الاستخدام الآلي عاجز عن
تحقيق مشاركة شعبية أصيلة ، ص234 .
ثم يستعرض المؤلف احتمالات المستقبل ، ويؤكد وجود حركات معارضة ، تتمثل في العدد المتضاعف من العمال المتعلمين ، ويؤدي الجمع بين الضغط ، أو الضيق الاجتماعي ، وبين التجمع المتزايد العدد ، من المنتجين المتعلمين ، والطلاب ، إلى مزيد من عدم الاستقرار ، ص 241 .
لقد ظهرت التعاونيات الإعلامية ، لتقوم بتحليل ، ونقد ، ومعارضة الهياكل الإعلامية التقليدية ، كما أن مشاركة العديد من الناس في النشاط الإعلامي ، بمبادراتهم الخاصة ، هو أقوى دفاع على الإطلاق ، يمتلكه
أي مجتمع ، في مواجهة السيطرة الإعلامية ، وتوجيه العقول .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,831,007
- الإسلام و المسيحية
- الانزلاق الخطير : الأمة العربية إلى أين....؟
- لعبة الديموقراطية
- ثمن الكبرياء
- تأملات في * حارس الكآبة
- العرب في مجلس الأمن : استجداء خجول أم مطالبة قوية بالحقوق .. ...
- البهلوان
- عبودية العصر وأخلاق المتحضرين


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - أحمد محمد النهير - المتلاعبون بالعقول