أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فخر الدين فياض - الوطن.. والشطرنج














المزيد.....

الوطن.. والشطرنج


فخر الدين فياض
الحوار المتمدن-العدد: 1699 - 2006 / 10 / 10 - 10:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



يعلمنا تاريخ الأمم أن حركته ليست دائماً إلى الأمام..فهناك أمم صاعدة وأخرى هابطة..
والأهم أن تاريخ الشعوب يشترك مع الشطرنج في قانون لا جدال حوله: النقلة الخطأ سيدفع ثمنها ولو بعد خمسين نقلة !!..
والأمة العربية يبدو أنها لم تخطىء في نقلة واحدة فقط.. وإنما هناك نقلة خاطئة تبعتها عشرات النقلات في الاتجاه نفسه.. الاتجاه الخطأ!!...
معظم الدول العربية دخلت اليوم حالة طوارىء.. بدءاً من المغرب وحتى البحرين..
والطوارىء التي نعيشها هي انقسامات أهلية تعدت الاختلاف في الرأي والتفكير والممارسة وصولاً إلى انقسامات أشبه بالتناحرية..
بعض هذه الدول تعيش انقساماتها كالجمر تحت الرماد.. ولا يعرف متى تأتي ريح ما لنفض ذاك الرماد وإظهار حقيقة الجمر الذي تحته..
وتلك الريح سنقول عنها آنذاك أنها مؤامرة خارجية أشعلت نيران الفتنة ونتواطىء على الحقيقة.. إن الفتنة قائمة بالأصل والريح حولتها من قوة إلى فعل.. ليس إلا!!
وبعض آخر من دولنا تربض كتله الطائفية والعرقية على سلاحها.. ولا أحد يعرف من سيطلق الرصاصة الأولى..
وآخرين دخلوا حربهم الأهلية من بابها الواسع.. ولا يبدو أن هناك أفقاً للصلح والتصالح وعودة التعايش المجتمعي الذي كان قائماً ذات يوم..
والسؤال أين كانت النقلة الخطأ.. التي ذهبت بالبلاد والعباد.. هذا المذهب؟!!..
في لبنان اليوم فرق وطوائف اختلط في تكوينها ما هو مذهبي مع ما هو سياسي.. وتحولت ـ بقدرة قادرـ طوائف بكاملها لتوضع في خانة المقاومة والتصدي للمشاريع الإسرائيلية الأميركية.. وطوائف أخرى بكاملها في خانة (العمالة والخيانة)!!..
والخيار المطروح أمام الجميع في بيروت اليوم : نحن.. أو أنتم؟!
أو ليأخذ كل منا حصته من الأرض والماء والناس.. وليفعل بها ما يشاء!!..
في الأراضي المحتلة شيء أشبه بالبلاهة السياسية أو العبث نحو أفق غير مرئي.. ولا تكاد تفهم هذه المعادلة الدموية: الفتحاوية ـ الحماسية.. وماذا عنت وتعني مقولة (ديمقراطية البندقية) التي ابتدعتها فصائل الثورة الفلسطينية ذات يوم..
ففي حين أن الفتحاوي اليوم لا هم له سوى كسر شوكة حماس.. والعكس صحيح.. يتابع الإسرائيلي تقدمه بجرافاته ومدرعاته لإزالة الفتحاوي والحماسي معاً!!..
في السودان مذبحة أقرب إلى أن تكون (صامتة!!) منذ عقد ونصف.. وقليلون الذين يدركون أبعادها: مذبحة دينية أو طائفية أوعرقية.. لا يهم ، لكن المهم أن هناك أكثر من 100 ألف سوداني ذهبوا ضحيتها حتى الآن!!..
في العراق فتح (الأشقاء ـ أبناء الوطن الواحد !!) بوابة الجحيم المذهبي.. ومضوا بسيوف صدئة يقطعون رقاب بعضهم وسط طقس من الذبح الهمجي والزغاريد الآتية من أسوأ مكامن التاريخ وحشية وحقداً وتطرفاً!!..
وما يحصل في بغداد اليوم لا يبدو استثناء نسبة للآخرين.. وهو أحد أهم الاحتمالات القادمة لمعظم العواصم العربية!.
أين كانت النقلة الخطأ في تاريخ الأمة المعاصر؟!..
سؤال يصعب الإجابة عليه لأن لدينا الكثير من النقلات الخاطئة..
بدءاً من تجاهل تعاليم العلمانية والمواطنة وحرية الرأي وحق الاختلاف.. مروراً بوتائر التنمية الاقتصادية ـ الاجتماعية الميتة.. وصولاً إلى الفساد و(لصوصية) الدولة والنظام الشمولي بكل أبعاده الديكتاتورية والطائفية والعرقية..
أين كانت النقلة الخطأ في تاريخنا المعاصر؟!..
سؤال تبدو محاولة الإجابة عليه اليوم ضرباً من العبث.. لأن الخراب الوطني والقومي وصل إلى نقي عظام الأمة.. وتحول من خراب بالقوة إلى خراب بالفعل.. ومن خراب في المادة إلى خراب في الوجدان والأخلاق معاً..
هل نقول ل (مثقفي السلاح !!) : عيب يا أبناء الوطن الواحد !!
وهل ظلّ للكلمة صدىً.. وسط لعلعة الرصاص وأزيز (الفتاوى)..
يبدو أنه لا عزاء لنا اليوم سوى مقولة غرامشي العظيمة في ظل بشاعة الواقع الوطني ورعب كوابيس الأمة.. (حقاً إن تشاؤم العقل.. لا يقاومه إلا قوة الإرادة)..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,154,060
- التغيير الوطني الديمقراطي.. بين مشروع الدولة ومشروع المقاومة
- سنوات المحنة الطائفية .. والكفر المذهبي
- 11 أيلول.. حرب اللامبادىء
- الفتاوى الدينية .. بين نزاهة الدين وتكتيكات الطائفة
- الأمم المتحدة.. (كبش فداء) للسياسات الأميركية الخاطئة!!
- أمطار الشرق الأوسط الجديد..
- حرب .. كسر العظم
- بيروت ..أنا يا صديقة متعب بعروبتي
- حزب الله.. وهشاشة النظام العربي الرسمي
- الشرق الأوسط الجديد .. وإيقاعات الهولوكوست الأميركي الاسرائي ...
- آخر حروب العرب ..وهزائمهم
- من عين الرمانة.. إلى حي الجهاد
- بين عبير.. وبغداد
- نعيق الغربان.. ومشروع المصالحة والحوار الوطني
- نحو أممية .. كرة القدم
- نبوءة فوكوياما .. على شواطىء غزة وفي بلاد الرافدين
- هل تسقط الأقنعة.. مع سقوط الزرقاوي؟!!
- رؤوف عبد الرحمن ..وفصام الشخصية الوطنية
- نلتحف حلم الجسد
- الفخ الإيراني ..العراق ساحة معركة.. والعراقيون وقودها!!


المزيد.....




- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيله حارس ابن لادن ال ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيل "حارس بن لاد ...
- انتقادات لوزير الداخلية الألماني بعد ترحيل "حارس بن لاد ...
- إيهود باراك: إسرائيل أقوى دولة في الشرق الأوسط
- واشنطن تسعى لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان
- الكنيسة المصرية.. بريد سعودي للغرب
- قائد عسكري: أمريكا مستعدة لمحادثات مباشرة مع حركة طالبان
- مستوطنون يقتحمون ساحات المسجد الأقصى بحراسة القوات الإسرائيل ...
- يعاديها منذ الطفولة.. رئيس الفلبين يتحدى الكنيسة الكاثوليكية ...
- انتفاضة البصرة.. من مأمنه يؤتى نظام الطائفية


المزيد.....

- التجربة الدينية – موسوعة ستانفورد للفلسفة / إسلام سعد
- الحزب الإسلامي العراقي الإرث التاريخي ، صدام الهويات الأصول ... / يوسف محسن
- المرأة المتكلمة بالإنجيل : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- (سياسات السيستاني (أو الصراع على تأويل الدولة الوطنية العرا ... / يوسف محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- حول تجربتي الدينية – جون رولز / مريم علي السيد
- المؤسسات الدينية في إسرائيل جدل الدين والسياسة / محمد عمارة تقي الدين
- الهرمنيوطيقا .. ومحاولة فهم النص الديني / حارث رسمي الهيتي
- كتاب(ما هو الدين؟ / حيدر حسين سويري
- علم نفس إنجيلي جديد / ماجد هاشم كيلاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فخر الدين فياض - الوطن.. والشطرنج