أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يزيد عاشور - سلاماً أيها الحسكة














المزيد.....

سلاماً أيها الحسكة


يزيد عاشور
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 6612 - 2020 / 7 / 7 - 02:35
المحور: الادب والفن
    


زيزفونة الروح ، إبتهالات المظلومين ، رنين أجراس الكنائس .... والمدارس يا مدينتي .

سلاماً للمطر متأخراً يأتي ...

أو بعد فوات الأوان .

للرصيف أتعبه وطيء أقدام العابرين

لرائحة اليباس ... وإصفرار الوقت

للماهر .. والعاهر والربان

سلاماً يا خراف العيد حيث الرقاب تعرف طريقها الى السياف

سلاماً أيها الماء الذي لا يأتي

سلاماً للمواسم فاقدة الخضرة ، للعيون بلا بريق

للمقعد الصغير تحت نافذة الريحان

للخبيزة ... وصفصاف الخابور وملح الأرض

سلاماً لكحل عيون الفلاحات لشبق شفاه البدويات ولبائعات حليب الصبح

للحيطان أتعبتها اعمدة السطح فشرعت نوافذها صوب الريح

لمدينتي ... يا مدينتي
للباعة والسيارات وشارات المرور تُضيء ....

ولا تُضيء .

لمهرجان الروائح من كل حدب وصوب ...

إحتراق النفايات ، العطور الرخيصة ، شواء اللحم ، وتعرق النهود الناصعة

و.... ما تبقى من مطر

يا مدينتي سلام

للأبيض والأسود مُمزق على أحجار الرصيف

للشوارع وقد أتعبتها المُنعطفات

سلامي لأبو مازن وموريس ومحمود وبافي جاندا وكبرو أفندي ومصطو وحسون الأعور.

لرحلات المدارس وحقائب الأطفال وغنج المعلمات

سلاماً للأحياء منهم وللأموات

ذاك قطار العمر ... فات

للقاتل والمقتول ... ومن على ثأره بات

سلاماً ياحسكة وتحياتي للقرى والحقول بلا مواسم وجواميس القامشلي ونيران نفط الهول وال ... الخابور بلا ماء

سلاماً ... أيها الماء




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,888,425,490
- بين المقالة و القصيدة
- الدروز
- السريان
- حديقة السبكي
- مطر غريب
- شكراً للرصاصة
- حزب السردين
- ليليث وحقوق المرأة


المزيد.....




- تطورات جديدة في قضية هيفاء وهبي ومدير أعمالها
- صدر حديثا : سر البطيخ المكعب للكاتبة فهيمة عثمان ابو الهيج ...
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- الانتخابات الأمريكية 2020: لماذا الفائز في الانتخابات ليس با ...
- الفنانة اللبنانية ليلى إسكندر تحسم الجدل بشأن عودتها لزوجها ...
- العراق.. ضابط فقد البصر خلال الحرب يحصل على شهادة الماجستير ...
- فيديو.. رئيس نقابة الفنانين اللبنانيين: سننظم مظاهرات للخروج ...
- الفنانة نادين نجيم تقرر الهجرة من لبنان بعد إصابتها بانفجار ...
- المشهد السياسي بخريبكة يتعزز بميلاد حزب الديمقراطيين الجدد
- سوريا.. وفاة أحد ممثلي -باب الحارة- الفنان طوني موسى


المزيد.....

- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يزيد عاشور - سلاماً أيها الحسكة