أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - حوادث الطّرق ليست قَدَرًا














المزيد.....

حوادث الطّرق ليست قَدَرًا


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 6604 - 2020 / 6 / 28 - 17:40
المحور: المجتمع المدني
    


أزهار جميلة ، ريّا ، شذيّة وفي ريعان الصّبا من شفاعمرو والمكسور وعين ماهل واكسال ، قطفها الموت عُنوةً في الأيام القليلة الماضية، من خلال حوادث طرق بغيضة ملأت في الأشهر الأخيرة طرقاتنا وشوارعنا وبلداتنا ومدننا ، فعمّ الحزن والأسى وغمر القلوب ؛ كلّ القلوب في مجتمعنا العربيّ ، هذا المجتمع الذي بات يُسرع ويهرول تارة الى خطف الارواح بقوة السلاح الناريّ والابيض وطورًا من خلال التهوّر والسرعة الزائدة وعدم مراعاة القوانين وانظمة السير المتعارف عليها .
هذا ليس قدرَنا !
نعم ليس هو قدرنا وليس من السّماء.
إنه صُنع ايادينا نحن الذين ينقصنا – وأخصّ بالذّكر – الشباب بيننا ؛ ينقصنا التحلّي بالصّبر والتجمُّل بآداب الطريق ، والتزيّن بالانسانية وحبّ الحياة ، فترى أحدهم يسوق سيّارته بسرعة فائقة وهو يحادث صديقه او خطيبته عبرَ جوّاله أو يكتب تغريدة ، فلا ينتبه ويصحو إلّا على صوت وصراخ وشتيمة واحيانًا على حادث يودي بحياة الأبرياء .
لطالما شاهدتُ بأمّ عيني ذاد الشّاب الصغير والذي درّسته قبل سنوات قليلة كيف يسابق الريح ولا يلتزم بالقوانين ، ولا يعترف بحقّ الغير ولا بأصول السياقة ، فيطير أو يكاد ينهب الارض نهبًا.
إنّه لا يرى ممرّ المُشاة ولا الدّوّار ولا الإشارات الضوئية ولا حتّى البشر فتراه يُزاحم ويتسابق مع نفسه ويلتصق بسيارتك من الخلف ولا يحسب حسابًا.
حان الوقت ان نهذّب نفوسنا ونلوّن اخلاقياتنا وانسانيتنا قبل ان نتعلّم السّياقة !
حان الوقت أن نعرف قيمة الحياة قبل ان نجلس خلف المقود.
عُذرًا ... لا أريد أن أقول دعونا نتعلّم من الأوروبيين آداب الطريق واحترام قوانين السير _ وقد نتعلّم منهم الكثير _ فقد كنت قبل ثلاث سنوات في البرتغال ووقفت أنا وزوجتي دون أن ندري نتحدّث لدقيقتيْن أو اكثر لنجد أنفسنا أنّنا نسدّ طريقًا فرعيًّا أمام سائق شاب ، فيبتسم بلطف وينتظر ولا زامور ولا يحزنون.
نعم هيّا نتعلّم منهم ، بل من اخوتنا اليهود الذين يُشكّلون اربعة أخماس السّكان والحوادث عندهم أقلّ بكثير ممّا هي لدينا .
دعونا نتعلّم ونتقي الله والناس ، فقد باتت الكورونا " دحّ" أمام تصرفاتنا الهوجاء.
طيّب الربّ ثرى شهداء وشهيدات حوادث الطرق ،والهمنا جميعًا حُسن السّياقة واحترام آداب الطريق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,886,573
- ذكريات خالدة
- وبكى لبنان
- ورد ... فوْحُ عُمري
- أخي أنت أيّها الأسمر
- مجدك عالي فوق الرّيح
- شمسنا لاهبة
- وَلَوْ عَ القليلة وزير !!!
- حكومتنا والضّمير !!!!
- ازرعوا الأملَ بالتحدّي
- غدًا يُزهرُ الأملُ
- غدُنا أمل
- سأصبحُ طبيبًا مثلكَ
- رئيس حكومتنا مهلًا
- أنتِ كورونا
- على دلعونا
- بصليبكَ أزهو سيّدي
- جاء من يعرفك يا بلّوط... يا إنسان
- صيري عدمًا
- عُدْتَ يا يوم مولدي
- حارتنا القديمة أضحت غزّيّة


المزيد.....




- اكتشاف موقع تعذيب سري في داخل حاويات شحن على الحدود الهولندي ...
- اعتقال مستشار مدير وكالة الفضاء الروسية بشبهة -الخيانة العظم ...
- السعودية أمام حقوق الإنسان بالأمم المتحدة: التعاون الدولي أص ...
- واشنطن تبلغ الأمم المتحدة بانسحابها من منظمة الصحة العالمية ...
- تونس: السجن سنتين بتهمة المثلية الجنسية
- ألمانيا تلوح بالضغط لتحقيق تضامن أوروبي في توزيع اللاجئين
- رانيا يوسف سعيدة باعتقال متحرش الجامعة الأمريكية ..-خلّيهم ي ...
- السودان.. ضبط 150 ألف دولار مع عصابة يتزعمها معوق حركيا
- سوريا: تقرير للأمم المتحدة يتحدث عن انتهاكات في إدلب قد ترقى ...
- الأمم المتحدة: مستعدون لمساعدة بغداد وأربيل في التوصل لاتفاق ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - حوادث الطّرق ليست قَدَرًا