أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - زهير دعيم - أخي أنت أيّها الأسمر














المزيد.....

أخي أنت أيّها الأسمر


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 6578 - 2020 / 5 / 30 - 20:43
المحور: حقوق الانسان
    


مشهد مؤثّر ، بشع ، يُثير الغثيان، ويهيِّج الغضب ، ذاك الذي يعود على مسرح الحياة في فترات متقاربة ...
مشهد أغضبني ، فتَّ في عظامي ، أحزنني فصرخت :
رحماكَ ربّي!!!
منظر الشُّرطي الأمريكي الأبيض قبل أيام قليلة وهو يدوس بوحشيّة رقبة مواطن أسمر ولا يتركه إلّا بعد أن تركته روحه.
مهما كانت الاسباب والمُسبّبات – رغم أنّها كانت في هذه الحالة تافهة وأكثر- فمثل هذا التصرّف هو وحشيّ لا يليق بالانسان والانسانيّة ؛ هذه الانسانية الجميلة التي تتبرّأ منه وتنبذه .
نعم وقفت دهِشًا أمام هذا المشهد المؤثّر سلبًا والمستفزّ.
كيف لانسان مهما علا كعبه ومقامه ومركزه أن يدوس رقبة انسان آخَر خلقه الله على صورته ومثاله؟!
يدوس ويدوس ولا يربأ حتى تخرج الروح عنوةً !!
أين المحبّة ؟
أين الرحمة؟
أين الانسانية والأريحية والضّمير ؟
مَنْ علّم هؤلاء البشر !!! أن للون قيمة تزيد عن ذاك أو تقلّ ، وأنّ هذا الجنس من البشر لا يرقى الينا والى أمثالنا ؟.
لا يقتصر الأمر فقط على دوس الرّقاب ، وإنّما يتعدّاه يوميًا في العالم الى سرعة الضغط على الزناد إن كان المخالف أو الانسان المقابل من شعب آخر وقومية أخرى ولون مغاير .
ونروح نتذرّع بذرائع واهية ، باهتة مدّعين أنه الدّفاع عن النفس ، مُبرّرين عملنا بأنّه شرعيّ وأبو الشّرعيّة... كنّا في موقف يهدّد سلامتنا!!! يا سلام ....
والسؤال الذي يطرح نفسه هو :
هل دوْس الرقبة قد يحدث من رجل أبيض لآخر أبيض ، لو عادت نفس الظروف لتكوكب على أرض الواقع ؟
وهل الضغط على الزِّناد بنفس السرعة الى الأقسام العلوية من الاجساد لو كان " المُخالف" أو المغاير من نفس القومية ونفس المقام ؟
لا أظنّ ذلك.
آثمون، خطأة ، مُجرمون ، حريّ بهم أن يعودوا الى ربّ السماء طالبين الغفران ، باكين ونادمين، فالإنسانيّة بهم وبأمثالهم فقدت رونقها ولونها وحسّها .
ستهدأ الامور في الولايات المتحدة وفي أماكن أخرى في العالم ، لتعود لتطفو من جديد بتصرّف عنصريّ آخر يقتنص روح انسان لا لشيء بل لأنه من لون آخر وشعب آخر وأمّة أخرى!!!
كفى عجرفة وتعاليًا وعنصرية... حان الوقت أن نعود الى نبع المحبّة لنستقي من هناك محبّة الآخَرين وننهل التواضع والأثَرَة..
حان الوقت أن ينظر كلّ منّا الى السماء بخجل قائلًا :
" ارحمني اللهمّ أنا الخاطىء "



#زهير_دعيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مجدك عالي فوق الرّيح
- شمسنا لاهبة
- وَلَوْ عَ القليلة وزير !!!
- حكومتنا والضّمير !!!!
- ازرعوا الأملَ بالتحدّي
- غدًا يُزهرُ الأملُ
- غدُنا أمل
- سأصبحُ طبيبًا مثلكَ
- رئيس حكومتنا مهلًا
- أنتِ كورونا
- على دلعونا
- بصليبكَ أزهو سيّدي
- جاء من يعرفك يا بلّوط... يا إنسان
- صيري عدمًا
- عُدْتَ يا يوم مولدي
- حارتنا القديمة أضحت غزّيّة
- سلطاتنا المحليّة والأدب
- التنمُّر في مدارسنا أضحى مُقلقًا
- خلف تِلال السّنين
- شُباطيٌّ أنا


المزيد.....




- معظمهم نساء وأطفال.. أستراليا تطلق عملية لإنقاذ مواطنيها الم ...
- مقتل فتى فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في القدس الشرقية
- حملة اعتقالات يشنها الإحتلال فجر اليوم في الضفة والقدس
- بسبب اعتراض رئيسة الوزراء.. تشارلز الثالث لن يحضر قمة الأمم ...
- ضبط شحنة اسلحة واعتقال عدد من المهربين في كرمانشاه غرب ايران ...
- إصابة مستوطن بإطلاق نار على حافلة في نابلس.. واعتقالات ببيت ...
- مقتل مواطن وإصابة شقيقيه ووالدهم وطفل خلال شجار عائلي شرق نا ...
- كيف يصبح الروس مهاجرين غير شرعيين في أوكرانيا؟
- لاجئة أوكرانية تلقى حتفها على يد زوجها في مأوى للاجئين ببرلي ...
- الأمم المتحدة: إيران سمحت لأمريكي بمغادرة البلاد وأفرجت عن ا ...


المزيد.....

- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - زهير دعيم - أخي أنت أيّها الأسمر