أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - أكل الدجاج حرام















المزيد.....

أكل الدجاج حرام


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 6600 - 2020 / 6 / 23 - 21:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لن ادخل هنا في نقاش موقف القرآن من الخمر
ولكن من الواضح أن الفقهاء قد اختلفوا في تحريمه، ومن بينهم ابو حنيفة الذي يفرق بين الخمر والنبيذ. واختصارا لوقتكم ووقتي، أنقل لكم فتوى بهذا الخصوص:
https://bit.ly/2NowByB
--------
السؤال
إنني منذ فترة أدرس مذهب الإمام أبي حنيفة النعمان ـ رحمه الله تعالى ـ حتى وصلت إلى هذه المسألة: وهي مسألة شُرب نبيذ التمر والعنب والأشربة المصنوعة من الشعير والذرة والعسل وغيرها، وإن كانت مشتدة ـ مسكرة ـ وجواز شرب هذه الأشربة ما لم يصل شاربها إلى حد السكر، وأن القليل منها مباح، وساق الحنفية أدلة كثيرة جدا على ذلك مبسوطة في كتبهم كما تعلمون سيدي، فإنني أريد من مركزكم بيانًا حول هذه المسألة من مذهب الإمام أبي حنيفة، وهل شرب هذه المشروبات في زماننا مباحٌ ما لم تسكر، مثل شرب بعض المشروبات المخمرة والمعتقة والمقطرة مثل البيرة خفيفة التركيز 5% و 8% فمن المشاهد ومن تجربة الآخرين القليل منها ومن غيرها بالفعل ثبت أنه لا يسكر؟ وهل تندرج هذه المشروبات تحت قول السادة الحنفية؟ أفتونا مأجورين.
الإجابة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فقد بينا هذه المسألة في أكثر من فتوى، وأن ما أسكر كثيره فقليله حرام، وذلك لما جاء في الصحيحين وغيرهما عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كل مسكر خمر، وكل مسكر حرام. وفي رواية: كل مسكر خمر، وكل خمر حرام. وفي رواية: وما أسكر كثيره فقليله حرام.
ولذلك لا يجوز تناول شيء من المشروبات المخمرة أو المعتقة ولو كان قليلا لا يسكر، فإن ما أسكر قليله فكثيره حرام، فهذا هو مذهب جمهور أهل العلم قديما وحديثا، وقد ذكرناه مفصلا في الفتوى رقم: 19795.
وما ذكرت عن السادة الأحناف في حكم الأشربة معروف عند أهل العلم قديما وحديثا، قال ابن رشد الحفيد في بداية المجتهد: وأما الأنبذة فإنهم اختلفوا في القليل منها الذي لا يسكر، وأجمعوا على أن المسكر منها حرام فقال جمهور فقهاء الحجاز وجمهور المحدثين: قليل الأنبذة وكثيرها المسكرة حرام، وقال العراقيون: إبراهيم النخعي من التابعين وسفيان الثوري وابن أبي ليلى وشريك وابن شبرمة وأبو حنيفة وسائر فقهاء الكوفيين وأكثر علماء البصريين: إن المحرم من سائر الأنبذة المسكرة هو السكر نفسه لا العين، وسبب اختلافهم تعارض الآثار والأقيسة في هذا الباب.
وقولهم هذا مرجوح لا يلتفت إليه لما ذكرنا من الأدلة الصحيحة الصريحة، كما هو مذهب جمهور أهل العلم بما فيهم بعض الأحناف منهم محمد بن الحسن الشيباني صاحب أبي حنيفة وهو المفتى به في مذهبهم، كما جاء في الدر المختار وغيره من كتب الأحناف قال: وحرمها محمد أي الأشربة المتخذة من العسل والتين ونحوهما، قاله المصنف مطلقا قليلها وكثيرها، وبه يفتى، ذكره الزيلعي وغيره واختاره شارح الوهبانية وذكر أنه مروي عن الكل. وفي حاشية ابن عابدين على رد المحتار: والقدح الأخير المسكر هو المحرم أي على قول الإمام دون ما قبله وإن كان المفتى به قول محمد أن ما أسكر كثيره فقليله حرام. وجاء في الموسوعة الفقهية: وَأَمَّا نَبِيذُ الْعَسَل وَالتِّينِ وَالْبُرِّ وَالشَّعِيرِ وَنَحْوِ ذَلِكَ فَمُبَاحٌ عِنْدَ أَبِي حَنِيفَةَ وَأَبِي يُوسُفَ، بِشَرْطِ أَلاَّ يُشْرَبَ لِلَهْوٍ أَوْ طَرِبٍ، وَخَالَفَهُمَا مُحَمَّدٌ، وَرَأْيُهُ هُوَ الْمُفْتَى بِهِ عِنْدَ الْحَنَفِيَّةِ.
ولذلك، فإن ما ذكرت من المشروبات وغيرها مما يحتوي على بعض الكحول أو يسكر كثيرها لا يجوز تناول قليلها ولو لم تسكر، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 35816، وما أحيل عليه فيها.

وقد جاء في شريط ان شرب القدر غير المسكر من البيرة حلال على مذهب الامام ابي حنيفة النعمان والرواية على لسان الدكتور سعدالدين الهلالى استاذ الفكر المقارن جامعة الازهر
https://www.youtube.com/watch?v=SiH07rbxczQ

وزميلنا في الحوار المتمدن الشيخ مصطفى راشد استعرض آيات القرآن ويستنتج منها بأن القرآن لا يحرم الخمر.
https://bit.ly/2YrkVBJ
وفيما يخص الحديث الذى رواه مسلم رقم 3733 بأن كل مسكر خمرا وأن كل خمر حرام، يضيف
ابتداءً نتحفَّظ على سند الحديث لأن التحريم وهو أعلى درجات الأحكام فى الشريعة الأسلامية لا يكفيه حديث يصدر عن أحد أو بعض الرواة — لكن على اى حال فنص الحديث لا يحرم الخمر فى حد ذاته بل يحرم السكر أى الوقوع فيه .
ويختم مقاله بما يلي:
ونحن إذ نفتى بعدم حرمة الخمر فى الاسلام قد وضعنا أمام أعيننا قوله تعالى فى الآية 116 من سورة النحل (ولا تقولوا لما تصفُ ألسنتكمُ الكَذبَ هذا حلالُ وهذا حرامُ لتفتروا على الله الكذبَ) والله من وراء القصد والابتغاء .

ولا داعي هنا للرجوع لما قلناه في مقال سابق بينا فيه أن النبي محمد شرب الخمر وتوضأ به، وأن الصحابة شربوه... حتى السكر.
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=647465&r=0

وما يهمنا هنا هو الحديث الذي يقول: ما اسكر كثيره فقليله حرام
وقد جاء هذا الحديث بهذا اللفظ في سنن ابن ماجة والنسائي وابي داؤد والترمذي ومسند الإمام احمد، ولكن لم يذكره لا البخاري ولا مسلم في صحيحهما
https://bit.ly/3fNrGDy

من المعروف أن القياس هو أحد مصادر الشريعة الإسلامية
فدعونا الآن نقيس على تحريم الخمر وفقا لهذا الحديث

يقول الحديث:
ما اسكر كثيره فقليله حرام
ومن المعروف ان القتل أكثر خطورة من السكر في كل شرائع الأرض

وعلى هذا الأساس لو قلنا
أكل عشر دجاجات يؤدي للموت
إذن أكل الدجاج حرام
لأن ما قتل كثيره فقليله حرام

وأعرف شخصًا أكل كمية كبيرة من الكستنة
فانتفخ بطنه فمات
إذن أكل الكستنة حرام
لأن ما قتل كثيره فقليله حرام

وأعرف من أحب فتاة حبًا كبيرًا ولكنه فشل في حبها فتركته فانتحر، ومن هنا مقولة: من الحب ما قتل
إذن الحب حرام
لأن ما قتل كثيره فقليله حرام

هذه الأمثلة البسيطة التي يفهمها الجميع ولا يمكن ان ينكرها أحد تبين غباء الحديث القائل: ما أسكر كثيره فقليله حرام
ولو كنت مسلما، فإن هذا الحديث الغبي، أي كان قائله، كاف لكي اقرر ترك الإسلام
فأنا والغباء أعداء

وعلى هذا الأساس كان يجب على المسلمين تصحيح هذا الحديث بحيث يقول:
شرب الخمر حلال، ولكن السكر حرام
مما يعني ان شرب كمية من الخمر دون الوصول للسكر هو حلال حلال حلال
بينما شرب كمية كبيرة من الخمر تؤدي للسكر، فهذا حرام
--------
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى: https://sami-aldeeb.com/livres-books




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,391,849
- أخطاء القرآن اللغوية: 6) الأخطاء النحوية ونظرية الإلتفات (تك ...
- أخطاء القرآن اللغوية: 6) الأخطاء النحوية ونظرية الإلتفات
- أخطاء القرآن اللغوية: 5) ترتيب معيب لعناصر الخطاب ونظرية الت ...
- أخطاء القرآن اللغوية: 4) استعمال كلمات بغير معناها ونظرية ال ...
- الأشرار الأربعة: ضلال كتاب في ضلال الأديان
- الأشرار الأربعة: ... واخرجْنا منهم سالمين
- الأشرار الأربعة: ورابعهم محمد الطالبي
- أخطاء القرآن اللغوية: 3) إختلاف القراءات: كله عند العرب صابو ...
- الأشرار الأربعة: وثالثهم محمد عابد الجابري
- أخطاء القرآن اللغوية: 2) الأخطاء الإملائية، أو اصابة الله با ...
- الأشرار الأربعة: وثانيهم يوسف الصدّيق
- حوار مع الأستاذ الدكتور محمد المزوغي
- أخطاء القرآن االغوية: 1) الإبهام، أو عندما يتكلم الله صيني
- الأشرار الأربعة: وأولهم يوسف زيدان
- عزيزي المسلم 7: الخاتمة
- عزيزي المسلم 6: هوس التقديس
- هل القرآنيون يلجؤون للتقية أم مهووسون؟
- عزيزي المسلم 5: مجتمع المسلمين
- الأشرار الأربعة: يوسف زيدان، يوسف الصدّيق، محمد عابد الجابري ...
- عزيزي المسلم 4: ثقافة القطيع


المزيد.....




- الجنائية الدولية تبدأ محاكمة رئيس شرطة تمبكتو -الإسلامية-
- بنك القدس يساهم بشراء جهاز غسيل كلى لمستشفى الشهيد ياسر عرفا ...
- أول بيان حول زوار ورسومات -آيا صوفيا- الكنسية من -الشؤون الد ...
- محللون ألمان ـ هذه أسباب صدمة العالم المسيحي من قرار أردوغان ...
- مصر.. محكمة النقض ترفض طعن مرشد جماعة الإخوان المسلمين
- حماس تحذر من «تداعيات خطيرة» لغلق مصلى «باب الرحمة» بالمسجد ...
- صباحي ينعى محمد منير: في رحمة الله وضمير الوطن الصحفي الشريف ...
- ماليزيا تطرح سندات إسلامية بأكثر من مليار دولار
- شاهد: باب الرحمة يواجه خطر تحويله لكنيس يهودي
- خبراء يكشفون -مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك-


المزيد.....

- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - أكل الدجاج حرام