أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - إيطاليا تدخل مرحلة طب الحروب … !














المزيد.....

إيطاليا تدخل مرحلة طب الحروب … !


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6519 - 2020 / 3 / 21 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


دخلت ايطاليا المنكوبة بما يسمى بعسكرة الطب ، وإعادة صور مآسي الحروب المروعة التي يضطر فيها الكادر الطبي الى انقاذ ارواح من فيهم بقايا من رمق الحياة ، وترك الحالات الحرجة الى مصيرها المحتوم لضعف الإمكانيات .
يبدو اننا اليوم نعيش في عالم حقير لا يعترف بالمفاهيم الأخلاقية ، ولا يعير ادنى اهتمام لقيم الحياة المقدسة … فقد تكشف لنا بوضوح في هذه الأزمة الإنسانية المؤلمة بان لا شئ في اخلاقنا حقيقي ! …
انهزم كل شئ أمام هذا الفيروس اللعين حتى اعتى الايمانات الراسخة اهتزت ، وبعضها تراجع مرعوبا فزِعا أمام رائحة الموت … مؤثرا النجاة بنفسه !
لو كانت حرب أساطيل وبنادق ومدافع وطائرات لتكالب الكل في الاشتراك بها ، وتعاونوا فيها ايما تعاون على الإثم والعدوان !
أما ودروسا في الإنسانية النظيفة لدحر اشباح الموت فقد تعامى عنها الكثيرون ، وأسلموا سيقانهم للريح !
عندما يتحداك المستحيل ، وتقف عاجزا منكسرا عن مواجهته تكون أمام خيارين احلاهما مر … هل تترك شابا مقبلا على الحياة يموت ، وتسلبه حقا طبيعيا بحياة طويلة يحق له التمتع بها بلا منة من احد ؟
أم تنزع جهاز التنفس الاصطناعي من كبير السن ، وتسلبه حقه في الحياة هو الآخر ، وليس من يموت كمن يُقتل ! وهو الخيار الذي فضله الاطباء الطليان لاناس لاذنب لهم سوى ان كورونا انتهز فرصة خلو اجسادهم من المقاومة الطبيعية ، أو ضعفها التي استهلكتها سنين العمر الطويلة ومتاعبها ، واخترق اجسادهم الضعيفة الواهنة بسهولة وعبث بها ايما عبث ؟!
الطبيب هنا هو مالك هذا القرار الاصعب ، ولا ادري كيف يمكن وصف تلك اللحظات الخانقة التي تفصل بين الحياة والموت … بين منح الحياة وبين سلبها ، وكأنه خالقها ويملك الحق في ان يهبها أو يصادرها … !
لحظات قد يتحول فيها من كائن حي مدافع عن حق الحياة إلى حجارة قاسية لا احساس فيها !
اتظنها تمر بلا عواقب … ؟ ثمن تلك اللحظات غال يدفعه الطبيب من تأنيب وضغط الضمير ان كان حيا ! وقد يلعب في باله خاطر قد يتحول إلى هاجس مقلق … مرضي بانه ليس سوى قاتل رحيم مجاز … يعطيه قانون العجز الطبي الحق والمبرر في ازهاق روح واحياء أخرى … !
واين المفر من عذاب الأيام والسنين ، وكيف السبيل إلى التغلب على أوجاعها ونغزات الضمير المزعجة ؟… فهو هنا ضحية مواجهه صعبة للغاية مع الإنسانية وقيمها الخيرة ، والخيار صعب … صعب !
ومع ذلك سيعتاد عليها مع الأيام ويخف المها ، ولكنه لن يتلاشى أو هكذا يفترض … كما يعتاد الواحد الظلمة باعتياد النظر فيها … !
ان الهزات العنيفة في حياة البشر تعقبها انفراجة مؤكدة تفتح بابا واسعا … جديدا للحياة لتستمر في طريقها دون توقف … !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,946,243
- كورونا ليس فيروس الصدفة … !
- ما قبل كورونا ليس كما بعده … !
- دون كورونا … !
- عند الامتحان يكرم المرء أو يهان … !
- لماذا يُعطِّش بعض العرب حروفاً عربية بعينها … ؟
- العرب … إلى أين ؟!
- ذاب الثلج وظهر المرج … !
- نيرون يغني ، وروما تحترق … !!
- كورونا … خراب مستعجل !
- الدين عند الله الإسلام … !
- ألعراق … وأزمة كورونا !
- هل كورونا سلاح بيولوجي … ؟
- زمن خسيس … ! ( خاطرة )
- المنطقة على كف عفريت … !
- إذا كان الشيوخ قد تنبئوا بزوال اسرائيل ، فلماذا لم يتنبئوا ب ...
- لحظة الحب الأولى … ! ( خاطرة )
- نحن نعيش الايام التي تسبق يوم القيامة … !
- الله يملك ولا يحكم … !
- أنا اكتب اذن أنا موجود … ؟ ( مجرد خاطرة )
- من يفهم الوضع في العراق يفهم كل شئ … !


المزيد.....




- العثماني: البرنامج الوطني المندمج للتمكين الاقتصادي للنساء ي ...
- المستشارون يشرعون في مناقشة مشروع قانون المالية المعدل
- فنان مصري مشهور يعلق على أنباء انفصاله عن إعلامية لبنانية
- إسرائيل تكشف سبب تسمية أحد شوارعها -أم كلثوم- وتؤكد ترحيب ال ...
- بسبب مطرب مهرجانات شهير... تهديد فيلم سينما بعدم العرض
- دعم المقاولات الإعلامية.. الفردوس يلتقي رئيس الجمعية الوطنية ...
- لغزيوي يكتب: تقارير we believe المخدومة !!
- مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين
- إغلاق جزئي لبعض الاعمال والانشطة الثقافية والترفيهية في طهرا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء


المزيد.....

- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - إيطاليا تدخل مرحلة طب الحروب … !