أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - زمن خسيس … ! ( خاطرة )














المزيد.....

زمن خسيس … ! ( خاطرة )


جلال الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 6510 - 2020 / 3 / 10 - 18:57
المحور: الادب والفن
    


أي موت خارج منظومتة الاعتيادية ليس بموت فقط ، وإنما هتكاً لاستار الحياة … فقانون الاشياء يقضي باحترام حق الحياة !
ألم يكفي ما احدثته الزلازل البشرية من قتل وذبح وتفجير وخراب لكل ما كان شامخا حتى انقض علينا قاتل مجهول !
شبح لا تراه العين قادما من اعماق الغيب … من الفراغ …كالضبع يتسلل عند جثوم الظلام ، وبهدوء وسط ضحكاته المستهترة … الممزِّقة لوقار السكون ، ويقتنص ضحيته من العنق حتى يتركها بلا حراك !
لم يضنه التعب ولا اصابه الملل من ارواح حصدها ، واخرى استوطنها ليتركها فريسة للموت أو ما هو اسوء منه … انتظاره !
يبدو ان ثمن الحياة اصبح غالياً … عليك ان تدفعه … من قلق على من تحب ، وخوفا على نفسك وعليهم … فنحن خُلقنا وخُلق معنا قاتلينا من رافضي الحياة ومحتقريها ، ولا ادري لأي عبث خُلقوا … أللموت ؟ أم للحياة ولدوا … ؟!
كانت مدينتنا هادئة مسالمة تعيش وتنام كبقية المدن … واليوم انقلب حالها وتبدلت امورها … كفّنها الخوف الساكن في كل العيون ، والقلق يكسوها بالذبول … !
والغلاء … اداة من ادوات التعذيب !
والناس انقطع مصدر الرزق الذي كان يهبهم ديمومة الحياة … ما اصعب ان يكون يومك بلا غد ! وما اتعس المواقف التي ليس لها حل … !
فنحن نعيش في زمن خسيس … ! كلما أزلنا دُملاً ظهر دمل جديد … العيون والحواس شاخصة نحو الغد بانتظار ان يعود تيار الحياة … يتدفق في القلوب من جديد … !!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المنطقة على كف عفريت … !
- إذا كان الشيوخ قد تنبئوا بزوال اسرائيل ، فلماذا لم يتنبئوا ب ...
- لحظة الحب الأولى … ! ( خاطرة )
- نحن نعيش الايام التي تسبق يوم القيامة … !
- الله يملك ولا يحكم … !
- أنا اكتب اذن أنا موجود … ؟ ( مجرد خاطرة )
- من يفهم الوضع في العراق يفهم كل شئ … !
- اين العرب من كورونا … ؟!
- حديث وتعليق … !
- التهويل .vs التهوين … !
- كورونا يغني والعالم يحترق … !
- المصائب لا تأتي فُرادا … !
- وكأنك يا بو زيد ما غزيت !
- أيها الاصوليون : الاغتيال كان يستحقه جمال وليس السادات !
- الاسلام والديمقراطية … !
- لماذا كل الانبياء من الذكور … ؟!
- الفلسطينيون … وهاجس التطبيع !
- الحبل السري للارهاب الاسلامي … !
- الارهابيون ذراع الله على الارض … !
- اللعب عند حافة الهاوية … !!


المزيد.....




- القضاء الرواندي يحكم بالسجن 25 عاما على البطل الحقيقي لفيلم ...
- مستشار تجمعي بمكناس يتهم شخصيات من حزبه بابتزازه .. والحزب ي ...
- توفى بعد وفاة والدته بشهرين... من هو الفنان المصري إيهاب خور ...
- فرنسا.. العثور على مخطوطات مسروقة للأديب فرديناند سيلين
- أشيد به في فيلم هوليودي كبطل إنساني.. رواندا تحكم بسجن روسيس ...
- شاهد.. فرقة تعزف موسيقى فيفالدي على -كمان عائم- وسط المياه
- الرئيس الفرنسي يفتتح معرضا لروائع الفن التشكيلي الفرنسي والر ...
- اللائحة الكاملة للمكتب الجديد لجماعة سلا
- نائب أوروبي: المغرب شريك -بالغ الأهمية- للاتحاد الأوروبي
- رسالة هلال إلى مجلس الأمن والأمانة العامة تعمم على الدول الـ ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جلال الاسدي - زمن خسيس … ! ( خاطرة )