أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إسقاط نظام الفاشية الدينية صار شأنا عالميا














المزيد.....

إسقاط نظام الفاشية الدينية صار شأنا عالميا


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 6510 - 2020 / 3 / 10 - 16:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تسليط الاضواء على کارثة تفشي مرض کورونا في إيران بالصورة الحالية المروعة من جانب وسائل الاعلام العالمية وازدياد الحديث عن قصور وضعف وعجز نظام الملالي في التصدي للمرض والحد من تأثيره بعد أن کان هو السبب في جلبه الى إيران والمساعدة على إنتشاره بهذه الصورة بالغة السلبية، أمر يدفع من جديد للحديث عن الضرورة الملحة لأن يکون هناك دور وجهد دولي أکبر في العمل من أجل العمل على التغيير في إيران والذي لايمکن أن يتم إلا من خلال دعم وتإييد نضال الشعب الايراني والمقاومة الايرانية من أجل إسقاط نظام الملالي.
صحيفة واشنطن بوست التي کتبت يوم 5 مارس بشأن تفشي فيروس كورونا في إيران تقول: فيروس كورونا وجه ضربات جسيمة لقادة النظام الإيراني، فقد توفي مايقارب 80 شخصا في 10مستشفيات في طهران خلال الأيام الستة الماضية. وأضافت الصحيفة وهي تشير الى تفشي المرض بصورة غير إعتيادية، قائلة: انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء إيران كان بمثابة ضربة مروعة للتسلسل الهرمي للنظام الإيراني، حيث أصاب حوالي 25 من أعضاء مجلس شورى للملالي و 15 مصابا على الأقل من مسؤولي النظام الحالي أو السابق بفيروس كورونا. أما صحيفة لوموند الفرنسية فإنها تفضح دور مسٶولي النظام في العمل من أجل نشر المرض على أوسع نطاق عندما کتبت الصحيفة في 3 مارس 2020 ، تصريحات مساعدة الطبيب في مستشفيات طهران وكتبت: ظهرت أول حالات مشبوهة في 10 فبراير في خدمة الأمراض المعدية التي أعمل فيها. وبالطبع كنت أتابع عن كثب ما كان يحدث في الصين، لذلك بدأت أرتدي كماما للصحة. لكن مديري أمرني بإزالته لأنه قال إنه يجب ألا نزرع الخوف لدى آخرين. ونقلت الصحيفة تصريحات لمواطنين إيرانيين تکشف مدى تورط النظام بصورة مباشرة في التستر على المرض من أجل إجراء مسرحية الانتخابات للنظام وکتبت الصحيفة:" وأوضحت الطالبة للسنة الأخيرة في فرع الطب كيف اقتربت الذكرى السنوية للثورة والانتخابات النيابية، مما زاد من التوتر في مكان عملها لانه كان عدد الحالات المشتبه فيها يزداد مستمرا وكان الضغط يمارس من المستويات العليا على جميع مستويات الخدمة: «كان هذا مسلسل والرسالة واضحة: «لا ننشرهذا الخبر قبل الانتخابات». و توقعت الحكومة شراكة قوية في الانتخابات. لكن حتى بحظر أدنى إشارة إلى تفشي المرض حتى الليلة قبل التصويت وعلى الرغم من تمديد فترة التصويت إلى 6 ساعات ، فإن أدنى نسبة مشاركة سجلت في تاريخ الجمهورية الإسلامية. (6.42%)."، المشکلة المهمة التي يعرفها المجتمع الدولي وصار على إطلاع کامل بها هي إن نظام الملالي لايجيد أي أي عمل کما يجيد قمع الشعب الايراني وممارسة کافة الاجراءات الکفيلة بالنيل والانتقام منه، ذلك إن نظام الملالي ومنذ تأسيسه المشٶوم قبل 4 عقود لم يتمکن من تقديم أية خدمات ومکاسب إيجابية للشعب الايراني وإنما کان ولايزال أکبر مجرم وجلاج وجزار بحقه، ولکن عندما يتجاوز هذا النظام دوره الخياني الاجرامي ضد الشعب الايراني ويرتقي به الى مستوى تهديد العالم بعد أن أصبحت إيران ثاني أکبر بٶرة لإنتشار مرض کورونا وصارت مصدر تهديد جدي لبلدان المنطقة والعالم، فإن العالم يجب أن يدرك ويعي بأن هذا النظام صار خطرا يهدد بجميع الاتجاهات وإن التفکير بعملية التغيير السياسي في إيران صار ضروريا جدا لأنه الاجراء الوحيد الذي يمکن أن يضمن الامن والسلامة للجميع بما فيه الشعب الايراني في المقدمة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,827,776,566
- نظام الملالي وقنبلتهم الذرية
- رعب وذعر نظام الملالي من مجاهدي خلق لانهاية له إلا بإسقاطهم
- ملالي إيران يحصدون شر تسترهم على مرض کورونا وتفشيه
- مرض کورونا يصيب الملالي بذعر إضافي
- کورونا مصيبة أخرى لنظام الملالي بحق الشعب الايراني
- حصاد کذب وخداع نظام الملالي
- المرأة الايرانية المتضررة الاکبر من نظام الملالي
- تصرف شرير لايمکن تبريره
- نظام الملالي يضحي بکل شئ من أجل بقائه وإستمراره
- نظام الفقر والاوبئة والمرض والحرمان
- نظام الفضائح المستمرة
- الاخطر من کورونا فايروس الملالي الدجالين
- ذلك هو المستحيل بعينه
- لابد للملالي من إجتراع کأس السقوط
- الطريق والسبيل الوحيد الباقي لنظام الملالي
- نظام لاينفع معه أي إجراء سوى رفضه وإسقاطه
- الشعب الايراني لم يطالب بإسلام الملالي
- استراتيجية تصدير الارهاب والحرب للملالي تلقت ضربة لايمکن تعو ...
- الشعب الايراني لاينتخب الملالي الجزارين
- نظام الملالي وأکاذيبه التي لاتنتهي


المزيد.....




- كورونا في العالم.. تراجع لافت للإصابات اليومية والحصيلة تتجا ...
- المناطق الحدودية بكوريا الجنوبية تدعو سيئول لوقف إرسال المنش ...
- الصين تطور هاتفا منافسا لعشاق الألعاب عبر شبكات 5G
- واشنطن تسلم موسكو وعواصم أخرى مسودة قرار أممي لتمديد حظر الأ ...
- شاهد: حلوى على شكل ورق تواليت في ماليزيا والصّانع استلهم فكر ...
- التعليم النيابية: لن نصوت على موازنة تتضمن تخفيض رواتب اساتذ ...
- القضاء ينفي صدور قرار بشمول المتهمين في قضايا النزاهة بقانون ...
- وزير الصحة: نتمنى أن يكون هناك حظر صحي شامل وليس أمنياً فقط ...
- وزير الكهرباء يكشف عن آلية جديدة لحساب الطاقات المستهلكة
- كيف أصبحت -مي-6- أسطورة


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - إسقاط نظام الفاشية الدينية صار شأنا عالميا