أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كمال الموسوي - لو كان ابي مرجعًا














المزيد.....

لو كان ابي مرجعًا


كمال الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 7 - 22:30
المحور: كتابات ساخرة
    


بعد تفشي ظاهرة "العمة" في عموم العراق ما بعد سقوط النظام البعثي، تغيرت خارطة الدين التي كانت مرسومة لعامة الناس وفق نسق محدد ومأطرة بأطر لا يمكن لأي طرف من الأطراف تجاوزها وان كان ذو سلطة كبيرة ونفوذ حاد، الا ان هذه المعادلة تغيرت فأصبحت العمامة بمختلف اشكالها وألوانها وأنواعها ذات سلطة كبيرة يصعب على الفقراء امثالي ردها، خاصة العمائم السوداء التي ورثها مرتديها عن آباءهم وأجدادهم بحجة انهم الواسطة بين الله وعامة الناس، وكأن الله جاء من خلال عمائمهم السوداء والبيضاء وذات الذيول، بل تعدى الأمر ذلك حتى اصبح "للطرابيش" نصيب كبيرة وحصة قد تضاهي حصة الأسد من مكاسب ومغانم مابعد السقوط..
لو أردت النفوذ والاستيلاء على الممتلكات العامة والخاصة ، او أردت مصادرة حريات الآخرين او آراءهم ، لو كنت تطمح لغسل ادمغة الناس والسيطرة على افكارهم ، فما عليك الا ان تذهب لأقرب بائع قماش لتشتري منه عشرة أمتار فتلفها بشكل دائري مغلق وتضعها على افكارك لتكن بعدها من ذوي الجاه والترف.. ولكنك رغم كل مكاسبك هذه الا انك لن تصل لقرين لك كان ابوه مرجعا فيما مضى ، فهذا القرين يمتلك من المؤهلات الكبيرة التي قد تمكنه من السيطرة على زمام الأمور والتحكم فيها ، بل انه يحي ويميت في مواضع عده ، وفي مواضع أخرى يقسم الأرزاق وتُعلن التوبة على يديه ، لانه ابن مرجع..!
ولانه كذلك فله الحق في الاستيلاء على كل المساحات الفارغة في المناطق السكنية وله الحق في امتلاك الغابات والبساتين في على ضفاف دجلة والفرات، ويقطع شارع هناك ويغلق شارع هناك ، وإذا مر من طريق لا تفكر أيها المواطن الفقير بالنظر اليه او العبور من أمام موكبه الطويل ، فأن سليمان وجنده لا يرون النمل عند مرورهم .
انا لست بالضد من العمامة ولست ضد ابناء المراجع الذين يمتلكون السيادة والقيادة، ولكنني بالضد من ابي الذي ما كان مرجع في حياته، ولم يستغل الدين وعقول الساذجين ليكون الوسيط بينهم وبين الله سبحانه ، حتى يورثنا بعد ان يفارق الحياة شيء من الأموال وساحات كرة القدم ووزارة سيادية.. انا بالضد من ابي كونه لم يؤسس حزب شرعي ، حزب لا ينطق الا بالدين ولا يحكم الا بالدين ولا يسرق الا بالدين..
انا ضد ابي كونه لم يكن مرجعًا ليشتري لي عمامة سوداء او بيضاء، انا بالضد منه جدا كونه لم يشتري لي طربوشا واحدًا لأحصل من خلاله على درجة وظيفية خاصة وخالصه لله.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,171,586
- سمسمه نخلة لم يمر بها التاتو
- ثقافة الفوضى وأقلام مأجورة
- هيامي مصرية وهرم سابع
- العراق ضحية السياسات الأمريكية والعقيدة الإيرانية
- يا كليم الموت أتعبتنا


المزيد.....




- ضربة موجعة للجزائر والانفصاليين.. اسبانيا تمنع أعلام البوليس ...
- فنانة ماكياج تحول ملامحها إلى عبدالمجيد عبدالله.. وهكذا رد ع ...
- في زمن وهبي نفتقد إلياس العماري
- لفتيت: الإعلان عن بعض القرارات مؤخرا لا يعني رفع حالة الطوار ...
- الشاعر عودة عمارنة يفوز بجائزة عالمية للشعر في إيطاليا
- احتفالا بمئوية ميلاد ملك الترسو.. مهرجان الإسكندرية السينمائ ...
- صدر حديثا قصة -هادي يَستَكشِفُ الفَضاءَ- للأطفال
- 22 عضوا يقدمون استقالتهم من جماعة الساحل أولاد احريز ببرشيد ...
- فنانان سوريان يتضامنان مع المتظاهرين في اميركا بطريقتهم الخا ...
- وجهة نظر: وزيرُ أهلِ الثقافة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - كمال الموسوي - لو كان ابي مرجعًا