أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - أي دور قادم للاتحاد العام التونسي للشغل في علاقة بحركة النهضة؟














المزيد.....

أي دور قادم للاتحاد العام التونسي للشغل في علاقة بحركة النهضة؟


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 6494 - 2020 / 2 / 19 - 17:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحقيقة أنهم كلهم لم يغادروا الحلقة التي كان يدور فيها بورقيبة الذي كان كلما تأزمت الأوضاع يلجأ لما يسمى "المنظمات القومية" ليعيد لحم الحلقة التي كانت تضعف باستمرار حتى انكسرت ذات 17 ديسمبر من سنة 2010 وعجز كاسروها على وضعها في متحف التاريخ.
استمعوا لخطباتهم وأكاذيبهم وتقلباتهم لتقفوا على حجم الرثاثة التي عليها نظامهم ولمحاولات إحيائه ومسكه بـ"البساق" كي لا ينهار تماما.
تونس 2020 مازالت محكومة بذلك الصراع القديم الذي يعود للعشرينات "بورقيبة الثعالبي" وحتى 1956 الذي لم يكن إلا انتقالا من طور الاستعمار المباشر إلى طور استعمار الداخل فلم يكن كفيلا بحسمه نهائيا لصالح أولاد فرنسا الحداثيين فسرعان ما عاد "الثعالبيون الجدد" إلى المشهد في الثمانينات عبر شق من شقوق البورقيبية للجم إمكانيات تجذر كتلة طبقية شعبية بدت تهدد بكسر دولة الوحدة الوطنية وتنذر بصراع جذري ضدها حتى و إن بدا غير حاسم في أطروحاته وبدائله كمشروع للتحرر .
ولئن نجحت الدولة البورقيبية في تحجيم إمكانيات تجذر الكتلة الطبقية الشعبية و ممثليها السياسيين وإغراقها في تناقضاتها بشتى الطرق من القمع إلى الاصطفاف إلا أنها فشلت في حسم الصراع لصالحها مع الإسلاميين برغم محاولات استئصالهم التي قام بها نظام زين العابدين بن علي على مدار عشريتين ليعودوا بعد 2010 كأكبر قوة سياسية ويعود معهم ذلك التناقض القديم التقليدي الذي حكم تقريبا كل صراعات الفوق السياسي التونسي على مدار قرن من الزمن ولكن هذه المرة بوصفهم الأداة الأولى والرئيسية لاستعمار الداخل بعد الوهن الذي انتهت إليه البورقيبية التي تشظت وفي طريقها إلى الاندثار.
لقد بينت تجربة تسع سنوات من محاولات سيطرة الإسلامين ـ حزب حركة النهضة ـ على الدولة والمجتمع أنهم يعيدون السير في نفس الطريق الذي سار عليه بورقيبة ومن بعده بن علي ولعل حركة النهضة ستتفطن لتلك الاستراتيجية وتوظفها وتقتنع أخيرا أنه لا يمكن لها أن تستمر كقوة رئيسية في المشهد السياسي دون أن تكون من جهة حامية مصالح الأعراف الرأسماليين أي كتلة كبيرة من البرجوازية الرثة التونسية وفي نفس الوقت في وفاق مع بيروقراطيات منظمات الوحدة الوطنية وعلى رأسها المنظمة النقابية وقيادتها البيروقراطية التي هي نفسها مستعدة لذلك بحكم دورها الوسيط بين الخدامة و رأس المال والدولة العرف.
من هنا نفهم الدور الأخير الذي لعبته قيادتها و أمينها العام تحديدا وتلك الوساطة التي قام بها بتكليف من قيس سعيد لدفع حركة النهضة للتنازل والقبول بتزكية حكومة إلياس الفخفاخ وعدم الذهاب إلى انتخابات جديدة.
ستقرأ حركة النهضة الدرس جيدا وستستخلص منه ما يجب استخلاصه وستفهم أنه لابد لبقائها كقوة سياسية رئيسية أن تتقدم خطوة في اتجاه علاقة أمتن مع بيروقراطية الاتحاد العام التونسي للشغل وستحسم وفي السنوات القليلة القادمة هذه المسألة التي ضلت دائما مستعصية عليها أو ربما لم توليها ما تستحق في استراتيجياتها السياسية.
إننا على أعتاب طور سنشهد فيه تحالفا معلنا أو غير معلن لبيروقراطية الاتحاد العام التونسي للشغل مع حركة النهضة وستمر حركة النهضة من مرحلة معاداة الاتحاد إلى مرحلة احتوائه عبر احتواء قيادته وسيكون ذلك استكمالا لتحالفها الذي لم تعد تخفيه مع حزب نبيل القروي وسنشهد مسارا في علاقة هتين القوتين أمتن وأقوى مسار يتجاوز بكثير الدور الذي لعبته البيروقراطية النقابية )2013 ـ 2017( كراع ووسيط )الحوار الوطني( إلى دور الحليف والطرف الذي يعتمد عليه في تمرير سياسات التفقير والقمع التي ستستهدف الأغلبية وفي الأساس الإبقاء على حركة النهضة كقوة سياسية رئيسية.
...
استعمار الداخل سيتواصل في الطور القادم من الانتقال الديمقراطي بقيادة حركة النهضة والاتحاد العام التونسي للشغل ومحاولات استرداد نفوذ ضائع لبقايا البورقيبية ومشروع مفلس تاريخيا ليسار لبرالي مفكك ومنهار.
ــــــــــــــــــــــ
19 فيفري 2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,818,351,089
- تذرر السلطة
- تونس: حكومة إلياس الفخفاخ الخطوة الحاسمة نحو الصراع المكشوف ...
- من دروس 17 ديسمبر
- وزارة الثقافة وكر فساد ومحسوبية وهناك من يعتبرها بقرته الحلو ...
- تونس:بعض الاستنتاجات حتى نفهم لماذا صوتت الأغلبية بتلك النسب ...
- عمّا كشفت انتخابات 6 أكتوبر 2019 البرلمانية في تونس
- هل هو مخطط للحسم نهائيا في امكانية وصول نبيل القروي لكرسي قر ...
- انتظروا إنهم سيتوحدون لقتل كل إمكانية لولادة ديسمبر جديد ولو ...
- تونس:ما العمل لاستثمار الديناميكية التي أنتجتها انتخابات 201 ...
- الانتخابات الرئاسية في تونس: افلاس منظومة الحكم سياسات وأحزا ...
- تونس: استنتاجات أولية بعد ترشح قيس سعيد ونبيل القروي للدور ا ...
- ماذا يعني الغنوشي ب - سنكون في باردو والقصبة وقرطاج-
- الدساتير والانتخابات أدوات الهيمنة الناعمة على الأغلبية التي ...
- ملاحظات أولية بعد ترشيح حزب النهضة لعبد الفتاح مورو للانتخاب ...
- هل تنجح حركة النهضة في السيطرة على مؤسسات السلطة الثلاث: بار ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- خلافات الجبهة الشعبية أو عودة يسار الانتقال الديمقراطي من جد ...
- انفجار الجبهة الشعبية: واجهة أخرى لإفلاس مسارالانتقال الديمق ...
- المسارات الثورية المخفقة وتجار الديمقراطية والانتخابات ومافي ...
- -النضال- البرلماني وإصلاح مؤسسات الدولة أم سيادة الأغلبية عل ...


المزيد.....




- أنيقة وصديقة للبيئة.. سيارة جديدة من بي إم دبليو
- وباء كورونا: آخر الأخبار والمستجدات لحظة بلحظة
- بريطانيا تغلق مؤقتاً سفارتها في بيونغ يانغ وتجلي دبلوماسييها ...
- وباء كورونا: آخر الأخبار والمستجدات لحظة بلحظة
- بريطانيا تغلق مؤقتاً سفارتها في بيونغ يانغ وتجلي دبلوماسييها ...
- غوتيريش -متفائل- بخطوات حكومة الكاظمي
- شرطة بغداد تنفذ عملية نوعية في قطع احد خطوط تجارة المخدرات
- رابطة الحقوقيين العراقيين: أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات أصبح ...
- نائب كويتي سابق يتحدث عن ’’إعفاء العراق’’ من ديون بقيمة 3 مل ...
- الاحتلال الألماني لليونان .. معالجة مشتركة لماضٍ أليم


المزيد.....

- الأوبئة والربح وشركات الأدوية الكبرى: كيف تدمر الرأسمالية ال ... / جو أتارد
- موقف الثورة البلشفية من مسلمى شعوب الشرق / سعيد العليمى
- كارل ليبكنخت وروزا لوكسمبورغ / محمود الصباغ
- هجرة العمالة من المغرب العربي إلى أوروبا هولندا نموذجا: دراس ... / هاشم نعمة فياض
- قراءة نقدية لأطياف ماركس فى طبعته التفكيكية / سعيد العليمى
- الجذور الحضارية والمجتمعية للتسلطية في سورية القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- كتاب اللامساواة لبيكيتي-ماركس الحديث / محمود يوسف بكير
- المسألة السورية؛ محاولة للتأسيس- في الدولة / محمد شيخ أحمد
- قضية بناء الحزب - الإنتقال من الطور الحلقى الى الطور السياسي ... / سعيد العليمى
- غيتس قتل الملقحين / بيل غيتس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بشير الحامدي - أي دور قادم للاتحاد العام التونسي للشغل في علاقة بحركة النهضة؟